صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

آداب مجالس الذكر والعبادة.. إزدراء صغار السن!
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

يتحدث ويكتب الكثيرون من علماء نفس ومفكرين ومرشدين تربويين ومعلمين وأولياء أمور عن الطريقة الفضلى والأسلوب الأمثل لتربية الطفل والإهتمام به ليكون عنصرا نافعا ومفيدا في المجتمع والوسط الذي يعيش فيه. لكن ليس بالضرورة ان كل ما يُكتب ويُقال ينطبق على جميع الأولاد جملة وتفصيلا. أحد علماء النفس الأمركيين يقول: كانت لدي ست نظريات لتربية الأطفال أدرسها في معهدي ويدرسها الأساتذة في الجامعات بعد تخرجهم، الآن عندما تزوجت وأصبح عندي ستة أولاد لم أجد ولا نظرية واحدة تنطبق على واحد منهم فكيف كنت أدرّس تلك النظريات يتساءل ذلك العالم النفساني. واقعا من السهل أن نكتب ونؤلف كتبا ونحاضر ونتكلم لساعات طويلة عن أسس تربية الأطفال والأعتناء بهم لكننا قد لا نوفق في تطبيق ما كتبناه وتحدثنا عنه. سألني أحد الأصدقاء بعد كتابتي عن موضوع الطلاق: أيّ نظرية يمكن إعتمادها للتعامل مع الزوجة من أجل حياة زوجة ناجحة؟ قلت: ليس هناك نظرية جامعة لكل النساء فلكل امرأة نظرية خاصة بها تستنبطها من خلال معاشرتك لها وتعاملك معها. نشرح أكثر: هناك زوجة تعتبر الزوج الحاسم والحازم بأنه صعب المعاشرة فهو غير متسامح وغير مجامل في بعض الأحيان إن لم يكن في أغلبها، وهناك زوجة تعتبر الزوج المتسامح والمتفهم هو ضعيف الشخصية وغير حازم في إتخاذ القرارات وانه في كل خطوة يشاور الزوجة ويشاطرها الرأي وهذا ليس من إختصاصها ولا يليق بأنوثتها حسبما تزعم يعني (شو جاب لجاب!)، وزوجة ثالثة تعتبر الزوج الديكتاتور والمتزمت الفظ الغليظ هو يمثل الرجولة والشجاعة والصلابة خير تمثيل وهو يستطيع ان يحمي الزوجة داخل البيت وخارجه مما يشعرها بالسعادة والإطمئنان والأمان فهي محمية في كنفه ومصانة في حماه. في حين ان الزوجتين في المثالين السابقين يعتبران الزوج في المثال الثالث هو عبارة عن إنسان متخلف وجاهل ويبه الوحش الكاسر وليس مدني الطبع  ولا يفهم إلاّ البطش والإنتقام. دليلنا على ذلك هو: ألاّ توجد زوجات لبثن من عمرهن سنين وعاشرن ظالمين ومستبدين؟! بلا شك لسن كلّهن كآسية بنت مزاحم زوجة فرعون التي طلبت من الله ان يخلصها من فرعون وعمله. ربما قد هلك بعض الظالمين ولا زالت زوجاتهم يتذكرن حلاة أيام الصبا والوجد والغرام والقرب من أولئك الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد. مِن الزوجات مَن إن نهرها زوجها وتكلم معها بشكل يخدش كبرياءها وعزتها فإنها تحمل حقائبها وتغادر بيته فورا وأحيانا من غير رجعة. ومِن الزوجات مَن تعتبر ذلك حقا طبيعيا للزوج فتخنع لتزداد ضعفا ويزداد هو تهورا وعنادا. إذن ليس هناك من نظرية جامعة لكل الأزواج إلاّ التراحم والتفاهم والتسامح، أي بناء أسرة طبق تعاليم المنهج الرباني والشريعة السمحاء. لست بصدد الخوض والتعمق في هذه الفقرة هنا في هذا المقال. الذي أريد أن الفت نظر القاري الكريم إليه هو أن بعض أولياء الأمور الذين عنيتهم في المقدمة ليسوا جادين في مقاصدهم ولا يتبنون منهجا عمليا صحيحا في رعاية الطفل منذ نعومة أظفاره، في مجتمعنا تجد حيزا واسعا من التناقضات والشخصيات التي تنشط في القول دون الفعل وفي الخطابة دون العمل وفي النظرية دون التطبيق. الطفل بالنسبة لهم بضاعة ومقتنى عليهم ان يعرضوه بمظهر يبهر الأبصار ويحصل على المزيد من الـ (لايك) وبالتالي ينالون به نصيببهم من المديح والثناء. في مجالسنا تُنسف كل نظريات تربية الأولاد وتسحق كل أركان شخصية الطفل وكأنه شرٌّ يجلس بين أخيار أو نجس بين أطهار، فالكل يتجنبه ويبعده عنه بإيماءة غير مهذبة لما يصحبها من عبوس وتقطيب حاجبين، بل أن البعض ـ وهم كثير ـ لا يرد عليه السلام. قلت لأحدم أنت كمن يعيش في جاهلية وأد البنات إلاّ أنك تأد الأولاد نفسيا بهذه التصرفات المستهجنة ومنها:

