صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

الى الداهوم … أي خدمة تسديها لمشروع عدنان
حميد آل جويبر
لعل من ابرز المتصدّين لدعوة الدكتور عدنان ابراهيم التنويرية ، ان لم يكن ابرزهم على الاطلاق ، هو الشيخ الكويتي الفتي محمد الداهوم متـّعنا الله بطول بقائه المفيد     . واقول فتي ليس لانه في الثلاثينات من عمره فـ " قد يوجد الحلم في الشبان والشيب " كما يقول المتنبي رحمه الله ، انما اقصد بهذه الصفة الطراوة وعدم النضج . ولأني اكبر الداهوم بنحو عقدين ، اجد لزاما علي ان انفعه بكلمتين كما اراد هو نفعي بسلسلة ردوده على الدكتور عدنان ابراهيم الذي يتوسط عُمرَينا تقريبا. واقول للشيخ الكويتي ، ممحضا النصح مخلصا ، انك ان شئت حقا ان تتصدى لتيار عدنان الجارف ان تبادر "الآن الآن وليس غدا" الى ايقاف هذه السلسلة من الردود لانك "كناطح صخرة يوما ليوهنها … " ولا اريد ان امضي في بيت الاعشى الخالد الى نهايته تجنبا للاساءة التي ليست من ديدني . ولو انك استبنت "النصح قبل ضحى الغد " لاسديت فضلا كبيرا لنفسك وللمذهب الذي نشأت عليه وسلمته مقادير امورك "من هام الى قدم" . لست ادري بالضبط "ولا المنجم يدري " ملامح من يقف وراء مشروعك العقيم هذا ، لكن اِنْ كان الواقف وراءه مؤسسة دينية كلفتك بهذه المهمة المستحيلة او فلنقل الشاقة ، فمن حقها عليك شرعا وعرفا ان تصارحها بوصول المشروع الى الطريق المسدودة التي لم تعد تفضي الى النتيجة المرتجاة منها . وسأذهب الى ابعد من ذلك فاقول ان عنبكم هذا تجمعه سلال غيركم وهذا ما لا اظنكم تبتغون . هل اجريت مسحا - ولو عابرا - لمئات الشباب الذين لم يكونوا يعرفون بالشيخ عدنان ، فاوصلتم اليهم افكاره دون عناء ؟ بالضبط كما فعل اخوتنا السعوديون مع الشيخ حسن المالكي …  وهاهم المئات الذين ابتدأوا مشروعهم منصتين بخشوع لردودكم بدأوا يمخرون العباب الى الضفة الاخرى التي لا تريدون . وهل تتصور اِضرارا بتياركم الفكري اسوأ من هذا الاِضرار . اقولها لك بصراحة الرفيق الشفيق انك لو جمعت علمك الى جانب علم الشيخ عثمان الخميس وضاعفت ذلك اضعافا مضاعفة لما تمكنتم من مجاراة اضعف محاضرة من محاضرات الدكتور عدنان . ليس لانكم ينقصكم الاخلاص والاندفاع ، ابدا ، فاني لا اشك باخلاصكم واندفاعكم طرفة عين ، مصيبتكم تكمن في عاملَين ضن الله بهما عليكما ، من حيث اغدقهما على عدنان ، واعني بهما قدرة ساحرة على التعبير و خزين معرفي هائل يتدفق لدعم تلك الملَكة . فهل لكما حظ في ذلك او في جزء من ذلك ؟ انتما اعرف بالجواب . ولكي لا اجانب الحقيقة اجد لزاما علي ان اذكر شبها او شِبهَ شبهٍٍ بينكما ، وهو انك تُبدي حرصا فائقا على اناقتك فتعدّل يشماغك بين الحين والاخر ، فيما يراقب عدنان حركة الزمن من خلال ساعته اليدوية مذعورا من ضيق الوقت لان ما في صدره يضيق به الزمن المحدد له . وفيما عدا ذلك فان الفرق بين ما يقول وتقولون ويرى وترون فاحش للغاية ، وهو العلامة الفارقة بين مدرستين واحدة تريد ان تخاطب عقولا واعية نشأت وترعرعت في زمن الآيباد والآيبود ، وأخرى تفترض ان هذه العقول ما زالت تـُسيّر بريموت التضليل والتنطع والتحدث بـ " ابن عم الكلام " . اقول شتان ما بين مدرستين في الخطاب ، فانت - يا شيخنا الجليل - وبطانتك لا تعدون كونكم موظفين يُملى عليكم فتقولون ، وتكلفون فتؤدون لصالح مؤسسات تجلس على براميل نفط الشعوب ، اما الاخر فهو متحرر بالكامل من هذا القفص الكهنوتي البهيم ، وهو يقول ما يعتقده حاجة ملحة لتوعية ابناء جيله وابناء ابناء جيله ، ولا يخدش في نزاهته ابدا أنْ اثرتم وتثيرون حوله الشبهات ، وان كان لديكم ما يعزز تهمكم الجاهزة فهاتوا برهانكم ان كنتم صادقين ، ولا اراكم فاعلين . اما ان توزع التهم ذات اليمين وذات الشمال فهو عملية يقدر عليها في زماننا هذا ادنى عاجز لا يولي ضميره الانساني ادنى حرمة . تريدون ان تقنعوا جمهورا "مفتحا باللبن" بان الدكتور عدنان يترحم على جميع ائمة الشيعة من الاولين والاخرين ، وانه يتهم جميع رموز اهل السنة والجماعة من الاولين والاخرين . وتريدون من هذا الجمهور الذي ظننتموه مغفلا ان يصدق اقوالكم التي لا تستند الى حجة ولا تقوم على دليل . وتاتي ثالثة الاثافي لتثبتوا للملأ من قومكم ان الدكتور عدنان اثبت ضلاله المبين عندما زل لسانه وقال انه ينتظر خروج المهدي . وظهرتم وكانكم مسكتموه بالجرم المشهود بكشفه حقيقة كان يتستر عليها بممارسة التقية الشيعية . ففي اي ضلال انتم تعمهون !!! أخي الكريم … دينكم بقضه وقضيضه خطفه التطرف القمىء الذي حوّلَ المُسلمَ المسالمَ في نظر العالم الى مجرد مفخخة تمشي على قدمين بانتظار من يفجرها وسط الابرياء ، فيما انتم جندتم وتجندون كل ما اوتيتم من طاقات لخوض معركة خاسرة سلفا في مواجهة دعوة شخص تعلمون علم اليقين بانه يؤمن بان لا اله الا الله وان محمدا عبده ورسوله . انني - ومعي شريحة عريضة من المسلمين - لا افهم سر هذا التهالك المقيت على الدفاع عن شخصيات قبحت وجه التاريخ الاسلامي واورثتنا كل هذه القساوة والعنف ، وبدلا عن ان  تبادروا - انتم سدنة الدين - لسحل هذه الشخصيات المشوهة الى محكمة التاريخ واعلان البراءة منها لاظهار الوجه الحقيقي للاسلام المحمدي الاصيل ، راح واحدكم يرعد ويزبد ويبسمل الفا ويحوقل الفا لاثبات براءة عصابة دخلت الاسلام وهي تبيّتُ من يومها الاول مهمة الايقاع باشرف رسالة سماوية . هل تعلم - يا اخي في الله ابا فوزي - ان ردودكم هذه على الدكتور عدنان جعلت المتابعين يستحضرون - وهم يتابعون هذا المناظرات - معسكرَ الامام علي عليه السلام بكل ما فيه من صدق وفضيلة ، ومعسكر المنافق معاوية بن ابي سفيان بكل ما فيه من مكر ورذيلة . وانت اعرف مني من منكما يمثل في نظر المتابعين معسكرَ عليّ وأهل بيته ، ومن منكما يمثل معسكرَ معاوية وجلاوزته .  هل تعلم ان الطلب على قراءة المصادر التي يذكر اسماءها الدكتور عدنان في ردوده على شبهاتكم تضاعف بشكل درامي ؟ هل تعلم ان البحث في حقيقة الاشخاص الذين يذكرهم الدكتور عدنان في ردوده عليكم سجل ارقاما قياسية ؟ هل تعلم كم مقدسا زائفا انهار في "شبهات وردود" ؟ فاي منقلب اركستم انفسكم فيه ؟ واي بوابات للجحيم فتحتم على انفسكم مصاريعها ؟ اتمنى عليك ومن انضم الى شلتك - ان كنت حريصا على ما ومَن تدافع عنه - ان تضع اليوم حدا لهذه الملهاة التي اظهرت تخلفكم عن الركب باشواط بعيدة . باختصار شديد ، لستَ ولستم كفؤا لهذا الرجل ، فادعو شركاءكم لعل فيهم رجلا رشيدا يكون كفؤاً لعدنان ، فهو فرد وانتم مجموع . أدعوك - مخلصا - ان تبادر على الفور الى تقديم الاعتذار عن وجبة التجهيل المتعمد التي قدمتموها لجمهور تظنونه رهطا من الامعات وتتعاملون معه بمنطق القرون الوسطى وهو مولود في زمن "ستيف جوبز" انزل الله على قبره شآبيب رحمته . ولا اخفيك ان الفرق فاحش جدا في الموقفين ، فانت تجلس وخلفك رفوف من الكتب المرصوفة بدقة والتي لا يبدو ان يدا كريمة مسّتها منذ حين، فيما يجلس الآخر وامامه امهات كتب الفقه والتاريخ والحديث الشريف التي أفترض انها مقبولة لديك ، وقد عُبئت بالقصاصات والملاحظات والهوامش . وشتان ، بين من اعطى ظهره لمكتبة ، وآخر يتعامل مع مصادر المعرفة كما يتعامل مع اولاده تحننا منه ورأفة . باختصار هذا هو الفرق بين عصبة سارت على " وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون" ، وباحث متمرد على ما اسميتموه خطوطا حمرا، لم يعد يغريه سيرة منبوذ لـمّعته اروقة الدولة الاموية ومؤرخوها ووعاظ السلاطين . وليس قولكم "صعلوك" هذا بضائره ، لانكم قبل هذا وصفتموه بالنكرة ثم كشفتم للناس احاديث ارشيفية تعكس مدى اهتمامكم بما قال ويقول . فكيف لنكرة ان يحظى بكل هذا الاهتمام ؟ اما حديث الصعلوك الذي لا أأخذه على محمل الجد كثيرا، فيذكرني برئيس وزراء بلد شرق اوسطي كبير امضى نحو عقد ونصف رئيسا لحكومة بلاده ، عندما بلغه ان رجل دين مغمورا يسعى الى اطاحة نظام بلده الملكي العريق ، رد بزهو طاووس : "نحن لا نتعامل مع صعاليك " ، ثم انتقل بعدها الى مزبلة التاريخ وجثته ممزقة برصاص العدل ، وهو المصير الذي لا اتمناه حتى لاعدائي . ختاما ، أخي ابا فوزي … افهم انك في مقتبل العمر وافترض ان الكثير من الفرص ما زالت امامك لاجراء عملية جرد عميق لافكارك الدايناصورية ، لكنني - واقولها بمرارة - ان الدهر لا يؤتمن على شيء والحداثة في العمر ليست ضمانة ابدا للبقاء على قيد الحياة لدقيقة بل حتى لثانية اخرى . لا اريد ان أكون كناقل التمر الى هجر فاجلدك - وانت الخطيب المفوه - بخطبة عصماء كما تفعل مع جمهورك الكريم ، لكنني انطلق من "انما الدين النصيحة " فاقول ان فرصك في الحياة مساوية لفرص اي شيخ طاعن في السن ، كل جارحة وجانحة منه تشكو من علة ، فـ " كَمْ مِنْ عليلٍ قد تخطّاه الردى … فنجا وماتَ طبيبُه والعُوّدُ " . فاغتنمْ هذه الفرصة التي لا احد يستطيع ان يحزر مدى طولها ، لتعلن امام الملأ ولاءك للحق ، للحق فقط . ولا تغرينك اسماء ظننتها كبيرة ، فهي لن تغنيك شيئا يوم الفزع الاكبر يوم ينادي المنادي الا لعنة الله على الظالمين ، الذين لا اريدك لك ان تكون في صفهم يومئذ.  

