صفحة الكاتب : عدي المختار

مسرحية انكح باسم ربك
عدي المختار

مسرحية بفصل ومشهد واحد

شخوص العمل :

  • امرأة في الثلاثين من عمرها
  • الزمان : لا زمن للبوح
  • المكان : لا مكان محدد للوجع

فكرة العمل :

 تموت الاوطان حينما يموت الانسان فينا ....

ملاحظة العرض :

لا جغرافيا محددة لمسرح العرض , البقع الضوئية الملونة وحدها تحدد مكان الممثلة وطبيعة بوحها .

 

الفصل الاول – المشهد الاول

المنظر العام :

 اظلام تام ... ومن ثم تفتح الستار على وقع موسيقى من بعيدة تقترب كلما فتحت الستار اكثر

بقعة بيضاء : الممثلة بثياب زفاف ترقص بجنون .

بقعة ضوء حمراء : الممثلة بلا برقع تبكي .

بقعة ضوء زرقاء : ( الممثلة بملابس عرس ممزقة كالقرفصاء وهي تئن بنشيج عالٍ ) لفظتي من بطنها كاي كرة تدحرجت في شباك لا ترحم ..ومضت دون وداع.. لم اراها ..لم اتقاسمها كل شيء ..لم تحفظ عيناي حتى ملامحها او تسمع اذاني صوتها ...لم اتلمس حتى وجودي لحظتها ...لم ارث عنها غير هذه الصور ( تضحك بحزن وانكسار) ..صور تتصنع الابتسامة بخذلان وفي عينيها الف سؤال  , ولدتني ومضت في تيه اسئلة لا قرار لها .. ( تصيح بهمس) امي ..يامن لم اعرف الا اسمك فقط هل تعين حجم الكارثة الان ؟ هل تتلمسين هول الفاجعة ؟ لم رميتني في دنيا لا يعرف اهلها طمأنينة غير القسوة والخراب؟, ( تضحك بانكسار ) هل كانت ولادتي لك نذير شؤم لهذه الدرجة !! , ولم سلمت نفسك له ( صمت بخوف) لم تتلمس ذلك الوحش النائم فيه وانت في فراشه ؟, كيف سلمتي نفسك لرغبة مجنونة احالتك الى تراب ومنحني من بعدك ثمنا لنزواته ؟!!(اظلام ) .

بقعة ضوء حمراء : ( الممثلة تؤدي دور امها وابيها رجل الدين لحظة اغتصاب امها )

الام: ( بحزن ) اعرف ان لا اب للعار

الاب : ( بتفاخر ) وتعرفين ان الرغبة قرار

الام : وهل كان هناك متسع للقرار؟

الاب: لم يكن هناك متسع للتراجع

الام : عنوة استباحتني فحولتك

الاب : بسم الله ابتدءناها فلا وقت للعزاء

الام : وان .....؟

الاب : ( مقاطعا ) حينها لا اب للعار ... ( اظلام )

بقعة ضوء زرقاء : ( الممثلة كالقرفصاء) فجئت انا لعنة من نطفة في لحظة لا لهاث فيها او انين غير فحولة غاصب وبروردة مغتصبة , ( تصيح ) لا اب للعار ..فكنت العار الذي جاء يحمل كفنه بيده والتهمة جاهزة ... عار .... عار... عار... هههههههههههههههههههه ( للجمهور ) نعم ..نعم ..اضحكوا ..اضحكوا بسخرية هههههههههههه فقطعة اللحم الصغيرة التي ولدت تحت شجرة عاقر لام تحتضر لا ناصر لها ولا معين غير عجوز خرساء , هههههههههههههههه لم تجد من يربيها الا هو ههههههههههههههههههههه نعم ..نعم نعم شيخ القرية الذي بكلمة مغلفة باسم الرب استباح عذرية امي  هههههههههههههههههه هو من رباني ههههههههههههههه لا ..لا .. ليس اعترافا منه بابوته بل لان فضيلة الذين يعرفون الرب ان يعملوا خيرا في الدنيا ويستروا عورة الضالين دون دراية بدروب السماء هههههههههههههههه

