صفحة الكاتب : حيدر ال حيدر الاجودي

كوفيد 19: هكذا عشناه وعايشناه...
حيدر ال حيدر الاجودي

اختلف عيد الفطر المبارك هذا العام (2020) عن بقية أعياد السنوات السابقة، ليس كونه جاء وسط اختلاف بين رؤية هلال أول شوال فحسب، فمنهم من ذهب إلى الإفطار يوم السبت ومنهم من أفطر يوم الأحد، لكنه تميز لأنه جاء في زمن الكورونا الذي تسبب بتعطيل جميع مرافق الحياة وإغلاق دور العبادة وتعطيل الصلوات ومنها صلاة العيد، وفرض حظر التجوال الذي لم يمنع العوائل من تبادل الزيارات وتقديم التهاني والأفراح بمناسبة عيد الفطر متناسين بذلك التباعد الاجتماعي وإننا نعيش بزمن يهددنا وحش كاسر يستغل أي فرصة للهجوم على أجسامنا من خلال الجهاز التنفسي.

 

اعتادت العوائل العراقية منذ عقود أن تبدأ التهاني ببيت الوالدين الذي يجمع الأولاد والأحفاد لتقديم التهنئة للوالدين -إن كانوا أحياء- أو إلى المقابر -إن كانوا أموات-، فما كان منا نحن كعائلة صغيرة إلا أن نتبادل الزيارات والتهاني كحال كل العوائل العراقية واجتمعنا عند بيت الوالد والوالدة -أطال الله بأعمارهم- وتناولنا من كليجة الوالدة التي صنعتها أيديها لساعات متأخرة من ليلة العيد، لتنطلق رحلة العيد بين الأحباب والأقارب والأصدقاء، فبين المصافحات وتبادل القبلات والتبسم بوجوه الأعمام وأولادهم وأحفادهم وشراب العصائر وتناول الحلويات، صار كوفيد 19 المستجد يسرح ويمرح وينتقل بصمت بين أجسامنا دون أن يشعر به أحدا منا، ولسان حاله يقول اضحكوا اليوم وتألموا غدا.

 

ماهي إلا أياما معدودة بعد انقضاء العيد، بدأت الأعراض تظهر شيئا فشيئا على جميع أحبابنا من أقربائنا الذين تبادلنا التهاني فيما سبق معهم، وكان الجميع متساوون بالأعراض لأن كوفيد 19 عادلا في إصابة الجميع لا يوجد عنده التفريق العنصري أو المذهبي أو العصبي القبلي، فبدأ ظهوره سريعا بأضعف جهاز مناعي عند كبار السن ليودي بهم طريحين في الفراش يعانون من الحمى وآلام الجسم، الأمر الذي جعلنا نظن أن هذا من فعل فيروسات استبراد الجسم أو التهاب اللوزتين بسبب اختلاف الجو نوعا ما، ولكن الأمور ساءت بعض الشيء، فما كان منا إلا أن نذهب بتحليل كبار السن لتكشف لنا التحاليل بأن اجسامنا مستقبلة للضيف الذي حل علينا يوم عيد الفطر المبارك (كوفيد 19) كإصابة مؤكدة عند الجميع دون استثناء بين الصغير والكبير.

 

ما يميز الضيف كوفيد المستجد أن قوة تأثيره اختلفت بين الفئات العمرية، فإنه رحيم على الأطفال دون سن العاشرة، فقد أصابهم بأعراض خفيفة أو متوسطة عند البعض لقوة جهازهم المناعي، فمنهم من تعرض إلى ألم خفيف في الرأس ومنهم من تعرض إلى مغص المعدة مائلا إلى القوة وإسهال في بعض الأوقات بالإضافة إلى ارتفاع حرارة الجسم التي تعتبر أول وسيلة دفاعية للجسم في حال تعرضه للفيروسات، وأنه عنيف على كبار السن لضعف جهازهم المناعي وضعف عاملهم النفسي أمام كورونا، والذي سبب الكثير من المشاكل داخل أجسامهم بالإضافة إلى أمراضهم المزمنة الموجودة مسبقا.

