صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

ودخلت نورة التشيع
احمد مصطفى يعقوب
نورة فتاة شابة كويتية من إحدى القبائل الجنوبية وهي جامعية مثقفة جدا جاءتني عندما كنت أعمل في مكتبة من المكتبات أثناء فترة دراستي في الجامعة وكانت تكبرني ببضع سنوات وكان الهدف من حضورها لأول مرة أنها كانت تريد من يجيب على بعض التساؤلات التي في ذهنها لأنها أرادت أن تدخل في دين الإمامية الإثنا عشرية لأنه الواجهة الصحيحة والنقية والأصيلة للإسلام , سألتها عن سبب تركها لما كانت عليه فأبدت لي امتعاضها من تفاهة العقيدة التي كانت عليها والتناقضات التي فيها والإختلافات الشديدة في الفقه والعقيدة والتفسير والتخبط في فتاوى مشايخهم وجلافتهم وعبوس الوجه وجهلهم وسطحيتهم , فتقول انها أخذت بالبحث حتى اطمأنت الى قوة ومتانة دين الإمامية الإثنا عشرية فان التشيع هو دين العلم والمعرفة والعقل والدليل وهو دين العقلاء لذلك عندما تلاحظ ان أكثر الذين يدخلون في التشيع هم من الطبقة المثقفة وأهل العلم فالتيجاني وحسن شحاتة وعصام العماد من رجال الدين وفيصل الدويسان ومحمد المطيري ونورة وغيرهم من الطبقات المثقفة , وهو الذي يثبت نفسه من كتب المخالفين بل ويثبت مثالب القوم من كتبهم حتى انهم اضطروا الى تغيير بعض طبعات كتبهم وتزويرها وتضعيف ما لا يعجبهم وفوق كل ذلك مازالوا يصرخون من المد الشيعي الذي بدأ يكتسحهم ولجؤوا الى التأويل التحريف بل وتهميش بعض كتبهم وصار شيوخهم على القنوات يصرخون ويطالبون بايجاد حلول لمسألة اكتساح التشيع حتى ان أحد شيوخهم كان يقول ان دخول خمارة والعياذ بالله أفضل من الدخول الى غرف التشيعه في البالتوك وبعضهم يقول لا تدخلوا غرفهم في البالتوك وان قرؤوا القرآن والبخاري وهذا الكلام مثبت في الإنترنت والمقاطع متوفرة , المهم أنني قمت بتزويد نورة بعدد كبير من الكتب المتوفرة في الكويت قدر الإمكان كما قمت بإرشادها الى بعض المواقع الإلكترونية وبعض الكتب التي من الممكن تحميلها من شبكة الإنترنت ولله الحمد أنها تزوجت من رجل موالي , ومن قصة نورة وغيرها علينا أن نتعلم أن الإعلام له أثر كبير في إستقطاب بعض المثقفين لذلك فإننا نريد أن نقوم بهجمات اعلامية ننقذ فيها المخدوعين ليكونوا على الصراط المستقيم صراط محمد وآل محمد صلوات الله وسلامه عليهم وهذا يكون عندما نتدرب على رد الشبهات وكيفية المناقشات والمحاججات وكيفية ارباك الخصم عبر الهجوم العلمي عليه بالقاء الشبهات على كتبه ورموزه والقيام بعملية الهدم والبناء أي هدم عقيدته المنحرفة ثم بناء العقيدة الصحيحة ويعلمنا السيد الشيرازي رحمه الله السلم واللاعنف وكيف نقوم بالثورة عن طريق الكلمة وتقوية العقيدة في المجتمع عبر فرض العقيدة الصحيحة بالأدلة العلمية , قال تعالى ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ . فالمجادلة مطلوبة ان كانت بالدليل العلمي فاتمنى أن تشكل لجان شبابية رجالية ونسائية منفصلة تقوم على استقطاب بعض المثقفين من المخالفين وغيرهم وتشكيكهم بعقيدتهم وضرب كتبهم ثم اهدائهم بعض الكتب وأن تتم المناقشة بشكل مكثف ومرتب ومتفق عليه بين مجموعات نسائية ورجالية, كما أتمنى أن يقوم مراجعنا الكرام بالإلتفات لهذه القضية عبر تشجيع الناس لنشر التشيع وانشاء قنوات بجميع اللغات واعداد كوادر مؤهلة لمهمة نشر التشيع وأتمنى من التجار الشيعة تخصيص صدقاتهم لمشاريع نشر التشيع خصوصا محاولة استقطاب الطبقات المثقفة لما لها من أثر كبير في التأثير ويجب على شباب الشيعة أن يثقفوا أنفسهم وأن يتم استغلال المواقع الإلكترونية من منتديات ومدونات والبريد الإلكتروني والفيس بوك والوتس اب وتويتر لنشر التشيع وتثقيف الأمة كلها فلعل حديث تنقله أو كتاب تضضع رابطه على شبكة من شبكات التواصل الإجتماعي يكون خيطا وسببا لهداية أحدهم ويجب أن يتم الضغط على بعض رجال الدين الكسالى الذين لا دور لهم في المجتمع للقيام بواجبهم على أكمل وجه وان يسعون ليل نهار لنشر التشيع وأتمنى أن يتم استغلال الدواوين الرجالية والنسائية لهذا الغرض فعسى أن يهدي الله على يديك رجلا خير لك مما طلعت عليه الشمس أو غربت وهذا يكون عبر رسم سيناريو متفق عليه ومعد له بالادلة والوثائق والطرق العلمية ويمكن أيضا الإستعانة ببعض الفيديوات الموجودة على شبكة الإنترنت والكتب الموجودة على شبكة الإنترنت ثم متابعة من دخل في دين الإمامية كمرحلة تالية للإطمئنان على سيرهم على منهج الحق ونتمنى من اللجان الخيرية الشيعية تخصيص مبالغ مالية هدفها نشر التشيع عبر هذه الخطوات والخطوات الإعلامية الأخرى كالقنوات والبرامج الموجهة للمخالفين ويجب أن يكون شعارنا أنا قد نؤلمكم لاننا نحبكم ونريد لكم الخير فالدواء في فم المريض مر لكنه ضروري ومشرط الطبيب مؤلم لكنه ضروري وقطع رجل مريض السكر أحيانا يكون ضروريا لمنع انتشار السكر في الجسم كله , وفي ظل هذه الظروف الراهنة يجب أن نتحرك تحركا شريعا جدا وأن لا نضيع وقتا فيجب أن ننشر التشيع في العالم كله لأنه الواجهة الصحيحة للإسلام والنسخة غير المزيفة فعلينا أن ننظم أمورنا وأن نعمل بكل جهدنا وطاقتنا  ليكون عندنا ألف نورة وألف عصام العماد وألف حسن شحاته وغيرهم هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
كاتب كويتي
الكويت في 1 مارس 2012
مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com
تويتر @bomariam111
البريد الإلكتروني ahmadmustafay@hotmail.com
ولا تحرمونا الدعاء بحق ضلعها المكسور صلوات ربي وسلامه عليها

