صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

ماذا قال هتلر عند مرقد نابليون والقباب الذهبية الأنفاليد؟
ياس خضير العلي

كان احد اقاربي كثير الكذب للحصول على المال من الاقارب لدرجة سمي اليهودي لشدة حبه للمال والذهب ومن الاسبوع الاول لزواجه من امرأة كانت تبيع الخضار في السوق عاد الى البيت بعد نزهة معها يبكيان بحجة ان ماله سرق من جيبه مستغلا تجمع اعمامه وخالاته ليجمعوا له تعويض عنه وبعد سنوات اصبح غريب لا احد يزوره ولا يحضر لاي مناسبة فرح او حزن لكي لا يدفع اي مساهمة مالية ولديه مقولة مشهورة هي ( اذا مت او توفيت تقوم البلدية بدفني ) وفعلا شاهدنا بلديات مدن في العالم تتولى دفن ابناء مدنها من الاغنياء والفقراء على السواء في  طقوس واحدة , وكنت انوي كتابة مقالة عن القباب الذهبية في الاماكن المقدسة الدينية الاسلامية في العراق وقبة القدس الشريف المحتل ولكن قدم لي النصيحة اصدقاء على ان الموضوع قد يثير رجال الدين المسلمين , وتذكرت القباب الذهبية ( الانفاليد ) التي شيدها الملك الشمس لويس الرابع عشر التي تشاهدها وانت تقف على ضفاف نهر السين في العاصمة الفرنسية باريس والتي يرقد تحتها رفات الامبراطور نابليون , وتسائلت ترى ماذا قال هتلر عندما وقف هنا , قالوا عندما دخلت القوات الالمانية الى فرنسا في القرن الماضي وقف  هتلر في باريس واقبل على ( الانفاليد) ومن خلفه جيش من الصحفيين المصورين الالمان والمحايدين وقفوا حابسون انفاسهم ليسمعوا ويسجلوا ما يقول هتلر امام قبر نابليون , لكنه وقف طويلا يحدق في النعش الصخر الاصم اذي يرقد تحته رفات نابليون وطالت وقفته وطالة سكونه فيما كان يفكر؟ في اوجه الشبه ربما بينه وبين نابليون كان نابليون لقبه ( الكابورال ) اي العريف رتبة عسكرية صغيرة العريف عند العرب وحيث كان هتلر في الحرب العالمية الاولى نفس الرتبة يحمل ... وكلاهما كان اجنبيا عن البلد الذي تولى فيه الحكم والسلطان , كان نابليون من جزيرة كورسيكا وكان هتلر من بلدة( لينز) في النمسا ولم يقل مثلما قال الفرنسي رينو على مرقد قبر المجاهد المسلم محرر القدس الشريف صلاح الدين قولته الشهيرة ( ها قد عدنا يا صلاح الدين !) , دوخ نابليون اوربا وزلزل عروشها واخضعها لسلطانه وهتلر كذلك فعل ! هل فكر هتلر في نهاية نابليون والقدر المشترك لهما وكان اقسى في نهايته من نابليون ولم يشاهد هتلر المقصلة الفرنسية ( الجيليوتين) حيث تساقطت تحتها رؤوس لويس السادس عشر وزوجته ماري انطوانيت التي جاءت من سجن الكومتسير بعربة خشبية مشابهة لعربة بائعة الخضار وهي ارشدوقة النمسا التي جاءت الى فرنسا بعربة ذهبية وعاشت في قصر فرساي الخالي من غرفة لغسل الملابس لانها تلبس الثياب الجديدة يوميا والمقصلة ذهبت الى متحف الشمع في لندن اثناء الثورة الفرنسية مع المدام يتسو صاحبة المتحف الهاربة من فرنسا , وكنت ابحث عن القباب الذهبية ونشاتها في الهند وربما قصة شكسبير تاجر البندقية والصناديق الثلاثة لأختيار زوج بورشيا ابنت شايلوك اليهودي التي قالت لمن اختارة صندوق الذهب بدلا من الفضة والرصاص ان ليس كل ما يلمع ذهبا قال شكسبير ان تحت القباب الذهبية اجساد تفسخت واكلتها الديدان , وألتقيت مع مؤرخ عراقي لطرح اسئلة عن القباب الذهبية في العراق وكان لديه ضيوف في مكتبه منهم سيدة اربعينية العمر تبين انها مطلقة ثلاث مرات وكل مرة الدعوة لطلب التفريق مقامة من قبل الزوج بسبب الخيانة الزوجية لكنه قدمها لي كسياسية عراقية مشهورة وهي من صاحبات الملايين في البنوك الندنية وكانت لا تهتم بالسياسة والبحث وانما جاءتها الفرصة وربما الكوتة النسائية لانها طلبت الاذن بالانسحاب حيث قرب موعد العشاء عندها وكانت تجاملني بنظراتها وكأنها تدعوني للعشاء معها على انفراد وهي خبيرة بالبحث عن زوج رابع ربما وكانت تقول تفضلوا معي بأرادة الشعب ومشيأت الله وكانت تردد دائما انشاء الله وعندما ذهبت قال لي المؤرخ احسنت صنعا انها معروفة بتناول المخدرات كالاسبانيات وتدخن السجارة ليلا نهار ونضرت اليها ووجدت ان لا بأس بها شكلا اما موضوعا ففيها الف بأس كما عرفت عنها فيما بعد , وكان طبيعيا ان اشكر لها اهتمامها بشخصي ولم اكن ارغب ان اغلط  الغلطة التي كانت صفة اخر زوج لها , ولا انكر انها كانت تلبس ثروة من الذهب لا تقدر بثمن , حاولت استدراجنا وقالت سأتناول طعام المحار والسمك والخضار كما هو حال اغنياء الحرب والمال ! قالت سأتناول طعامي وحيدة وهي عادة حياتي وتمنيتوا ان يشاركني النور القدسي الحب الذي يقربني الى عرش الله فلم اجده ؟ وكانها وجدت قديسا اول مرة يرفض لها طلبا , شاهدتها تحولت الى امراة لا تؤمن بالحب ولا بالرجال تقريبا نسميها في العراق المسترجلة هي تختار الزوج على قياسها وتحت رحمتها يعيش تشبه زميلة صحفية كبيرة السن ترفض الزواج وتحضر الى نقابة الصحفييين حيث تلتقي الزملاء وكأنها رجل ختيار , والحمد لله لم يخفق قلبي ولم يهتز لألوانها والذهب الذي تحمل وتذكرت اني دائما في مدينة هي التي فيها شفاء للناس وخرابا للجيوب ولم يكن معي صديقي الشاعر والتاجر العراقي المتنفذ بالحالات الصعبة وحاله حال اهل هذه المدينة يذكرني بالتزامه حتى بشرب الماء حيث  يتناوله بكميات يحددها الطبيب مسبقا من اجل النحافة والحفاظ على الصحة واتذكر حبه للسمك والمحار ولا زلت اتحدث عن القباب الذهبية في القدس والعراق وتذكرت رواية عنوانها ( مأساة زوجة عذراء رأت كل شيء من الشباك ) ! وعندما كتبت احدى الروايات عن الشيطان تقول ان الشيطان اطاع ربه والانسان تمرد وعصا ؟ وهي من رواية  كاتبة انكليزية ( ماري كوريللي ) وتقول ان الشيطان قال لربه ( اللهم اخذلني وانصر عبدك هذا الذي اغريته وامنحه القوة على مقاومتي , وامنحه الصبرعلى بلواه , على مرضه , على فقره وحرمانه وجوعه).... ولكن دعاء الشيطان لايصل الى السماء ؟ ونادرا ما يصل .... وتزداد اعداد ضحايا ه التعساء والنساء السياسيات المطلقات ! والشيطان وسوس لهم عندما حكموا العراق على الاستهزاء والسخرية مما نسميه الوطن والحريات واغراهم بالطلم والخيانة , وان مصلحتهم فوق مصلحة المجتمع واصبحوا كفار اعداء لله واصحاب للشيطان , وتذكرت قصة الكاتب فرانك هاربت بعنوان ( حياتي وغرامياتي ) حيث لم يجد ما يثير القراء اكثر من اخبار الحب والغرام بكل فصاحة وبصراحة بزحمة الانترنيت اضطر للكتابة بصراحة مشابهة تثير القراء ولا يعني كان ينبغي الا نكتب وننشر هذا ؟ والكتاب هذا منوع لانه ذكر الكاتب فرانك وتحدث عن علاقة الملكة فكتوريا مع الحارس الاسكوتلندي الخاص بها , وعن الملك ادوارد السابع ونطقه اللغة الانكليزية بلكنة يهود المانيا عند التحدث بالانكليزية , ونحن لا نكتب كقصة الملجأ المظام لكاتبها شارل سيدل الصادرة في برطانيا عن شذوذ جماعة من الفنانين المشهورين ادمنوا المخدرات ومارسوا ملذات الشذوذ ؟ وهي تحصل بكل المجتمعات بالعالم ولدينا بالعامية العراقية مزحة او نكتة ولقب السويجات ؟ تدل على مجموعة يضعون مفاتيح سياراتهم بكيس وبعد انتهاء الحفل تقف زوجاتهم في طابور وهم الكل سكارى ويبدا سحب اليانصيب ومن يسحب مفتاح سيارتة يأخذ اول سيدة تقف بالطابور ويمكن الكتابة عن الحياة والدين بلا حياء لانها تاريخ  و القضاء في العالم  حكم لصالح الكاتب بيتر نيجل لانه كتب ما يشابه ذلك , وقصص هنري ميلر منها مدارس السرطان , مدار الجدي , رغم الحرية هي محظورة في بريطانيا لانها تتحدث عن الجنس , سالت نفسي وانا اكتب عن القباب الذهبية لماذا اهملت الابواب الخشبية الكبيرة , وقفت عند باب عتيق من خشب الصندل والزان لا شك انه استوعب خشب شجرة كاملة صنعه نجارون لم يتعلموا النجارة في مدرسة مهنية ولم يتبدل الباب الى اليوم ورغم ظهور الحديد والالمنيوم  وبقيت تحيط بها غرف كبيرة متلاصقة سميت ايوانات وهي ذات اقواس شرقية التصميم غالبت الزمن بشيْ من المعجزة ولا زالت في العناد وليترك التراث لخبراء التراث لعلهم يجدون تاريخ القباب الذهبية وهي ظاهرة لا اعتقد انها عربية الاصل لانه مكة المكرمة والمدينة المنورة لم تستخدمها لليوم .
 

