صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( النوارس المهاجرة / رحلة الموت ) للاديبة مريم لطفي
جمعة عبد الله

السرد الروائي يتناول حوداث كثيرة في محنة الوطن والمواطن . عندما سقط صرح الوطنية , واعتلت الطائفية بسرطانها الخبيث والخطير على زمام الامور . وبهذا التبديل الخطير في الانتماء فقد الوطن والمواطن نعمة الامان والسلام . ووقع في حوافر المعاناة والجحيم , واصبح مصيره لعبة حظ لعصابات الموت والاختطاف . وبالتالي يندفع الى احضان تجار البشر من المهربين , الذين يبعيون اوهام الاحلام في الوصول الى الجنة الاوربية الموعودة والمزيفة . هؤلاء المهربين يتنعمون بالثراء المالي على معاناة المواطنين واحباطهم بالخيبة بالوطن الملاذ المفقود . ان تكون حياتهم رخيصة بين تجار الموت والاختطاف , وبالتالي تكون الارواح البريئة طعماً لحيتان بحر ( أيجة ) ضحايا القوارب المطاطية , في زهق للارواح البريئة . هذه ثمار سرطان الطائفية التي غزت العراق بعد عام 2003 . ان يكون المواطن غريباً وهجيناً في وطنه . هذه حكايات السرد الروائي يتناول حكايات مأساوية , في المدن التي طالها الخراب او التهجير الطائفي , في التهجير والتشريد من ديارهم . وهذه عينة في حكايات المتن الروائي من آلآف الحكايات المأساوية التي حدثت فعلاً , في الكثير من المدن ومنها: ديالى . بغداد . الموصل . سنجار في مذابح الطائفة الايزيدية . ومدن السورية التي غزاها الارهاب الاسود . بعدما ما كانت ملاذ العراقيين بعد الغزو عام 2003 . وكذلك في مدينة كوباني ( عين العرب ) . ان العراق فتحت عليه صندوق ( باندوا ) وانطلقت الاوبئة والفيروسات الخبيثة والخطيرة من رحم الطائفية . تحول الوطن الى دويلات طائفية مغلقة . في الخراب والدمار والعنف الدموي , وانتشار عصابات الخطف . مثلاً بغداد ضربتها عواصف التفجيرات الدموية الارهابية , التي تطال الاماكن المزدحمة . الاسواق , المستشفيات . الجوامع . الكنائس , والاماكن المزدحمة الاخرى شأنها شأن مصير المدن العراقية الآخرى . ان تكون ضحية التفجيرات الدموية . أن تتطاير أشلاء الارواح البريئة في الهواء لتنزل اشلاء متفحمة , بالارهاب الدموي الطائفي . حتى لم تسلم المعالم التراثية والثقافية حتى دور العبادة كالجوامع والكنائس . كثيرة هي الحوادث الدموية المفجعة , لنقتطف بعض من العينات , حكايات السرد الروائي :

× حكاية عائلة ( عادل كريم / ابو نورس ) سائق تكسي يقضي يومه في العمل المتواصل , وفي آخر النهار يرجع الى عائلته المكونة من ( زوجة وثلاثة ابناء , دعاء . نورس . دنيا ) كلهم تلاميذ المدرسة الابتدائية . وفي احد الايام تأخر عن المجيء , فأثار هذا التأخير القلق والخوف في روح زوجته . وبدأت تمر الساعات الثقيلة التي تنهش روحها , واخير في الساعات الاخيرة من الليل , وجد سابحاً في بركة من الدماء يلتقط انفاسه بصعوبة , وهو في حالة يرثى لها . لانه صادف وجوده قرب التفجير الدموي العنيف في احدى المحلات الكبيرة ( سوبر ماركت ) وهو يروم الدخول الى احدى المحلات لشراء حلويات الى اطفاله , وهز المنطقة انفجار دموي هائل ( أودى بحية العشرات . دمار .. خراب . أشلاء متفحمة , رائحة البارود واللحم البشري المشوي تزكم الانوف منه , خرير السخام ينزل من السماء .................. رائحة الموت تملاء المكان , وتحرق الرئتين وتثير الرغبة بالقيء , واستفراغ كل شيء ختى الاحشاء . فزع , ورعب , وامهات وأباء يبحثون عن آثار أبنائهم , الذين امتزجت أشلائهم مع الركام ) ص12 . هذه الحادثة من مئات الحوادث المأساوية في التفجيرات الدموية . اضافة الى اعمال عصابات الاختطاف يختطفون الضحية مهما كان : طفل أو أمرأة أو رجل , من اجل الفدية المالية وحينما تدفع عائلة الضحية المال , تستلم ابنها مقتولاً مرمياً في حاويات الازبال . اضافة الى العصابات الطائفية التي تمارس الارهاب والتهديد , في تهجير وتشريد المواطنين من ديارهم , في عمليات التصفية الطائفية والعرقية , التي ضربت العراق في سرطانها الخبيث . مما يضطر المواطن ان يهرب من داره ليفتش عن مكان أخر آمن لعائلته . وحتى الاعياد المقدسة لم تنجو من حقدهم الطائفي . فهذه كنيسة النجاة كانت مسرحاً لتفجير دموي بمثابة مذبحة بشرية هائلة لاخوتنا المسيحيين . كان في يوم الاحد عيد الميلاد وتجمع عدد كبير من الناس حاملين الورود والزهور, ولكن داهمتهم شاحنتين محملة بالمفجرات وليس شاحنة واحدة , هذا يدل على حجم الحقد الطائفي العنيف والمرعب . ان يتحول العيد الى مأتم كبير . وهذا التفجير الدموي هو جزء من الحوادث الكثيرة في التفجيرات الدموية التي طالت بحقدها الاقليات الدينية . وكذلك ماحدث في سنجار في مذبحة بشرية دموية للطائفة الايزيدية , وتحولت نسائها وفتياتها الى السبي وبيع في سوق النخاسة .