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/01



كتابة تعليق لموضوع : ودخلت نورة التشيع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ناصر عباس ، في 2012/03/02 .

هنيئا لها الاسلام المحمدي الاصيل




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرزاق الشيباني
صفحة الكاتب :
  عبد الرزاق الشيباني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هيا ننتخب  : مهدي المولى

 التعليم تعلن نتائج قبول ذوي الشهداء في الدراسة المسائية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 بان الخيالي توقع مجموعتها القصصية  باندورا  : علي الزاغيني

 ‏لجنة الإرشاد والتعبئة تشرع بافتتاح موكب لإطعام المجاهدين في قاطع مكحول

  الامام السيستاني يبلغ مفوضية الانتخابات قلقه من عدم وصول البطاقة الالكترونية لجميع الناخبين

 خلية الاعلام الحربي تعلن نجاح عملية ديالى واستعدادات مكثفة لبدء عملية في الحويجة والرطبة

 تأملات في القران الكريم ح227 سورة طه الشريفة  : حيدر الحد راوي

 محافظ ميسان يلتقي السفير الياباني في العراق ويناقش معه امكانية دعم وتنفيذ مشاريع المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 المجموعة الأولى: السعودية تخسر أمام روسيا بخماسية نظيفة في افتتاح مهرجان كأس العالم

 إلى الشباب ...لا تقتلوا أحلامكم  : مصطفى غازي الدعمي

 جوزيف صليوا .. نائب بدرجة مواطن ..!!  : عدنان الفضلي

 مطلوب محلل سياسي للايجار !  : مهند حبيب السماوي

 أخطأت الأسود فظفرت!!  : د . صادق السامرائي

 الوكيل الفني لوزارة الزراعة يشارك في حلقة نقاشية لمجلس الاعمال الوطني العراقي  : وزارة الزراعة

 ندوة (تأثير قوانين الانتخابات على المشاركة السياسية للمرأة) في دار الثقافة والنشر الكردية  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net