صفحة الكاتب : محمد الكوفي

السيرة الذاتية للشاعر والأديب الكبير شيخ الرواديد الحاج جاسم النويني الطويرجاوي،
محمد الكوفي

بـــــِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيـــــمِ

{يا أيَّتُها النفسُ المطمئنَّةُ * ارجعي إلي ربِّك راضيةً مَّرْضيّةً * فادخُلي في عبادي * وادخُلِي جنَّتي}.

 يشار إلى أن "الشيخ النويني هو من أعمدة المنبر الحسيني ومن جيل المخضرمين الأوائل لرواد يد وقراء القصيدة الحسينية". ويبلغ عمر الشيخ النويني حتى وفاته اليوم، الثمانين عاما تقريبا فناها في خدمة الدين الحنيف وأهل البيت {عَلَيـْهِم السَّلامُ}،"

الرادود جاسم النويني حنجرةٌ جسّدت أحزان شهداء واقعة ألطف في كربلاء الخالدة بأروع تعبير عشق يتمثل في الحبّ الحسيني لسيد الشهداء الإمام الحسين {عَلَيـْهِ السَّلامُ}، المرحوم ينحدر من أسرة جعلت من منابرها منائرا للسامعين من حيث أبنائها الذين عرفوا برثاء أهل البيت «عليهم السلام».. وقد برز رجلات من هذه الأسرة الكريمة ذاع صيتهم ولاح نجمهم في سماء الخطابة الحسينية أمثال «جد الأسرة الشيخ عبود النويني، والخطيب الشيخ هادي النويني.. وغيرهم»..

فكان لديوان «الولاية» حديثا خاصا مع سليل هذه الأسرة الرائد القدير الحاج الشيخ جاسم النويني الطويرجاوي..

* * * * * * « 1 » * * * * * *

1} ــــ «  السيرة الذاتية لخادم الحسين {عَلَيـْهِ السَّلامُ} المفصلة للرادود الشيخ الكبير الحاج جاسم عبد العظيم النويني الطويرجاوي، من أعلام المنبر الحسيني . في ذمة الخلود. في منزل يرفع به صوت الحسين {عَلَيـْهِ السَّلامُ} يقول من خلال أسرتي التي تميزت بإنجاب الخطباء والأدباء ومنهم والدي والذي يشار له بالبنان آنذاك، وأنا متزوج من امرأتين ولدي أربع أبناء وبنتان ، »{1}.

* * * * * * « 2 » * * * * * *  

2} ــــ « الحاج الشيخ جاسم بن الشيخ عبد العظيم بن الشيخ طاهر النويني الغراوي الطويرجاوي، لُقِّب بشيخ الرواد يد وكان يستحق ذلك اللقب مرموق لأنه بدأ منذ شبابه في خدمة القضية الحسينية والمنبر الحسيني بشكل منظم، بقية الماضيين و قدوة الحاليين أبدع ولا زال يُبدع منذ الأربعينيات أو الخمسينيات من القرن المنصرم وإلى يوم وفاته الأحد,05-04-2020, .»{2}.

* * * * * * « 3 » * * * * * *

3} ــــ « علمٌ من أعلام المنبر الحسيني ، غنيٌ عن التعريف ، له أكثر من قصيدة خالدة فمن منّا لم يسمع قصيدة {جسام يا ضنوتي} التي تذكّرنا بأيّام زمان وبالأصوات الحسينية الرائعة،»{3}.

* * * * * * « 4 » * * * * * *

4} ــــ « الشيخ جاسم بن الشيخ عبد العظيم بن الشيخ طاهر النويني الغراوي الطويرجاوي،

ولادته: «1» أشرقت عيناه بنور الولاية في كربلاء المقدسة عام {1935م} قضاء الهندية {طويريج}،

«2» ولدت في قضاء الهندية {طوريج} عام 1934م في منزل يرفع به صوت الحسين {عَلَيـْهِم السَّلامُ} من أسرةٍ عُرفت بالولاء لآل بيت النبوّة، حضر مجالس والده الخطيب المنبري الشيخ عبدالعظيم بن الشيخ طاهر النويني الغراوي الطويرجاوي، وتعلّم القراءة والكتابة على يديه . بدأ بصفته رادوداً وارتقى المنبر عام ل{1945م} وله من العمر {10سنوات} آنذاك، وله وهنتك من ذكر من العمر {16سنة} آنذاك، مستثمراً حنجرته التي سخّر جميع أوتارها الصوتية لخدمة القضية الحسينية .

وكان يعتلي منبر الصحن الحسيني الشريف في العاشر من المحرم وفي العشرين من صفر لإلقاء قصائد العزاء والمراثي بمصاب آل البيت{عَلَيـْهِم السَّلامُ} في معركة ألطف الخالدة بكربلاء.