× حكاية عائلة ( ابو سرمد ) في مدينة ديالى التي كانت رمز التعايش السلمي . حيث يعيش فيها بسلام . العربي والكردي والتركماني والسني والشيعي . لكنها تحولت الى بؤرة للارهاب الدموي والتهجير الطائفي , والقتل على الهوية . فكان ( ابو سرمد ) تاجراً ميسور الحال يملك شاحنة وسائق خاص . لكن تعرض لتهديد بالموت اذا لم يترك داره , واضطر الى الهروب الى بغداد . ولكنه وقع في قبضة عصابات الاختطاف . فخطفوا ابنه الصغير عندما خرج من مدرسته الابتدائية , وطالبوا بفدية مالية كبيرة , اضطر ( ابو سرمد ) ان يبيع ما يملك حتى الشاحنة من اجل انقاذ طفله من الموت . ودفع الفدية واستلم طفله بين الحياة والموت .

× الموصل الحدباء : المدينة الحضارية والاشورية العريقة , في معالمها واثارها الحضارية والاسلامية . في معالمها الشاخصة في الاثر الاسلامي في الجامع النوري الكبير , وهو اقدم اثر اسلامي عند الموصليين. وخاصة منارته الحدباء . ضربتها الارهاب الدموي المدمر . وتهدمت مع الجامع وتحولت الى الانقاض , وكانت الموصل مسرحاً للمذابح البشرية , هكذا فعلت غربان السود في حقدهم الانتقامي .

× مدينة كوباني ( عين العرب ) المدينة الكردية كانت مسرحاً للخراب والدمار والمذابح العرقية طالت الجميع من الارهاب الاسود . مما اضطر السكان الى الهرب من ديارهم , وبعضهم خاض غمار مغامرة الهجرة الى تركيا , بهدف الوصول الى البلدان الاوربية , عبر الجزر اليونانية القريبة من السواحل التركية , عبر الابحار في القوارب المطاطية بواسطة تجار البشر من المهربين .

× أسطنبول : تجمعت الآف العوائل العراقية والسورية المشردة من جحيم الموت والطائفية والارهاب . ومنهم عائلة ( عادل كريم / ابو نورس ) ليتخلصوا من العصابات الطائفية , ليقعوا في قبضة تجار البشر من المهربين . في ارسال الضحايا في قوارب الموت المطاطية . وكثير من الحوادث المأساوية بتعرض هذه القوارب الى الغرق في بحر( أيجة ) بحجة العبور ثم طلب اللجوء الى البلدان الاوربية ( كل اللاجئين مساكين , وكل المهربين يتشابهون بالوعود , بعضهم يفي , وبعضهم ينكث , وهكذا فالامر مرهون بالصدفة , وراجع الى كم تدفع ) ص70 . حاول ( أبو نورس ) ان يجرب حظه في قوارب الموت المطاطية . رغم خشية زوجته , لانها تخشى المخاطرة , هكذا يلوح لها الغراب الاسود المشؤوم . الذي يظهر لها مع كل حادثة مأساوية ودموية . ولكن اصرار زوجها على مغامرة الإبحار الى الجزر اليونانية القريبة واتفق مع أحد المهربين . في ليلة الموعودة في الابحار كانت المفاجأة والصدمة في العدد الكبير , الذين يحملهم القارب المطاطي ( - يا ألهي كل هذا العدد ؟ , لكن القارب لا يتسع لكل هذا العدد , اربعة عشر شخصاً والقارب يتسع لثمانية كيف هذا ؟! هذا لا يجوز , انها مجازفة كبيرة ) ص78 . . ولكن اجبروا على الابحار وكان الحدث المتوقع حين انكشفت انوار الصباح , على الفاجعة المأساوية بغرق من كان بالقارب المطاطي ( وفي الصباح وجدت الجثث , وكأنها زهور تزين الشاطئ , وطافت عليها النوارس تصلي وتبتهل , فقد تركت كل شيء هناك , وجاءت لرؤية النوارس البيضاء ) ص82 , وفقدت عائلة ( ابو نورس ) كلها في انقلاب قارب الموت المطاطي عليهم , وصعدت ارواحهم الى الفردوس الاعلى .

