صفحة الكاتب : صفاء سامي الخاقاني

قصة قصيرة مستوحاة من الواقع
صفاء سامي الخاقاني

في الصباح حين تمتد نسائج ضوء الشمس لتصنع سيفا يمزق ثوب السواد ويبدد الليل الذي شكله، ويضفي على الربوع رداءً لماعا وينشر على الوريقات الخضر امل البقاء وطعم الحياة ومعها يبدأ دبيب الحياة بشكل يتسارع شيئا فشيئا ومع ذلك التسارع تنطلق الباص التي تنقل بعض الطالبات، اربعة طالبات يدرسن في كلية الآداب قسم اللغة الانكليزية في إحدى الجامعات العراقية.
وكان السائق صاحب سيارة الاجرة قد تعاقد مع اهلهن لإيصالهن يوميا الى مكان دراستهن في الجامعة بأجر معين وعلى هذا المنوال يأتي كل صباح ليقلهن بسيارته من بيوتهن التي تبعد عن الجامعة مسافة يستغرق زمن قطعها نصف ساعة بمتوسط السرعة.
سائق السيارة تبدو جبهته في تجاعيدها وهي تعبر عن عمر انقضى بلوعة وحسرة وعيناه اللتان اختلط بياضهما باحمرارهما ، باحمرار يجهل سببه اغضب هو ام سهر الم به؟!، وقطرات عرق تنضحهن جبهته ليتحررن رغم قيود البرد القارص.
وكان مظهر الطالبات متفاوت، واحدة منفتحة كثيرا وسافرة واثنين مظهرهن معتدل والرابعة تظهر بزي ملتزم جدا.
ما كان يلفت نظر السائق أن الطالبة الرابعة واسمها وسن تبدأ بالاتصال منذ صعودها في السيارة ولا ينقطع اتصالها إلا بالوصول الى الجامعة، وكانت الطالبة التي تجلس بقربها تبتسم وتضحك وكأنها تفهم شيئا غريبا.
وسن باعتبارها تدرس اللغة الانكليزية فهي تتكلم اثناء اتصالها بهذه اللغة لأنها تتقنها كما انها تشعرها بالاطمئنان وتمدها بنوع من الأمان وحفظ الخصوصية في وسط لا يُعرف بإتقانه اللغة الانكليزية فهو بالكاد يتقن اللغة العربية لذا كانت تأخذ حريتها بالحديث دون احراج ولم يكن احد يفهم ما تتحدث به في الموبايل سوى زميلتها التي تجلس بقربها حسب ما كانت تعتقد وسن.
وسن كانت مطمئنة الى درجة كانت تتحدث فيها بلا حاجز وقيد فهي تتبادل كلمات العشاق والمحبين وتسبر الغور في هذه المصطلحات وتغوص في اعماقها بلا حياء حتى أنها تتكلم بعبارات تمس الحياء وتخدش العفاف وتطعن الاخلاق والادب وكانت تظن أن لا أحد يعرف انها تتبادل هذه الالفاظ مع عشيقها غير زميلتها.
وفي صباح يوم نزل المطر بدأ بقطرات قليلة مصدرها غمائم متباعدة في سماء زرقاء ولكن ما فتأت أن تحولت الى سحاب داكن اللون شديد الكثافة ثم تفجر الرعد ولمع البرق وانهمر المطر بغزارة، وأمام حدة زمجرة المطر تلاشت اصوات الطبيعة وساد الضباب وتداخل بعض الاشياء ببعضها.
وأدارت الطالبات رؤوسهن نحو نوافذ السيارة، يتطلَعن إلى الساحات التي غمرتها الأمطار المتسارعة، القادمة على أجنحة الريح الشمالية الغربية ولم يعُد أحد ممن كان في السيارة يلتفت إلى ما تقوله وسن سوى السائق وهي مستمرة في حديثها واتصالها ولم يشغلها منظر المطر الذي يتساقط بغزارة.
وسن عيناها مُشرقتان بالفرحة والشعور بالنشوة، لامعتان بمعانٍ وألغاز، وعلى شفتيها ابتسامة غامضة، ظنت زميلاتها ان مغزى ذلك المطر، لأنه هطل بعد اشتياق ذرات التربة الظمأى إلى ريقه وتلهف وريقات الأشجار الجافة إلى وقعه وتوق البراعم الذابلة إلى لمساته النديَّة ولأنه جاء بعد انحباس طويل وجفاف عريض وكان جميع العطشى يترقَّبون قدوم ذلك الحبيب الغائب.
ولكن هذه الفرحة لم تدم طويلا، بعد ان وصلت السيارة الى الجامعة ونزلت الطالبات وكانت وسن آخر من نزل فحاولت اغلاق الباب بهدوء لكنه اغلق بقوة فقالت للسائق باللغة الانكليزية أنا اسفة لأنني اغلقت الباب بقوة.
فرد عليها بنفس اللغة وقبل اعتذارها وتكلم بعبارات اوضحت انه يتقن اللغة الإنكليزية، نعم كان السائق يتقن اللغة الانكليزية واللغة الفارسية فضلا عن اللغة العربية.
هنا بعد أن كان صوت ارتطام المطر بالأرض يطغى على كلِ من سواه صار وقع كلام السائق على وسن أقوى من كل صوت، كيف لا وهو منذ فترة طويلة تبين انه يسمع ويفهم كلامها الذي كان يخدش الحياء ويتجاوز الاعراف والتقاليد بل حتى الاخلاق والآداب الاسلامية ويتناقض مع مظهرها الذي يصور للرائي أن هذه الطالبة قمة في الالتزام الديني والحشمة لكن الواقع تبين خلاف هذا الشيء.
لم تعد تسمع زقزقة العصافير من على أغصان أشجار ساحة الكلية وحديقتها، فقد اختفتْ كل تلك الاصوات عن اسماع وسن، وراحت تنصت برهبة إلى كلمات السائق، ذُهلت وسن لِما اصابها ودهشت لحالتها فتركت السيارة التي كانت قد استأجرتها بلا رجعة فهي لا تقوى على النظر الى وجه هذا السائق الذي صار يعرف ما كانت تسره وحقيقة ارتباطها غير المشروع، وعندما وصلت الى الجامعة ذهبت إلى جنينةِ الكلِّيَّة وانتبذت ركنًا في خميلةٍ من خمائل الحديقة، واختبأت فيه، اختلت بنفسها وهي تفكر بما حدث لها ، فقد أتى عليها مطر الاحراج وسال حبر حقيقتها واختلطت حروف حياتها ولم تفارق الدموعَ عينيها.
وهي تحدث نفسها كيف إن اوصل السائق كل ما سمعه الى أهلي وخاصة أبي الذي جُبِل على الجد في طباعه ويرى أن مَن تتخلى عن دِينها اليوم، ستتخلى عن بقية الاشياء لسبب من الأسباب، وفوق ذلك كلِّه، فإن الرجلٌ الذي تتحدث معه في الهاتف متزوج، وزوجته الرائعة تحبه، وله منها طفلٌ جميل.
ظنت وسن أنّ ما حصل لها نوع من الغباء، وضرب من اللعب بالنار، قد يضرم حرائق تأتي على كل شيء، دون أنْ يتمكّن أحدٌ من إخمادها في الوقت المناسب، وظنت أنها فتاة لعوب تهوى غوايةَ الأزواج وهدم البيوت، ولكنها لم يكُن لها الخيار فقد داهمها داء الحب الوبيل كالقدر الغاشم، وكصاعقة ماحقة تحطّ من السماء على غير موعد، فلم يكن لها الخيار.
فبين ارتجاف الغسق المودّع وابتسام الصبح المشرق، شعرت وسن أنها كقارب صغير بلا مجداف في بحرِ المجهول، تتقاذفه رياح الحرمان وأمواج اليأس، وسينتهي به الرحيل مُحطّماً فوق جزيرة الأحزان.
ففارقتها شهيتها، وهجرها النوم، وأَمست رشاقتها نحولًا وانهارت قواها كتلالٍ من الملح أمام طُوفان فضح سرها الذي ظنته مكتوما وكشف حقيقتها التي اعتقدت ان مخفية عن الناس.