 رواية أخرى يقول أني ولدت في قضاء الهندية {طوريج} عام 1934م في وسط عائلة مسلمة ومن الطبيعي أن أكون مسلما لأنني تربيت تربية إسلامية شيعية علوية، في منزل يرفع فيه ذكر الله و الإمام الحسين وآهل بیته{عَلَيـْهِم السَّلامُ}

قرأ للكثير من الشعراء الكبار، منهم المرحوم كاظم المنظور والشيخ إبراهيم الحسون والشيخ هادي القصاب وعبد الحسين أبو شبع والشيخ حسن العذار وعبد الأمير المرشد.

وهذه نعمة والحمد لله. حضر مجالس والده الخطيب المنبري الشيخ عبد العظيم النويني من خلال أسرته التي تميزت بانجاب الخطباء والأدباء ومنهم والده والذي يشار له بالبنان آنذاك، وأنه متزوج من امرأتين ولديه أربع أبناء وبنتان  سكن في بغداد عام {1956م} ثمّ غادر إلى سوريا عام {2001} وعاد بعد 2003م إلى ديار أهله في قضاء الهندية، لأنّه كان مُطارَداً آنذاك .»{4}.

* * * * * * « 5 » * * * * * *

5} ــــ « 1 » بدأ بصفته راد وداً وارتقى المنبر عام {1945م} وله من العمر {10سنوات} آنذاك، مستثمراً حنجرته التي سخّر جميع أوتارها الصوتية لخدمة القضية الحسينية

« 2 »ارتقيت المنبر في سن الثانية عشـر ، أي في عام 1946م في قضاء الهندية، وأول قصيدة قرأتها كانت رثائية بحق المرحوم السيد مهدي القزويني في مجلس فاتحته في محلة شيخ حمزة في قضاء  الهندية في ذلك الوقت:

نشدنا الدار وأهل الدار عن عزها ومعاليها          بدرها الغيّبه المحتوم هم تغزير ويرد ليها

ما سر تميّزكم بقصيدة الگعدة ؟

قصيدة الگعدة هي الأساس لكل رادود ، وبها تظهر إمكانيته وسيطرته على مسامع مشاعر مستمعيه، ويمكن له ذلك من خلال طريقة ألقائها التوجيهي، فهي أشبه بالمحاضرة لتوعيه عامة الناس في أمور دينهم ودنياهم، لذا يمكننا القول أن قصيدة الگعدة تغني عن وجود الخطيب في بعض الأحيان.»{5}.

* * * * * * « 6 » * * * * * *

6} ــــ « اشتهر بقراءة القصائد {الحوليات} التي تُقرأ في الصحن الحسينيّ الطاهر مباشرةً بعد عزاء طويريج في يوم العاشر من محرم من كلّ سنة، وكان لها صداها في عالم المنبر الحسيني، ومن بينها :

يل غزيت العلم بسبعينها * * * * * *  زينب اتناديك يصبي عيني

* دنياك عندك فاكره وتدري بخبرها * * * * * من الخدر زينب لفت شجايه *                     

* جسام يا ضنوتي} وغيرها من القصائد الأخرى الكثيرة .»{6}.

* * * * * * « 7 » * * * * * *

7} ــــ « كان يعتلي منبر الصحن الحسيني الشريف في العاشر من المحرم وفي العشرين من صفر لإلقاء قصائد العزاء والمراثي بمصاب آل البيت {عَلَيـْهِم السَّلامُ} في معركة ألطف الخالدة بكربلاء.

يمتاز الراد ود النويني بصوتٍ نقيّ وتمكّنٍ من أداء القصائد و{الردّات} الحسينية بمختلف المقامات والأطوار، واختياره للكلمات المؤثرة والشجيّة التي تُلهب مشاعر كلّ المُنصِتِين له وتثير أشجانهم، وتستدرّ منهم الدموع .»{7}.

* * * * * * « 8 » * * * * * *

8} ــــ « كما يُعدّ من الرواديد اللامعين الكبار ومن روّاد المنبر الحسيني، وامتاز بخلقٍ عالٍ ووفاءٍ وتواضعٍ، وقد شغل الساحة الحسينية خلال نصف قرن من الزمن.»{8}.

 * * * * * * « 9 » * * * * * *

9} ــــ « وعاصر العديد من الرواد يد والشعراء والخَدَمة، منهم :

* الراد ود الكبير المرحوم السيد كاظم القابجي

* الراد ود الكبير المرحوم حمزة الصغير، وغيرهم

قرأ في أماكن ومواضع حسينية عديدة، مثل حسينية قضاء الهندية في سوريا، وفي مقام السيدة زينب{عَلَيـْهِا السَّلامُ}، والبصرة القديمة  .»{9}.

* * * * * * « 10 » * * * * * *

10} ــــ « سكن في بغداد عام {1956م} ثمّ غادر الى سوريا عام {2001} وعاد بعد سقوط الصنم إلى ديار أهله في قضاء الهندية، لأنّه كان مُطارَداً من قبل جلاوزة اللانظام ألبعثي في العراق.

