صفحة الكاتب : عادل الجبوري

الموازنة بين غياب الرؤى الاستراتيجية وحضور المزايدات الاستهلاكية
عادل الجبوري

سواء كان توقيت سلسلة العمليات الارهابية التي وقعت في العاصمة العراقية بغداد ومدن اخرى في الثاني والعشرين من الشهر الماضي، مع جلسة مجلس النواب العراقي التي خصصت للتصويت على مشروع قانون الموازنة المالية للعام الجاري، سواء كان ذلك التوقيت مقصودا او غير مقصود، فأنه القى بظلاله على اجواء البرلمان، ووسع باب المزايدات، ورفع مؤشر المساومات بين اعضاء البرلمان والكتل السياسية، وزاد من حدة الانتقادات الشعبية للمؤسستين التشريعية والتنفيذية على السواء.
ورغم ان مشروع الموازنة وضع على طاولة البرلمان منذ وقت مبكر، وتحديدا منذ بداية شهر تشرين الاول-اكتوبر الماضي، اي قبل خمسة شهور، لكنه لم يكن متوقعا ان يحسمه البرلمان خلال وقت قصير، وبالتالي فأن مشاهد الاعوام السابقة تكررت مع اختلافات وفوارق بسيطة في طبيعة الاطروحات والمطاليب والشروط.
وطيلة خمسة شهور كانت الموازنة من اكثر الملفات عرضة للمزايدات والمساومات السياسية البعيدة في جانب كبير منها عن هموم واحتياجات ومشاكل المواطن العراقي، وان بدت في ظاهرها تتمحور حول تلك الهموم والاحتياجات والمشاكل وتسعى الى حلها ومعالجتها، وتقليل الفجوة بين قلة من الاشخاص وهم الذين يمثلون الطبقة السياسية وكبار موظفي الدولة، يتمتعون بأمتيازات مالية عالية من قبيل الرواتب والمخصصات والسلطة والنفوذ، وكثرة من الاشخاص، يمثلون الغالبية المطلقة من ابناء الشعب العراقي، فيهم موظفي الدولة الصغار من ذوي الرواتب المتواضعة، والكسبة في القطاع الخاص، والمتقاعدون، والطلبة والارامل والايتام وذوي الاحتياجات الخاصة، فضلا عن اعداد هائلة من العاطلين واغلبهم من ذوي التحصيل الجامعي. وكل هذه الفئات تعاني بشكل عام ضغوطا حياتية كبيرة بسبب قلة –او انعدام-مدخولاتها، وغلاء الاسعار، وارتفاع معدلات التضخم، وغياب الخدمات الاساسية لاسيما الكهرباء بصورة شبه كاملة.
وكما هو الحال في الاعوام السابقة تلقت تلك الفئات وعودا من مختلف الكتل السياسية بتحسين اوضاعها وظروفها الحياتية، من قبيل اعادة النظر برواتب موظفي الدولة بما يحقق اكبر قدر من العدالة والمساواة، وزيادة رواتب المتقاعدين والمشمولين بشبكة الحماية الاجتماعية، وتخصيص منح مالية شهرية لطلبة الجامعات، فضلا عن شمول كل مواطن عراقي بمبالغ مالية من واردات النفط.
في ذات الوقت برز توجه واضح لالغاء المنافع الاجتماعية للرئاسات الثلاث (رئاسة الجمهورية والحكومة والبرلمان) التي قد تصل الى خمسة مليارات دولار، وتخفيض رواتب وامتيازات اعضاء البرلمان وذوي الدرجات الخاصة من وزراء وممن هم بدرجة وزير ووكيل ووزير.
وكما يقولون فأن الجبل تمخض فولد فأرا، فالبرلمان العراقي لم يقر اية زيادة حقيقية وفق الوعود التي اطلقها الكثير من اعضائه في اطار حملة المزايدات والمساومات، وما حصل، والذي من غير الواضح ان يصار الى ترجمته على ارض الواقع هو توزيع فوائض الوارادات النفطية على المواطنين، علما ان الموازنة بوبت واقرت على اساس 85 دولارا لبرميل النفط، وبتصدير مليونين وستمائة الف برميل يوميا، وكذلك توزيع منحة مالية قيمتها ستمائة الف دينار عراقي(خمسمائة دولار) على ست دفعات للمتقاعدين الذين تقل رواتبهم الشهرية عن اربعمائة الف دينار، ولم تتضمن الموازنة الغاء المنافع الاجتماعية للرئاسات الثلاث ولا اي تخفيض في رواتب وامتيازات الدرجات الخاصة، ناهيك عن كونها اقرت شراء سيارات مصفحة لاعضاء البرلمان بقيمة ستين مليار دينار.
وهذه النقطة الاخيرة هي التي فجرت الموقف-وكانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير-وفتحت الباب واسعا لموجة من الانتقادات الحادة واللاذعة التي وجهها بعض اعضاء البرلمان لزملاء لهم واكثر منها الحملات التي انطلقت من مختلف اوساط الشارع العراقي.
وبينما يؤكد اعضاء كتلة المواطن التابعة للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي انهم فقط الذي صوتوا ضد فقرة شراء السيارات المصفحة، ويطالبون عرض التسجيل الخاص بالتصويت على الرأي العام، تقول بعض الكتل ان اعضائها عارضوا التصويت على تلك الفقرة، كما هو الحال مع كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري.
ومع اتساع نطاق السجالات والجدالات حول الموازنة، راح بعض الذين صوتوا على بعض فقراتها المثيرة للجدل، لاسيما شراء السيارات المصفحة، ينتقدونها في سياق المحاولات لامتصاص ردود الفعل الشعبية الغاضبة، وبالتالي دخلت الموازانة ضمن اوراق التنافس والصراع السياسي بين الفرقاء.
وفي الوقت الذي رأت فيه كتلة ائتلاف دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء نوري المالكي ان شراء سيارات مصفحة تخصص للبرلمانيين خلال فترة نيابتهم امر طبيعي، كما عبر عن ذلك النائب عباس البياتي، وجدت كتلة العراقية بزعامة رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي في تلك التوجهات فرصة لتوجيه المزيد من النقد لدولة القانون، علما ان اعضاء العراقية صوتوا على فقرة شراء السيارات المصفحة!.
وربما كان من سوء حظ البرلمان ان يقترن تصويت اعضائه على سيارات مصفحة تخصص لتوفير المزيد من الاجراءات لحمايتهم، مع انفجار عدد من السيارات المفخخة وسقوط مئات الضحايا من المدنيين في بغداد ومدن اخرى بين شهيد وجريح.
ولاشك ان اتساع دائرة الانتقادات يحتم اعادة نظر ومراجعة لبعض فقرات وبنود الموازنة، وهذا ما التفتت اليه الحكومة مبكرا، وراحت تحاول امتصاص ردود الفعل الغاضبة حيالها وتركز اللوم والانتقاد على البرلمان فقط، لذلك اتجهت الى الطعن بقرار البرلمان بالتصويت على مشروع الموازنة.
وفي هذا السياق اوعز مجلس الوزراء خلال جلسته يوم الثلاثاء الماضي لوزير العدل بالإسراع في نشر قانون الموازنة والقيام بإعداد المخالفات الواردة فيه من الناحية الدستورية أو الطعن أمام المحكمة الإتحادية بشأن تلك المخالفات وتكليف الدائرة القانونية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء بإعداد لائحة الطعن بالمخالفات.
وقد اعتبر النائب الكردي محمود عثمان انه \"من حق الحكومة ان تطعن في قرار مجلس النواب، لكن كان من المفروض إن يسبق هذا الطعن وجود تنسيق بين الحكومة ومجلس النواب لان الامر يخص قوت الشعب وعمل الوزارات ومؤسسات الدولة\"، مشيرا الى \"انه عادة ما تدخل الصراعات السياسية في كل جوانب عمل مؤسسات الدولة من بينها قرار طعن الحكومة بالموازنة وحتى على قوت الشعب ودمائهم\"، داعيا الى \"عدم أخذ قرار الطعن الكثير من الوقت من اجل عدم اعاقة عمل الوزارات وتنفيذ مشاريعها\".
من جانب اخر، وحتى لايكون البرلمان في دائرة الاستهداف لوحده دعا رئيسه اسامة النجيفي النواب الى التخلي عن شراء السيارات المصفحة، وتأجيل تنفيذ هذا القرار إلى وقت يكون الشعب فيه أكثر تفهماً لعمل البرلمانيين الشاق\".
ومن المستبعد ان تنتهي دوامة المزايدات والمساومات السياسية حول الموازنة التي يبدو انها ستبقى حاضرة بقوة في مقابل غياب الرؤى الاستراتيجية الواضحة والمنطقية فيها، ومثلما وصف بعض البرلمانيين والمتخصصين في شؤون المال والاقتصاد مشروع الموازنة بأنه اشبه ما يكون بعملية توزيع مبلغ من المال على مجموعة من المفاصل والابواب عبر مبدأ الترضيات السياسية لا الاستحقاقات والمتطلبات والضرورات الواقعية، لاسيما وان كفة الاستهلاك رجحت كثيرا جدا على كفة الانتاج والاستثمار.



