صفحة الكاتب : حيدر عاشور

الوعي المتخيل في رواية ( تراب ادم)... للقاص طالب عباس الظاهر
حيدر عاشور

 (تراب ادم) رواية للأديب العراقي (طالب عباس الظاهر ) من مواليد كربلاء سنة 1963. صدرت الرواية عن دار أكد للنشر والتوزيع في القاهرة 2012، وتم الاحتفاء بها في الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين –فرع كربلاء، بأنها من الروايات التي استحدثت رؤيا سردية معاكسة وغير مألوفة بين الأدباء، ولعلها موجودة ولم تؤشر في الحقول النقد.. ونعتها بعض الادباء  بالمغايرة في  تقنيتها  الفنية لان الراوي اعتمد في طرحه على تقنية -سرد توظيفي- معكوس- من  خلال قلب الاحداث دخل المتن (تراب ادم).

ثنائية (البطل وظلهُ)..!

بداية رسم الروائي اطارا منظما في مستهل الرواية، يتمثل في وصف غير مباشر لمشرحة الجثث، ولكنه لم يطور هذا الاطار بل فاجئ القارئ، ببداية جديدة للانطلاق تبدأ "ينفض الدكتور المشرح (احمد ظاهر القشيّ) يدية بتوتر شديد..." وهو يؤكد حدسه بجريمة قتل متعمدة، وكشف الجاني وحسم الأمر، بان ولي امرها هو المسؤول الوحيد عن موتها نتيجة عنفه اليومي .. وهو يهمس في ذاته (نهالة شاتي) ام خالد وزوجها ابو خالد وابنها (خالد موسى عيدان كريدي) صديق، ورفيق طفولته وصباه، ويدخل الراوي في بحر سرده كأنه صيرورة تسحب القارئ الى عمق البحر ولجته الغور.

ولكن هل هناك فاصل بين البداية الجديدة بشكل كلي عن البداية الاولى او انطلاق الراوي..؟ لو كان الامر كذلك لكانت الرواية مفككة لا ترابط بينها، والقارئ المثقف سرعان ما يكتشف ان هناك ترابطا قويا بين البدايتين قد لا يشعر بها لأول وهلة، فهما حلقتان متصلتان من السرد الروائي.

ذكر السير (دزموند مكارثي)، في كتاب (الرواية الحديثة)، "ان الرواية تعد وسيلة لتطمين فضولنا الاطلاعي أكثر مما ترضي فينا توقنا للجمال والمعنى والأهمية". وكبار الروائيين اعطوا للقارئ معلومات منتقاة ومقنعة ،ليظهروا ببساطة بأنهم على دراية بما يتحدثون عنه، لكن رواية الاخلاق الاجتماعية ترضينا ما دام فضولنا مرتبطا بالمجتمع.

و(تراب ادم) رواية اجتماعية استحدثت رؤيا سردية حديثة قدمت بتنقلات جمالية مختلفة، فيها من الاثارة والاستفزاز، ما تجعل القارئ يمتلك خاصية الجدل، بصور لايمكن ان يتغاضى عنها، رغم انسيابية الاسلوب وتماسكه وهو يظهر مظاهر نفسانية فلسفية تحليلية ، تمخض عن وجهات نظر كيفية مختلفة تقوم اصلا على المواقف الثنائية (البطل وظلهُ)، فتثير النزاع ولا تحدد المعالم في فسحاتها الزمنية، لاسباب في واقع مخيلة الراوي نفسه، مراعيا الحدود الادبية للرواية وادواتها الفنية، مما خلقت بعض التساؤلات التي لابد من البحث عنها داخل المتن الروائي.

(تراب ادم) رواية تنهج في نهج غير تقليدي فهي من نمط خاص، ذات بناء مركب، رواية أو روايات داخل رواية، تقتضي من قارئها جهدا كبيرا لقراءتها، بل أنها تقتضيه اكثر من قراءة، لكي يقف على حقيقة بنائها، وما تهدف اليه، وقد لا تسعفه القراءات المتعددة في ذلك، أو يحدد الخطوط العنكبوتية لتفكيك عقدها المتشابكة والمتشعبة ويصل الى نتيجة الا نتيجة ويبدأ يسأل ويقرأ من جديد عسى ان يقف على نهاية فيها اجابات على الاسئلة الكثيرة. فهي تفتقد المركزية الروائية، ولا يكاد القارئ يمسك شيئا من خطوط احداثها لكونه يقرأ نمطا جديدا من الاعمال الروائية، الا ان القارئ المدقق سرعان ما يكتشف ان الروائي عارف ومتمكن من اسرار صنعته، وواع به تماما ما يزج به المتلقي من متاهات ودوامات تقصدها قصدا. لذلك هي تستحق جهد القراءة، لكونها من الروايات المركبة في بنائها الفني، ونمطها الواقعي الاجتماعي، وتفرعه الى عدة حكايات بابطال ظليين من كائنات مجاورة للإنسان، لإغناء البناء وكسر الروتين. وهي تقنية لعلها مبتكرة وفيها حداثة في التعامل الضدي مع الحدث.