 

وصل الضيف كوفيد 19 المستجد إلى بيتنا فكان يجول بين غرف البيت ويتصفح وجوهنا من دون أن نراه ونشعر بوجوده بيننا فكان أول مسكنه بنت أخي الصغيرة التي سجلت ارتفاع حرارة جسمها 37.5 م وانتقالها إلى المستشفى وإجراء التحليلات اللازمة لها لتكشف لنا التحاليل بأنها مضيفة للكورونا، مما أثار مخاوفنا جميعا وبدأنا بالتفكير السلبي من جهة وخوفنا على كبار السن من جهة أخرى، فما كان من الضيف المستجد إلا أن استغل هذه الفرصة السانحة له بفتح أبواب أجسامنا أمامه لضعف أجهزتنا المناعية بفعل ضعف العامل النفسي بوقتها والدخول بسهولة دون شعورنا به فكان العامل النفسي اللاعب الرئيسي بيد كوفيد 19 مهددا الأشخاص في حال ضعفهم شانا هجومه الكاسح عليهم، فكنا نتعرض للحمى وألم الجسم واحدا بعد الآخر إلى أن وصل الحال إلى الحاج الوالد والحاجة الوالدة الذين قضيا عمريهما بين حرمان وحروب وحصار وصراعا مع الأمراض واستضافتهما لكوفيد 19 ليقضيا أياما في المستشفى متنقلين بين ردهاتها المخصصة للمصابين بكورونا والتي تفتقر إلى العناية الصحية الملائمة، فكانا يتألمان يوما ويتحسنا يوما بسبب عدم الإهتمام الواضح لما يعاني المريض من أمراض أخرى والتركيز على التشافي فقط من الكورونا مما سبب ضغوطا كبيرة على معدة المريض بكثرة الأدوية تارة وإهمال الأمراض المزمنة عند نفس المريض تارة أخرى، وبعد صراع دام أكثر من عشرة أيام وبفضل دعاء المؤمنين تحسنت حالتهما ولله الحمد ليكون بيتهم محجرا مرة أخرى لهما وفرض فترة نقاهة صحية ممنوع فيها الزيارة.

 

أنا وعائلتي لم نكن في معزل عن الضيف كوفيد 19 فقد كنا مضيفين له في بيتي بدأ بيننا من ابنتي الصغيرة وانتهى بجسمي ليكون بفضل الله تعالى خارجا من أجسامنا مذموما مدحورا بعد أسبوع من المرض والمعاناة ابتدأت بفقدان حاستي الشم والتذوق وانتهاء بالتهاب الحلق والبلعوم، فلم نكن مضيفين جيدين له ولأمثاله لإتباعي وعائلتي إجراءات الصحة والسلامة بتقوية الجهاز المناعي عبر الإكثار من السوائل والفيتامينات المساعدة على التخلص من الفيروسات التي تصيب الجسم.

 

خلال رحلة الكوفيد 19 المستجد ومعايشتنا له مررنا بظروف تعرفنا من خلالها على أشخاص لم نكن نتوقع منهم الخير، وكشفت لنا عن أشخاص كنا نظن منهم خيرا ولكن تبين عكس ذلك، بعدم وقوفهم معنا أو تعاملهم معنا وكأننا مصابون بأمراض مخلة بالشرف والحياء متناسين أن هذا الوباء عالمي ولا يسلم منه إلا النزر القليل، فكانت الكورونا بمثابة المنحة لا المحنة لأنها كشفت عن زيف النفاق الاجتماعي الذي كنا نعيشه مما جعلنا نعيد حساباتنا ونظرتنا تجاه الآخرين، فخلال فترة الحجر المنزلي لم يطرق باب بيتي أحد وكأن الفيروس موجود خلف الأبواب بمجرد فتحه يخرج عليهم مكشر عن أنيابه، بينما لو اتبعوا إجراءات السلامة بلبس الكمامة والكفوف وطرقوا الباب للاطمئنان على صحتي وحالي أكيد لن ينتقل إليهم الفيروس، فمنهم من كان لا يعلم أصلا بحالنا (وهو معذور)، ومنهم من اكتفى بالمكالمة الهاتفية بصورة تكاد تكون مخجلة وبعضهم لم يفعلها خشية الانتقال إليه عبر الأثير ومكالمته، ومنهم من اكتفى بالسؤال عن الحال عبر رسائل التواصل الاجتماعي من أجل التأكد من الخبر ليقوم بإجراء التحليل على نفسه.

 

ولكن بفضل الله تعالى هناك من الأصدقاء ما تباعدت المسافة بيننا كانوا أكثر تعاونا وأكثر حرصا علينا من الأصدقاء الذين ربما تفصل بيننا وبينهم بضعة أمتار الذين لطالما كنت وقفت معهم خلال محنتهم ومساعدتهم على كل الأصعدة, والمثير بالأمر أحد الأصدقاء نقلت له ولعائلته العدوى من دون علمي بإصابتي بالفيروس بادئ الأمر ورغم ما ألم به من مرض إلا أن وقوفه معي كان مشرفا كما هو عهده في السابق وكما أعتدت منه لمواقفه الكريمة على عائلتي، فما كان مني إلا أن أكن له كل الاحترام والتقدير.

