صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

 (الإعجاز الخطي في القرآن الكريم – القرآن الألفي أنموذجا)(1)
علي جابر الفتلاوي

الكتاب من تأليف الشيخ عبد الأمير النجّار، يتكون الكتاب من مقدمة وثلاثة فصول وفي نهاية الفصل الثالث الملاحق، بعدها لمحة عن حياة المؤلف، ثمّ المصادر وأخيرا الفهرس، يظهر من كلام المؤلف في المقدمة أن (القرآن الألفي) صدر في القرن الخامس عشر الهجري، إذ طُبع بمناسبة حلول هذا القرن.

 عبارة (القرآن الألفي) لفتت انتباهي، إذ لم يسبق لي أن أسمع أو أقرأ عنها، وصلتني نسخة من الكتاب هدية من المؤلف مشكورا مع كتب أخرى، بحث المؤلف عن (القرآن الألفي) في الفصل الثالث من كتابه، يقول: إنّ أول ما طرق سمعي (للقرآن الألفي) عندما كنت أطالع كتاب محمد التيجاني التونسي، فقد ذكر التيجاني أنه زار (دار النشر للمنشورات الإسلامية) في الهند، فأهدى صاحب الدار للتيجاني مصحفا.  ينقل الشيخ النجّار عن التيجاني قوله: لم يسبق لي أن رأيت مثله وهو المسمى (المصحف الألفي). يصف التيجاني المصحف قائلا: من أول صفحة ومن السطر الأول إلى آخر صفحة وإلى السطر الأخير يبتدئ بالألف، فليس هناك سطر إلّا وبدايته ألف، فيه  مائة وثلاثة عشر بسملة على عدد سور القرآن الكريم ما خلا سورة براءة، وكل بسملة كُتبت بخط وشكل خاص. يقول الشيخ عبد الأمير النجّار: بقي كلام الدكتور التيجاني عالقا في ذهني، وفي أحد الأيام زرت مكتب السيد صادق الشيرازي في كربلاء، فوجدت (القرآن الألفي) ضمن الكتب، سألت مدير المكتب الشيخ طالب الصالحي: من أين حصلتم على هذا القرآن؟ قال: هدية من أحد الأصدقاء في الهند، وبحكم علاقته الطيبة مع مدير المكتب استعار (القرآن الألفي) ثلاثة ايام، فصوره من الغلاف إلى الغلاف، حسب قول الشيخ النجّار.

 أعطى الشيخ عبد الأمير النجّار وصفا مفصلا للقرآن الألفي، قال: أنّ عدد صفحات القرآن الألفي (185) صفحة، مع (13) صفحة إضافية، في أول  المصحف  صفحة تحوي على آية  (53)  من سورة الزّمر، وصفحة  دعاء ختم القرآن، وصفحة شرح علامات الوقف باللغة العربية، وأخرى باللغة الأوردية، صفحتان تعريفيتان للمصحف باللغتين العربية والانكليزية، ثلاث صفحات فهرس سور القرآن، أربع صفحات صور مصاحف قديمة ومكاتيب الرسول (ص)، نوع خط المصحف الجلي وعدد الآيات (6236) حسب العدّ الكوفي، عدد السّور (114)، عدد الأجزاء (30) جزءا وكل جزء في (6) صفحات، وكتبت الكلمتين الأولتين من كل جزء بلون سمائي، عدد السجدات (14) سجدة، إذ لم يعدّوا الآية (77)  من  سورة  الحج  بسجدة، وعدد  آية البسملة (113)، كتبت آية البسملة في بداية كل سورة بخط يختلف عن السورة الاخرى ما خلا سورة التوبة، وهذا يعني أن (113) نوعا من الخط العربي كتبت البسملة في (القرآن الألفي)، وكتبت عبر القرون المختلفة من زمن الرسول (ص) وإلى يومنا هذا، كُتِب (القرآن الألفي) في مدة استغرقت (7) سنوات من قبل الخطاط الشيخ محمد يوسف القاسمي عظيم آبادي، تمتاز المصاحف المطبوعة في شبه القارة الهندية ومنها (القرآن الألفي) بعلامتين تخلو منها المصاحف المطبوعة في البلدان العربية هما المنزل والركوع، ما معنى الكلمتين يقول النجّار: المنزل: هو أحد أقسام القرآن السبعة، إذ يُقسم القرآن في بلاد بخارى، وما وراء النهر، والهند وباكستان، إلى سبعة منازل أي أقسام شبه متساوية، ليتمكن القارئ من قراءة القرآن وختمه في سبعة أيام فقط، يسمى كلّ قسم من هذه الأقسام منزلا. المنزل الأول سورة الفاتحة إلى آخر سورة النساء، والثاني المائدة إلى آخر سورة التوبة، والثالث يونس إلى آخر سورة النحل، والرابع سورة الإسراء إلى آخر سورة الفرقان، والخامس الشعراء إلى آخر سورة (يس)، والسادس الصافات إلى آخر سورة الحجرات، والسابع سورة (ق) إلى آخر سورة الناس.

