صفحة الكاتب : جواد بولس

بين خوفٍ مِن وخوف على
جواد بولس
استفزّني بلاغ سكرتارية المحكمة العليا في صباح الأحد 19.2.2012. ألم يقرأ القاضي ما كتبته له منذ أيام؟ ألم يستوعب أن الأطبّاء يحذّرون ويؤكّدون أن الأسير "خضر" في حالة صحّية حرجة، وأنّه يواجه الموت المفاجئ في كل لحظة وساعة؟. ألم يعرفوا أن القلب الذي هناك على الجرمق، ما زال مصابًا بالوطن؟.
راجعت النائب العسكري، رد بنوعٍ من تفهّمه لحساسية الموقف. عدّل على ما كانت النيابة تقترحه كحلّ من شأنه أن ينهي القضية. (لن أُجهد القارئ  بتفاصيل ما جرى بيني وبين الجانب الإسرائيلي، ولكنّني أشير أنّ جميع ما طرحوه من مقترحات استهدف وبنيَ على أساسين اثنين: أن يكون منطلق أي حل هو ما قرّره القضاة العسكريون وذلك لتمكينهم من التشاوف بعدل قضائهم. وثانيًا، أن نوافق على فترة اعتقال إضافية، كانت في بداية الطريق مسقوفة بأربعة شهور وخُفّضت لشهرين، وذلك كي لا يمكّنوا خضر من الإدّعاء بأن صموده أحرز نتيجة وأفضى إلى الإفراج عنه).
خائفًا من الأسوأ، وصلتُ المشفى. خضر في سريره يستقبلني ببسمة تفيض حنانًا وتعبًا، يمدّ يده فتهبط كريشة على راحتي، ألفّها برفق فينساب في داخلي دفء ويتهدّج صدغ، تمامًا كما لو كنتُ على ميعاد مع نرجسة ونجمة. أوجزته بنشرة أخبار شاملة وما حمِّلتُ من شوكٍ وخل وأكاليل غار. سمع مصغيًا كأرزةٍ. نطق إصرارًا وذاب حبًّا ووعدا. محاور حذقٌ دمثٌ. يرفض برقة ويحاجج ببلاغة البرق. متابع لأدقّ التفاصيل، متنبّه كنمر متوجّس، كغزال. قليلًا ما كان يغضب، أما في ذلك الأحد رأيته وقد تشكّل جبينه فصار على هيئة صخرة وعيناه حارتا، تارة حكتا عينيَّ جاحظٍ وتارة صارتا من حلم وسفر، "لا أقبل يا أستاذ ما قرأته في هذه الفتوى. أرفضها جملة وتفصيلًا. فقل لمعطيها أنّ من يقاوم مغتصبَ بلاده وسالبَ حريته وحرية شعبه لا يقوم بفعل الحرام".
ببطءٍ، وكلام يتساقط بثقل من تعب وعتاب وغضب، أبلغني بلاغ المؤمن الثابت، بعد طول حين تركته على وعدنا القديم وميعاده مع الفجر وموقف الحر. مشيت كأنّني في مركبة من أثير. حولي كانت الأشجار تغنّي بلحن وصوت لم أسمعهما من قبل. طيور بألوان زاهية فريدة تحلّق فوقي وتحط على كتفي بسلام وببهجة. قوس قزح صار في قبضتي. بقوة أخذت ألوِّح به بفرح طفل. كان القوس طويلًا، رأسه بيدي على قمة الجرمق وذيله يهبط بعيدًا بعيدًا.
كم هو بعيد، يا ربي!؟ أفقت. نقرَ على شباك سيّارتي حارس موقف السيارات في المستشفى ارتابَ من غفوتي ومن وجهي الذي كان من نور وقلق وحلم. سألني إن كنتُ في مأزق أو بحاجة لمساعدة. لم أجبه. ببسمة رشيقة وبحاجبين ناطقين طمأنته وبدأت عودتي إلى القدس.
لمست تزايدًا في منسوب الحرج والإرباك في صفوف النيابة العامة والعسكرية، ولمست تزايدًا في منسوب القلق والخوف على صحة وحياة خضر بين أهله وأحبائه وعموم من تفاعل مع قضيّته وتضامن وصلٌى من أجله. وأنا،  مع كل لحظة تمر امتلأتُ بكلِّ أسبابِ القلق وبكميات لا أعرف مصدرها من "الأدرينالين" والإصرار والنشاط. قدّرتُ أنّهم مربكون ويخشون من خضر "الشهيد" وما قد تسببه هذه المأساة من تداعيات ونتائج. لم أيأس. موجات التضامن تتصاعد والأصوات من كل حدب وصوب تتعالى، وخضر أقنع من راهن على إرادته أنّه هناك ثابت ثبات القاف في الجرمق.
يوم الاثنين مساءً تبلغني سكرتارية المحكمة العليا أن القضاة قبلوا طلبي المستعجل وقدموا موعد الجلسة بيومين وبدَّلوا موعد الجلسة من الخميس إلى الثلاثاء 21.2.2012. اتّصالاتٌ مكثّفة تستمر حتى الساعة التاسعة ليلًا. النيابة وبعد ضغوط شديدة توافق على الالتزام بعدم تجديد الأمر الإداري القائم ولا توافق على تخفيض الثلاثة أسابيع.
أشعر أن حالة خضر خطيرة للغاية لأنهم أصروا أن أسافر إلى صفد في تلك الليلة. خائفًا وعلى نصل الأمنية وبمساعدة المضحّية المناوبة بجانبي، وصلنا صفد الساعة الواحدة من فجر الثلاثاء. ثلاثة سجّانين يحرسون الجسد ويجهلون أن قلبه، في الساحات والميادين في فلسطين وأبعد،  ينبض حبّا ووعدًا.
يفيق من نومه فيراني شاخصًا أمامه. أخبره بأن الجلسة ستنعقد اليوم وأخبره بما وافقوا وما لم يوافقوا عليه. وأن نائب رئيس المستشفى أخبرني للتو بخطورة وضعه وبنتائج التحاليل المخبرية من نفس اليوم. أنقل له خوفي على حياته وخوف كل من عرفه ومن تعرّف عليه. سمعني كخضر الذي عرفته ورفض كخضر الذي أعرفه، وأصر على تخفيض الأسابيع تلك. من هناك أبلغت النيابة برفضه، أحسستُ بغضبهم وخيبتهم تتدفق في أذني. لم نتفق. في الفجر غادرته وأبقيت قلبي عنده عساه ينفع.
لم تنقطع اتصالاتي معهم. في الثانية ظهرًا، قبل ساعة من الجلسة، أخبرتني النائبة أن "الدولة" قبلت شرطنا. ستخفَّض فترة الأسابيع الثلاثة وستلتزم الدولة بعدم تجديد الأمر الحالي ولذا سيفرج عن خضر يوم 17.4.2012، الذي يصادف "يوم الأسير الفلسطيني" .
لقد خفتُ على حياة خضر فقبلت. وهم خافوا من موت/شهادة خضر فقبلوا. أخبرته من بعيد فسمعت الأشجار هناك تغني بذاك اللحن، وأحسست كذلك بتلك الطيور تحط على كتفي وكتفه. سمعت النشيد ينساب كهمسات الليل ويسأل "كيف محوت هذا الفارق اللفظي بين الصخر والتفاح وبين البندقية والغزالة"، يا خضر، الذي من ريح ومن سكَّر، لـ"إنَّ التشابه للرمال وأنت للأزرق".
 