 

فلأجل عدم تعرضكم لواقع مجتمعنا حاولوا أن لا تصابوا بالفيروس وضعوا الكمامة على أنوفكم والكفوف بأيديكم فإن الوقاية خير من العلاج، فالشكر أولا وآخرا لله تعالى وأهل بيته لشفائنا من مرض الكورونا، والشكر لجميع المؤمنين الذين شاركونا الدعاء للتخلص من هذا الوباء، والشكر لكل من وقف بجانبنا وقدم المساعدة للمرور بسلام والتخلص من الضيف كوفيد 19 المستجد والخروج من أجسامنا وبيوتنا غير مرغوبا به، سائلين الله عز وجل أن يعيننا على التخلص من هذا الوباء العالمي المدمر إنه سميع الدعاء..

  

حيدر ال حيدر الاجودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/06/16



كتابة تعليق لموضوع : كوفيد 19: هكذا عشناه وعايشناه...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نبيل الكرخي ، على أخطاء محاضرة "الأخ رشيد" عن الإله – ( 5 7 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم استدراك: لفظ (جهنم) في الكتاب المقدس "وادي ابن هنّوم" ولفظه في العبرية " جِي-بِن-هِنُّوم " ويقع قرب القدس الشريف، تحوّل بين ليلةٍ وضحاها الى "جهنّم" يزعمون انها المقصودة بالإشارة الى العذاب الأخروي بعد القيامة من الموت! إنَّ لفظ "جهنّم" هو من مختصات اللغة العربية، واختلف علماء اللغة العربية عل هو معرَّب أم هو لفظ عربي أصيل. ومهما يكن حاله فقد خلا الكتاب المقدس من ذكره. وهذا الأسم "وادي ابن هنّوم" ورد في العهد القديم ، واما في العهد الجديد المكتوبة مخطوطاته باللغة اليونانية فقد ورد منسوباً للمسيح (عليه السلام) انه نطق بلفظ (جيهينّا Gehenna) في اشارة الى جهنم، ويقولون انها لفظة غير يونانية، مما يعني انها آرامية لأنها اللغة التي كان المسيح يتكلمها والتي كانت سائدة بين اليهود في فلسطين آنذاك. وقد احتار علماء المسيحية عن مصدر لفظ (جيهينّا Gehenna) اللغوي، ولذلك عمدوا الى تغيير وتحريف أسم (وادي ابن هنوّم) الذي يلفظ بالعبرية (جي بن هنّوم) فقالوا ان (جيهينّا) الواردة في العهد الجديد هي مأخوذة من كلمة (جي هنّوم) الواردة في العهد القديم! وشطبوا على كلمة (بن) وضيّعوها لتمرير شبهة ان الاسلام أخذ معارفه من اليهودية! وأن (جهنم) الاسلامية مأخوذة من (جي هنّوم) العبرية! وسنفرد مقال خاص إنْ شاء الله عن لفظ (جهنم) في الكتاب المقدس.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الأضرحة والقبور والكيل بمكيالين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام نعمة وبركة عليكم اخي الطيب حسين حياك الرب. اشكركم على تعليقكم واسأل الرب لكم التوفيق. الحقيقة جميلة وتستقر في النفوس بكل سلاسة وسهولة وتتسلل إلى الأرواح بيسر وهي تنتزع الاعجاب والاعتراف حتى من القلوب المتحجرة (جحدوا بها واستيقنتها انفسهم). والحقيقة اختيار حرّ لا غصب بها / فهي ليست مثل الكذب والغش الذي يُكره الإنسان نفسه عليهما مخالفا فطرته السليمة ولذلك قال يسوع المسيح قولا له دلالات في القلوب المؤمنة اللينة : (بالحقيقة تكونوا أحرارا). وقد وصف الرب افضل كتبه بأنه الحق فقال : (إنّ هذا لهوَ القصصُ الحق).وقد تعلمنا أن الله هو الحق وأن الحق هو الله (فذلكم الله ربكم الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنّى تُصرفون). تحياتي

 
علّق Hussein ، على الأضرحة والقبور والكيل بمكيالين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقد تابعت اغلب مقالاتك طيلة الخمسة عشر سنة الماضية ولم اجد فيها اي كذب او دجل او تقصير او مداهنة او تملق او طائفية او مذهبية او عرقية او نزوة او عدوانية او كراهية او الحاد او شرك او كفر بل وجدت الحق والحقيقة في كل ما كتبتيه ، والكلمة الطيبة صدقة .. مع تحياتي وتقديري ...

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : شكرا لكم أستاذنا الكريم محمد جعفر الكيشوان الموسوي على كلامكم القيّم وعلى شهادتكم القيّمة بالمقال

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم
صفحة الكاتب :
  د . رائد جبار كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net