 الركوع: ويرمز له (ع)  يعتبر من علامات الوقف، والركوع عبارة عن عدة آيات مكتملة المعنى، يستحسن قراءتها بعد سورة الفاتحة، فيستحب الركوع بعد قراءتها  لمن كان في الصلاة إماما أو منفردا، فأهل السّنة يعتبرون التقسيم المعتمد على الركوعات يصلح للقراءة في صلاة الفرض، وصلاة التراويح في شهر رمضان المبارك، وفي غيرها من الصلوات. وأضاف الشيخ عبد الأمير النجّار: الشيعة الإمامية لا يجيزون ذلك، ويرون لابد من قراءة سورة كاملة بعد سورة الفاتحة، ولا يجوز قراءة السّور الطوال بعد الفاتحة في الصلاة الواجبة بحيث يفوت الوقت بقراءة السور الطوال، ونسب ذلك القول إلى العلّامة السيد  اليزدي (ت1337هج). قسّمت السّور إلى ركوعات كي تسهل القراءة على المصلّي، وهذا التقسيم موجود في القرآن الألفي أيضا، ومصطلح الركوع نشأ أواخر القرن الثالث الهجري وأوائل القرن الرابع الهجري تقريبا، في مدن بخارى وما وراء النهر، وهم أول من وضع المصطلح، ثم انتشر في مصاحف الهند والباكستان وما جاورهما من البلدان، ولم ينتشر في المصاحف المطبوعة في الدول العربية، وقد ظل هذا المصطلح غامضا لدى الكثير من المعنيين بالقرآن الكريم والمتخصصين في القراءات وعلومها، حتى في البلدان التي تنتشر فيها المصاحف الحاوية على الركوعات، وهناك ثلاثة أقوال في عدد الركوعات، استعرضها المؤلف في كتابه. يستنتج الشيخ عبد الأمير النجار ان (القرآن الألفي) ليس من إبداع أحد، بل هو عملية نسخ لمخطوطة قرآنية موجودة ومعروضة في (مكتبة متحف سالار جنك) بحيدر آباد في الهند، في المخطوطة السطران الأول والأخير يبتدئان بكلمة واحدة وأيّد كلامه بشهادة للباحثة (سيدة أصفياء كوثر)، إذ ذكرت في دراسة لها بعنوان:

 (نوادر المخطوطات العربية في مكتبة متحف سالار جنغ)، على وجود نسخة مخطوطة للقرآن الألفي في (مكتبة متحف سالار جنغ) تحت رقم (173)، لكن الاختلاف بين النسختين، أن نسخة المتحف المخطوطة إضافة إلى أنّ كلّ سطر من سطورها يبتدئ بالألف، لكنّ سطريها الأول والأخير يبتدئان بكلمة واحدة، وهذه الكلمة الواحدة غير موجودة في القرآن الألفي، وهذا هو الاختلاف بين النسختين.  رأي الباحث الشيخ عبد الأمير النجّار: أنّ الخطّاط ربما تجاهل هذه الميزة حتى تبدو نسخة القرآن الألفي فريدة أيضا، أو أنّ الخطاط لم يستطع مجاراة المخطوطة المذكورة، فاكتفى أن يبتدئ كل سطر من سطور (القرآن الألفي)  بالألف فقط، أخيرا ختم الشيخ النجّار كتابه بعرض صور للقرآن الألفي، ثمّ أعقب ذلك عنوان (مصور القرآن الألفي)، إذ عرض صورا ملونة لصفحات من القرآن الألفي، بعدها تكلم عن كتابة المصاحف عموما، ثمّ ذكر ملاحق الكتاب، وفيها جداول تبين عدد الركوعات في كل سورة ومواضعها في (القرآن الألفي)، وفي نهاية الكتاب (لمحة عن حياة المؤلف)، ثمّ المصادر فالفهرست. طبع الكتاب في دار الفرات للثقافة والإعلام – الحلة/العراق، على نفقة: الحاج سعد مرزة حمزة السعدي، ثوابا لروح أخيه المرحوم الشهيد حامد مرزة حمزة السعدي.

القارئ للكتاب يلمس الجهد الكبير الذي بذله الشيخ عبد الأمير النجّار لإنجاز الكتاب جعله الله تعالى في ميزان حسناته، بالنسبة لي كقارئ أتحفظ على عنوان الكتاب ولا أتوافق مع المؤلف عليه، والسبب أنّ خطّ القرآن لا يُعَدّ من إعجاز القرآن، كما أن كلمات القرآن إملائيا ليست إعجازا، لأن القرآن لم ينزل على النبي (ص) مكتوبا، بل الخط والإملاء تمّ لاحقا من قبل المسلمين، أمّا الإعجاز فهو من فعل الله تعالى يكرم به الأنبياء والرّسل، والإعجاز هو ما يعجز عنه الآخرون باستثناء الرسول أو النبي صاحب المعجزة، في حين أنّ كلمات القرآن خطا وإملاء من عمل الإنسان، وهذا الأمر لا يعجز عنه الآخرون.

