صفحة الكاتب : الشيخ عطشان الماجدي

  اشتكى الكثير من الإخوة المؤمنين ممن قاموا بتغطية أعمالهم تصويرا فوتوغرافيا أو على شكل مقاطع فيديو بتجديد نشاطهم ملبين مرة أخرى نداء المرجعية العليا حرسها ألله تعالى بعينه التي لاتنام وهذه المرة في إغاثة العوائل الفقيرة وذات الدخل المحدود إذ تعرضوا للنقد  والاشكالات والتهكم والتهجم  حول نشرهم  لبعض الصور . لقول البعض  ان ذلك من الرياء ، أو فيه إهانة للفقير ، ومنهم من يقول الصدقة سرا وغير ذلك مما اعرضنا عنه .   ورغم ترددنا في الكتابة ،  إذ ان هذا الأمر ليس بغريب فقد تعرضنا لذلك مرات ومرات ولاسيما أيام الجهاد الكفائي ولكن نزولا لرغبات الكثيرين  ولطلباتهم ، ومن باب الوفاء لأهل الوفاء ونشر الفضيلة والمعلومة  نقول بعونه تعالى  :
انطلاقا من الآية الكريمة 
/274/ في سورة البقرة (( الذين يُنفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية فلهم أجرهم عند ربهم  ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون )) 
قال الامام الواحدي
 /ت/468/ وهو أحد علماء العامة في كتابه أسباب النزول ص/75-76 /دار الحديث /القاهرة  :-  عن ابن عباس في قوله (( الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية )) البقرة /274/  قال نزلت في علي بن أبي طالب (ع) كان عنده أربعة دراهم ، فأنفق بالليل واحدا  ، وبالنهار واحدا ، وفي السر واحدا ،  وفي العلانية واحدا  .
[  (ع) زيادة منا  ] .
وفي آخر بسنده عن مجاهد عن أبيه قال : كان لعلي _رضي ألله عنه _ أربعة دراهم  ، فأنفق درهما بالليل ، ودرهما بالنهار  ، ودرهما سرا  ، ودرهما علانية  ، فنزلت (( الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية )) 
/ البقرة /274/. انتهى .
  صلوات ربي وسلامه  عليك يا أمير المؤمنين . 
[رضي الله عنه . في المصدر]
 وأمانة النقل تحتم علينا..
 فلنا في مولانا امير المؤمنين عليه السلام أسوة وهو لنا قدوة . نعم جاء الحث على صدقة السر ولكن لم يأتي نهي عن صدقة العلن الظاهرة أمام أعين الناس مادام ليس هناك  مانع كالرياء . ومن اين علم بالرياء في عمل هؤلاء؟  هل  شق  جوف الآخرين ليعلم ما به .؟ وبالمناسبة الأموال اغلبها للمؤمنين والمؤمنات وليست أموالا خاصة لفرد معين كي يتصدق بها سرا  وإن كانت فهي تحت تصرفه ويفعل بها ما يشاء  . ثم من قال لهم وأخبرهم أنه لا توجد صدقة السر ؟ ايعلمون الغيب . مالكم كيف تحكمون ؟ تابعنا صورا  للعديد من المواكب وغيرها فقد كانت تحكي اعمالا لهم خاصة بهذا العمل من قبيل الاستعداد والنقل   وما شابهه  ولم تظهر صورة لفقير صغيرا كان أو كبيرا ، إمرأة كانت أو رجلا  . 
 والجميع يعلم كل العلم ان سوء الظن هو السائد لدى أكثر الناس وأصبح هو الأساس في التعامل مع كل الأسف فلإزالة الشك وغيره يوثق الاخوة عملهم  ببعض الصور كي يُحسن الظن بعضنا ببعض .
 نرى من حق المتبرع ان يعرف اين تذهب أمواله فيتحتم عليهم  التوثيق ليرى بإم عينيه العمل ولتطمإن نفسه ولا سيما في الوسط من يشكك الناس  في كل شيء  .
 كما عهدنا الأوضاع وتجربة العمل خير  دليل  مما  تثار كثير من الشبهات والاقاويل على المؤمنين ولاسيما المعممين ولدفعها توثق الأعمال  بالتصوير  حينها لا يتحمل غيرهم  الإثم  وهذا من اللطف  بهم .   توثيق العمل يعد تشجيعا  للاخرين ليحذو حذو من تبرع وانفق من أمواله في سبيل الله تعالى .  ولا ننسى 
سبق وأن حثت المرجعية العليا حرسها ألله تعالى بعينه التي لاتنام على التوثيق أيام تطهير الأرض من براثن داعش الارهابي  . واليوم دعت  المرجعية العليا حرسها ألله تعالى بعينه التي لاتنام لاعادة النشاط مرة أخرى في التوجه لخدمة المجتمع فلا نرى فرقا بين الموضعين .
بالتصوير ونشره بيان واعلام لمن هم من غير العراقيين  ليروا بأم أعينهم عملية التكافل والتعاون بين أبناء بلدنا العزيز في غياب التوجه الحكومي لخدمة ابناءها  .
 كما قرأنا أيام خلت وعاش بها غيرنا واطلعنا على أعمالهم وما فعلوه في القرون الماضية  . كذلك التأريخ سيُقرأ في يوم من الأيام لأنه سيكتب عن هذه الحقبة الزمنية الصعبة التي يمر بها البلد الجريح  لتصل المعلومات للأجيال القادمة   .
 /23/3/2020/
 بقلم  عطشان الماجدي  .

  

الشيخ عطشان الماجدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/24



كتابة تعليق لموضوع : سرا وعلانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سليم الجصاني
صفحة الكاتب :
  د . سليم الجصاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 منهج الإصلاح ..الحسين (ع) مصلحاً  : علي محسن الجواري

 بوصلة لملوك الطوائف  : غني العمار

 مهند السماوي ...وطور المحداوي!!  : رباح التركماني

 الى عرعور ردها ان استطعت .... الحلقة الثامنة عشر  : ابو فاطمة العذاري

 معالجة جميع مشاكل خطوط نقل الطاقة لمحطات المياه في مناطق (الراشدية، الحسينية)  : وزارة الكهرباء

 العتبةُ العبّاسية المقدّسة تمدّ يد العون لرياض الأيتام وترفدهم بما يحتاجونه علميّاً

 درس أسطوري في العشق والتحدي  : عبد الرضا الساعدي

 رسالة مفتوحة الى أمير(دليم)مع التحية  : محمد علي الدليمي

 في حضرة الأمام عليّ  : د . عبد الجبار هاني

 الفضائيون والحشد الشعبي  : مرتجى الغراوي

  “داعش” باعت أكثر من 100 قطعة اثرية لمهربين بريطانيين

 الكتابة وتحقيق الكينونة  : د . رائد جبار كاظم

  النائب الحكيم يدعو إلى زيادة المنح للمهجرين العائدين ولاسيما أصحاب الشهادات والكفاءات  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 هذا قليل ما قدمناه في سبيله تعالى.  : احمد الكاشف

 افتتاح جامعة الزهراء ( ع ) للبنات في كربلاء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net