صفحة الكاتب : نجاح بيعي

ـ(ونصحت لكم ولكن لا تحبون النّاصحين).. الحكومة والطبقة السياسية بين موقفين للمرجعية العليا!
نجاح بيعي

 الأهمية البالغة عند المرجعية العليا في موضوع الإنتخابات النيابية المقبلة, تنطلق من كونها تمثل (المسار السلمي الصحيح للخروج من المأزق الراهن) الذي يمر به العراق ويُعاني منه, وهذا المازق الخطير إنما جاء بسبب (تراكم أزماته سياسياً واقتصادياً وأمنياً وصحياً وخدمياً وغير ذلك) نتيجة الفشل الذريع لجميع القوى السياسية في إدارة دفة الدولة مع تعدد أسباب ذلك الفشل المدمر, منذ انبثاق أول حكومة مُنتخبة من أول انتخابات حرّة عام 2006م وللاآن. وهذا ما يلمسه أدنى مطلع على خُلاصة ما أدلى به السيد (المرجع الأعلى) في النجف الأشرف من مواقف مهمة لعدد من القضايا الخطيرة أمام الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة (جينين هينيس بلاسخارت) خلال زيارتها له يوم الأحد 13/9/2020م. حتى عدّ الأمر عند  البعض أنما هو رسالة قرعت (جرس) الدرس الأخير لهم وإلا (ستندم عليه جميع الأطراف المعنية المُمسكة بزمام السلطة في الوقت الحاضر). وهذا يؤشر عند مَن طالع مضمون مواقف المرجعية العليا الأخيرة, ويخلص الى أن جميع القوى السياسية والحكومات المتعاقبة وخصوصا ً المُمسكين بالسلطة كانوا جميعا ً جزء ً من المشكلة وتفاقمها, ولم يكونوا يوما ًجزءً من الحل أمام الأزمات والمشاكل الكبرى والتحديات المصيرية التي واجهت ولا تزال تواجه العراق وشعبه الجريح على مدى مسيرة العملية السياسية المنطلقة منذ عام 2003م.

ـ هل كانت الطبقة السياسية الحاكمة فعلا ً جزء ً من المشكلة وتفاقمها ولم يكونوا يوما ًجزءً من الحل؟.
الجواب: نعم
وذات الجواب يدفعنا الى أن نرجع قليلا ً الى الوراء ونراجع ما أوصت به المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف لـ(أول) رئيس مجلس وزراء مُنتخب من (أول) انتخابات حرة تجري في العراق خلال زيارته بتاريخ 27/4/2006م. وبمقاربة بسيطة بين ما أرشدت إليه المرجعية العليا ونصحت به الزائر الضيف (رئيس مجلس الوزراء) آنذاك, وبين ما أدلت به مؤخرا ًمن مواقف أمام ممثلة الأمم المتحدة في13/9/2020م, يتجلى ذلك الفشل المدمر ومدى خطورته واستفحال الأزمة وتفاقمها, وكيف زادت القوى السياسية بأجمعها ومن يُمسك بالسلطة معها الطين بلة منذ ذلك الوقت, وكيف كانوا جزء ً من المشكلة والأزمة ولم يكونوا قط جزء ً من الحل أمام المعضلات والتحديات المصيرية.
ولكي تكتمل الصورة سأذكر أولا ًموقف المرجعية العليا في (الأمس) في (27/4/2006م) تخص قضية من القضايا المذكورة في البيان عقب الزيارة, وبعدها أذكر موقفها (اليوم) في (13/9/2020م) لتبرز النتيجة وما آلت إليه بشكل متسلسل, وسأترك بعدها التقييم للقارئ المنصف:
1ـ مما أوصت به المرجعية العليا لأول رئيس مجلس وزراء منتخب بالأمس عام 2006م(1):
(ضرورة أن تشكّل الحكومة الجديدة من عناصر كفوءة علمياً وإدارياً وتتسم بالنزاهة والسمعة الحسنة مع الحرص البالغ على المصالح الوطنية العليا والتغاضي في سبيلها عن المصالح الشخصية والحزبية والطائفية والعرقية ونحوها).
ـ ومما أدلت به المرجعية العليا اليوم في 13/9/2020م كنتيجة لما آلت أليه تلك القضية, وبعد أربعة عشر عاما ً وأربع دورات إنتخابية وخمسة رؤوساء مجلس وزارة (2):
(إن الانتخابات النيابية المقرر إجراؤها.. يجب أن توفر لها الشروط الضرورية التي تضفي على نتائجها درجة عالية من المصداقية.. ولا بد من أن تجرى وفق قانون عادل ومنصف بعيداً عن المصالح الخاصة لبعض الكتل والأطراف السياسية، كما لا بد من أن تراعى النزاهة والشفافية في مختلف مراحل اجرائها..) وإلا(ستندم عليه جميع الأطراف المعنية المُمسكة بزمام السلطة في الوقت الحاضر).
2ـ مما أوصت به المرجعية العليا لأول رئيس مجلس وزراء منتخب بالأمس عام 2006: (معالجة الحالة الأمنية ووضع حدّ للعمليات الإجرامية التي تطال الأبرياء يومياً خطفاً وتعذيباً وتفجيراً وقتلاً وتنكيلاً وغير ذلك).
ـ ومما أدلت به المرجعية العليا اليوم في 13/9/2020م كنتيجة لما آلت أليه تلك القضية, وبعد أربعة عشر عاما ً وأربع دورات إنتخابية وخمسة رؤوساء مجلس وزارة:
ـ أن الحكومة الراهنة (مطالبة بالعمل بكل جدية للكشف عن كل مَن مارسوا أعمالاً إجرامية من قتل أو جرح أو غير ذلك بحق المتظاهرين أو القوات الأمنية أو المواطنين الأبرياء، أو قاموا بالإعتداء على الممتلكات العامة أو الخاصة.. ولا سيما الجهات التي قامت بأعمال الخطف أو تقف وراء عمليات الإغتيال الأخيرة).

