صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

سفاح أمريكي قتل العراقيين بالجملة فكرمته أمريكا وإسرائيل
كاظم فنجان الحمامي

قصة أبشع سفاح عرفه التاريخ

القصة الحقيقية الموثقة بالصوت والصورة للقناص الأمريكي

 الذي أزهق أرواح (260) عراقيا من النساء والأطفال والشيوخ والشباب

قتلهم بيده وسفك دمائهم من دون رحمة

واقترف لوحده ما لم يقترفه عشرات المجرمين والسفاحين

ثم خرج إلى العالم ليعترف بجرائمه ويشرح بالتفصيل الممل

كيف قتل الناس في الناصرية وبغداد والفلوجة

ويصدر كتابا بكل اللغات الحية يدون فيه أقواله وإفاداته

التي يعترف فيها اعترافا مسجلا بخط يده

على جرائمه البشعة التي ارتكبها في العراق

فكرمته أمريكا ومنحته أرفع الأوسمة والميداليات

ونال استحسان المنظمات اليهودية المتطرفة

 

قبل بضعة أيام كنت على متن سفينة سنغافورية تحمل اسم (Pacific Tenacity), وكنت أتولى إرشادها عبر المسالك الملاحية لمصب شط العرب في حوض الخليج العربي, وكان على ظهرها رجل بدين, يتأبط كتاباً متوسط الحجم, كتب عليه باللغة الانجليزية (American Sniper), وتعني (قناص أمريكي), من تأليف (كريس كيل Chris Kyle). .

في البداية ظننت ان الكتاب من الكتب التدريبية, التي تعنى بفنون القنص, وتشرح كيفية التعامل مع البنادق المستعملة, وتتناول فنون التسديد من بعيد, والتقنيات الحديثة المرتبطة بها, حتى جاء اليوم الذي تلقيت فيه رسالة عابرة من زميلي (عادل العاني) وفيها إشارة لمقالة مختصرة مصورة, كتبها الأستاذ مصطفى كامل. .

قرأت المقالة على عجل, وإذا بها تستعرض فحوى الكتاب الذي شاهدته بيد ذلك البدين, وكانت صدمة كبيرة لي, عندما علمت إن الكتاب كان يتحدث عن اعترافات المجرم (كريس كيل) بخط يده, وعظمة لسانه, ويشرح بالتفصيل الممل كيف قتل ببندقيته (260) مواطنا عراقيا من دون رحمة, ومن دون أن يفرق بين امرأة وعجوز وطفل وشيخ وصبي. .

فسارعت إلى قراءة كل ما كتبته الصحافة الغربية عن هذا الكتاب (الوثيقة), وقرأت كل ما كتبوه عن هذا الجندي السفاح المهووس بقتل العراقيين. .

 

 

السفاح الأكثر إجراما

 

لو أجرينا مسحا شاملا لجرائم أشهر السفاحين في الولايات الأمريكية, وراجعنا سجلاتهم الإجرامية الملطخة بدماء الضحايا, سواء ما كان مدونا منها في مخافر الشرطة, أو مثبتا في المحاكم الجنائية, أو منشورا على الشبكة الدولية, لوجدناها لا ترقى إلى عشر معشار ما اقترفه هذا السافل لوحده, ولا يمكن مقارنتها بما ارتكبه من جرائم تقبح وجه التاريخ,  وترسم أكثر من علامة استفهام على جبين تمثال الحرية, الذي صار رمزا لانتهاك حقوق الناس وضياع العدل والإنصاف, وتحولت شعلته المتحجرة إلى جذوة متوهجة بالعنف والحقد والكراهية ضد الشعوب والأمم. .

خذ على سبيل المثال المجرم الأمريكي (جون وايان غاسي), الذي اشتهر كأكثر السفاحين دموية, بقتله (29) طفلا  فقط خلال ستة أعوام, أو السفاح الأمريكي (اندرو فيليب كونان), الذي كان من أشهر السفاحين بقتله (10) نساء فقط, أو السفاح الأمريكي (ثيودور باندي), الذي اختتم تاريخه الإجرامي بتنفيذه (36) جريمة قتل فقط, أو المجرم الأمريكي (هيرمان ويبستر مادجت), الملقب بشيطان مدينة شيكاغو, والذي قتل خلال (4) سنوات (49) ضحية فقط, أو القاتل الأمريكي المتسلسل (زودياك), الذي ظهر في ولاية كاليفورنيا, وكان غارقا في عالم الإجرام بقتله (6) أشخاص فقط. .