گوم عن عمك..(تنحَ عن عمِك)

عبارة وتصرف لا تليق بمن يحضر مجالس الذكر والعبادة. إنها لا تعكس أخلاق الإسلام في التعامل مع صغار السن والأحداث ناهيك عن نتائجها السلبية الوخيمة والتي منها إنكسار شخصية الطفل وتحطمها ليشعر بعدها بأنه وضيع وتافه ولا قيمة له البتة، مما يسبب له عقدا نفسية يصعب علاجها بمرور الوقت، كعقدة الشعور بالحقارة والتلعثم والخجل وعدم الشعور بثقة النفس والجبن وربما العدوانية وغيرها الكثير. يؤكد علماء النفس أنه بالإضافة إلى الأم فإن للأب والأقارب والبيئة  كذلك ما لا يستهان بها من تأثيرات جلية في بناء شخصية الطفل منذ الشهور الأولى. يقول مايكل لامب وهوعالم نفساني من جامعة كامبريدج والذي يدرس دور الأباء منذ سبعينيات القرن الماضي: "كنت أحاول أن ألفت الأنظار طيلة خمسة وأربعين عاما إلى وجود علاقات أخرى ـ غير الأم ـ مهمة تسهم في تشكيل شخصية الطفل منذ الصفر". وأقول أنا العبد الفقير: أربعون عاما من الجهد الجهيد بعون الله وتوفيقاته حتى تمكنت أن ألفت أنظار الكبار ـ سنّاً ـ بأن يردوا التحية على الصغار في المجالس وأن يكفوا عن إهانتهم أمام الآخرين. أن يقوم الصغير إحتراما للكبيرمن تلقاء نفسه، ليس كمن يمسك بتلابيب الصغير ويزجره قائلا: هذا ليس مكانا مناسبا لك، خاصة ونحن في مجلس الذكر والعبادة!

 كثيرون يؤكدون على حسن تأدب الصغار في حضرة الكبار ويشرحون بتفصيل وإسهاب كبيرين النقاط التي يجب على الصغار مراعاتها أثناء تواجدهم في المجالس، لكنهم يغفلون أو ربما يتغافلون عن نقاط وأخلاقيات التعامل مع الأطفال وخاصة المحترمين منهم. أحسب أن أي طفل يحضر مجالس الذكر والتعزية هو جدير بالإحترام بكل معنى الكلمة، وعلينا الإعتناء به وإستقباله بشكل لائق يعكس إنسانية ديننا والمنهج الرباني القويم. نركز في أدبياتنا ومحاضراتنا وكتاباتنا على واجبات الأولاد، وأن إحترام الصغير للكبير هو من حسن الإيمان والتدين ومن الأخلاق الحميدة التي أكّد عليها الدين الحنيف، وننسى أو نتناسى واجبات الكبار واولياء الأمور في الإحسان للصغار والعطف عليهم وحسن تربيتهم وعلى رأسها وفي مقدمتها حسن تسميتهم منذ الولادة، ننسى ذلك ولا نريد أن نخوض فيه كالذي يحث الفقير على القناعة بالقليل وأن يصبر الصبر الجميل ولا يذكر التبذير والبذخ وهدر المال بكماليات الحياة وهناك بجواره من لا يجد حيلة لأساسيات الحياة. أمر مؤسف جدا!

