صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود

مشكلة العقل في الحالة الإسلامية
د . حسين ابو سعود
لا يخفى بان الشيطان هو مشكلة الإصلاح في الحالة الإسلامية ، سواء كان الإصلاح الفردي أو الجماعي ، ولكن البعض يرى ان العقل هو المسئول عن ازدهار أو انهيار أي فكرة ويعتبر العقل هو المشكلة ، إذن هل العقل أم إبليس ؟ ، وهل إن العقل هو مشكلة فعلا ؟ ولماذا لا يعاني القمر في بزوغه والشمس في طلوعها ومغيبها والنجوم والكواكب في حركتها من أي مشكلة وهي لا تحمل عقلا ولكنها تؤدي المهام المنوطة بها باتم حال ، وهل إبليس هو قوى أخرى خارجية قد تكون نابعة من اضطرابات نفسية مثلا ، وأين الاضطراب النفسي في طبيب حاذق لم تحص عنه أية أخطاء طبية ولكنه يؤمن بتمثال ( بوذا ) مثلا ويسجد أمامه أو انه يعبد الله على مذهب يؤمن بالتكفير ويدعو إلى الضغينة ، ونحن نرى بان العقل الحيواني هو عقل خلاق كالنمل والطيور وحتى الحمار الذي يحمل أسفارا يألف صاحبه والطريق اليومي الذي يسلكه ، والعقل الذي يخطط لتفجير عمارة سكنية لا يعرف ساكنيها ولا يعرف عدد الأطفال والنساء والشيوخ والمرضى فيها هو عقل وعقل فيه مكر ودهاء وذكاء وان أطلقنا عليه العقل الشرير المطلق ، وإذا كان عنصر الإفساد موجودا في تكوين الإنسان فما دور إبليس في تأجيج هذا العنصر ؟ وهل إن أصل الإنسان هو الإفساد وسفك الدماء كما أخبرت الملائكة وكما فعل قابيل بهابيل وكما فعل أصحاب القنبلة الذرية في هيروشيما ، وعندما نرى ان إبليس العاقل قد عصى الله ورفض السجود لآدم ولا نعرف الذي أغواه العقل أم إبليس آخر .
يجب أن لا تكون نظرتنا إلى العقل نظرة فلسفية تعقد الأمور بدلا من تبسيطها وننظر إليه نظرة بسيطة مبسطة وهو الأفضل على عكس نظرة الفلاسفة الذين يعقدون أكثر مما يبسطون بل ويتلذذون بالتعقيد والتهويل . وذكر لي احدهم بتهكم (بان ما يسمى إبليس يقضي الآن فترة تقاعد في جزر الكناري لان الإنسان أصبح أكثر قدرة منه على الإفساد )  ومشكلة هذا الكلام انه منطقي وينسف الكثير من المتراكمات ولن ادخل في تفاصيل كثيرة لأني لا أريد أن أنحى منحاه واتبع خطاه مفضلا البقاء في دائرة الموروثات لان العوام لن يقبلوا سواها ، وعبارات الرجل قوية تعجب المحايد وتلزم المُعتقد ولكنها مرفوضة رفضا تاما من المخالف وهذا بعينه النظرة التقليدية للأمور . 
العقل الإسلامي العام غارق في المشاكل والعقل الإسلامي الخاص غارق في الجدل ويفترض أمورا مستحيلة جدلا ولا مانع من أن يفترض جدلا تسليم رئيس أمريكا لبلده لمنظمة حماس ، فأي فرضية وأي جدل مستحيل هذا ، وكل من يقول بان الظلام ضروري لمعايشة النور والرذيلة ضرورية للكشف عن الفضيلة لا يستخدم العكس في ضرب الأمثلة . وماذا لو كانت الأرض مجرد فضائل بلا رذائل ولتكن لها مسمى آخر ، وماذا لو كان هناك حق مطلق بلا باطل وكان للحق اسم آخر حتى لا يحتاج إلى الباطل كي يحدده . الإنسان المسلم ابتلي بالمنطق بدلا من الاستفادة منه والمنطق هو الذي اوجد المذاهب والمشارب والفلسفات وفرق بين أبناء الأب الواحد وان اختلفت ألوانهم ، وان أكثر الجدالات المنطقية والفلسفية والمذهبية هي هذر وهذيان لها قيمة تعقيدية فقط ولدت جرأة الحكم على الأشياء دون الاطلاع عليها ولمسها ، فكم من العوام مقت على سلمان رشدي وانتقد آياته الشيطانية دون أن يقرأ تلك الآيات أو يطلع على الكتاب ويقف على حقيقته ، وكم يكون نقده لاذعا لو انه قرأ الكتاب وتمعن في مراميه ، لقد قامت الدنيا ولم تقعد بسبب المظاهرات التي شارك فيها أناس لم يقرءوا الكتاب وكيف يقرءوه وهو أصلا ممنوع من التداول ، وكم من الناس يخوضون في التهكم والنيل من المذاهب وهم لا يعرفون عنها شيئا سوى الاسم ، والاسم يتحول بالرغم من جماله الباهر ودلالاته الرائعة إلى قبيح ، فكلمة الشيعي وتعني المناصر هي كلمة جميلة لكنها تتحول إلى كفر وزندقة عند البعض ، وكلمة السلفي ومعناها العودة إلى السلف الصالح تتحول إلى مصطلح ممجوج رغم روعة الكلمة ، إنها حالة غياب الوعي الكامل وحتى كلمة المسلم وهي مأخوذة من السلم والسلام والسلامة صارت تعني في دول ( متحضرة ) الإرهاب والتطرف ، كما أن اليهودية وهي دين سماوي صحيح لا يكتمل الإيمان بدونه يتحول بمعناه إلى سبة لتعني مجموعة من المرابين المتآمرين دوما ، وهكذا صار الممكن محالا والمحال ممكنا ، وكم كذبنا المصلحين واعتبرناهم رغم حججهم المقنعة فاشلين ساقطين في أوحال التخبط . 
العقل الإسلامي لم يدرك بعد بان العبادات هي خاصة بالإنسان ، وان إطلاق حرية المعتقد دون حرية الرأي والتعبير أمر ضروري ، والحوار عنده تحول إلى جدل والجدل صار يحكمه قانون التناقض فصار أهل الجدل ( الايجابيون والسلبيون ) يصيبون مرة ويخطئون مرات يرقعون هذا ويرتقون ذاك فصاروا أشبه بمتتبعي الزلل والمتناقضات في أفكار المخالفين حتى ذهب البعض منهم إلى أكثر من ذلك فصار يتحدث عن تناقضات في كتب سماوية شريفة مقدسة . الساحة الآن مفتوحة لصولات أهل الفلسفة والمنطق وجولاتهم وان الذي يصل إلى مرحلة متقدمة في هذا العلم يأخذه الغرور وتكون له مكانة بين أقرانه يهابوه ويوقروه لأنه يُصعّب السهل ويجعله ممتنعا على العوام ، ومن لا يحترم هذه الفئة طوعا أو كرها يُرمى بالجهل والضلال . 
إن أكثر النظريات الفلسفية هي بهلوانيات  فكرية وألاعيب كلامية ، وكل محاولة لحل التضارب بين النظريات ينتج عنها المزيد من التضارب الذي يحتاج إلى حل ، والى ماذا وصل جهود الكلاميين في قضية التسيير والتخيير مثلا غير الخروج من مأزق إلى مأزق آخر أكثر ضيقا ، وأيهما أبقى وانفع للبشرية أصحاب الآراء الفلسفية أم فيثاغورس ونيوتن و مندل أصحاب النظريات العلمية التي ثبتت صحتها بالبرهان . الإنسان الإسلامي انهمك في دراسة المادية الديالكتيكية والمادية الساكنة والمكان المطلق والزمان المطلق والسكون المطلق والمطلق الساكن وغيرها وقضى عمرا في ذلك ليكتشف بأنه لم يكتشف شيئا وانه كان يدور في حلقة مفرغة مع قلة من المهتمين بهذا الشأن، وأما الأكثرية من البشر فأنهم مشغولون بتسيير العالم تسييرا ماديا عقلائيا بدءا من الطبيب والجراح وانتهاء بالعامل والخباز والنجار وتخلصوا من نزعة التعقيدية الشديدة للفلاسفة في تعليل الظواهر البسيطة التي تمثل السير عكس الاتجاه . الإنسان المسلم يعيش مأساة العقل أو مأساة إبليس  ومن قال بان إبليس يقضي فترة التقاعد في الجزر يعطف عليه ويحاول تخليصه من ورطته ويتلمس له الأعذار بعد أن رأى الإنسان قد أوغل في إفساد الأرض وتدميرها بدافع من طبيعته ومن نفسه التي تأمره بالسوء . 
فهل نحن في ورطة ؟