 


 
الصحفي العراقي ياس خضير العلي
مركز ياس العلي للاعلام_صحافة المستقل
http://yasjournalist.syriaforums.net/
http://yasalalijournalist.ahlablog.com/
http://www.facebook.com/ Yas Alali
E_mail_yaseditor@yahoo.com
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
 ..
 

 


What did Hitler and Napoleon at the shrine of the golden domes Invalides? Journalist Ali Yas Khudair
Was one of my relatives many lies to get money from relatives, so-called Jewish intensity of his love for money and gold and the first week of his marriage to a woman who was selling vegetables in the market returned to the house after a walk with her weeping on the pretext that his money was stolen from his pocket, taking advantage of gathering uncles and aunts to collect his compensation with him and after years has become a stranger no one visited by not attending any occasion joy or sorrow in order not to pay any financial contribution and has famously are (If you died or died of the Municipality Bdviny) and indeed we saw the municipalities of cities in the world holds the burial of the sons of cities of the rich and poor alike in the ritual one , and I intend to write an article about domes gold in the holy places, religious Muslim in Iraq and the Dome of Jerusalem as occupied, but he gave me advice to friends on a topic that has raised Muslim clerics, and I remembered domes gold (Invalides) built by Sun King Louis XIV that you see and you are standing on the banks of the River Seine in the French capital Paris, which lies beneath the remains of the Emperor Napoleon, and I wondered I wonder what Hitler said when he stood here, they said when I entered the German troops to France in the last century to stop Hitler in Paris and accept the (Invalides) and behind him an army of journalists, photographers Germans and neutrals stood Ahabscon their breath to hear and record what he says Hitler in front of the tomb of Napoleon, but he stood a long time staring at the coffin rock damage of deaf lying beneath the remains of Napoleon and the longer the unemployment and the steadfast silence as he thinks? Perhaps the similarities between him and Napoleon Napoleon was his title (Corporal), a small military rank of Corporal Corporal at the Arabs and where he was Hitler in World War One holds the same rank ... And both were foreigners from the country, who took over the government and the Sultan, was Napoleon from the island of Corsica was the Hitler of the town (Linz), Austria did not say, as said the French Renault at the shrine of the tomb of the struggling Muslim editor of Jerusalem Saladin famously (Ha had promised my Saladin !), daze Napoleon's Europe and the earthquake Arroucha and subjected to his power and so did Hitler! Do you think Hitler at the end of Napoleon and the common destiny of the two was the hardest at the end of Napoleon did not see Hitler Guillotine French (Djiliotin) which fell below the heads of Louis XVI and his wife, Marie Antoinette, which came from the prison of Alcolmtser vehicle wood similar to the vehicle sells vegetables are Arushdoukh Austria, which came to France cart gold and lived in the palace of Versailles-free room for washing clothes because they wear new clothes every day and the guillotine went to the Wax Museum in London during the French Revolution with Madam Itsu Her museum fleeing from France, and I was looking for domes of gold and growing up in India and perhaps the story of Shakespeare's The Merchant of Venice and the funds three to choose a spouse Portia daughter of Shylock the Jewish, which said those chosen fund gold instead of silver and lead that is not all that glitters is gold, Shakespeare said that under the domes golden bodies disintegrated and being eaten by worms, and I met with a historian of Iraq to ask questions about the domes gold in Iraq, and he has guests in his office including a woman Arbainet Age turned out to be divorced three times and each time the call to ask for a separation filed by the husband because of infidelity, but he provided to me as a politician, an Iraqi-known, one of the owners of millions in the bank Alindenah was not interested in policy and research, but if her opportunity and perhaps the quota women because they asked for permission to withdraw where near the time of dinner then was Tjamlna Bnzeradtha like invite me to dinner with her in private, an expert searching for a man fourth may have used to say please to me by the will of the people and Msheeot God and the frequency