أول قصيدة قرئها : نشد للدار و أهل الدار عن عزها و معاليها" بدرها الغيبه المحتوم هم ترجى يرد ليها" للشاعر طه ياسين الهنداوي .»{10}.

* * * * * * « 11 » * * * * * *

11} ــــ « أقرب قصيدة إلى قلبه : "من الخدر زينب لفت شجايه"

كما قرأ للكثير من الشعراء الكبار، منهم المرحوم كاظم المنظور والشيخ إبراهيم الحسون والشيخ هادي القصاب وعبد الحسين أبو شبع والشيخ حسن العذار وعبد الأمير المرشد.. أطال الله في عمر الراد ود الحاج جاسم النويني ورزقه الصحّة والسلامة جزاء السنين الطوال التي أفناها في خدمة المنبر والقضية الحسينية الخالدة. مجلة الرواد يد و الشعراء.»{11}.

* * * * * * « 12 » * * * * * *

12} ــــ « اشتهر النويني بمدرسته الخاصة مع وجود مدارس معاصره في الرَّد الحسيني كالمدرسة الكربلائية، والتي كان يتربع على عرشها من ذلك الوقت إلى الآن المرحوم الراد ود الحاج حمزة الزغيّر، الذي زامنه ضيفنا لمدة من الزمن، والمدرسة النجفية التي مثّلها الراد ود المرحوم وطن ألنجفي وغيره من الرواد يد النجفيين. وعبد الرضا ألنجفي وغيرهم من الرواد يد .ومدرسة الشيخ ياسين الرميثي اسمه الحقيقي ياسين خضير جبر ألعبيدي يلقب بشيخ الرواد يد, لكن الشيخ النويني أبدع في تأسيس المدرسة الخاصة به والتي خرّجت  حناجر ولائية مخلصة، ذات ميزة خاصة بتناول القصيدة الحسينية وكان لها صداها في عالم المنبر الحسيني وسمي بالرميثي لأنه ولد في مدينة الرميثة بالعراق عام 1929 وتوفي في مدينة الرميثة.»{12}.

* * * * * * « 13 » * * * * * *

13} ــــ «  الراد ود جاسم النويني حنجرةٌ جسّدت أحزان واقعة الطف الخالدة بأروع نغمٍ حسيني.. اشتهر المنبرُ الحسينيّ في كربلاء بعدد من الخطباء والرواد يد الحسينيّين الذين ارتقوه خلال العقود الماضية، وكانت لهم سمة وبصمة واضحة في نشر الثقافة الإسلامية وفكر مدرسة أهل البيت{عَلَيـْهِم السَّلامُ}،  وإيصال كلمة الحسين{عَلَيـْهِ السَّلامُ} وظلامته  إلى البشرية كلها وللإنسانية جمعاء، عبر طرح القضية الحسينية بكلّ أبعادها.»{13}.

 * * * * * * « 14 » * * * * * *

14} ــــ « ومن منّا لم يسمع قصيدة {جسام يا ضنوتي} التي تذكّرنا بأيّام زمان وبالأصوات الحسينية الرائعة، فها هو شيخ الرواديد الحسينيّين الحاج جاسم النويني الطويرجاوي أبدع ولا زال يُبدع منذ الخمسينات إلى هذا اليوم، والراد ود هو جاسم بن الشيخ عبدالعظيم النويني أشرقت عيناه بنور الولاية في كربلاء المقدسة عام {1934م} قضاء الهندية {طويريج} من أسرةٍ عُرفت بالولاء لآل بيت النبوّة، حضر مجالس والده الخطيب المنبري الشيخ عبدالعظيم النويني وتعلّم القراءة والكتابة على يديه، بدأ بصفته رادوداً وارتقى المنبر عام {1950م} وله من العمر {16سنة} آنذاك، مستثمراً حنجرته التي سخّر جميع أوتارها الصوتية لخدمة القضية الحسينية، اشتهر بقراءة القصائد {الحوليات} التي تُقرأ في الصحن الحسينيّ الطاهر مباشرةً بعد عزاء طويريج في يوم العاشر من محرم من كلّ سنة، وكان لها صداها في عالم المنبر الحسيني، ومن بينها {يل غزيت العلم بسبعينها} {زينب اتناديك يصبي عيني} {دنياك عندك فاكره وتدري بخبرها} {من الخدر زينب لفت شجايه} {جسام يا ضنوتي} وغيرها من القصائد الأخرى الكثيرة، وكان يعتلي منبر الصحن الحسيني الشريف في العاشر من المحرم وفي العشرين من صفر لإلقاء قصائد العزاء والمراثي بمصاب آل البيت{عَلَيـْهِم السَّلامُ}  في معركة ألطف الخالدة بكربلاء .»{14}.