3ـ مما أوصت به المرجعية العليا لأول رئيس مجلس وزراء منتخب بالأمس عام 2006:
(لا بدّ من حصر حمل السلاح في أيدي القوات الحكومية, وبناء هذه القوات على أسسٍ وطنية سليمة بحيث يكون ولاؤها للوطن وحده لا لأية جهة سياسية أو غيرها).
ـ ومما أدلت به المرجعية العليا اليوم في 13/9/2020م كنتيجة لما آلت أليه تلك القضية, وبعد أربعة عشر عاما ً وأربع دورات إنتخابية وخمسة رؤوساء مجلس وزارة:
(إن الحكومة الراهنة مدعوة الى.. تحسين أداء القوات الأمنية بحيث تتسم بدرجة عالية من الإنضباط والمهنية، وفرض هيبة الدولة وسحب السلاح غير المرخص فيه، وعدم السماح بتقسيم مناطق من البلد الى مقاطعات تتحكم بها مجاميع معينة بقوة السلاح تحت عناوين مختلفة بعيداً عن تطبيق القوانين النافذة).

4ـ مما أوصت به المرجعية العليا لأول رئيس مجلس وزراء منتخب بالأمس عام 2006:
(من مهام الحكومة مكافحة الفساد الإداري المستشري في معظم مؤسسات الدولة بدرجة تنذر بخطر جسيم..فلا بدّ من وضع آليات عملية للقضاء على هذا الداء العضال وملاحقة المفسدين قضائياً أياً كانوا).
ـ ومما أدلت به المرجعية العليا اليوم في 13/9/2020م كنتيجة لما آلت أليه تلك القضية, وبعد أربعة عشر عاما ً وأربع دورات إنتخابية وخمسة رؤوساء مجلس وزارة:
(الحكومة مدعوة أيضاً الى اتخاذ خطوات جادة واستثنائية لمكافحة الفساد وفتح الملفات الكبرى بهذا الشأن حسب الإجراءات القانونية، بعيداً عن أي انتقائية، لينال كل فاسد جزاءه العادل وتسترجع منه حقوق الشعب مهما كان موقعه وأياً كان داعموه).