( صمت  وبحزن للجمهور ) العجوز الخرساء هي من تعرف كل شيء ولان الناس لا يصدقون الا الذين بكامل قيافة حواسهم فلا بوح جاء منها ولا دمع نزل .... سلمتني له واكتفت بمراقبتي كيف اكبر يوما بعد يوم هههههههههههههههه ليس في عينيها بل في رغبات الشيخ نفسه ههههههههههههه ...نعم نفسه هههههههههههه ( اظلام ).

بقعة ضوء حمراء : ( الممثلة في حوار مع الشيخ )

الشيخ : تبارك الذي خلق

الممثلة : حمدٌ ام ...؟

الشيخ : ( يقاطعها ) الله جميل يحب الجمال ..

الممثلة : وهل له زوج وولد ..؟

الشيخ : استغفر الله ..

الممثلة : هل عيونه تعشق ام تحب ؟

الشيخ : ومالفرق ؟

الممثلة : العشق رغبة تنتهي بالحرام ..

الشيخ : والحب ؟

الممثلة : نبض دون اقتراب ...

الشيخ : ( بهمس ) ومابيننا نحن ؟

الممثلة : لا حبٌ ولا عشق ههههههههه بل هو الحرام ههههههههههههههههه ( اظلام ).

بقعة ضوء بيضاء : ( الممثلة تمزق بثوب الزفاف وكانها تتحدث مع نسوة )في كل كلمة ونظرة كان يمزق احشاء المحرمات دون ان يشعر ( بهمس) وانا لا اريده ان يعرف ايضا هههههههههههههههه , هكذا اريده يمعن في خطاياه , ( بعصبية ) هذا الذي تلومنني فيه يتلذذ في فض بكارة العذراوات في القرية بشتى انواع الدهاء .. وباسم الرب طبعا دون ان يقف امام شهواته احد ( بسخرية ) فهو العارف بالله والمرتل لكلماته والمفسر لاياته لذا فابناء الرب دوما فوق كل الشبهات ,( اصوات انين يرتفع متعدد فتصيح ) من يسمعكن ... هااااا ...من يسمعكن يامن تصرخن باعلى اصواتكن خلسة وبوجع من اغتصاب .. اصرخن ... اصرخن ... باعلى اصواتكن المبحوحة , وابكيين بعيون غادرتها الدموع حرقة فلا احد يسمعكن غيري .. نعم لا احد يسمع الوجع الا من مزقه صداه ..( صمت وبهمس وحزن ) فمانحن الا سئلة مؤجلة ( تستدرك وتثور ) فلا اي الاسباب قدمتن بكارتكن هكذا بالمجان ؟ هل خدعتكن الكلمات التي يسبح بها ؟ ام غشيتكن ثمالة البخور الذي يوهمكن انه يصعد للرب كهداية مباركة من عطر اجسادكن ؟! ههههههههههههه انكن خطايا الذين اتخذوا من الرب سبيلا للهاث واللذة .. هههههههههه مزحة هي تلك الكلمات التي غشيتكن حد العار ههههههههه ( تكلم الجمهور ) اسمعوا ..

اظلام

بقعة حمراء : ( تمثل فيها الممثلة دور احداهن دور الشيخ )

الممثلة : اليأس يقتحم العمر

الشيخ : اطلقي العنان للرغبة

الممثلة : استغفر الله

الشيخ : النار ان تلاقي الموت وانت بكامل عذريتك

الممثلة : العار ....

