صفحة الكاتب : سليم أبو محفوظ

المواقع الاكترونية ... شرارة ابتعدواعنها
سليم أبو محفوظ

تعنت رئيس الوزراء وحكومته وبعض أزلام الصحافة المصطنعة في مدرسة العرفية من الأحكام  البائدة ، التي لم تعد تصلح لزمن ما بعد ما سموه أسيادهم بالربيع العربي ، الذي بيعت فيه منجزات الوطن واحتجزت ثرواته للغير لمدد لا يعلمها الا الله...
وأصحابها...رؤوس الفساد وقادة المختلسين الذين منهم من أشتروا ضمائر بعض الصحفيين ضعفاء النفوس، وقد يكون منهم من يحارب مع دولة القاضي الدولي ، الذي أستعدى المواقع الالكترونية بطريقة لم تكن على زمن من سبقوه .
 في مواقع هم من ربربوا قواعد الفساد فيها وحموا المختلسين الذين أثقلوا موازنة الوطن بالمديونيات ، التي أنهكت كافة المواطنين الشرفاء ، وأغنت الفئة التي منها من يحارب الفساد وهو رأسه، وقد كشفتهم بعض المواقع الغير مأجورة  .
وثمن القائمين عليها غالي كما هي مصالح الوطن غالية على الشرفاء ، وعلى أحرار الأمة وعلى رجالاتها الغيورين ، الذين يدفعوا الثمن أما بسلب وظائفهم خلسة بدون وجه حق وهم في قمة عطائاتهم ،
  كما علمت وشاهدت حسب شهادات بعض المعلقين على ما كتب عن  المرمج فؤاد الشمايلة كعينة من الظلم الذي يقع على بعض مواطنينا... أخذت هذه العينة  ومثل الشمايلة مثايل متضررين وكشف ضررهم المواقع الالكترونية عدوة حكومة الإختلاس الوطني .الذي كشفت بيع الملكية ونهب ثروات الفوسفات في تسعينيات القرن الماضي لدولة الهند بأبخس الأثمان ، مقابل زهد المال الذي خسر الوطن ثروته المهمة  ، من أجل أن يستغني من كان خلف هذه الصفقة التي كبلت وقيدت الأردن لعقود.
لماذا هؤلاء لم يحاسبوا هم وغيرهم لدى مكافحة الفساد ولدى المحاكم التي تبرء المفسدين والمختلسين ، والقاضي الدولي يعرف ذلك جيدا  وهو يرى الذئب ويتابع أثره .
ويتابع المواقع الالكترونية ويحاول خنقها وقتل الحرية وإغلاق معظمها في مهدها ، من أجل أن يبقى الفساد قائم والمعلم نائم لماذا تلاحقوا المواقع ، التي حدها السماء ومساحتها الفضاء الذي يتحكم به الله .
أليس أنتم الذين نهبتم الوطن ومقدراته نهبتم الضمان الاجتماعي وأنهكتم موازناته ، وكما سمعت أن بعض متقاعديه  يتقاضي عشرات الآلاف كرواتب تقاعدية شهرية ، لماذا لا تحاسبوهم يا ناهبي   من أراضي الدولة في صروت أين الفساد ودائرته.
لماذا لا تلاحقوا من نهب التربية والتعليم وقروضها من اليابان  وبنا مباني لا لزوم لها آنذاك، كل الفساد تعرفون عنه وتغضون الطرف وتتابعون المواقع وهي كاشفة الفساد والمفسدين... ولماذا ولماذا ولماذا كثير.
وكلٌ يترتب على لماذا ..دمر الوطن وجعل من الأردن بلد مرهونه لصندوق النقد الدولي ، ومبيوعه لأصحابه وانتم على علم وتعرفون ذلك إذا أردتم متابعة الحقائق ، الوطن بيع ليستفيد فئة المختلسين ويثرى فئة من المتحكمين .
وليسعد من بالوطنية يدْعي ويشقى من يلاحق أصحاب النهب المشروع على طريقتهم ،  لماذا لا تلاحقوا ناهبي أمانة عمان وهم موجودن بينكم ومعكم يا من تحاولون ضرب المواقع الالكترونية وإنهائها .
من أردن التطور والتقدم أردن الهواشم بناة الوطن الذين يبنون ومختلسيكم ينهب ، في الشرق كمدينة نموذجية وفي الغرب الله أعلم ما يدور في صويفية  ، مواقعنا يا قاضينا المبجل تساعد الحكومة وترفع من شأن الأردن كبلد يرتفع فيه سقف الحرية .
 كما يرتفع البنيان لا يهدم الإنجاز كما هدمتم وطمستم طموح وحقوق الإنسان يا من تحافظون على كرامة مواطنيكم وأراضيكم من نهب مختلسي الأوطان .
يا قاضي عون لقد قتلت الحكومات السابقة الصحافة الورقية وأثنتها عن وجهتها الوطنية ، وأوقفتها عن نشر الحريات وربطتها بقوانين وأنظمة عرفية ، فرضوها بدون وجه حق وأمموها بطرق تعسفية وأستحوذوا على بعض كتابها وأصبح منهم كتاب سلطات .
ومنهم من أوقف عن الكتابات ومنهم من أدار ظهرهه وأصبح من المنبوذين لأنه يساند الحريات ،  وما زال على موقفهم البطولي ثابتين ويحاربون المختلسين .
وها هي الحكومة تحاول شراء الضمائر لأصحاب بعض المواقع الالكترونية  ، وأغلاق معظمها من الذين لا يتوافقون والسياسات القمعية التي يريدها بعض الذي يدعون بالوطنيات ، وهم من صناعة بعض الجهات .
التي كان منها من نهب الوطن وها هم بين قبضة العدالة التي من من تمثلوها يا قاضي عون ، الله يعينك على ما اسند اليك وما هو يفرض عليك تنفيذه وتطبيقه ، على دمار الصحافة الالكترونية وهي أمانة في عنقك تسأل عنها يوم القيامة  ، يوم لا ينفعك منصب ولا منصة  محكمة ، ولا إرضاء فئة من المنتفعين غرروا بك.
وانت من الذين يدعمون الحريات ويساندون الأحرار من مواطنين وكتاب وصحفيين جدد ،  منفتحين على العالم من خلال المواقع الالكترونية  ، صاحبة الحرية العالمية  التي لم تقيدها أي دولة في العالم .
لان الفضاء لا يقيد وانتم حضرتم الأزلام ليفرضوا قيود على حريات مواطنيكم ... إعدل يا عادل ، العدل يستمر يا عون ...
العدل يثري والظلم نحو الهلاك يجري ... يا عون لا تتبع أهواء المطبلين المنافقين بعضهم من نقابة الصحفيين .
ومن خلفهم فئات تسيرهم وهم يعرفوا أن المواقع لا أحد يستطيع أن يقيدها ويربطها ، لأن حريتها من الله صاحب الكون وهو الذي يطلق حرياتها .
دولة القاضي عون الله يكون لك عون ، ونطلب من الله أن يبعد عنك أعوان الشياطين ، من أجل أن يطول عمر حكومتك لا تقصر أيامها
لأن الأوضاع لا تحتمل بعد أن أطلقت الحريات عنانها وكسر حاجز
الخوف لدى الشعوب وأنت أدرى من غيرك بذلك.
ونرجوا منك وحكومتك الغير رشيد كثير من وزرائها ، وهم لا يجيدون القيادة لمؤسساتهم ولا يمتهنون السياسة في بلادهم ، ولكن أتت بهم الأقدار وقبلنا  ،  مع علمنا أن الحكومة لا تستطيع أنقاذ الوطن من الغرق.
ومن الحد عن غلاء الأسعار وعاجزة عن تحقيق أي شيء يفيد المواطن الأردني ،الذي أنهكته الضرائب ورفع الأسعار وأخيرا ً الكهرباء وهي عصب الحياة...أنتبه للشعب واترك ملاحقتك للمواقع الالكترونية  التي تدافع عن الشعب والوطن .
وهي عونا  ًلك إذا أردت العون الجاد والعمل الأكيد النافع، عليك الدور وحكومتك توجيهها لخدمة الوطن لا ضد الوطن ، لا تأجج أصحابها وتثير حفائظ كتابها وتجعل منهم أعداء لك ولحكومتك الضعيفة وبعض وزرائك الذي لا يصلحون بأن يكونوا وزراء وغيرهم أجدر منهم وأقدر على العطاء للوطن منهم.
لا تتشدد وتستجيب لهم يدمروك سياسيا ً يقتلوك وشعبيا ً يهلكوك أنتبه وإنتبه... المواقع المواقع للوطن ، والوطن للجميع والجميع مع القائد ، والقائد يهمه هم الوطن وهم المواطنين ...