 

  

عادل الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/09



كتابة تعليق لموضوع : الموازنة بين غياب الرؤى الاستراتيجية وحضور المزايدات الاستهلاكية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد سعيد المخزومي
صفحة الكاتب :
  محمد سعيد المخزومي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لحم أطفال حلال  : هادي جلو مرعي

 تصريحات الرئيس الأنبطاحيه  : حسين باجي الغزي

 كربلاء تستعد لانطلاق فعاليات اسبوع ثقافي في ذكرى ولادة النبي في ثلاث جامعات عراقية

 نفس الطاس ونفس الحمام  : رضوان ناصر العسكري

  النائب عمار طعمه: يطالب الحكومة بتشكيل لجنة تحقيقية لمعرفة  : صبري الناصري

 الطيرُ يغني سرمديّاً  : جمال عباس الكناني

 ما بعد ايلول الاسود رقم (2) في امريكا  : سامي جواد كاظم

 يا أبانا  : د . عواد الخالدي

 قصصُ أطفالٍ تُسافرُ بأحلامٍ مُؤجَّلةٍ!  : امال عوّاد رضوان

 مقتل معاون قائد الجناح العسكري لولاية نينوى و30 من اتباعه في قصف جوي  : مركز الاعلام الوطني

 بالوثائق.. حكم قضائي بحبس مسؤول محلي تعاون مع العتبة الحسينية لانجاز مشروع انساني في البصرة

 تحالف دولي لمكافحة الفساد في العراق من خلال الكشف عن حسابات وأرصدة المسؤولين العراقيين

 الإِمَامُ الكَاظِمُ(ع) ... خُلُودٌ بَعْدَ اسْتِشْهَادٍ.  : محمد جواد سنبه

 ذي قار : أهوار الچبايش في ذي قار تستقبل سياح من جميع انحاء العالم  : وزارة الداخلية العراقية

 العراق يصدر أحكاما بحق 108 قاصرا أجنبيا على خلفية علاقتهم بداعش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net