صفحة الكاتب : عادل الجبوري

الموازنة بين غياب الرؤى الاستراتيجية وحضور المزايدات الاستهلاكية
عادل الجبوري

سواء كان توقيت سلسلة العمليات الارهابية التي وقعت في العاصمة العراقية بغداد ومدن اخرى في الثاني والعشرين من الشهر الماضي، مع جلسة مجلس النواب العراقي التي خصصت للتصويت على مشروع قانون الموازنة المالية للعام الجاري، سواء كان ذلك التوقيت مقصودا او غير مقصود، فأنه القى بظلاله على اجواء البرلمان، ووسع باب المزايدات، ورفع مؤشر المساومات بين اعضاء البرلمان والكتل السياسية، وزاد من حدة الانتقادات الشعبية للمؤسستين التشريعية والتنفيذية على السواء.
ورغم ان مشروع الموازنة وضع على طاولة البرلمان منذ وقت مبكر، وتحديدا منذ بداية شهر تشرين الاول-اكتوبر الماضي، اي قبل خمسة شهور، لكنه لم يكن متوقعا ان يحسمه البرلمان خلال وقت قصير، وبالتالي فأن مشاهد الاعوام السابقة تكررت مع اختلافات وفوارق بسيطة في طبيعة الاطروحات والمطاليب والشروط.
وطيلة خمسة شهور كانت الموازنة من اكثر الملفات عرضة للمزايدات والمساومات السياسية البعيدة في جانب كبير منها عن هموم واحتياجات ومشاكل المواطن العراقي، وان بدت في ظاهرها تتمحور حول تلك الهموم والاحتياجات والمشاكل وتسعى الى حلها ومعالجتها، وتقليل الفجوة بين قلة من الاشخاص وهم الذين يمثلون الطبقة السياسية وكبار موظفي الدولة، يتمتعون بأمتيازات مالية عالية من قبيل الرواتب والمخصصات والسلطة والنفوذ، وكثرة من الاشخاص، يمثلون الغالبية المطلقة من ابناء الشعب العراقي، فيهم موظفي الدولة الصغار من ذوي الرواتب المتواضعة، والكسبة في القطاع الخاص، والمتقاعدون، والطلبة والارامل والايتام وذوي الاحتياجات الخاصة، فضلا عن اعداد هائلة من العاطلين واغلبهم من ذوي التحصيل الجامعي. وكل هذه الفئات تعاني بشكل عام ضغوطا حياتية كبيرة بسبب قلة –او انعدام-مدخولاتها، وغلاء الاسعار، وارتفاع معدلات التضخم، وغياب الخدمات الاساسية لاسيما الكهرباء بصورة شبه كاملة.
وكما هو الحال في الاعوام السابقة تلقت تلك الفئات وعودا من مختلف الكتل السياسية بتحسين اوضاعها وظروفها الحياتية، من قبيل اعادة النظر برواتب موظفي الدولة بما يحقق اكبر قدر من العدالة والمساواة، وزيادة رواتب المتقاعدين والمشمولين بشبكة الحماية الاجتماعية، وتخصيص منح مالية شهرية لطلبة الجامعات، فضلا عن شمول كل مواطن عراقي بمبالغ مالية من واردات النفط.
في ذات الوقت برز توجه واضح لالغاء المنافع الاجتماعية للرئاسات الثلاث (رئاسة الجمهورية والحكومة والبرلمان) التي قد تصل الى خمسة مليارات دولار، وتخفيض رواتب وامتيازات اعضاء البرلمان وذوي الدرجات الخاصة من وزراء وممن هم بدرجة وزير ووكيل ووزير.
وكما يقولون فأن الجبل تمخض فولد فأرا، فالبرلمان العراقي لم يقر اية زيادة حقيقية وفق الوعود التي اطلقها الكثير من اعضائه في اطار حملة المزايدات والمساومات، وما حصل، والذي من غير الواضح ان يصار الى ترجمته على ارض الواقع هو توزيع فوائض الوارادات النفطية على المواطنين، علما ان الموازنة بوبت واقرت على اساس 85 دولارا لبرميل النفط، وبتصدير مليونين وستمائة الف برميل يوميا، وكذلك توزيع منحة مالية قيمتها ستمائة الف دينار عراقي(خمسمائة دولار) على ست دفعات للمتقاعدين الذين تقل رواتبهم الشهرية عن اربعمائة الف دينار، ولم تتضمن الموازنة الغاء المنافع الاجتماعية للرئاسات الثلاث ولا اي تخفيض في رواتب وامتيازات الدرجات الخاصة، ناهيك عن كونها اقرت شراء سيارات مصفحة لاعضاء البرلمان بقيمة ستين مليار دينار.
وهذه النقطة الاخيرة هي التي فجرت الموقف-وكانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير-وفتحت الباب واسعا لموجة من الانتقادات الحادة واللاذعة التي وجهها بعض اعضاء البرلمان لزملاء لهم واكثر منها الحملات التي انطلقت من مختلف اوساط الشارع العراقي.
وبينما يؤكد اعضاء كتلة المواطن التابعة للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي انهم فقط الذي صوتوا ضد فقرة شراء السيارات المصفحة، ويطالبون عرض التسجيل الخاص بالتصويت على الرأي العام، تقول بعض الكتل ان اعضائها عارضوا التصويت على تلك الفقرة، كما هو الحال مع كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري.
ومع اتساع نطاق السجالات والجدالات حول الموازنة، راح بعض الذين صوتوا على بعض فقراتها المثيرة للجدل، لاسيما شراء السيارات المصفحة، ينتقدونها في سياق المحاولات لامتصاص ردود الفعل الشعبية الغاضبة، وبالتالي دخلت الموازانة ضمن اوراق التنافس والصراع السياسي بين الفرقاء.
وفي الوقت الذي رأت فيه كتلة ائتلاف دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء نوري المالكي ان شراء سيارات مصفحة تخصص للبرلمانيين خلال فترة نيابتهم امر طبيعي، كما عبر عن ذلك النائب عباس البياتي، وجدت كتلة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي في تلك التوجهات فرصة لتوجيه المزيد من النقد لدولة القانون، علما ان اعضاء العراقية صوتوا على فقرة شراء السيارات المصفحة!.
وربما كان من سوء حظ البرلمان ان يقترن تصويت اعضائه على سيارات مصفحة تخصص لتوفير المزيد من الاجراءات لحمايتهم، مع انفجار عدد من السيارات المفخخة وسقوط مئات الضحايا من المدنيين في بغداد ومدن اخرى بين شهيد وجريح.
ولاشك ان اتساع دائرة الانتقادات يحتم اعادة نظر ومراجعة لبعض فقرات وبنود الموازنة، وهذا ما التفتت اليه الحكومة مبكرا، وراحت تحاول امتصاص ردود الفعل الغاضبة حيالها وتركز اللوم والانتقاد على البرلمان فقط، لذلك اتجهت الى الطعن بقرار البرلمان بالتصويت على مشروع الموازنة.
وفي هذا السياق اوعز مجلس الوزراء خلال جلسته يوم الثلاثاء الماضي لوزير العدل بالإسراع في نشر قانون الموازنة والقيام بإعداد المخالفات الواردة فيه من الناحية الدستورية أو الطعن أمام المحكمة الإتحادية بشأن تلك المخالفات وتكليف الدائرة القانونية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء بإعداد لائحة الطعن بالمخالفات.
وقد اعتبر النائب الكردي محمود عثمان انه \"من حق الحكومة ان تطعن في قرار مجلس النواب، لكن كان من المفروض إن يسبق هذا الطعن وجود تنسيق بين الحكومة ومجلس النواب لان الامر يخص قوت الشعب وعمل الوزارات ومؤسسات الدولة\"، مشيرا الى \"انه عادة ما تدخل الصراعات السياسية في كل جوانب عمل مؤسسات الدولة من بينها قرار طعن الحكومة بالموازنة وحتى على قوت الشعب ودمائهم\"، داعيا الى \"عدم أخذ قرار الطعن الكثير من الوقت من اجل عدم اعاقة عمل الوزارات وتنفيذ مشاريعها\".
من جانب اخر، وحتى لايكون البرلمان في دائرة الاستهداف لوحده دعا رئيسه اسامة النجيفي النواب الى التخلي عن شراء السيارات المصفحة، وتأجيل تنفيذ هذا القرار إلى وقت يكون الشعب فيه أكثر تفهماً لعمل البرلمانيين الشاق\".
ومن المستبعد ان تنتهي دوامة المزايدات والمساومات السياسية حول الموازنة التي يبدو انها ستبقى حاضرة بقوة في مقابل غياب الرؤى الاستراتيجية الواضحة والمنطقية فيها، ومثلما وصف بعض البرلمانيين والمتخصصين في شؤون المال والاقتصاد مشروع الموازنة بأنه اشبه ما يكون بعملية توزيع مبلغ من المال على مجموعة من المفاصل والابواب عبر مبدأ الترضيات السياسية لا الاستحقاقات والمتطلبات والضرورات الواقعية، لاسيما وان كفة الاستهلاك رجحت كثيرا جدا على كفة الانتاج والاستثمار.