الشيخ : لا عار فيما احله الرب سرا وعلانيه ..اظلام

الممثلة : ( في عمق المسرح وتتقدم ببطء نحو الجمهور )  ههههههههههههههه ( صمت وبوجع ) هل الرب يسمع ويرى الذين يتخذونه الهاً لا رب ؟!! ( صمت وبهمس ) الالهة وحدها فقط تاخذ ولا تعطي يارب ... ( تصيح ) ياررررب لم الصمت وقد احالوك رزق حلال واكلوك !! ( بصمت واستدراك ) قالوا انك تمهل ولا تهمل فعجل بسخطك عليهم قبل ان تُهمل وتتلاشى كلماتك في مهب خطايا هؤلاء واصوات مناجيك دون عقاب ( صمت وبهمس ) يارب ...فحولة النطفة الملعونة التي خلقتني منها تريد ان تفض بكارتي .... ( تصيح ) يارررب ان الذي رماني من ظهره كنطفة من نار في رحمٍ مستباح يريد ان يصلي بكارتي من نار ظهره عنوة مجددا او يدفع بي الى حفلة مجانية لفض البكارة الجماعية .. ( تصيح بصوت عالٍ) يارررب هل ثمة متسع للصمت ....

( اظلام ) .

  بقعة ضوء زرقاء : ( الممثلة مع احدهم )

الممثلة : ارجوك لا توغل في بكارتي حد اللعنة

احدهم : ذا هو جهادكن

الممثلة : باي شريعة ن ننكح عنوة

احدهم : باسم الرب (فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء)

الممثلة : تقتطعون كلام الرب بما تشاؤون ..وماملكت ايمانكم؟! ..

احدهم : (ثلاثة حق على الله عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب الذي يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف)

الممثلة : تغلفون خطاياكم بكلمات مبتورة ..

احدهم : ( وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ)

الممثلة : ولم  عنوة ؟

احدهم :  ( تُنكَحُ المرأةُ لأربَعٍ : لمالِها ولحَسَبِها وجَمالِها ولدينها، فاظفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَداكَ)

الممثلة : وانا لاي لاربع انتمي .. ماتهمتي ..

احدهم : حفظتي بكارتك بما يكفي....

اظلام 

بقعة ضوء صفراء: ( الممثلة تمزق بثيابها مع موسيقى لتجسيد واقعة اغتصابها الجماعي )

الممثلة : هل من مزيد ...هل من مزيد ... هيا ..كلوا من لحمي ..واشربوا من بكارتي ولا تسرفوا بالوقت فان ربكم لا يحب المسرفين ... هيا .. هيا ..كلوا مني جسدي رطبا شهيا فربكم لايستوي عنده الذي يعملون والذين لا يعملون ..هيا ..هيا ...اشرب ماء روحي وعجل ..هيا ..( تسقط على ركبيتها وهي تلهث ) هكذا ترون ربكم وتفسروه ..الها لرغباتكم فقط , دينكم مقتطع لا بل مجتزء وفق ماتشاؤون وتشتهون , تمعنون فيهما انتم فيه ههههههههههه بحكمة منه ههههههههههههههه ... ( صمت ومن ثم تنظر يمين المسرح تفتح بقعة فيه منيكانة رجل دين فتترجل وجعا ) وانت قلت لك اريد ان اعيش كما تعيش الاخريات , كان كل حلمي زوج وحفلة عرس وجدران اتفيء بطمأنيتها , حياة اخرى دون عار يلاحقني او ماض يقظ مضجع حاضري , حياة انجب فيها واربيهم بتعالم اخرى , اطفال اعلمهم وجه الرب الذي تخفونه عنهم , كي اكبرهم وازوجهم واعيش ماتبقى من رحلة العار التي صيرتني بها دون ذنب , حلمت كثيرا بدفء فيئهم , لم حتى الاحلامنا تسرق او تحتضر ؟,  احلامي بسيطة , وامالي ابسط , كاي فتاة ولدت لتحيا بطمأنينة وحب ,كاي ام تعيش الامومة التي لم تعشها امها من قبل , ( تترجل بحلم وتمثل دورها مع طفل ) :

