صفحة الكاتب : حامد شهاب

الكاظمي.. والصواريخ ..والسيادة الغائبة!!
حامد شهاب

لم نسمع إن كان للعراق سيادة منذ عام 2003 وحتى الآن.. قالها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي نفسه، في أول إسبوع من توليه مهام رئاسة الوزراء ، والرجل يدرك كما يبدو ، أنه ليس بمقدوره أن يشفي غليل العراقيين ، في أن يكون بلدهم محترما ، وتكون له سيادة!!

واذا كانت الدولة نفسها مخترقة من جهات سياسية عراقية ، تتحكم في مسارات مؤسساتها وتعلن ولاءها للآخر ، وهي من تقرر سياسة الدولة ومن تفرض عليها سطوتها وهيمنتها، فيصبح الحديث عن السيادة من قبيل الضحك على الذقون، وهو بهذه الحالة، يشبه النعامة التي تدفن رأسها في التراب، وتبقي مؤخرتها مكشوفة، علها تستطيع أن تقنع الآخرين، بأن أحدا لايراها!!

والطامة الكبرى أن رئيس الوزراء يعرف تلك الجهات التي تطلق الصواريخ كل يوم، وقد عقد إجتماعا إستثنائيا أكثر من مرة وزراها ، والتقى رموزها المؤثرة ، لمعرفة من يطلقها والقاء القبض عليه، بعد إن شعر أن الأمر بلغ حدودا مرعبة ، تهدد إستقلال العراق وأمنه وإستقراره، لكن تلك الجهات تعاود التهديد ، وتتحدى الكاظمي في عقر داره، لتسقط صواريخها على مقربة منه!!

يبدو أن بغداد العاصمة، تحولت الى معارك بين جماعات وعشائر، على شاكلة مايجري في البصرة ومحافظات جنوبية، حيث لاتجد لسلطة الدولة من مكان..هذا إن وجدت دولة أصلا على أرض العراق..وارادت نقل تجربتها الى العاصمة العراقية ، للتدليل لكل العراقيين إن كنتم تحلمون يوما بأن تعيشوا في أمن وإستقرار ، فهذا أقرب اليكم من أحلام العصافير!!

ويشير محللون ومتابعون للشأن العراقي الى أن رئيس الوزراء مصطى الكاظمي أخفق في أول إختبار لتحقيق السيادة ، ويبدو أنه أدرك في نهاية المطاف، أن هذا الأمر لن يتحقق، وستبقى الصواريخ تنهال على منطقة الخضراء وما يجاورها وعلى معسكرا عراقية أقيمت منذ عشرات السنين ، وبعضها منشآت مدنية كالمطار، حتى وإن راح خرابها يتسبب بأضرار بالغة لمنازل مواطنين عراقيين وتهديدا لأرواحهم!!

صحيح ، أن أمام السيد الكاظمي تحديات صعبة ، أهمها تداعيات جائحة كورونا والوضع الاقتصادي المنهار، وتحديات التظاهرات ، ومن يضمرون له الضغائن، لكن الرجل لايجد من يسهم في تخفيف العبء على ما يواجهه من تحديات ، وان إستمرار تعرض بغداد لتلك الاعتداءات وعمليات إنتهاك السيادة ، يحول دون التفاته الى معالجة الأزمات الخانقة، في خطوة يعدها الكاظمي إستهدافا لشخصه قبل كل شيء، وإظهاره بمظهر الضعيف، الذي لاحول له ولا قوة، وتقف أجهزته شبه متفرجة، على مايجري ، بل وعاجزة ، وكأنها لايهمها أمن العراق ، ولا تسهم في تحقيق إستقراره، وتعيد له (بقايا) سيادته..هذا إن بقيت للعراق سيادة حقا !!

كان العراقيون، قبل عقود، وفي أيام " الدكتاتورية " إن سمعوا إطلاقة في شوارع بغداد، فأن " الفاعل" سيلقى عليه القبض في غضون ساعات قلائل..أما الآن فبإمكانك أن تستخدم صواريخ ثقيلة وراجمات، وحتى صواريخ أرض أرض، دون أن يكون بمقدور أحد إكتشافك ، أو حتى محاسبتك ، لأن " الحرية" وفرت له " الملاذ الآمن" لإستخدم القوة ضد كل من يختلف معه ، أو يراه خصما ينبغي إستهدافه!!

