صفحة الكاتب : علاء الخطيب

لا أفهم في السياسة!!!!
علاء الخطيب

 في مقابلة تليفزيونية مع مدرب فريق ليفربول  سأله المراسل عن فايروس كورونا  ، فأجابه انا مختص بكرة القدم ولا افهم بهذا الموضوع، نعم انا مشهور ولكن باختصاصي ، فالمشاهير لا يفهمون بكل شيء ، كان جواباً  قاسياً وراقياً بنفس الوقت . 

فهو يحترم عمله ووظيفته من جانب ، ويؤمن بالاختصاص من جانب اخر .

 و من تجربتي الشخصية : 

حينما كنا نعد التقارير الإخبارية  لبعض القنوات كنا نلاقي صعوبة  كبيرة في الحصول على من يتحدث بالسياسة او الاقتصاد او الدين  في الشارع    

ففي  اوربا قلما تجد من يتحدث في السياسة وهو غير سياسي، وحين تسأل أحدهم عن السياسة يجيبك على  الفور   لست سياسياً  (I am not a politician ) . 

وهذا هو جزء من نجاح هذه المجتمعات وتفوقها ، ولكي يبدع كلٌ في عمله عليه ان يركِّز باختصاصه وان لا يكون مصداقاً للمثل القائل ( سبع صنايع والبخت ضايع) ، فقليلٌ ما تجد من يتمنطق بغير اختصاصه، والمثل يقول ( اللعب بغير فنه تعب ) . 

فربما يكون الشخص مهندس ناجح ولكنه فنان فاشل وربما يكون طبيب متفوق ولكنه خطيب فاشل، فكم لاعب كرة متألق لكنه فاشل درسياً والعكس صحيح . 

 لذا حينما تبحث الدول عن الكفاءات ، تبحث حسب الاختصاص والكفاءة . 

ورحم الله المتنبي  اذ يقول : 

ووضع الندى في موضع السيف بالعلا ***مضر كوضع السيف في موضع الندى

 

 لكن للأسفل  لم نجد هذه الثقافة في مجتمعنا اليوم  ، فأغلب المتمشدقون بالعلم والثقافة هم ( بتاع كلو) . 

 فليس غريباً ان تجد احزابنا هي الأخرى تبحث  عن رئيس  جامعة ليكون رئيساً للوزراء  ، ظناً منهم بأن رئيس الجامعة يفهم بكل شيء ، وما دام لديه شهادة جامعية عليا فهو خبير بالسياسة  والخضروات والسيارات وكرة القدم والموسيقى وربما بعقار كورونا  مستقبلاً  .

ربما يرقص بعض  رؤساء الجامعات فرحاً لهذا الحديث ، وان كانوا لم يمارسوا العمل السياسي ولم يدخلوا دهاليزه لكنهم تواقون للسلطة . 

فمن المعيب لدى البعض  منهم ان يقول لا افهم في السياسة .

بعض ممتهنوا السياسة  لا يفرقون بين الرأي السياسي والفعل السياسي،  وما دامت السياسة شأن عام فالجميع له الحق في ابداء الرآي في الشأن العام، ولكن ليس للجميع الحق في الفعل السياسي فهو محصور في صاحب الاختصاص وعلينا ان نعترف بذلك  .  

 ربما يكون الشخص  رئيس جامعة و اكاديمي ناجح ولكن ليس بالضرورة ان يفقه بالسياسة ، فللسياسة رجالها وللأكاديمية رجالها ، وهكذا في كل الاختصاصات . لكن الهوس يدفع البعض ان يكون سياسياً، طمعاً بالمنصب والسيارات المصفحة والحمايات وحياة. الـ VIP. 

 يوما التقيت بعالم عراقي وأستاذ جامعة في لندن وهو متفوق في اختصاصه ، وقد كرمته بريطانيا لابتكاراته العديدة في مجال اختصاصه ، لكن الرجل مهووس في السياسة وطموح في الحصول على منصب فيها  وحديثه السياسي ينسيك انه عالم كبير ،  رغم انه لا يفقه كثيرا في السياسة سوى ما يتناقله الناس في صفحات التواصل ، ورغم ذلك فهو مصر على الحديث بها . 

فليس من العيب ان تقول لا  افهم ولكن العيب ان تقول افهم وانت لا تفهم ، فلو تمسك كل واحد باختصاصه لما أفرز لنا الواقع السياسي في العراق مجموعة من الأميين  والبلداء، ولما تهافت البعض على حرف الدال المزوَّر . 

فعبارة لا  أفهم في السياسة  لغير السياسيين الحقيقيين  تجنبنا الكثير من الويلات .  

ففي مستنقع الأكاذيب لا تطفو سوى الأسماك الميته

  

علاء الخطيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/23



كتابة تعليق لموضوع : لا أفهم في السياسة!!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيثم الحسني
صفحة الكاتب :
  هيثم الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاعلام الاسلامي الموجه صناعة لموت الاسلام ( دراسة في المضامين المتطرفة)  : قصي شفيق

 أمير الحلو يوارى الثرى  : هادي جلو مرعي

 الانشائية تباشر بتنفيذ خطة توزيع مادة السيراميك الى جميع فروعها في المحافظات  : اعلام وزارة التجارة

 صادق الموسوي وحوار عن أسباب الأزمة الحالية في مصر  : خالدة الخزعلي

 أحزاب الدول، وأحزاب الشعوب.....الجزء الثاني  : محمد الحنفي

 وزيرة الصحة تزور نصب الشهيد في قضاء الجبايش  : اعلام مؤسسة الشهداء

 لموقفه الانساني.. العتبة الحسينية تكرم احد منتسبي الاجهزة الامنية في كربلاء

 حملات التحريض الطائفي شر مستطير يستهدف نسيج الدولة المصرية  : منظمة اللاعنف العالمية

 ديبورتيفو ألافيس يسدي خدمة كبيرة لبرشلونة

 ساسة العهد الجديد يتجاهلون الكورد الفيلية  : محمود الوندي

 حسابات ختامية إلهية  : هادي جلو مرعي

  أسعار النفط ترتفع الى 59.84  اثر تخفيضات أوبك والعقوبات الأميركية

 أسباس بدلاً من كوستا في تشكيلة إسبانيا «لأسباب شخصية»

 الوقف الشيعي في النجف الاشرف يجهز حسينيات المشخاب والعباسية والحيدرية والمناذرة بالاثاث  : علي فضيله الشمري

 الحزم الإصلاحية للحكومة في ذمة الخلود!  : امل الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net