 

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/25



كتابة تعليق لموضوع : بين خوفٍ مِن وخوف على
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . آمال كاشف الغطاء
صفحة الكاتب :
  د . آمال كاشف الغطاء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أكثر من 21 مليون دينار مبيعات الإنشائية في محافظة الانبار خلال يومين فقط  : اعلام وزارة التجارة

 طفيليات الرسائل الاعلامية  : رسول الحسون

 لاذمة ..ولاضمير  : عدوية الهلالي

 رئيس مجلس المفوضين :مجلس الوزراء يقرر تحديد موعد الانتخابات في 16 ايلول 2017  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 طـباخ الـريس  : عبد الزهره الطالقاني

 مقتل 6 من قادة داعش ورفع 35 الف عبوة وتطهير 400 الف منزل مفخخ بالموصل

 مقررات مجلس الوزراء العراقي بهيئته الجديدة

 محافظ واسط يضع حجر الاساس لمشروع إيصال التيار الكهربائي الى قرية غرناطة في قضاء الحي  : علي فضيله الشمري

 الدكتور وليد الزيدي يحلق في فضاء التجربة الانتخابية العراقية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  تعاون بين العمل وجمعية العلاج النفسي لاقامة دورات تدريبية للعاملين في المعاهد الخاصة بالتوحد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العمل توجة بتفيذ توصيات ومقترحات الندوات عمليا  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الكهرباء مقطوعة !  : الشيخ محمد قانصو

 "صراع" ميسان تحصل على جائزة افضل عمل مسرحي في مهرجان ينابيع الشهادة المسرحي في بابل  : عدي المختار

 المقاعد الكثيرة لاتعني الاستئثار والتفرد  : حميد الموسوي

 الجَّوَاهِرِي :عِشْرُونَ عَامَاً عَلَى رَحِيلِهِ وَ قَصِيدَتِي فِي حَفْلِ تَأْبِينِهِ  : كريم مرزة الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net