× الرواية : النوارس المهاجرة / رحلة الموت

× المؤلف : الكاتبة مريم لطفي الالوسي

× تاريخ الاصدار : نهاية عام 2017

× الناشر : دار عدنان للطباعة والنشر والتوزيع / بغداد

× عدد الصفحات : 160 صفحة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/08/26



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( النوارس المهاجرة / رحلة الموت ) للاديبة مريم لطفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا واستاذنا المعلم الفذ (( محمد جعفر الكيشوان الموسوي)) ادام الله لنا هذه الطلعة البهية وحفظكم من كل شر وسوء ورزقكم العفو والعافية عافية الدين والدنيا والاخرة دمتم لها ولمثلها سيدنا الفاضل كلامكم كأنكم تتحدثون معي تمسكني من أذني وتقول لي (لا تسويها بعد ...) اشعر كأني المعني بكلامكم فطالما فعلت ما نقدتموه حتى في مكان ما رميت علبة السكائر في الشارع وكان بقربي جنود امريكان حدقوا بي بشكل غريب بعيون مفتوحة (انت المثقف تفعل هكذا فما بال البسطاء من الناس ) حقيقة خجلت لكني وجدت العذر بعدم وجود حاويات قمامة كما هي الحال في البحث عن الاعذار وما اكثرها اجمل ما في الاعذار انها تأتي ارتجالا منذ تلك اللحظة انتهيت من رمي علبة السكائر في الشارع وتركت عادة القاء اعقاب السكائر بالشكل البهلواني خشية ان يصاب احد ثم يهرع ليضربني او يوبخني ! . سيدنا الكريم ومعلمنا الفذ شريحة المدخنين كبيرة جدا في العراقالاغلب منهم لا يبالي حيث يرمي اعقاب سكائره غير مكترثا بما ينجم عن ذلك لعل اجمل ما في التدخين الحركات البهلوانية التي تبدأ من فتح علبة السكائر وطريقة اشعال السجارة ون ثم اعادة العلبة والقداحة الى الجيب بحركة بهلوانية ايضا يتلوها اسلوب تدخينها حتى النهاية وفي نهاية المطاف حركة رمي عقب السيجارة !!!!!!!! (النظافة من الايمان ) سيقولون مرت عهود وفترات طويلة على هذه الكلمة فهي قديمة جدا ويتناسون انهم يقلدون ويتمسكون بعادات قذرة (اجلكم الله واجل الجميع) اقدم منها ويعتبرونها رمز التحضر لا بل اسلوب حياة .. حتى انكم ذكرتموني بحديث بين شارب وخمر وشخص مثقف من السادة الغوالب قال له شارب الخمر (سيد اني اشرب عرك اني مثقف انت ما تشرب عرك انت مو مثقف) مع العلم السيد حاصل على شهادة البكالوريوس وشارب الخمر لم يحصل حتى على الابتدائية وكأن شرب الخمر دلالة على العصرنة او العصرية . الاغرب من كل ذلك هناك من يعتبر شاربي الخمور (اجلكم الله واجل الجميع) سبورتيه وكرماء وذوي دعابة وان صح بعض ذلك لكنه ليس قاعدة او منهاج ويعتبرون غيرهم معقدين وجهلة ومتخلفين ورجعيين يفتقرون الى حس الدعابة (قافلين) وليسوا سبورتيه . أدعو الله أن يأخذ بأيديكم لخدمة هذا المجتمع ويمد في ظلكم ليسع الجميع وكافة الشرائح شكري واحترامي لأدارة الموقع

 
علّق موسى الفياض ، على نسخة من وثيقة ميثاق المصيفي الاصلية - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم شكرا لنشر هذه الوثيقة المهمة والقيمة والتأريخية والتي تعكس أصالة ووطنية اجدادنا ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي عدم ذكر رئيس ومؤسس هذا المؤتمر وهو سيد دخيل الفياض علما ان اسمه مذكور في الجهة العليا من الوثيقة لذا اقتضى التنويه

 
علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعد بطاح الزهيري
صفحة الكاتب :
  سعد بطاح الزهيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net