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/27



كتابة تعليق لموضوع : الى الداهوم … أي خدمة تسديها لمشروع عدنان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان اللامي
صفحة الكاتب :
  عدنان اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماذا توقع الشعب العراقي من الانتخابات التشريعية؟  : طارق عيسى طه

 الحذاء الذهبي لمونديال 2018 صناعة عربية

 الناصري ...والتخطيط للنجاح 2-3  : عماد الاسدي

 خارطة الطريق  : اسراء العبيدي

 في ذكرى "هزيمة" الانفصاليين..  : حسن حاتم المذكور

 مواقف الكويت ...عداء للعراق وحقد تجاوز الحدود  : علي حسين النجفي

 العبادي يفتح جبهة جديدة مع السنّة والعامري بعد قراره باستمرار إيقاف مجلس المفوضين عن العمل

 أبطال الجهد الهندسي في الفرقة المدرعة التاسعة يفككون المنازل المفخخة في حاوي الكنيسة  : وزارة الدفاع العراقية

 جولة تفقدية للسيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد عباس التميمي اليوم الثلاثاء  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الى حكومتنا مع التحية ...  : رحيم الخالدي

 يكفيني ظل الأشياء  : حاتم عباس بصيلة

 بناء كنيسة في كربلاء رد إسلامي حاسم على عصابات داعش  : محمود الربيعي

 قطر تصعّد ضد السعودية.. ضبط النفس انتهى

 المسلم الحر تدين الجريمة الشنعاء التي ارتكبها داعش بحق الطيار الاردني  : منظمة اللاعنف العالمية

 أبرز ما جاء في لقاء آية الله السيد علي السيستاني -ادام الله ظله الوارف-بالزوار الخليجين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net