* * * * * * « 15 » * * * * * *

15} ــــ « يمتاز الشيخ النويني بصوتٍ نقيّ وتمكّنٍ من أداء القصائد و{الردّات}  الحسينية بمختلف المقامات والأطوار، واختياره للكلمات المؤثرة والشجيّة التي تُلهب مشاعر كلّ المُنصِتِين له وتثير أشجانهم، وتستدرّ منهم الدموع، كما يُعدّ من الرواد يد الكبار اللامعين ومن روّاد المنبر الحسيني المعاصرين، بخُلُقٍ عالٍ وتواضعٍ كبيرين استقبلنا في داره في قضاء الهندية {طويريج} فكان لنا معه هذا الحوار المقتضب: .»{15}.

* * * * * * « 16 » * * * * * *

16} ــــ « كما يُعدّ من الرواد يد اللامعين الكبار ومن روّاد المنبر الحسيني، وامتاز بخلقٍ عالٍ ووفاءٍ وتواضعٍ، وقد شغل الساحة الحسينية خلال نصف قرن من الزمن، وعاصر العديد من الرواديد والشعراء والخَدَمة، منهم الراد ود الكبير المرحوم السيد كاظم القابجي وحمزة الصغير وغيرهم، وقرأ في أماكن ومواضع حسينية عديدة، مثل حسينية قضاء الهندية في سوريا، وفي مقام السيدة زينب{عَلَيـْهِا السَّلامُ} والبصرة القديمة، سكن في بغداد عام {1956م} ثمّ غادر إلى سوريا عام (2001) وعاد بعد سقوط الصنم الى ديار أهله في قضاء الهندية، لأنّه كان مُطارَداً من قبل جلاوزة اللانظام ألبعثي في العراق .»{16}.

* * * * * * « 17 » * * * * * *

17} ــــ « قرأ للكثير من الشعراء الكبار، منهم المرحوم كاظم المنظور والشيخ إبراهيم الحسون والشيخ هادي القصاب وعبد الحسين أبو شبع والشيخ حسن العذار وعبد الأمير المرشد.. أطال الله في عمر الراد ود الحاج جاسم النويني ورزقه الصحّة والسلامة جزاء السنين الطوال التي أفناها في خدمة المنبر والقضية الحسينية الخالدة.»{17}.

* * * * * * « 18 » * * * * * *

18 } ــــ « البطاقة الشخصية : متى بدأتم بهذه الخدمة المباركة وفي أيِّ سن بالتحديد؟

كنت أرافق والدي حينما كان يُدعى لإقامة المجالس الحسينية في البيوتات الواقعة في قضاء الهندية، وقد اكتفي بالتعليم إلى المرحلة الابتدائية، وكان والدي هو صاحب الفضل الأول في اعتلائي المنبر، ثم توجهت إلى الرَّدة الحسينية لتبيان ظلامة أهل البيت -عليهم السلام- مرة ونشر فكرهم مرة أخرى .»{18}.

* * * * * * « 19 » * * * * * *

19} ــــ « كيف كانت بدايتك مع المنبر الحسيني؟

 بدايتي كان لي من العمر ثلاث عشرة سنة مع والدي رحمه الله تعالى بقراءة المقدمات الحسينية وكان المشروع أن أكون خطيبا كالآباء والأجداد لما املكه من مقومات تساعد على ذلك قوة الصوت والحافظة واتزان الشخصية وغيرها، ولكن كان طموحي أن أكون منشدا {رادود} لأنني أحببت أن لا أكون مقلدا لأدائهم الخطابي وأخرج عن المألوف بشخصية حسينية جديدة في هذا البيت المعروف بالخطابة، فابتدأت في قضاء الهندية {موكب ال عنبر} وموكب{الشبيبة الحسينية} وموكب{كنوش} وغيرها.»{19}.

* * * * * * « 20 » * * * * * *

20} ــــ « تعاملك مع الشعراء الشعبيين ومع من وجدت نفسك المنبري؟

كان التعامل الأول مع الشاعر طه ياسين الهنداوي والشاعر وهيب زيارة ومحمد علي العذاري وصبحي الباني وهؤلاء من مدينتي طوريج ثم تعاملت مع الشاعر المعروف حسن العذراي وعبد الحسين صبرة الحلي وصاحب ناجي السالم من الحلة بعد ذلك تعاملت مع شاعر كربلاء الشيخ كاظم منظور والحاج كاظم ألسلامي وعودة ضاحي وسليم ألبياتي ثم تعاملت مع النجف الاشرف وشعرائه أمثال الشيخ هادي القصاب وعبد الحسين أبو شبع وعدنان جدي ثم تعاملت مع شعراء العاصمة بغداد بعد انتقالي إليها عام 1956م والاستقرار بمجالسها والقراءة فيها تعاملت مع الشاعر الشهيد السيد علي الموسوي ألكاظمي والملا سلمان الشكرجي والملا فاضل الصفار وغيرهم.. ووجدت نفسي مع الشاعر الشيخ هادي القصاب.»{20}.

* * * * * * « 21 » * * * * * *

21} ــــ « لماذا انتقلت الى بغداد العاصمة وما الأسباب؟

اثر دعوة وجهت لي من أهالي طوريج المقيمين في بغداد {علاوي الحلة} وعزاء الشواكة والبتاويين وأهالي الكاظمية وغيرهم فكانت تجربة جديدة لي من حيث المجتمع والثقافات المختلفة والطبقات المنفتحة فطاب لي التعامل معهم والاستقرار عندهم.»{21}.