سنكتشف بعد هذه المراجعة السريعة لسجلات الإجرام, إن المحصلة النهاية للمجازر التي ارتكبت على  يد هؤلاء الخمسة, لا تتجاوز (130) ضحية سقطت في أماكن متفرقة, على مدى أكثر من عشر سنوات, بمعنى إن الجندي الأمريكي السفاح (كريس كيل Chris Kyle) قتل وحده ضعف ما قتلة هؤلاء كلهم, وانفرد وحده في تسجيل هذا الرقم القياسي في حدود الرقعة الجغرافية للعراق, في الفترة التي أنهى فيها خدمته العسكرية, وكان هو الذي بادر إلى الاعتراف بكل الجرائم التي ارتكبها, وتمادى في شرح الطريقة التي قتل فيها كل ضحية, بل كان من أكثر المجرمين وقاحة عندما ظهر على شاشات التلفاز وهو يتفاخر بسجله الإجرامي ضمن صفوف المارينز. .

واليكم التسجيلات الرسمية الكاملة لاعترافاته بالصوت والصورة:-

 

http://www.youtube.com/watch?v=bhjHWovwix4


http://www.youtube.com/watch?v=aJ12PN81xnI

 

http://www.youtube.com/watch?v=VU5MLcWXzfo

 

http://www.youtube.com/watch?v=vhY5B3U6G5g

 

http://www.youtube.com/watch?v=IiVDtNjORbY

 

http://www.youtube.com/watch?v=zKpXgo9kDiE

 

http://www.youtube.com/watch?v=ZWPNZK6MlrQ

 

http://www.youtube.com/watch?v=6YXDd-FoKd8

 

ومن يبحث في شبكة (اليوتيوب) سيشاهده كيف يتباهى بجرائمه, وكيف يتفاخر بها بكل صلافة, وكيف يتحدث بمنتهى الوضوح والصراحة عن إطفاء غريزته الوحشية باختيار ضحاياه والانقضاض عليهم, وكيف يزهق أرواحهم الواحد بعد الآخر, حتى قتل منهم (260) عراقيا في غضون بضعة أشهر, من دون أن يرف له جفن, وتبرعت وسائل الإعلام الأوربية بعرض الأفلام واللقطات التي تؤكد على مصداقية ما تناوله الكتاب عن قوافل الضحايا الذين سقطوا في العراق ببندقية هذا القاتل المحترف, في حين تغافلت عنه الفضائيات العراقية, وتجاهلته منظمات حقوق الإنسان. .

 

 

أول الضحايا امرأة تحمل الماء

 

المثير للغضب إن أمريكا استقبلت هذا المجرم استقبال الفرسان, ووضعت أكاليل الغار على رأسه, ومنحته أرفع الأوسمة العسكرية, وسمحت له بتوثيق جرائمه, وتدوينها بكتاب شامل, يحكي للأجيال القادمة كيف دربت أمريكا ذئابها المسعورة, وكيف أطلقتها في غابات النظام الدولي الجديد لتقتل الأبرياء بدم بارد. .

قال (كريس) في كتابه: انه لم يكن ينظر إلى الضحايا بوصفهم بشرا, مؤكداً على انه كان يتعامل معهم كمخلوقات عدوانية تستحق القتل, وقال انه عندما كان يقتل شخصا, ويسقطه أرضا, كان بحاجة لمن يشهد معه, ليؤكد مصداقية ما سيقوله لقائد السرية التي ينتمي إليها, وكان يتعين عليه أن يحدد الزمان والمكان, والبندقية المستعملة, والمسافة التي أطلق منها النار, وما الذي كان يرتدي المقتول, وماذا كان يعمل قبل سقوطه على الأرض. .

من هذا المنظور الإجرامي اعترفت له وزارة الدفاع الامريكية رسميا بقتل (160) عراقيا, إضافة إلى (100) ضحية اعترفت بها لاحقا.

وننقل لكم هنا النص الحرفي لعبارته التي قالها تعقيبا على تسجيله للرقم القياسي في عدد الضحايا:-

“The number is not important to me. I only wish I had killed more…”

وتعني: ((ليس الرقم مهما بالنسبة لي, أنا فقط أتمنى لو قتلت المزيد منهم)), وعلى هذا الأساس منحته القيادة الأمريكية أعلى الشهادات التقديرية تثمينا لغريزته الحيوانية, التي تجسدت بقتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص في تاريخ الجيش الأمريكي. .