5ـ مما أوصت به المرجعية العليا لأول رئيس مجلس وزراء منتخب بالأمس عام 2006:
(إن على الحكومة الجديدة أن تعمل كل ما في وسعها في سبيل استعادة سيادتها الكاملة على البلد سياسياً وأمنياً واقتصادياً وغير ذلك.. ومن الضروري إقامة أفضل العلاقات وأوثقها مع دول الجوار كافة على أساس الإحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية).
ـ ومما أدلت به المرجعية العليا اليوم في 13/9/2020م كنتيجة لما آلت أليه تلك القضية, وبعد أربعة عشر عاما ً وأربع دورات إنتخابية وخمسة رؤوساء مجلس وزارة:
(إن الحفاظ على السيادة الوطنية ومنع خرقها وانتهاكها والوقوف بوجه التدخلات الخارجية في شؤون البلد وإبعاد مخاطر التجزئة والتقسيم عنه مسؤولية الجميع).

6ـ مما أوصت به المرجعية العليا لأول رئيس مجلس وزراء منتخب بالأمس عام 2006:
أن (نجاح الحكومة المقبلة هو نجاح للجميع واخفاقها لا سمح الله سيصيب الجميع بالضرر البليغ.. فلا بد من التكاتف والتعاضد بين القوى السياسية وسائر الأطراف المعنية لإنجاح هذه الحكومة وتمكينها من أداء مهامها على الوجه الصحيح)
ـ ومما أدلت به المرجعية العليا اليوم في 13/9/2020م كنتيجة لما آلت أليه تلك القضية, وبعد أربعة عشر عاما ً وأربع دورات إنتخابية وخمسة رؤوساء مجلس وزارة:
أن نجاح عمل الحكومة (يتطلب موقفاً وطنياً موحداً تجاه عدة قضايا شائكة تمسّ المصالح العليا للعراقيين حاضراً ومستقبلاً، ولا يمكن التوصل اليه في ظل تضارب الأهواء والإنسياق وراء المصالح الشخصية أو الحزبية أو المناطقية، فالمطلوب من مختلف الأطراف الإرتقاء الى مستوى المسؤولية الوطنية وعدم التفريط لأي ذريعة بسيادة البلد واستقراره واستقلال قراره السياسي).
في نهاية المطاف أختم الكلام بإبراز (تحذيرين) للمرجعية العليا لمن يُمسك بالسلطة ولجميع الطبقة السياسية, كانا قد وردا في كلا (البيانين) الآنفي الذكر في عام (2006م) و(2020م) أحدهما مرتبط بالآخر بشكل وثيق أرتباط (النتيجة بالمقدمة) والعكس صحيح أيضا ً. فإذا كانت (النتيجة) تكمن في تحذير المرجعية العليا في عبارة (وستندم عليه جميع الأطراف المعنية الممسكة بزمام السلطة في الوقت الحاضر) الواردة في لقاء (جينين هينيس بلاسخارت) ممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة خلال زيارتها لها يوم الأحد 13/9/2020م, وذلك إن لم تكن الإنتخابات النيابية المقرر إجراؤها حسب الشروط الضرورية, من توفر قانون عادل ومنصف, وبعيد عن المصالح الخاصة للكتل والأطراف السياسية, وأن تراعى بها النزاهة والشفافية, وأن يتم الإشراف والرقابة عليها مع الدائرة المختصة بذلك في بعثة الأمم المتحدة ووو, بحيث يكون المسلك (السلمي الصحيح للخروج من المأزق الراهن الذي يعاني منه البلد..).
فإن (المقدمة) تكمن في إشارة المرجعية العليا الصريحة لأول رئيس مجلس وزراء منتخب خلال زيارته لها في 27/4/2006م حيث صرحت بأنها:
ـ (لم ولن تُداهن أحداً أو جهة فيما يمسّ المصالح العامة للشعب العراقي العزيز) 
ـ وأنها (ستراقب الأداء الحكومي)
ـ وأنها سـ(تشير الى مكامن الخلل فيه كلما اقتضت الضرورة ذلك)
ـ (وسيبقى صوتها مع أصوات المظلومين والمحرومين من أبناء هذا الشعب أينما كانوا بلا تفريق بين انتماءاتهم وطوائفهم واعراقهم).
الدرس الذي لم ولن يعيه أويدركه كل مَن مسك السلطة ومعه جميع الطبقة السياسية في العراق.
ـ وأترك التقييم والحكم لكم.
ـــــــــــــــــ
ـ(1) بيان مكتب السيد السيستاني (دام ظله) ـ النجف الأشرف في ٢٨ ربيع الأول ١٤٢٧هـ المصادف 27/4/2006م عقب زيارة أول رئيس مجلس وزراء عراقي منتخب لها:
https://www.sistani.org/arabic/statement/1497/
ـ(2) بيان مكتب السيد السيستاني (دام ظله) ـ النجف الأشرف في 24 من المحرم الحرام 1442هـ المصادف الأحد 13/9/2020م عقب زيارة (جينين هينيس بلاسخارت) الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لها:
https://www.sistani.org/arabic/archive/26461