 

  

سليم أبو محفوظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/04



كتابة تعليق لموضوع : المواقع الاكترونية ... شرارة ابتعدواعنها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : خالد عطية ، في 2012/03/09 .

مشكور يا شيخ على الكلام الجميل




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محيي الدين إبراهيم
صفحة الكاتب :
  محيي الدين إبراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 علمونا "وحدة الموضوع" فإذا به شائك  : علي علي

 ثلاثة أسباب و راء صمود اليمنيين  : فوزي حوامدي

 الأمة المفعول بها أبدا!!  : د . صادق السامرائي

 الحلي : ينفي ما تناقلته بعض وسائل الاعلام .

 محافظ كربلاء يزور شرطة كربلاء المقدسة ويطلع على سير العمل ويؤكد على دعم القوات الأمنية  : وزارة الداخلية العراقية

 دعوة لإصدار قانون (جاستا) عراقي  : د . عبد الخالق حسين

 تاملات في القران الكريم ح50  : حيدر الحد راوي

 محنتنا مع الجِراء المسعورة  : حميد آل جويبر

 منتدأ الناصرية للإبداع  : فراس حمودي الحربي

 الإعلام الأمني :محاصرة ثلاث انتحاريين في سنجار

 العتبة الكاظمية المقدسة تنظم حملة صيانة المقاعد الدراسية لمدارس تربية الكرخ الثالثة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 البحرين: أكثر من 120 عالم دين يرفضون التطبيع مع العدو الاسرائيلي ويدينون زيارة الوفد البحريني للكيان الغاصب

 كان الناس امة واحدة. حديث مع القلوب السليمة.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 السقوط الاستراتيجي ......تحليل ودراسة / الحلقة الثالثة  : د . مسار مسلم الغرابي

 المالكي يدعو الى إبعاد التيار الصدري عن العملية السياسية لاقتحام البرلمان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net