  

د . حسين ابو سعود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/27



كتابة تعليق لموضوع : مشكلة العقل في الحالة الإسلامية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسام عبد الرحمن
صفحة الكاتب :
  حسام عبد الرحمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الزراعة تنظم حلقة نقاشية حلول آفة لآلئ الأرض عدو جديد يشاطرنا رغيف الخبز  : وزارة الزراعة

 الموسوي يلتقي مهندسي الوقف في النجف ويؤكد على ضرورة الاطلاع على التجارب والانجازات في دول العالم  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  أنقرة الإرهابيّة  : نزار حيدر

 الإمام علي (ع) رئيس هيئة النزاهة في العالم الإنساني يتحدث بصراحة دون قيود وحدود . (ج 1) حاوره ثائرالربيعي  : ثائر الربيعي

 اقتلوها ..قبل ان تكبر !!  : اثير الشرع

 عدم النسيان يقتل أمل الطغيان  : سلام محمد جعاز العامري

 منبر الرحمة ...منبر النقمة والموت .  : ثائر الربيعي

 قطر: ننتظر من السعودية تقديم ضمانات حول سلامة حجاجنا

  برهان الصباح وصندوق الاشباح  : زهير الفتلاوي

 قصيدة طلع الجهل علينا..مناسبة مولد محمد بن عبدالوهاب.. أحمد عمر زعبار، شاعر وإعلامي تونسي

 وماذا عن الوزير؟؟؟  : د . يوسف السعيدي

 إبليس ينصح إبنه ...!!!

 قصة الرحلة (المزعومة) للعائلة المقدسة…والغرض من اختلاقها !  : د . جعفر الحكيم

 بلجيكا: على أوروبا والناتو التنسيق لمنع توجه المرتزقة إلى سورية والعراق

 شتان ما بين السنة والوهابية  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net