 ان حساسية الروائي الميتافيزيقية تساعدنا على التقرب من اوديتنا السحيقة، بهذا الكم من التناقضات والتصادمات، وان حبنا لادباء الماضي يتعلق قبل كل شيء بقربهم من عالم القراء الروحي، اما عندما تتقبل النتائج الجديدة كشخصية وظلها وهي تمثل للعصر الغابر، فان الحب يختفي ويحل مكانه الاعتراف البارد بالمهارة الادبية، وهذه الاسقاطات الظلية على الابطال كانت ضرورة لتطوير رواية درامية تنزع بلا هوادة نحو تمجيد اخلاقي حقيقي لقيم الانسان.

 و(تراب ادم) بذل فيها الروائي من الجهد الذهني الواعي، وهو يشتغل على غرس احساسه واقتناصه اللحظات الحيوية الحاسمة، ويشغل القارئ بالاسئلة العديدة والمحيرة بذات الوقت، يطرحها عليك من اجل ان تستنتج الاجابة، كأن يكون" كلب هرم مثلاً بطل ظل للبطل، وحشرة بيضاء تكون ظل للبطلة، وهناك أيضاً الوزغ للزوج، وأنثى العنكبوت للممرضة".. وهكذا. 

(تراب ادم ) وثيقة تاريخية صادمة

من جمال حقيقة الرواية ان يجعل الراوي نصب عينيه صورا تحاكي المتلقي وتعيش من خلالها الدهشة والصدمة بالحدث، وهذا لن يأتي دون خبرة حياتية وقرائية. يقول (جون برين) في كتابه الرواية : أكتب دوما من التجربة ان تجربتك الشخصية فريدة دون ادنى شك..

 وتجربة الروائي(طالب الظاهر) كانت تجربة  بمحك مع الواقع فصنع بها وثيقة تاريخية ولدت من علم الطب النفساني فشكلت اثرا فنيا تجاوزت البناء الروائي بمظهرها. فهي رواية عنيفة صادمة دموية، اشعر ان الروائي كتبها بنفس الروح العصبية مع اتساع الوقت، عمل عليها لسنين لاتمامها، وتكرار قراءتي لها بفترات طويلة وجدت عقلي يستعيد بعض مقاطعها، كانت ترد الى ذهني كلما لاحت لي رواية او عناوين لروايات عالمية، وترد الى ذهني ليلا، وانا بين الصحو والنعاس وكنت حائرا أتراني قرأتها ام عشت فيها فعلا..

عشت الاعجاب – او قل هذا الانبهار- ومشاركة الراوي سيرورة التخيل الخلاق مما جعل عملية الوعي حاضرة في وقت متوتر الى ابعد الحدود اثناء انشغال الرواي بالتحويرات المزاجية، باعادة تشكيلة في خلق جديد( الشخصية وظلها) يتساوق مع فكرة الروحانيات النقية غير المفسودة ،روحا تمردية.

 فقصة (وداد ) الممرضة الموجوعة التي اختطفت  حرب الكويت عريسها ولم تعرف له مصير، وسيرها في طريق السقوط والعمل كبائعة هوى.. وما خلفته الانتفاضة الشعبانية لها من البؤس والفاقة، وحين توقف زمنها وهي تتوسل وتتقيا همومها ، لتكشر عن انيابها وسادية انوثتها برغبتها الدموية..لتعيش بين (الابر، والمناشير، والخناجر، والملاقط، والساطور الضخم المدمى)، وباقي ادوات المشرحة.

قد اضفى الراوي في حكاية (وداد) نكهة موجعة وحياة متمردة وتاريخ بلد يحارب روح الانسان، وحياة بشعة تطرح ادانات اجتماعية، ان انموذج شخصية (وداد) التي يقابلها ظل (انثى العنكبوت) انموذج الانسان الذي حرفته السياسة، فكان الراوي يسخر من الاساليب الحكومية، وهو متنفس عن روحه التمردية عن مظاهر الحياة الملوثة وهي ذروة الاحساس الانساني في قلبه كانسان وفنان وكاتب.

هكذا سيجد القارئ نفسه محاطا بغابة من التساؤلات التي تثير العديد من الاشكالات لديه، تعود في واحد من اسبابها خلط الاوراق في الرواية التي حرص عليها الراوي واثارة الالتباسات في دوامة التشويش والارباك.. في مقدمتها هل فعلا تزوج احمد من وداد..؟ هل سحق راس ابو خالد بالقانون كما سحق راس الكلب الهرم..؟ حتى نتبين حقيقة ما سعت اليه (تراب ادم) من اهداف انسانية وهل حققت نبؤتها الظلية..؟ وأسئلتها القائمة ،لماذا يجتذب الشر الانسان..؟ في قتل ابو خالد لام خالد، وما هي المصادر الخفية لأفعالنا ..؟ لماذا يرفض المجتمع تخطي الحدود البشرية ..؟ في فكر دكتور احمد في اعلان زواجه من وداد .. واسئلة اخرى شبيهة بها كانت تشغل بال (طالب عباس الظاهر) وشغل بال القارئ بهذه النزعات الواقعية في (تراب ادم) والمتخيلة في صراعات الظلية للابطال كوجه حقيقي لجوهر الانسان الحيوان.      