  

صفاء سامي الخاقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/07



كتابة تعليق لموضوع : قصة قصيرة مستوحاة من الواقع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب محمد تقي
صفحة الكاتب :
  حبيب محمد تقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لا تناموا ..........كي لا تموت الحرية  : محمد حسين الحسيني

 تحالف دولي لمكافحة الفساد في العراق من خلال الكشف عن حسابات وأرصدة المسؤولين العراقيين

 ضحایا الشعب اليمني بعد 1200 يوم من العدوان السعودي: أكثر من 37 ألف شهيد وجريح

 مصادر امنية: عودة ريا وسكينة في بغداد  : وكالة انباء المستقبل

 العمل تدعو البنك الدولي للمساهمة في انشاء مركز في كردستان لمسح خط الفقر للنازحين  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قوات الحشد الشعبي تتولى تأمين قوافل الحجاج العراقيين إلى غاية الحدود السعودية

 ما بين أزمة المحرومين و أزمة المستبدين : نظرة مقارنة !  : د . محمد ابو النواعير

  الليلة التي صوّت في نهارها على قانون العفو ما الذي جرى واين يكمن اعتراض الممتنعين عن التصويت ؟  : عبد الامير الصالحي

 صدى الروضتين العدد ( 324 )  : صدى الروضتين

 السيد العبادي .. هل تريد تطوير الصناعة العراقية حقا ؟  : باسل عباس خضير

 دائرة ثقافة وفنون الشباب تقييم ورشة عمل كتابة النص المسرحي   : وزارة الشباب والرياضة

  نـــــــزار حيدر معلقا على تفجيرات يوم الاحد في العراق:نتاج انانية الساسة  : نزار حيدر

 جسدي كبوة آدم  : ابو يوسف المنشد

 مسيرة الاربعين الحسينية اصدار جديد للعتبة العباسية المقدسة  : علي فضيله الشمري

 حركة 14 تموز ثورة ام انقلاب  : محمد سالم الجيزاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net