always, God willing, and when I went told me of done well it is known to drug Kalaspainat and smoke Alsjarh night day and Ndhart to it and found that a good form either a subject wherein one thousand good as defined by the later, and it was natural to thank her interest in Bash_khasa I did not want to Aglt mistake that was a recipe another man, nor deny that she was wearing a fortune in gold is priceless, I tried drag and said I'll eat oysters and fish, and vegetables rich as is the case of war and money! She said I'll have my food and usually a single life and shares with me that Tmanetwa light divine love that brings me closer to the throne of God did I find? As if I found a saint first refuses her request, I saw turned into a woman does not believe in love and men almost call it in Iraq tomboy is to choose the pair to be measured and under the mercy live like a fellow journalist of great age refuses to marry and bring to the union Asahviean where meet with colleagues and like a man selection, and Praise God did not fail my heart did not vibrate the colors and the gold that bear and I remembered I am always in the city is where the healing of people and ruins of the pockets was not with me, my friend the poet and the Iraqi trader influential cases and difficult situation if the people of this city reminds me of his commitment to drinking water where the intake quantities prescribed by your doctor in advance in order to thin and maintain the health and remember his love of fish and shellfish and I'm still talking about the golden domes of Jerusalem, Iraq, and I remembered a novel entitled (the tragedy of a virgin wife saw everything from the net)! When I wrote one of the stories about the devil says that the devil obeyed his Lord and man rebellion and a stick? A novel of an English writer (Marie Corelli) says that the devil said to his Lord (O Akhzlna and we insist that this servant and give Aggreyth Mquaomte force, and give Alsberaly Bloah, on his illness, for his poverty and deprivation and hunger) .... But prayer to Satan did not get to heaven? And rarely up .... More and more victims of his hapless divorced women and women politicians! And the devil and the Souss them when they ruled Iraq for ridicule and derision, which we call the nation and the freedoms and lured Baltalm and treason, and that their interests above the interests of society and became infidels enemies of God and the owners of the devil, and I remembered the story of writer Frank Harepett entitled (my life My passions) which did not find what raises the readers more than news of love and love all the eloquence and Frankly Bzhma Internet was forced to write frankly raises similar readers does not mean he should not write and publish this? The book is diversified because it is mentioned by Frank and spoke about the relationship between Queen Victoria with the guard of Scotland its own, and King Edward VII and pronounce English accent Jews in Germany when you speak English, and we do not write a story shelter Almazam to author Charles Seidel issued in Brtania to an abnormality of a group of renowned artists drug addicted and practiced pleasures of homosexuality? They get all the communities in the world and we have colloquial Iraqi joke or a joke and the title of switches? Indicate the group put the keys to their cars bag and after the show, stand their wives in a queue and are total drunk and starts sweepstakes and pull the key to his car to take the first woman to stand Btabur can write about life and religion without shame because it is history and the judiciary in the world ruled in favor of writer Peter Nigel because he writes similar to that, and stories of Henry Miller of schools Cancer, Tropic of Capricorn, even though freedom is banned in Britain because they talk about sex, I asked myself, and I write about domes gold Why neglected wooden doors large, stood at the door of old of sandalwood and beech do not doubt that he has absorbed Wood Tree full manufacture Carpenters have not learned carpentry at a vocational school did not changed the door to the day and despite the emergence of iron and aluminum and remained surrounded by large rooms adjacent named iwans They are of arcs Oriental design Galapt time Basha of miracle and still in the stubbornness and leaves the heritage experts heritage that they may find history of domes gold a phenomenon that I do not think it's because he is an Arab origin, Mecca and Medina have not used it for the day.



