صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

المتوكل العباسي الناصبي النجس
احمد مصطفى يعقوب
قال تعالى
وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُون. [البقرة: آية99]. قال الإمام الحسن العسكري عليه السلام
"قال الله تعالى: (وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ) يا محمّد (آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ) دالات على صدقك في نبوّتك، مبيّنات عن إمامة عليّ أخيك ووصيّك وصفيّك موضّحات عن كفر من شك فيك أو في أخيك، أو قابل أمر كلّ واحد منكما بخلاف القبول والتّسليم. 
ثم قال: (وَمَا يَكْفُرُ بِهَا) بهذه الآيات الدّالات على تفضيلك وتفضيل عليّ بعدك على جميع الورى (إِلاَّ الْفَاسِقُون) الخارجون عن دين الله وطاعته، من اليهود الكاذبين، والنواصب المتسمّين بالمسلمين".
المصدر : تفسير الإمام الحسن العسكري عليه السّلام، تحقيق محمّد الصالحي الأنديمشكي، (ط1، إيران، منشورات ذوي القربى 1388هـ شمسي)، ص429 , ح300 , يعتقد أهل الخلاف أنهم يحبون آل البيت عليهم السلام ويكذبون بهذا القول كذبا واضحا لكل عاقل فكيف يجتمع في قلب المؤمن حب القاتل والمقتول ؟ هل ينفع أن يجتمع في قلب الإنسان حب الخير والشر وحب قابيل وهابيل وحب فرعون وموسى وحب النبي ومسيلمة الكذاب وحب الله وابليس ؟ هذا لا يجوز ولا يقول به عاقل فيجب على كل محب لله تعالى أن يحب أولياء الله ويبغض أولياء الشيطان وان تلبسوا بلباس التقوى والزهد أو وان زور التاريخ تاريخهم النجس وحاول تطهيره , وذكر شيخنا الصدوق رضوان الله تعالى عليه في الإعتقادات في دين الإمامية : "من شكّ في كفر أعدائنا، الظالمين لنا فهو كافر". ص104 , كما يجب البراءة من أعداء آل البيت فيذكر شيخنا الكليني في الكافي الشريف ج2 ص125 : عن عمرو بن مدرك الطائي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله لأصحابه: أي عرى الإيمان أوثق؟
فقالوا: الله ورسوله أعلم، وقال بعضهم: الصلاة، وقال بعضهم: الزكاة، وقال بعضهم: الصيام وقال بعضهم: الحج والعمرة وقال بعضهم: الجهاد، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: لكل ما قلتم فضل وليس به ولكن أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله وتوالي أولياء الله والتبّري من أعداء الله". وأهل العامة مع شديد الأسف يدعون حب آل محمد عليهم الصلاة والسلام إلا أنهم يوالون أعداء آل محمد فاجتمع في قلوبهم حب الخير والشر وهذا ما يؤدي الى طغيان الشر في قلوبهم والسير على الطريق الخاطيء فعلى سبيل المثال لا الحصر يعشق أهل الخلاف المتوكل العباسي لعنه الله الذي ارتكب من الجرائم ما ارتكب واطلقوا عليه لقب محيي السنة عليه وعلى سنته اللعنة والعذاب وهذا ما ذكره على سبيل المثال لا الحصر الحافظ جلال الدين السيوطي المتوفى سنة 911 في تاريخ الخلفاء طبعة دار الكتب العلمية , بيروت الطبعة الأولى 1988 , ص277 فيذكر أن المتوكل لعنه الله تعصب لرواياتهم المروية من أحبار اليهود والتي تلقفوها بكل رحابة صدر وهي روايات الأحاديث والصفات التي كلها تجسيم ووصف لله تعالى ربنا عما يصفه الواصفون ويذكر أيضا جريمته الحقيرة التي مازال أتباع نهجه القذر يمارسونها بكل وحشية ضد زوار سيد الشهداء عليه الصلاة والسلام ففي عام 236 أمر بهدم قبر الحسين وهدم ما حوله من الدور وأن يعمل مزارع ومنع الناس من زيارته وخرب وبقي صحراء , وهذا ما يذكرني بنائب كويتي اتصل على قناة من قنوات الفتنة وكان يتمنى هدم قبر سيد الشهداء عليه السلام دون أن يتحرك أحد من العلماء للمطالبة بمحاسبته فالشيعة في أيامنا هذه تثور ثائرتهم اذا تعرض شخص ما لمرجع من المراجع لكن تكفير آباء النبي صلوات الله وسلامه عليهم وتكفير أبي طالب عليه الصلاة والسلام ليل نهار في وسائل الإعلام المخالفة يمر مرور الكرام بلا حسيب أو رقيب , لكن الناس في زمان المتوكل وعلى الرغم من جرائمه تحركت غيرتهم فكتبوا شتمه على الحيطان والمساجد وهجاه الشعراء فمما قيل : بالله ان كانت أمية قد أتت قتل ابن بنت نبيها مظلوما , فلقد أتاه بنو أبيه بمثله هذا لعمري قبره مهدوما , أسفوا على أن لا يكونوا شاركوا في قتله فتتبعوه رميما . ولا يفوتنا أن نذكر عند ذكر سيرة المتوكل الخنزير النجس موقف ابن السكيت الذي يصفع فيه كل جبان على مر التاريخ لا تثور ثائرته ولا يتحرك للقضايا العقائدية التي تضرب ليل نهار في وسائل الإعلام , فيذكر السيوطي في ص279 : أن المتوكل نظر يوما الى ولديه المعتز والمؤيد فقال لابن السكيت : من أحب اليك هما أو الحسن والحسين ؟ فقال : قنبر يعني مولى علي  خير منهما , فأمر الأتراك فداسوا بطنه حتى مات وقيل : أمر بسل لسانه فمات. ومع شديد الأسف أن بعض الدول تسمي شوارعها كالكويت مثلا باسم المتوكل لعنه الله قاتل أبناء النبي عليه وآله الصلاة والسلام ولا يوجد شارع واحد باسم الإمام الهادي عليه الصلاة والسلام ثم يدعون حب آل محمد !! . كما قتل المتوكل لعنه الله ولعن من في قلبه ذرة حب له الكثير من الشيعة ومن العلويين تماما كما يفعل بعض النواصب في زماننا هذا الذين تركوا العدو الصهيوني ووجهوا كلابهم على زوار الحسين عليه الصلاة والسلام وعلى الشيعة لأنهم ينفذون أوامر أسيادهم من الأمريكان والصهاينة, فنتمنى من أخوتنا في العراق أن يمحو ذكر المتوكل لعنه الله من شوارعهم وكذلك بقية الشيعة في الدول الأخرى عبر مطالبة الحكومة بذلك , وعلينا نحن الشيعة أن نمارس الجهاد الإلكتروني في فضح أعداء الله لنبين لبعض الصادقين من الطوائف المختلفة حقيقة الرموز التي يخدعهم بها شيوخهم شيوخ السلاطين والحكام وأن نمارس دورنا في لعن هذه الشخصيات المنحرفة لأن اللعن من أفضل العبادات التي نسيها الناس مع شديد الأسف بسبب سيطرة المنهج المخالف على الإعلام والمناهج فعلينا أن نحقق نهضة ثقافية عبر ثورة تعليمية وتثقيفية للناس ولأنفسنا هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
الكويت في 26 فبراير 2012
مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com/
تويتر @bomariam111