* * * * * * « 22 » * * * * * *

22} ــــ « هذا يعني انتقلت سكنا وعملا وقراءة في العاصمة بغداد؟

نعم وقد عملت في سوق الشورجة لأني لم اتخذ من المنبر وسيلة عيش وإنما المنبر وسيلة إصلاحية تربوية تهدف لإصلاح المجتمع وإرشاده إلى الدين الإسلامي .»{22}.

* * * * * * « 23 » * * * * * *

23} ــــ « ما حكاية قصيدة {جسام ياضنوتي} أين ومتى قرأتها؟

هذه القصيدة للشاعر الشعبي الكبير المرحوم عبد الحسين أبي شبع ألنجفي قراءة في قضاء الحي محافظة واسط في موكب الجصاصنة في بداية السبعينات وكان أدائها ولونها وشعرها يختلف عن غيرها من القصائد لها الحضور الجيد والانتشار الواسع وكل ذلك يقف على التوفيق والقبول من الباري عز وجل سبحانه واعتبرها بين الناس هي هويتي .»{23}.

* * * * * * « 24 » * * * * * *

42} ــــ « ما أهم مشاركة في مسيرتك المنبرية التي رأيت من خلالها الكرامات والبراهين؟

من أهم المشاركات العزائية التي لها الأثر الكبير والبرهان الواضح في يوم العاشر من محرم الحرام في كل عام إلى عام 1979بحيث منعت القراءات الحسينية من قبل زمرة البعث وقد عدنا للمشاركة بعد عام 2003م وكنت اقرأ قصيدة من الموشح للشاعر الخالد الشيخ إبراهيم حسون الهنداوي حيث كان يصف ما جرى على الإمام الحسين {عَلَيـْهِ السَّلامُ}  بدقة شعرية وخيال واسع وعبرة ساكبة أمام الجماهير المحتشدة من العالم الإسلامي بعامة والعراق بخاصة والمشاركة في ركضت طوريج .»{24}.

 * * * * * * « 25 » * * * * * *

25} ــــ « لو أردت أن تقيم مجلسا حسينيا في منزلك لمن تدعو للقراءة؟

أدعو الخطيب الكبير حجة الإسلام والمسلمين سماحة السيد حامد الميالي والراد ود القدير سيد حسن الكربلائي مع احترامي لكل خدام المنبر الحسيني.»{25}.

* * * * * * « 26 » * * * * * *

26} ــــ « كيف كنتم تختارون القصائد، ومَن كتب لكم من الشعراء؟

القصيدة ركن من الأركان التي بها يستطيع الراد ود أن يصل إلى هدفه وهو بيان فضل أهل البيت –عليهم السلام- وبيان مظلوم يتهم فالكلمات المعبِّرة والمؤثرة التي تُلهب مشاعر المُنصِتِين هي واحدة من الأدوات الفاعلة التي لابد أن تتوفر للخادم .»{26}.

* * * * * * « 27 » * * * * * *

27} ــــ « قرأت للكثير من الشعراء  منهم الشاعر الكبير المرحوم الحاج كاظم منظور الكربلائي، وكانت القصيدة بحق القاسم {عَلَيـْهِ السَّلامُ} والشاعر الشيخ هادي القصاب من النجف وهو أكثر شاعر قرأت له، والشاعر عبود غفلة، والشاعر الشيخ حسن العذاري من الحلة، والشاعر صاحب ناجي سالم, والشاعر عبد الحسين الشـرع، والشاعر عبد الحسين أبو شبع كاتب قصيدة {جسّام ياضنوتي} والشاعر أبو فاطمة العبودي، والشاعر عبد الأمير ألمرشدي، والشاعر مهدي ألمرشدي، والشيخ المرحوم إبراهيم الهنداوي. كما كنت أكتب بعض المستهلّات للقصائد.»{27}.

* * * * * * « 28 » * * * * * *

28} ــــ « الراد ود الحسيني سفير دائم من أجل قضيته. هل قرأتم في مدن أخرى؟

قرأت في كثير من المحافظات منها بغداد و واسط والبصـرة، إضافة إلى الأقضية والنواحي التابعة لتلك المحافظات، قرأت خارج العراق بعد مغادرتي إلى سوريا عام {2001} بسبب مضايقات اللانظام ألبعثي، حيث اعتقلت مرات عديدة، كما قرأت في الصحن الرضوي الشريف في مشهد المقدّسة.»{28}.

 * * * * * * « 29 » * * * * * *

29} ــــ « لكن ما كنتُ أدأب عليه في كل عام هو ختام  عزاء طويريج في يوم العاشر من المحرم في الصحن الحسيني الشـريف، وقد بدأت بذلك منذ سنة  1965م ولمدة خمسين عاماً، لكن تدهور صحتي في السنوات الأخيرة كانت عائقاً دون قيامي بهذه الخدمة الشريفة.»{29}.