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/09/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عام على دعوة المرجعية العليا لرفع الأكف بدعاء (اللهمّ إليك أفْضَتِ القُلوبُ..)!  (المقالات)

    •  ننتصر لرسول الله (ص وآله) بالدفاع عن المرجعية الدينية العليا!  (المقالات)

    • هل هناك طائفة من طوائف المسلمين احتكرت نصرة الإمام الحسين (ع)؟.  (المقالات)

    • هل المرجعية العليا مع أم ضد تواجد القوات الأجنبية في العراق؟ الجزء الأخير  (قضية راي عام )

    • هل المرجعية العليا مع أم ضد تواجد القوات الأجنبية في العراق؟ (الجزء الأول )  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : ـ(ونصحت لكم ولكن لا تحبون النّاصحين).. الحكومة والطبقة السياسية بين موقفين للمرجعية العليا!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسنين البغدادي ، على كيف نصلح علاقتنا مع الله عز وجل ؟ - للكاتب زين العابدين الغريفي : السلام عليكم وفق الله سماحة السيد زين العابدين نجل السيد حميد المقدس الغريفي على ما يقدمه من مقالات ممتعة ونافعة للشباب والفتيات

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب محمد اسماعيل حياك الرب. لا زالوا الى هذا اليوم يطلقون على القديسة مريم بأنها مريم العذارء مع انها انجبت يسوع المسيح. ليس فقط على لسان الناس بل كلام الرب كما يقول في إنجيل متى 1: 23 ( هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا). فولدت ابنا ولكن مع ذلك استمر لقب العذراء لها الى هذا اليوم . والعذراء قد تُطلق على غير المرأة كما يُقال : العذراء احد بروج السماء.

 
علّق نجم الحجامي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : لاشك ولا ريب ان المسلمين وخصوصا الشيعه يكنون كل الحب والتقدير لاخوتهم المواطنين المسيحين سواء كانوا من ابناء الوطن او من غيرهم اقتداءا بكلام امير المؤمنين(ع)( الناس صنفان اما اخ لك في الدين او شبيه لك في الخلق ) اما رجال الكنيسه الغربيون وساسه فانهم يكيدون للاسلام والمسلمين كل صباح ومساء وقد قرر مجمع البحوث الإسلامية قبل ثلاثه ايام ، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة.(المصدر -اليوم السابع2/27/2021)

 
علّق محمد اسماعيل ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن هنا الوصف انها عذراء بينما ما نعرفه انها متزوجة ولديها اولاد

 
علّق نبيل الكرخي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : بسم الله الرحمن الرحيم يحدث اللقاء ويمضي، وتستمر المنظمات والارساليات التبشيرية في عملها في بلاد المسلمين، وهي مرتبطة مباشرة بالفاتيكان. ومن المهم في هذا اللقاء ان لا تكون زيارة البابا فرانسيس اداة في مساعي التطبيع مع الصهاينة وبدعة الدين الابراهيمي. ومن المهم أيضاً أن يتعاون المسيحيون والمسلمون في إحياء القيم الاخلاقية في المجتمع وليس فقط شعارات السلام والمحبة والتعايش.

 
علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبدالله يوسف
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبدالله يوسف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net