 

Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
Yas AL_ Ali Center for Media _ the independent press
http://yasjournalist.syriaforums.net/
http://yasalalijournalist.ahlablog.com/
http://www.facebook.com/ Yas Alali
E_mail_yaseditor@yahoo.com


ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/26



كتابة تعليق لموضوع : ماذا قال هتلر عند مرقد نابليون والقباب الذهبية الأنفاليد؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ********************* ، في 2012/09/18 .

*********************




البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم المعموري
صفحة الكاتب :
  جاسم المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الزائر التربوي  : مهند البراك

 المصالحة الوطنية والثأر  : امجد كاظم الدهامات

 محافظ ميسان:أنجاز 90% من مشروع تطوير مدخل العمارة ـ كحلاء  : اعلام محافظ ميسان

 أمريكا تناور من جديد بورقة الرقة !؟  : هشام الهبيشان

 سوريا الديمقراطية خيار غير مرغوب إسرائيليا  : د . خالد عليوي العرداوي

 هل أن الغرب والإسلام في حالة حرب ؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 منظمة اللاعنف العالمية تدين الانتهاكات الحاصلة بحق الاقباط في ليبيا  : منظمة اللاعنف العالمية

 نبدا بالخطوة الثانية ونترك الاولى  : سامي جواد كاظم

 السيستاني حكيم هـذه الأمـه دراسه شامله عن حكمه المرجعيه العليا  : ابواحمد الكعبي

 حكيم شاكر:انتصارات الجيش العراقي على داعش الارهابية اعطتنا حافزا كبيرا على خطف اللقب من السعودية

  ذكريات...وخيبه...ومنفى..  : د . يوسف السعيدي

 ممثل المرجعية العليا ( الشيخ الكربلائي) : السيد السيستاني بذل ويبذل كل جهده في سبيل دعم النازحين

 رئيس مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات : حكومة اقليم كوردستان توجه الناخبين والمؤسسات الحكومية بتسهيل عمل الفرق الجوالة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 جامعة البكر وجامعة الصادق .. الحقيقة الضائعة  : محمد التميمي

 رسالة الى بهاء ... انه سلمان وانه ماشاء الله  : حميد آل جويبر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107958779

 • التاريخ : 23/06/2018 - 23:04

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net