بناء (تراب ادم) فنيا وتقنيا

حين نصل الى هذا الكم الهائل من الاسئلة في عمق المتن الروائي نجد:

أولا:ان تقنية سردها معكوسة وهي مجازفة بنائية شديدة الصعوبة بل وخطرة على أي كاتب في روايته البكر، وحتى على الراسخين.. أي تبدأ من نهاية القصة لتنتهي في بدايتها.

ثانياً: بما ان الراوي نحى منحى كتابة القصة النفسية / الحسية، وليس الحركية / الدرامية، أي سرد أحداث ومواقف خارجية، فكان من الصعوبة بمكان تنمية الحدث للوصول الى الذروة... فحاول بجهد جهيد إنقاذها من الخمول والخمود، لعدم امكانية التنويع في طرائق سردها... فخلّق أبطالاً ظليين من كائنات مجاورة للإنسان لإغناء البناء وكسر الروتين.

ثالثاً: خصوصية مسرح الحدث أي (المشرحة) حددت الكثير من الحرية في عملية التعاطي معه كمكان، سواء على مستوى الباث المنتج أو اللاقط المُستقبِل.. وحيث إن الكتابة الإبداعية هي استثمار أمثل لمخزونات الذاكرة الجمعية، وتوظيفاً لمخزونها من مشاهد ومواقف وخبرات وتجارب في هذا المضمون .! على العكس مما لو كان المكان شائعاً وعمومياً، ذلك لأن الذاكرة ستكون مشبعة بتفاصيله، فلا يغري أو يثير في الآخر حب الاستطلاع، أو تحاول ان تشبع فيه فضول المعرفة، لذلك استهلكت أمكنة كالسيارة وموقف الباص والقطار والجامعة وما اليها من أمكنة تم استخدامها في الكثير من القصص...بينما المشرحة كمكان بكر أو شبهه، كونه ممنوع الدخول اليه على العموم، شكل صعوبة مزدوجة في الاستلهام والتوظيف. (تراب ادم ) رواية تنفرد في رؤاها وتقنياتها الفنية ، مهم جدا قرأتها والوقوف على متنها الفني والسردي.

 

بطاقة الروائي :

(طالب عباس الظاهر ) قاص وروائي عراقي من مواليد كربلاء المقدسة سنة 1963. عضو مؤسس في الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين فرع كربلاء. وعضو اتحاد الأدباء والكتاب العرب منذ سنة 1995.

بدأ الكتابة والنشر بداية ثمانينات القرن الماضي. صدرت له عن دار الشؤون الثقافية العامة مجموعة قصصية بعنوان (الفضاء السابع/ بغدادـ2002 )، ورواية (تراب آدم) عن دار أكد للنشر والتوزيع في القاهرة 2012 ، و( الأدب الإسلامي رؤية معاصرة) 2015 عن دار الوارث للطبع والتوزيع والنشر.

عمل في الصحافة محرراً ثم مديراً ورئيساً للتحرير لعدة إصدارات ثقافية ومازال مستمراً. نشر قصصه ونصوصه ومقالاته الأدبية والثقافية والسياسية، وغيرها من مقالات في الشؤون الأخرى في العديد من الصحف العراقية والمجلات وعلى مواقع الانترنت بعد سقوط النظام عام 2003 . دوّن رؤيته التنظيرية في القصة القصيرة بشكل غير مسبوق عربياً بـ(12) حلقة ونشرها تحت عنوان ( نظرات في القصة القصيرة) .كتب في القصة القصيرة والقصة القصيرة جداً والأقصوصة(الومضة) والنص المفتوح، وله أيضا عدة مجاميع قصصية جاهزة تنتظر النشر.

 

  

حيدر عاشور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/07/25



كتابة تعليق لموضوع : الوعي المتخيل في رواية ( تراب ادم)... للقاص طالب عباس الظاهر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : العفو يا طيب واثابكم الله سبحانه أخي العزيز مصطفى الهادي

 
علّق ميسون نعمه ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : كلامك رائع ولكن عندي ملاحظة... القول استاذ ليس مثل الفعل فدعوتك الى التأقلم انا اتفق معك بها من حيث المضمون وهو امر لا بد منه ولكن التأقلم لم يعد شيء سهل ومستساغ التأقلم يحتاج طاقة صرنا نفتقد لها ولعل للتأقلم ضريبة كذلك من تنازل عن بعض الاولويات وغيرها من ضروريات الحياة التي كنا نراها امور واجبة ومهمة. المهم على كل حال استمتعت كثيرا بمطالعة ما كتب يراعك، واشكر هذا الموقع الرائد كتابات في الميزان الذي يستقطب الاقلام من مشارب مختلفة ويعرضها لنا في سلة واحدة ننتقي منها ما نحب ونستلذ به..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : يسرا القيسي
صفحة الكاتب :
  يسرا القيسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net