الطفل : امي لا تنامي بعيدا اريد ات تق لي حكاية

الممثلة : لن ابتعد عنك فاانا معك يابني

الطفل : امي احبك يا امي

الممثلة : وانا اعشق عينيك التي تراني جميلة ويديك اللواتي تتلمس خطوط الطول والعرض على جسدي المتهالك من... من .. سياط جدك

الطفل : ولماذا يضربك يا امي

الممثلة : ( بحيره ) هااااا .... يضربني جدك لاني لا اسمع كلامه

الطفل : الم تعلميني ان اسمع كلامك فلماذا لا تسمعين كلام ابيك يا امي

الممثلة : ( في حيرة اكبر ) ماذا ؟... نعم ساسمع كلامه يابني وانت نم ..نم ..(تهدهدة بترنيمه عراقية ) دللول ..دللول ..يالولد يبني دللول ...عدوك عليل وساكن الجول ....

( تخفت الاضاءة اكثر وهي تهدد وتبكي ومن ثم يتعالى نشيجها وتعود تلتفت له حيث تضاء تضاء بقعة ضوء عليه عليه بلا راس وبعصبية ووجع  وهي تمزق بثيابها)

الممثلة : وانت ... رميتني بكل بساطة في اتون الرذيلة باسم ربكم الذي رسمتموه للاخرين حسب مقاساتكم .... رميتني ببساطة ...كبساطة استباحتك للعذراوات اللواتي سقتموهن الى احضان النكاح بدعوة الصعمة من الرزيلة والتقرب الى الرب , ههههههههههههههههه كنت تجاهد في فض بكارة العذراوات بالسر  هههههههههههه والان هههههههههههههههه جهادك بالعلن ههههههههههه ( تستدرك ) هل تعرف اي شعور مر عليه ليلة التي اهديتني فيها لحلفة جهاد النكاح تلك ... ( تترجل بحزن ) كنت اذوي امامك كالشمعة التي استباحتها الظلمة وبقيت تقاوم بماتبقى فيها من خيط رفيع للعفة علها تقاوم ذلك الاجتياح , كانت ايديهم جمر على جسدي وهم يتقاذونني ككرة من حضن للاخر , وانا ...... اصرخ واتوسل بهم بان يحفظوا لي اخر قلاع روحي , كانت ضكاتهم تضج في راسي كانها طنين ذباب يتعالى كلما هاجوا باللهاث , كنت ارى سيل لعابهم وهم يمزقون اخر خرقة تسترني من العار , كانت نشوتهم تتصاعد كلما مرت ايديهم الخشنة على جسدي , كانت تلك الخربشة التي تحدثها ايديهم على جسدي هي جروح خفية تمتد الى بكارتي شيئا فشيئا... لحظات او قل ثوان حتى اخذ كل واحد منهم يضاجع شيء فيه وانا ...( يتعالى نشيجها ) وانا كنت قد استسلمت للخيبة وماعدت اشعر باي شي حولي ..جثة هامدة تضاجها بضع كلاب في مقبرة ( تنهار بالبكاء) ...

( صمت ومن ثم تترجل بمناجاة وبخشوع ) يامن كظمت غيض النبوة بدهليز لم يحجبك عن الله… يامن شهدتم وهم يسرقون نبوتك بافعالهم وراقبت من السماء كيف يدنسون الرب.. اتوسل اليك ياباب كل حاجة  بأن تغفر لي ماقترفوه بي من ظليمة… الجأ الى مغفرتك وانا محملة بنزواتهم رغما عني ..اشفع لي واقبل توبة من سيقت للمعاصي دون رضا.. اغتسل بدموعي علني أبرء من وصمة عارهم التي الصقوها ببكارتي ...لا ارجو توبة بل مغفرة علها تكون لي شفاعة في سموات سبع … اظلام

تظهر في عمق المسرح شاشة عرض للاخبار

المذيع: فجرت انتحارية نفسها على عصابات داعش بعد ان تعرضت هي وعائلتها لجهاد النكاح ويذكر ان حالات الحمل والانجاب على طريقة جهاد النكاح بلغت منذ 2014 حول المئات من الاطفال الذين باتوا قنابل موقوته يعتبرهم البعض "جيل إرهاب جديد"..