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/27



كتابة تعليق لموضوع : المتوكل العباسي الناصبي النجس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الامير الماجدي
صفحة الكاتب :
  عبد الامير الماجدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجيش العراقي يساهم بنصب جسر يربط جانبي محافظة نينوى الأيسر بالأيمن  : وزارة الدفاع العراقية

 مجلس ذي قار يبحث مع غرفة تجارة الناصرية مشاريع التنمية الصناعية وقروض البنك المركزي  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 المرجع الحكبم يدعو إلى التصدي بجدية للمجرمين ومن يساعدهم وإنزال العقاب بهم  : مكتب السيد الحكيم (مدّ ظله)

  أمام أنظار السيد ( المفتش العام لوزارة النفط ).لو كُنت مُوظفآ سَارقآ..أو فاسِدآ..أو مُرتَشيآ ..لأُحِترمتم َطلبي  : محمد الدراجي

 أُغنية داعشية في باريس !  : زين الشاهر

 مطار الناصرية .. الواقع والحلم والتسابق المخابراتي  : قحطان السعيدي

 صدى الروضتين العدد ( 23 )  : صدى الروضتين

 تكنوقراط بالمشمش  : كاظم فنجان الحمامي

 ورق من شجر الفاجعة  : علي حسين الخباز

 الامطار في العراق بين هلالين  : عباس يوسف آل ماجد

 السياسة وبدعة صيام العاشر من محرم الحرام  : صالح الطائي

 ((عين الزمان)) الحصانة البرلمانية غطاء سياسي للإرهابيين  : عبد الزهره الطالقاني

 العمل تصادق على مشاريع المقترضين في بغداد وتخصص ملياري دينار لفرع صندوق الاقراض في بابل  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إلى الماء يسعى مَنْ يغصّ بلقمةٍ  : علي حسين عبيد

 قندهار العراق(طوزخورماتو) بين تجاذبات الساسة واحتلال الإرهاب  : باسم الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net