أما أول ضحاياه فكانت امرأة متوسطة العمر من أرياف مدينة الناصرية, أطلق عليها النار فأرداها قتيلة في الحال, وقتل معها طفلها, لمجرد انه ظن أنها كانت تخبئ قنبلة يدوية تحت عباءتها السوداء, وتبين فيما بعد إنها كانت تحمل إناءا صغيرا لجلب الماء بعد انقطاعه عن الحي, وكانت تسير بتأن على الرصيف, وصادف أن مرت بها قافلة عسكرية أمريكية مشئومة متوجهة إلى بغداد, فخاف منها (كريس), وأطلق عليها النار, فقتلها على الفور, واخترقت الرصاصة جسد الطفل الرضيع فذبحته من الوريد إلى الوريد, وتركهما ممدين على الرصيف, ثم واصلت القافلة طريقها, وتلقى (كريس) أولى مكافأتها من قائد القافلة, ومن زملائه الجنود في القطيع الذي ينتمي إليه, فالوحوش في هذا القطيع لا يحاسبهم أحد, ولا يخضعون للمسائلة, لأنهم في منطق البنتاغون فوق كل القوانين والأعراف والشرائع, ولكم أن تتخيلوا ما الذي يمكن أن يفعله هذا الحيوان الذي فقد ضميره حين يأمن العقاب. .

استشهدت هذه المرأة في (حي الشهداء) بالناصرية, وتركت وراءها بناتها الصغيرات (خمس بنات), وحري بأهلها وذويها أن لا يتركوا هذا المجرم يفر من وجه العدالة, خصوصا بعد أن اعترف بعظمة لسانه, وقال انه قتلها لمجرد الشك. .

 

 

وحش بلا ضمير

 

طرحت مؤسسة (وليام مورو) هذا الكتاب الدموي في الأسبوع الأول من الشهر الأول من عام 2012, ليكون واحداً من الكتب الحائزة على أعلى نسبة مبيعات في عموم الولايات الامريكية. .

يتباهي (كريس) في مقدمة كتابه بألقابه الإجرامية, ويزعم إن الناس في العراق, أطلقوا عليه مجموعة من الألقاب والتسميات, ويذكر إن أقربها إلى قلبه, هو لقب الشيطان (شبيه الشيء منجذب إليه), ويزعم أن العراقيين عرضوا مكافأة تقدر بعشرين مليون دولار لمن يقتله, ويقول انه نال حفنة من أنواط (الشجاعة), وأوسمة (الشرف), وشارات الخدمة الممتازة لمشاركاته الميدانية في أربع معارك شرسة, خاضها في المدن العراقية, ويزعم انه كان محبوبا من زملائه في القطيع الأمريكي الهائج. .

ونقول له وللذين كرموه بأنواط الخزي والعار, انك فعلا من طبقة الشياطين ومن جنسهم, وانك في منظور الأعراف الإنسانية من المطلوبين للعدالة, لأنك من صنف البهائم المتعطشة للدماء, وتفتقد إلى ابسط القيم والمبادئ الإنسانية. .

يتساءل الكاتب الأمريكي (كاب فولتن Kap Fulton), في معرض نقده للكتاب, فيقول: ((هل يحق للجيش الأمريكي أن يصهر مفهوم الشجاعة بحيث يجعله يتمدد  ليشمل الذين قتلوا الناس من مسافات بعيدة ؟, وهل كانت بندقية هذا المجرم مجهزة بحواس تستشعر المجرمين وتتعرف عليهم في الظلام الدامس ؟, وهل كانت البندقية مصنوعة من رقائق الكترونية مصممة لتحليل حوامضهم الامينية بالرموتكونترول بحيث تكون قادرة على فرز المجرمين وتشخيصهم وسط الزحام ؟, وهل أصبح أفراد الجيش الأمريكي فوق الشبهات, بحيث لا يرتكبون الأخطاء ؟)). .

وقال له المذيع الامريكي (بل أوريلي) عند تحاوره مع هذا السفاح في استوديوهات (فوكس نيوز): ((أنت عبارة عن وحش هائج, مشفر لقتل الناس, وتعمل بلا ضمير)).