 

  

عادل الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/09



كتابة تعليق لموضوع : الموازنة بين غياب الرؤى الاستراتيجية وحضور المزايدات الاستهلاكية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس عبد المجيد الزيدي
صفحة الكاتب :
  عباس عبد المجيد الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خوفا من الحسد.. العراق بلا تعداد عام للسكان  : علي علي

 انفجار عبوة في منطقة السيدة زينب ع في دمشق بالقرب من فندق ال ياسر  : وكالة براثا

 هذا المطر من ذاك الغيم!  : كفاح محمود كريم

 التميز والقوة والتحدي شعارعالم الرياضة العراقية  : ايفان علي عثمان الزيباري

 الاتصالات يحرز لقب بطولة ودية بالملاكمة اقامها منتدى الكوفة  : وزارة الشباب والرياضة

 وين الكَه شاكر وهيب؟!  : فالح حسون الدراجي

 علي عدنان... من ساحات كرة القدم لساحات الجهاد ضد داعش ( صورة )

 ماذا بعد إعلان نتائج الإنتخابات ؟  : صالح المحنه

 صبر الشركات البريطانية «شارف على النفاد» بسبب عدم إحراز الحكومة تقدما في محادثات «بريكسِت»

 الحدث الذي هز مراكش مدبر ام رسالة  : سليم أبو محفوظ

 تنظيم داعش الإرهابي يطلق قذائق الهاون على أحياء الموصل بشكل عشوائي ردا على قصف أوكاره  : مركز الاعلام الوطني

 القائمة العراقية تفكر بالانسحاب من العملية السياسية  : مهدي المولى

 دعوة الخطباء أفراد الجيش لعصيان الأوامر لمصلحة من ؟؟  : احمد الفهد

 المؤتمر الوطني يدعو إلى إبعاد "الاستجوابات" عن التسقيط والبروز السياسي

 المرجع الحكيم: حوزة النجف استعادت دورها ونشاطها بمجرد سقوط النظام البعثي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net