ناقشني أحد الأوربيين المعنيين بالتربية والتعليم وقال بالحرف الواحد: نحن نعتني بالطفل منذ مرحلة الحضانة فنوفر له الأجواء المناسبة ووسائل التعليم الحديثة ومن جملتها: إلعب وتعلم بدل اللعب غير الممنهج. تبسمت وهو يواصل التفاخر، فتوقف وسألني عن سبب تبسمي؟ قلت: الإسلام سبقكم في هذا بكثير فنحن نعتني بالطفل وهو جنين في بطن أمّه فهناك مستحبات يواظب الوالدان عليها مثل قراءة القرآن بصوت رفيع وكذلك الأدعية المأثورة عن أئمة أهل البيت صلوات الله عليهم وهذه الأعمال هي طيلة أشهر الحمل، برنامج تربوي شامل ومتكامل وهو جنين في بطن أمه، أما بعد الولادة وحينما تطأ قدماه الأرض فقد سبقناكم كذلك: نكبر في أذنه اليمنى ونقيم في أذنه اليسرى ونحسن تسميته بحيث لا يكون إسما يشعره بالخجل والإشمئزاز منه عند البلوغ، كما أنه يستحب للوالدين أن يكنوه، وبعدها يبدأ البرنامج التربوي التالي، وهكذا برامج مدروسة بعناية وخالصة من كل شائبة وشاملة لكل مستجد من طرائق التربية المعاصرة وفق المنهج المعمق للشريعة السمحاء.

قبل عدة سنوات وفي مناسبات مختلفة طلبنا من الوالدين وأواياء الأمور بأن يصحبوا أولادهم في المجالس وليس إلى المجالس، فالمهم هو تواجد الأطفال المحترمين في المجلس ونحن سوف نعتني بهم ونحترمهم ونشجعهم على الحضور وحسن الإستماع. مؤسف مرة أخرى أن نسمع بعض الخطباء يطلب من القائمين بأمر ذلك المجلس ان يخرجوا الأولاد خارج القاعة أو خارج المسجد. في المقابل أنحني إجلالا وتقديرا وتكريما لذلك الخطيب الرائع المسؤول والواعي الذي يطلب أن يحضروا له الأولاد الصغار ليجلسوا في الصف الأول ليراهم ويرونه ويستمعون له كما أنه قد خصهم ببعض التوجيه والنصائح.

المجالس مدارس..

لكن ليس للكبار فقط وكما يُشاع عن الحج في مجتمعاتنا بأنه لكبار السن وللعجزة والشيبة. سألت أحد الشباب عن عدم ذهابه للحج وهو مستطيع له؟

قال: لم يحن الوقت بعد.

. قلت: ومتى يكون وقته؟

 قال: إن أبقاني الله تعالى من ستين عاما فما فوق.

 قلت: لماذا؟

قال: أخشى أن اذهب للحج الآن وبعد عوتي أرتكب المعاصي فيكون حجي بلا فائدة. مضحك حقا!

إن إزدراء الأطفال وربما طردهم من مجالس الذكر والعبادة له تأثيرات جد خطيرة خاصة ونحن نعيش عصر الأمراض النفسية من تنمر وكآبة وتوحد مع قلة المصلحين والمهتمين في مجتمعاتنا. جلنا تشغله هموم السياسة والخوض فيها صباح مساء دون إصلاح يذكر. نحن مختصون في تشخيص العلل ووصف الدواء لكن من يا ترى يكون العليل؟!

اليوم نكررفقط ما قلناه قبل عدة سنوات بأن المجتمع بحاجة لمصلحين يتبنون هؤلاء الأطفال والأحداث والأخذ بأيديهم إلى بر الأمان ومحاولة إنقاذهم من أمواج هذا البحر المتلاطم من الفتن والمصائب والمصاعب. لا اريد أن أبدو حريصا على الأولاد اكثر من ذويهم لكني في الحقية مهتم بأمرهم فالكل أبنائي وإخواني الصغار ـ سنّا لا مقاما ـ. سأذكر شيئا عائليا شخصيا: سألني أحد المعارف عن سبب ثقتي بزوجتي منذ الأسبوع الأول من زواجنا؟ قلت: أبدا فأنا لازلت في أول أسبوع ولم أتعرف إلى هذه المخلوقة المحترمة بما فيه الكفاية لكني أثق بنفسي جيدا وهذا يكفي أن يجعلني بعيدا عن وساوس الشيطان الغوي.