ومن يطلق الصواريخ الآن، هو عراقي ومن أم وأب عراقيين بالولادة ، لكن ولاءه مزدوجا، وهو يجد في الولاء للآخر، وما يحصل عليه من مكاسب، ربما، أفضل بكثير مما يحققها له بلده ، بل يصل الأمر أن يحرق نصف بلده، إن إستلزم الأمر، إرضاءا للطرف الآخر الذين يدين له بالولاء!!

والعتب الذي يقع على السيد الكاظمي من العراقيين ، شعبا وقوى سياسية، أنه كان على رأس أعلى جهاز إستخباري، وهو لابد وأن يعرف تلك الجهات، ويعرف توجهاتها، ومن أين تنطلق صواريخها ومن يطلقها، بل هي تعلن عن نفسها أمام الملأ ووسائل الاعلام، لكنه يخشى الاصطدام بها، لأنها أقوى منه ، وهي بإستطاتها أن تسقطه متى شاءت، وخلفها شخصيات وقوى سياسية ، تبدو في ظاهرها أنها معه، لكن في الباطن تخفي رغبتها في الإنتقام منه، على طريقتها الخاصة، وهو يدرك تلك الحقيقة المرة، لكن الرجل (يبلعها) وهو على يقين من أن المواجهة معه، ستكلفه حياته، قبل سلطته، ولهذا يسعى الى عدم إغضابها او نفرزتها، كونها هي صاحبة الكلمة العليا، وهي من ترسم أدوار السلطة وحركتها، حتى وإن تركت مساحة لرئيس الوزراء ، للتحرك ضمن الأطر المتعارف عليها، لكي لاتحرجه كليا أمام شعب العراق، وتجد في ضعفه وتردده في الإصطدام بها، مايقوي عضدها، وتفرض إرادتها عليه، بقوة السلاح!!

وما هو متعارف عليه، أن الحوار العراقي الأمريكي، حولته جهات أخرى الى حوار بالصواريخ، إذ ان كل التوجهات القريبة منه في سلطة القرار تدعم هذا التوجه ، ضمن رغباتها الدفينة، كونها لم تدرك أنها عراقية الولاء أصلا، بل أن سطوتها وهيمنتها على الوضع العراقي ، تكون عن طريق " إتعاب الآخر" وإشعاره بأنه " مهدد" في كل حين، وان التأثير الإقليمي الخارجي ، هو من يدفعها الى التمادي في الإصطدام معه، وهو قد خبر لعبتها منذ سنوات، لكنه يحاول أن يلعب معها بالمقابل، ( لعبة القط والفار) ، أو (لعبة الختيلة) عله يسلم على ريشه، لحين ينعم بالسلطة ولو لأشهر مقبلة، هذا إن تركوا الرجل يحكم ، أصلا، قبل أن يدبروا له أمرا ما، فـ "إخوة يوسف "موجودون في كل زمان ومكان، وتحميل الذئب دم الضحية، ممكن على الدوام، بالرغم من أن ذئاب الصحارى إختفت، وبقيت ذئاب المدينة ، هي من تنهش أجساد من تجده هو الضحية المقبل، الذي يحقق لها آمالها في الإنتقام منه!!

نحن وكل العراقيين ندرك أن السيد مصطفى الكاظمي، ليس بمقدوره أن يفعل شيئا يغير من المعادلة العراقية، بإتجاه تحقيق إنفراجة في الأمن والاستقرار والطمأنينة، وبدت علامات التشاؤم أكثر قوة من علامات التفاؤل، وأن كل من يأتي على شاكلته، لن يكون سوى " تكملة " للآخر، مثلما يدرك الكاظمي أنه ربما سيكون آخر رئيس لوزراء العراق من عهود العملية السياسية، وهو نفسه وليس غيره، من سيحمل نعشها الى مثواها الأخير!!

 

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/06/18



كتابة تعليق لموضوع : الكاظمي.. والصواريخ ..والسيادة الغائبة!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسين سدني
صفحة الكاتب :
  محمد حسين سدني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net