 حسب تصوري أن المؤلف يعني بالإعجاز الخطي، الكلمات التي تبدأ بحرف الألف في كل سطر من صفحات (القرآن الألفي)، والدليل قوله في المقدمة: ((هذه رسالة لطيفة، فيها تبيان لشيء من عظمة القرآن الكريم، وتبرز سرّا من جملة الأسرار.)) إذن لا إعجاز في الخط لأنّه من فعل إنسان، والكلمات الألفية وليس الخط هي من وجوه إعجاز القرآن، ويمكن حمل إعجاز الكلمات الألفية على الإعجاز اللغوي والبلاغي للقرآن الذي تحدى العرب أن يأتوا بمثله، وهم أهل البلاغة والبيان، إذن لا يمكن أن نقول (الإعجاز الخطي في القرآن الكريم) وهو عنوان الكتاب، لأن الخط من فعل الإنسان، لكنّ المعجزات من فعل الله تعالى يُكرم بها أنبياءه ورسله معجزات القرآن لا حدود لها، في ميادين لغوية وبلاغية وعلمية ومعارف أخرى، لا نقول أن القرآن كتاب علوم أو معارف، لكنّ هذه الإشارات هي من أساليب الهداية القرآنية، يقول الله تعالى: ((إنّ هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم)) سورة الإسراء:9.  أخيرا أدعو للمؤلف الشيخ عبد الأمير النجّار بالمزيد من الإبداع، ومن الله التوفيق.         

  (1): النجّار، عبد الأمير، الإعجاز الخطي في القرآن الكريم – القرآن الألفي إنموذجا الناشر،الحاج سعد مرزة حمزة السعدي، الإخراج الفني، منتظر عبد الأمير النجار،  الطباعة: دار الفرات للثقافة والإعلام – الحلة/العراق، الطبعة الأولى، (1440 هج/ 2019م.)

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/05/03



كتابة تعليق لموضوع :  (الإعجاز الخطي في القرآن الكريم – القرآن الألفي أنموذجا)(1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ام اطوار ، في 2020/05/04 .

ان القران هو كتاب الله عز وجل نزل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وقد خطه المسلمون خوفا عليه من النسيان والتحريف من ضعفاء النفوس وهو معجزة رسول الله فاذن لايوجد قران غيره وهذا الكتاب مايسمى بالقران الالفي اجتهاد انسان حب ان يصنف القران الكريم الى اجزاء فهذا ما اسميه انا من البلاغه فهو تحليل للقران الكريم بصيغه بلاغيه بحته حلل ان البسملة ١١٣ مرة والسجدة ١٤ مرة وهكذا فنلاحظ ان اعجاز الله هكذا وسره في القران الكريم ...ورأي ان الكاتب فد بالغ بعنوان الكتاب فبدلا من يقول القران الالفي يضع له عنوان غيره دراسة تحليله او تفسير موضوعي للقران.....اكتفي تفلسفا قد اطلت بالتعليق....موضوع ملفت وجميل ادامك الله دوما لخدمة الاسلام وجعل كتاباتك شهادة لك يوم لاينفع مال ولابنون الا من اتى الله بقلب سليم.... تحياتي اليك ايها الكاتب الرائع

• (2) - كتب : الشيخ عبد الأمير النجار ، في 2020/05/04 .

بسم الله الرحمن الرحيم
كل الشكر والتقدير للأستاذ الفاضل علي جابر الفتلاوي على ما تفضل به من قراءة لهذا الكتاب واستعراض ما فيه.
وأود أن أشير إلى مسألة عنوان الكتاب "الإعجاز الخطي في القرآن الكريم" بأن التسمية كانت مجازاً؛ لأن هذا الأمر لا يدخل في باب الإعجاز، فقلت في ص 90: (وفي الحقيقة إن ما نحن بصدده، وما أسميناه بـ "الإعجاز الخطي"، لا يدخل في باب الإعجاز حقاً، بحيث يعجز الإنسان أن يأتي بشيء مثله أو يقصر دونه، كما لم يكن أمراً خارقاً للعادة؛ وإنما كانت التسمية مجازاً).
وقلت أيضاً: (إنها التفاتة جميلة من "مؤسسة ناشري القرآن الخاصة المحدودة ـ بومباي/ الهند"، التي حازت شرف كتابة القرآن الكريم بهذه الطريقة الفريدة، بحيث يقصر دونها الآخرون، وهو بحد ذاته يعتبر إنجازاً رائعاً في تاريخ الفن الإسلامي، وكتابة القرآن الكريم).
مرة أخرى شكراً جزيلاً للأستاذ الفاضل علي جابر الفتلاوي متمنياً له دوام الصحة والموفقية من الله تعالى.





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى كامل الكاظمي
صفحة الكاتب :
  مصطفى كامل الكاظمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net