 ان النشأة السوية والرعاية الحسنة والإستماع للصغار والتحدث مهم وعدم إهمالهم في المجالس بكل عناوينها يسهم في بناء شخصية سليمة معتبرة خالية من العقد والشعور بالحقارة، شخصية متكاملة البناء والأركان لا تهتز عند العواصف وتلاطم أمواج ذلك البحر سالف الذكر. عكس ذلك هو إهمال الأطفال وتوبيخهم أمام الآخرين لأتفه الأسباب وأحقرها وإبداء عدم الرضا مهما أحسنوا التأدب وأجادوا العمل والتصرف، معاملة كهذه وما يشبهها كفيلة ببناء شخصية متناقضة مضظربة حتى لو أصبحت هذه الشخصية عالم نفساني أو بروفسور في علم النفس ورئيس قسم في الجامعة. بل ان البعض يدرس علم النفس ليداوي نفسه المريضة ولا يفلح في ذلك وما أكثر هؤلاء، تجدهم على شاشات التلفاز ومحطات الراديو وتعج بهم المواقع أمّا قنوات اليوتيوب فحدّث ولا حرج إلى حد التقيأ حاشا القاريء الكريم. وإلاّ فما قولك في عالم نفساني يحشر أنفه في كل شيء فتارة يصب جام غضبه على الحجاب وتارة يلدس في بعض الآيات وتارة يوجه سهامه لكل متدين أو صاحب مبدأ ومن ترهات هذا البروفسور النفساني قوله: الزوجة تصل إلى قلب الرجل عن طريق معدته!! أليس هذا البروفسور مَن يحتاج إلى علاج نفساني يعلمه أن العلاقة الزوجية هي ليست كما حضيرة الحيوان أجمل ما فيها علفها، إنها علاقة روحية وصفها الحق سبحانه بالسكن والإطمئنان "وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَ" فاين هذا من ذاك. علاقة يسودها الود والتراحم والتسامح والتعاون "وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً". التعاون أعني به عكس قول هذا العالم النفساني: قد يصل الزوج إلى قلب الزوجة عن طريق مساعدتها بإعداد لقيمات يتقوون بها على أمر الدنيا والآخرة، فأين الثرى وأين الثريا يا بروفسورنا المحترم؟! ثم بعد ذلك "هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ". كل هذه القيم والأخلاق وقوانين وقدسية وروحية العلاقة الزوجية نسفها بروفسورنا ال وإختصرها بصحن الباجة وتمن وقوزي وطرشي الحبوبي وكباب أبو علي!!!

 

نسأل الله العافية

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/09/14



كتابة تعليق لموضوع : آداب مجالس الذكر والعبادة.. إزدراء صغار السن!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : استاذنا الفاضل وسيدنا الواعي محمد جعفر الكيشوان الموسوي سلم يراعكم وطيب الله أنفاسكم موضوع قيم نحن في أمس الحاجة اليه في زمن تكاد الأخلاق النبيلة الاسلامية ان تتلاشى وابتعاد الشباب عن قيم الاسلام وتهافتهم على الغرب . عظم الله اجورنا واجوركم بإستشهاد الامام زين العابدين "ع" .. لا حرمنا الله من فواضل دعواتكم تلميذكم وخادمكم الأصغر حيدر الحدراي

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا الفاضل وأستاذنا الأكبر محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته ولا حرمنا الله من ظل خيمته يسرني وانا تلميذكم الأصغر عندما أرى موضوعي بين أيديكم وقد نال اعجاب استاذي الأوحد .. ذلك يحفزني الى الأستمرار طالما استاذنا الاكبر يملك الطاقة والوقت لمتابعة تلاميذه الصغار ويكتنفهم برعايته ويوجههم بسديد أخلاقه الفاضلة . جلعني الله من أفضل تلاميذكم وحفظكم لنا أستاذا فاضلا وسيدا واعيا وجزاكم الله ووفاكم أجر رعايتكم وتفضلكم علينا خير جزاء المحسنين والشكر الجزيل لأدارة الموقع. تلميذكم الأصغر اللائذ بظلكم في زمن ضاعت وندرت ظلال الأساتذة الاكفاء حيدر الحدراوي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : رائع وبديع ما قرأت هنا سيدي المفكر المتألق ومفسر القرآن صديقنا واستاذنا الكبير السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته لازلنا نتعلم منكم كل يوم حكمة وموعظة، وانا اكتب اليكم تطفل من يجلس بجواري وقرأ خلسة ما اكتب وتبسم فأثار فضولي فسألته: مم تبسمك يا هذا؟ أجاب متفكهاً: ما الحكمة من نعال ضربته أشعة الشمس حتى ذاب شسعه؟ قلت: الحكمة في ذلك انه هذا الدواء ينفع البلهاء. لا تخلو كتاباتكم من روح الدعابة كشخصكم الكريم هش بش. حرستكم ملائكة السماء وحماكم مليكها دمت لنصرة الحق وأهله إحتراماتنا ودعواتنا خادمكم محمد جعفر نشكر الإدارة الموقرة على النشر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الابراهيمي
صفحة الكاتب :
  عزيز الابراهيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net