صفحة الكاتب : هاشم العقابي

القمة و"شعواط" الطائفية
هاشم العقابي

لم نعهد بمثقف عربي واحد، انه لا يحب بغداد. ولم نلتق باي منهم الا ووجدناه حين يتحدث عنها وكأنه يترجم في وجدانه قول الشافعي: " ما دخلت بلدا الاّ عددته سـفرا، إلا بغداد فإني متى دخلتها عددتها وطنا". فما الذي طرأ حتى صار الكثير من كتاب العرب يتطيرون من عقد القمة في بغداد، وهم يعلمون انه شرف لها؟

لقد تابعت اغلب مقالات الاخوة العرب في الصحافة العربية بحثا عن سبب منطقي جعل كتابها يقفون ضد انعقاد القمة ببغداد، فوجدت ما وددت ان لا أجده. اسهب كثير منهم في الخوف على العروبة من الضياع لو ان القمة حطت رحالها على ضفاف دجلة. والسبب كما يقول احدهم هو: "الحيلولة دون استغلال موقع العراق في رئاسة القمة من اجل الإمعان في الإساءة الى (الفكرة العربية) كما يفعل بعض أصحاب القرار في بغداد اليوم".
لقد صعب علي في البدء ان افهم المقصود بالـ "الفكرة العربية". لكني بعد ان واصلت القراءة هنا وهناك، تفتحت امامي مسامات الحروف والسطور فزكمت انفي رائحة "شعواط" طائفي. ورائحة "الشعواط" التي تبدو خفية، تارة، وواضحة في اخرى، يسهل فرزها عن باقي الروائح، لانها، في العموم، تنصب على شخصية رئيس الوزراء العراقي وليس على ادائه.
لست هنا بصدد الدفاع عن المالكي. ولا أظنني بحاجة الى دليل اثبت به اني أعارض أداءه ، ومثلي من الكتاب العراقيين كثيرون. لكن ليس فينا من انتقده يوما بسبب انتمائه المذهبي او الفكري. اما الغالبية من مثقفي العرب، فواضح، وللأسف، انهم يستكثرون عليه رئاسة القمة، لا لشيء الا، واقولها بمرارة المرغم لا البطل، لانه شيعي. واظن ان "شيعيته" هي التي يعتبرها صاحب "فكرة العروبة" إساءة. ذلك واضح في قوله: "من الصعب التعويل على نوايا رئيس الحكومة العراقي الذي لم يكف عن إظهار مشاعره السلبية تجاه (الفكرة العربية) وتجاه من يحملها حتى من حلفائه المفترضين". فهمي المتواضع لما يريد قوله هذا الكاتب هو انه يقصد السنة. لكن لماذا استبدل "السنة" بـ "الفكرة العربية"؟ حقا لا أدري.
أمر يثير الشفقة والخوف معا، انه بعد النهوض العربي الجديد، تظل رواسب الطائفية تتحكم لا بعقول البسطاء من العرب، بل بعقول مثقفيهم أيضا. ان اعتراض هذا الصنف على انعقاد القمة ببغداد، لان رئيس الحكومة شيعي، يرغمنا ان نرفضه لتفاهته أولا، ولأنه ظلم لا نرتضيه ثانيا.
نحن لم نعترض على المالكي بفعل انتمائه المذهبي، بل لإخفاقه وحكومته على مدى دورتين انتخابيتين، في تحقيق ابسط أحلام العراقيين في عيش كريم ومريح. مثلما لم نعارض صدام لانه سني، بل بسبب جرائمه بحق العراق وشعبه.
ان الاعتراض على رئيس الوزراء، بسبب هويته المذهبية، ما هو الا شكل قبيح من أشكال الظلم. لا نرفضه، وحسب، بل ان الواجب الإنساني والحضاري يحتم علينا ان ننصر المظلوم كإنسان قبل أي اعتبار لمنصبه.
واني وان كنت أتمنى القمة في بغداد، ليرتاح العراق من هم القطيعة مع ابناء قومه، لكني صرت أتمناها اليوم أكثر بأمل ان تأتينا بعطر من بخور عود جديد ينقي اجواءنا من "شعواط" الطائفية المميت.

 

  

هاشم العقابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/08


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : القمة و"شعواط" الطائفية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي
صفحة الكاتب :
  اسعد عبدالله عبدعلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من المحراب إلى المحراب علي عليه السلام عطاء وجهاد  : عبد الكاظم حسن الجابري

 عورة الغسق  : حسن العاصي

 الشلاه يصف التصويت على قانون مجلس القضاء الأعلى بـ"اسوأ قانون" شرعه البرلمان  : كتابات في الميزان

 كي لا ... !!  : عبد الزهرة لازم شباري

  النائب خالص ايشوع في زيارة لمقر تجمع العراق الجديد.  : صادق الموسوي

 وزارة الكهرباء تبرم اول عقد نصب وتشغيل اربع محطات كهربائية شمسية استثمارية بطاقة 230 ميكا  : وزارة الكهرباء

  (قوط) النجف.. وحَب الِسفايف!!  : فالح حسون الدراجي

 The Imam Mahdi Association of Marjaeya would like to send its condolences on the anniversary of the passing of Prophet Muhammad (s)  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

  أسوار الحقد..!!  : محمد الحسن

 نواب: الجيش العراقي يقود معركة نموذجية وفق المعايير الدولية

 هل تستحق قناة آهل البيت الحجب؟  : عزت الأميري

 الليرة التركية ترتفع أمام الدولار بعد الانتخابات

 كلمات لولي الله الحجة ورسالتين  : مجاهد منعثر منشد

  انهم يردون قتلك  : هيثم الحسني

 هيئة رعاية الطفولة : يمر علينا يوم الطفل العراقي مقترنا بالانتصارات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net