اظلام

يضاء المسرح وكله منيكانات رجال بلا رؤوس والممثلة ببطن حامل تجلس كالقرفصاء تئن

 الممثلة : (بحزن تكلم المنيكانات ) هل اشبعت رغباتك المريضة الان ؟ ..هل تلذذت وانت تقف كاي بائع هوى تشاهد دم بكارتي يملء المكان , لا لشيء الا لاني رفضت ان تفض انت بكارتي ببسملة وتراتيل سرقتموها من الرب عنوة ( بهمس ) اااااه لو تعرف لم رفضت اااااه , ( تصيح بثقة ) هل تعرف اي بكارة فضيت اليوم ههههههههههههههههه( تضحك بوجع ) هههههههههههههه نسيت انك اصبحت الان امير الجماعة هههههههههههههه ماذا تريد ان اقول لك ياشيخ ؟ ام  يا امير ؟ ههههههههههه لا . لا ..لا .. ساناديك امير تعرف لماذا ؟ ههههههههههه لان المشيخة كانت تحتاج منك الترغيب لضحاياك اما الان فلا تحتاج للترغيب بل انت امير عنوانك الرب وفعلك الترهيب فلا تحتاج للايات ولا للتفسير والترتيل فكلمتك هي القول والفصل فانت الابن الشرعي للرب الان ههههههههههههههه يامير  هل تعرف اي بكارة فضيت ههههههههههههههههه ( كلما تعيد الكلمة يسقط منيكانه من المنيكانات الموزعات على عموم جغرافيا المسرح وتدخل هي في هستيريا ضحك حتى تسقط كل المنيكانات على المسرح ) يامير  هل تعرف اي بكارة فضيت هههههههههههههه...... يامير  هل تعرف اي بكارة فضيت ههههههههههههه.... هل تعرف اي بكارة فضيت هههههههههههه... يامير  هل تعرف اي بكارة فضيت ههههههههههههه.... هل تعرف اي بكارة فضيت هههههههههههه... يامير  هل تعرف اي بكارة فضيت ههههههههههههه.

( صوت انفجارات متقطعة تختصر انفجارات الوطن  + اظلام )

انتهى

العراق / ميسان – اذار / مارس 2016

  

عدي المختار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/26



كتابة تعليق لموضوع : مسرحية انكح باسم ربك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام

 
علّق نادر حي جاسم الشريفي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : نادر الشريفي اخوک الصقیر من دولة جمهوريه الاسلاميه ايرانيه,ممكن نعرف نسب عشائر اشريفات من جنوب الايران في محافظة خوزستان قطر اليراحي,هنا الاكبار يقولون عشيرة اشريفات ترجع التميم و نخوتهم(دارم)آل دارم,هاي الهه صحه و بيرقهم اسود,رحمه علي موتاك اهدينه علي درب الصحيح و اذا ممكن دزلي رقم هاتفك و عنوانك,انشالله انزورك من جريب

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علي بن ابي طالب "ع" ح2 .. الولادة .. المعلم - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا واستاذنا الواعي والكاتب القدير محمد جعفر الكيشوان الموسوي تلميذكم لا يعلو على استاذه رزقنا الله زيارته ومعرفة حقه وجعلنا الله واياكم من المستمسكين بحجزته نسألكم الدعاء ******** الشكر موصول ..... الادارة المحترمة .... موقع كتابات في الميزان .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غياث عبد الحميد
صفحة الكاتب :
  غياث عبد الحميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net