* * * * * * « 30 » * * * * * *

30} ــــ « كيف تصفون الخدمة الحسينية ببضع كلمات؟

هي الشـرف والعزّة، ومن خدمة الإمام الحسين {عَلَيـْهِ السَّلامُ} ينال الخادم ما يتمناه في حياته.

أمنية أو هدف مازال أما الأنظار؟

أمنيتي هي أن يتقبل الله تعالى وأهل البيت {عَلَيـْهِم السَّلامُ} خدمتي طوال هذه السنين.

كلمة توجهونها إلى الرواديد الشباب؟

للرواد يد الشباب أقول" إنْ اردتم العزّة والفخر في الدنيا والآخرة عليكم بالتعلُّق بالإمام الحسين {عَلَيـْهِ السَّلامُ} والاخلاص في خدمته؛ وعليكم بالتراث الحسيني والاستفادة من الجيل السابق في خدمة المنبر الحسيني".»{30}.

* * * * * * « 31 » * * * * * *

31} ــــ« ببالغ الحزن الاسى والتسليم لقضاء الله وقدره تلقينا خبر وفاة .{الشيخ جاسم النويني خادم الامام الحسين {عَلَيـْهِم السَّلامُ}  نعزي انفسنا اولا وكل خدام اهل البيت ونعزي اهل الفقيد الذي وفاه الاجل . ونسأل الله ان يتغمد الفقيد برحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان وما نقــول إلا ما يرضــــى ربنــا :” إنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُون”

بعد أن أثرى المجالس الحسينية بمئات الأطوار الحسينية على مدى ما يقارب السبع عقود من الخدمة الحسينية الشريفة شيخ الرواد يد الحاج جاسم النويني الطويرجاوي في ذمة الخلود.

انتقل إلى رحمة الله تعالى، الشيخ جاسم النويني الطويرجاوي، اليوم الأحد عن عمر تجاوز الثمانين عاماً.

ونظراً للضروف الصحية التي يمر بها البلد عموماً وكربلاء المقدسة خصوصاً فقد تم تشييعه ودفنه إلى مثواه الأخير في كربلاء وتأجيل مراسيم الفاتحة إلى ما بعد إنتهاء الأزمة كورونا.

ونظراً للضروف الصحية التي يمر بها البلد عموماً وكربلاء المقدسة خصوصاً فقد تم تشييعه ودفنه إلى مثواه الأخير في كربلاء وتأجيل مراسيم الفاتحة إلى مابعد إنتهاء الأزمة .» {31}.

* * * * * * « 32 » * * * * * *

32} ــــ «  فقيد المنبر الحسينيّ وخادم الحسين{عَلَيـْهِ السَّلامُ} شيخ الرواد يد الحاج شيخ الرواد يد الحاج جاسم النويني الطويرجاوي ، الذي وافاه الأجل صباح اليوم الأحد  بعد مسيرةٍ طويلة حافلة بخدمة القضيّة الحسينيّة،  في ذمة الخلود توفي الأحد, الذي وافاه الأجل صباح هذا اليوم الأحد {11 شعبان المعظّم 1441هـ} الموافق لـ{5 نيسان 2020م}، 05/04/2020.»{32}.

* * * * * * « 33 » * * * * * *

33} ــــ «  الرميثة مدينة عراقية ومركز قضاء في محافظة المثنى جنوب العراق، يقدر عدد سكان المدينة بحوالي 115 ألف نسمة أما القضاء فيبلغ عدد سكانه أكثر من 328 الف نسمة تقع مدينة الرميثة على أحد فروع نهر الفرات تتميز المناطق الريفية المجاورة لمدينة الرميثة بزراعة نخيل التمر والحبوب..»{33}.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذه الأحاديث مأخوذة من الكتب العربية والفارسية الشيعية والسنية ومن المكاتب العامة في مواقع الانترنت: أحمد الكعبي: نشرت في الولاية العدد 110 ـــ شبكة عراق الخير ،

حاوراه: علي هاشم ألعارضي وعلي طالب المسعودي -مركز تراث كربلاء،

  

محمد الكوفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/04/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • إطلالةٌ على ذكرى حزينة و مؤلمة ألا وهي مناسبة استشهاد السيد إبراهيم بن الحسن المثنى ابن الإمام الحسن المجتبى {عَلَيـْهِ السَّلامُ}، ويلقّب بـ{الغمر}  (المقالات)

    • إطلالة مشرقة في يوم ذكرى مولد فخر الكائنات رسول الإسلام محمد بن عبد الله {صَلَّى ٱللّٰهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ }  (المقالات)

    • انطلاق المسيرة العاشورائية للجالية المسلمة الشيعية المقيمة في السويد استذكارا لأربعينية الإمام الحسين{عَلَيـْهِ السَّلامُ}،   (أخبار وتقارير)