 

 

أنشودة الموت

 

لثقافة الموت في صفوف الجيش الأمريكي جذورها الأيديولوجية والتعبوية, وهي عندهم من الثوابت, التي لا تقبل الجدل, حتى صار القتل عندهم أنشودة يرددها شذاذ الآفاق, وأبناء الشوارع بعد التحاقهم بثكنات التدريب, والملفت للنظر إن السفاح (كريس) اختار اسم الأنشودة المقززة, التي كتبها الشاعر الأمريكي (داريل ماسون) بعنوان (قناص أمريكي American Sniper) عنوانا لكتابه, وإليكم بعض المقاطع المختارة من هذه الأنشودة:-

 

American Sniper

A Poem By Darryl Mason

"Kill one man, terrorize a thousand"
the instructor had pointed to the sign
on the wall at the school where I learned to kill
Camp Pendleton, California
it didn't have a fancy name, this school
like 'tactical depopulation training'
we called it what it was
Sniper School
three months training
then they sent me here

"Kill one man, terrorize a thousand"
he smiled when he read the sign to me
my scores were good
he told me he was proud of me
never heard a man say that to me before
I see him now still tapping that sign
to a roomful of kids who are now
mostly dead
or wounded


في أثر (آرثر)

 

سار (كريس) على نهج الجندي الأمريكي السفاح (آرثر شاوكروس), وربما تأثر به وتقمص شخصيته. .

اشتهر (شاوكروس) منذ صغره بالانحراف الجنسي, ثم التحق بصفوف الجيش الأمريكي, وحارب في فيتنام, فاشتهر بشراسته وقسوته المفرطة, ويقال انه كان يتلذذ بقتل النساء الفيتناميات ويطلق النار عليهن من دون ذنب, وكان يشوي لحمهن ويأكله, ولما عاد إلى أمريكا استمر بممارسة هوايته, فكان يأكل لحم ضحاياه من النساء والأطفال. والغريب بالأمر إن المحاكم الأمريكية تعاطفت معه, ولم تحكم عليه بالإعدام, واكتفت بإيداعه في مصحة عقلية, لكنه أختصر الطريق وقرر الانتحار بعد تاريخ حافل بالقتل والإجرام. .

وتأثر (كريس) بأساليب (إيرييل شارون) في التعامل مع المدنيين العزل, ففي عام 1982 ارتكب هذا السفاح أبشع المجازر في (صبرا وشاتيلا), فقتل (450) مدنياً, وليس ببعيد أن تكون نهاية (كريس) بالطريقة التي انتحر فيها (شاوكروس), أو ربما يتعفن, ويتفسخ جسده قبل موته, مثلما تعفن زعيمه الروحي (شارون) في غرفة العناية المركزة, وإن الله بالمرصاد للمجرمين. .

 

 

تبا للذين استمرؤوا الدم العراقي

 

لا فرق بين هذا السفاح المجنون, وبين أولئك السفلة الذين استمرؤوا الدم العراقي, فزرعوا العبوات الناسفة في كل مكان, وقتلوا الناس بالعشرات بدم بارد, في الأسواق, والمدارس, والجامعات, ودور العبادة, ولا فرق بين هذا السفاح المجنون وبين أولئك السفلة, الذين حرضوا أتباعهم على قتل العراقيين بالجملة, ولا فرق بينه وبين الذين أسرجوا وألجموا وحشدوا في غاراتهم السافرة على الشعب العراقي الصابر المحتسب. ولا فرق بينه وبين الذين وضعوا العراق تحت مقصلة البند السابع, ولا فرق بينه وبين الذين نهبوا ثروات العراق, ولا فرق بينه وبين الذين سرقوا لقمة العيش من أفواه العراقيين, ولا فرق بينه وبين ذلك الكاتب الكويتي الموتور, الذي تمنى انبعاث (الحجاج الثقفي) من قاع جهنم ليزهق أرواح العراقيين بالجملة. .

هؤلاء كلهم من جنس واحد, ومن مستنقع واحد, ومن زريبة واحدة, وليعلموا جميعهم إن الله مع المظلوم على الظالم, وانه لا يحب الظالمين, وستطاردهم حوبة العراق في الدنيا والآخرة, والله مع الصابرين. .

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/24



كتابة تعليق لموضوع : سفاح أمريكي قتل العراقيين بالجملة فكرمته أمريكا وإسرائيل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الشاوي
صفحة الكاتب :
  عادل الشاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net