    • عيد الغدير فرصة لتجديد العهد مع الإمام وولي العالم -   (المقالات)

    • ليالي حزينة ومؤلمة جدًا. تطل على محراب مسجد الكوفة بمناسبة ذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : السيرة الذاتية للشاعر والأديب الكبير شيخ الرواديد الحاج جاسم النويني الطويرجاوي،
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : الأديب المتألق والمفكر الواعي استاذنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته اسلام عليكم سلام قاصر ومقصر خجل من جنابكم الكريم. القلوب شواهد.. كما تفضلت ذات مرة فقد عشت الإحساس نفسه : ما ان وصلني اشعار من ادارة الموقع الكريم فقلت لزوجتي : أكاد أجزم ان الذي علّق متفضلاً هو غير السيد الحدراوي! وكالعادة قالت هي ومن كان في الدار : وما يدريك انه هو؟ قلت : أيها الأعزة لقد كتبنا سابقا عن عطر الإيمان الفوّاح وقلنا ان للمؤمن عطره الزكي الساحر الخاص الذي يملأ الأرض طيبا أينما حلّ وأناخ برحله. هذا وان القلوب شواهد وكأن القلب هو الذي يشم العطر ويميزه وليس الأنف، ورب سائل يقول : يا محمد حعفر لقد ادخلت البدع على العطور فجعلت منها عطورا قلبية وأخرى جفرافية!!! أقول : أبدا لم ابتدع بدعة عطرية، قل لي بربك كيف وجد يعقوب النبي ع ريح يوسف وقد فنده اولاده. قلب يعقوب ع يدور مع يوسف حيث دار. فقلبي معك ايها الحدراوي وقد تضطرني الآن لأكشف سرا وعند البوح به لم يعد سرا وأسأل الله المغفرة ان شُمَّ مما سأقول رائحة الرياء بل وحتى الإستحسان : يدور قلبي معك فأن طال غيابك أكثرت من الدعاء لك بأن يحفظك الله قائما وقاعدا ويقطانا ونائما في آناء الليل وأطراف النهار. كم مرة كنت فيها قاب قوسين او ادني بأن اكتب للموقع المبارك أسألهم عن سبب غيابك ولكن الله يمن عليّ بأن تطل علينا بمقال جاذب وموضوع مهم وبأسلوبك الشيق المعهود. أقرأ كل ما تخطه أناملك الذهبية وأعيد القراءة مرات عديدة ولا ولا أرتوي حتى اسحب المقال على الورق لأقرأه على عادة السلف. نشأت على الورق ومنها حتى اوراق الدهين ههههه. هذه كانت مقدمة مختصرة للإجابة عن تعليقكم الواعي. سيدي الفاضل الكريم.. إمضاؤك هنا يعني لي الكثير فمرورك لوحده هو انك راضٍ عن تلميذك الصغير وخادمك الأصغر فقد بدأت تعليقك بالدعاء لنا وتلك شيمة الصالحين المؤمنين يجودون بالخير ويتمنونه لكل الناس فيعم الخير الجميع من بركات دعواتهم الصالحة. دعاء المؤمن من ذهب وتلك الأكف الطاهرة عندما ترفع سائلة الحق سبحانه ان يتفضل ويمنن ويتحنن ويرحم ويعافي ويشافي ويجبر الكسر ويرزق، لا ظن ان الله يخيبها وهي تدعوا الله بظهر الغيب. أقول : لقد دعوت لنا فجزاك الله خير حزاء المحسنين فأنا مذ متى كنت اشكر من يحسن إليّ؟!! أنا الذي ينكر ولا يشكر. أنا الذي يجحد ولا يحمد. أنا أنا وما أدراك ما أنا "أنا صاحب الدواهي العظمى" انا الذي ينصح الغير ويغفل عن نفسه. انا الذي اعرف نفسي جيدا وأوبخها في العلن عسى ان ترتدع عن الغي والجهالة ونكران الجميل، وان جميل هو تقضل الله سبحانه وتعالى مذ كنت عدما فخلقني وسواني واطعمني وسقاني واذا دعوته احابني واعطاني واذا دعاني ابتعدت وتمردت فأكرمني مرة اخرى فسامحني وهداني. هكذا انا كلما اقبل عليّ خالقي سبحانه ادبرت وكأن قدري ان اعصي الله ولا أتقه. دعاء الصالحين امثالكم سيدي الكريم يدخل السرور على قلبي فآمل ان يتفضل عليّ الله بالتوبة النصوح والاستيقاظ من نومة الغفلة والبعد عنه تعالى. أما قولكم بأني قد همست بأذنكم فأقول : وقبل ذلك وكأني قد همست بأذني أنا فكم من نهي أسوقه لغيري ولا انتهي انا عنه. لكي لا أطيل عليكم الحواب أقول بإقتضاب شديد : كلما ذكرت نقصا كنت اعني به نفسي اولا واخيرا وكأني تماما اكتب عن نواقصي وعيوبي ما ظهر منها فقط وانا ماخفي كان اعظم واعظم. كل تلك السيئات التي احتطبها على ظهري لم تحملني على اليأس والقنوط من رحمة ربي تعالى"غافر الذنب وقابل التوب" فان لم يعفو عني فمن غني عني مثله كي يعفو عنه وان لم يسامحني فمن متكبر مثله لا يراني حتى اصغر من جناح بعوضة كي يسامحني. دعواتك ايها الكريم الطيب الخالص قد طوقت بها عنقي فسوف لن انساك من الدعاء يوما وبالإسم وكل من سألني الدعاء ومن لم يسألني. كان هذا تعليقا على تعليقكم الكريم الواعي اما الجواب على تعليقكم فلم ولن ارقى لذلك وكيف سيكتب مثلي الجاهل لأستاذه المفكر المتألق. انا يا سيدي كل الذي ارجوه في حضرتكم هو ان اجيد الإستماع واحسن الأدب والتأدب. الله يجزيك عنا بالخير يا وحه الخير. الشكر والتقدير للإدارة الموقرة للموقع المبارك كتابات في الميزان. آسف على الإطالة فربما كانت هناك بعض السقطات التي لم التفت اليها لأني قد كتبت من الموبايل والعتب على النظر. دمتم جميعا بخير وعافية. خادمكم جعفر

 
علّق حيدر الحدراوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا واستاذنا المعلم الفذ (( محمد جعفر الكيشوان الموسوي)) ادام الله لنا هذه الطلعة البهية وحفظكم من كل شر وسوء ورزقكم العفو والعافية عافية الدين والدنيا والاخرة دمتم لها ولمثلها سيدنا الفاضل كلامكم كأنكم تتحدثون معي تمسكني من أذني وتقول لي (لا تسويها بعد ...) اشعر كأني المعني بكلامكم فطالما فعلت ما نقدتموه حتى في مكان ما رميت علبة السكائر في الشارع وكان بقربي جنود امريكان حدقوا بي بشكل غريب بعيون مفتوحة (انت المثقف تفعل هكذا فما بال البسطاء من الناس ) حقيقة خجلت لكني وجدت العذر بعدم وجود حاويات قمامة كما هي الحال في البحث عن الاعذار وما اكثرها اجمل ما في الاعذار انها تأتي ارتجالا منذ تلك اللحظة انتهيت من رمي علبة السكائر في الشارع وتركت عادة القاء اعقاب السكائر بالشكل البهلواني خشية ان يصاب احد ثم يهرع ليضربني او يوبخني ! . سيدنا الكريم ومعلمنا الفذ شريحة المدخنين كبيرة جدا في العراقالاغلب منهم لا يبالي حيث يرمي اعقاب سكائره غير مكترثا بما ينجم عن ذلك لعل اجمل ما في التدخين الحركات البهلوانية التي تبدأ من فتح علبة السكائر وطريقة اشعال السجارة ون ثم اعادة العلبة والقداحة الى الجيب بحركة بهلوانية ايضا يتلوها اسلوب تدخينها حتى النهاية وفي نهاية المطاف حركة رمي عقب السيجارة !!!!!!!! (النظافة من الايمان ) سيقولون مرت عهود وفترات طويلة على هذه الكلمة فهي قديمة جدا ويتناسون انهم يقلدون ويتمسكون بعادات قذرة (اجلكم الله واجل الجميع) اقدم منها ويعتبرونها رمز التحضر لا بل اسلوب حياة .. حتى انكم ذكرتموني بحديث بين شارب وخمر وشخص مثقف من السادة الغوالب قال له شارب الخمر (سيد اني اشرب عرك اني مثقف انت ما تشرب عرك انت مو مثقف) مع العلم السيد حاصل على شهادة البكالوريوس وشارب الخمر لم يحصل حتى على الابتدائية وكأن شرب الخمر دلالة على العصرنة او العصرية . الاغرب من كل ذلك هناك من يعتبر شاربي الخمور (اجلكم الله واجل الجميع) سبورتيه وكرماء وذوي دعابة وان صح بعض ذلك لكنه ليس قاعدة او منهاج ويعتبرون غيرهم معقدين وجهلة ومتخلفين ورجعيين يفتقرون الى حس الدعابة (قافلين) وليسوا سبورتيه . أدعو الله أن يأخذ بأيديكم لخدمة هذا المجتمع ويمد في ظلكم ليسع الجميع وكافة الشرائح شكري واحترامي لأدارة الموقع

 
علّق موسى الفياض ، على نسخة من وثيقة ميثاق المصيفي الاصلية - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم شكرا لنشر هذه الوثيقة المهمة والقيمة والتأريخية والتي تعكس أصالة ووطنية اجدادنا ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي عدم ذكر رئيس ومؤسس هذا المؤتمر وهو سيد دخيل الفياض علما ان اسمه مذكور في الجهة العليا من الوثيقة لذا اقتضى التنويه

 
علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد الإمارة
صفحة الكاتب :
  اياد الإمارة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net