صفحة الكاتب : محمود غازي سعد الدين

ألإسلام بين التنظير والتطبيق
محمود غازي سعد الدين

عودا على مقالي بعنوان (وجدت ألإسلام ولم أجد ألمسلمين) وهو قول منسوب ومشهور للشيخ محمد عبده صدح به عند زيارته لفرنسا في  أواخر القرن الماضي ولعلني لا أبغي تكرار ما ذهبت أليه في مقالتي السابقة ولكني تلقيت رسالة رائعة لا أشك في رقي تفكير صاحبها وثقافته العالية  إلا إن هناك التباسا قد التبس على مرسل الرسالة حول ما توجهت إليه  وما قصدت في بعض الفقرات من مقالي .
 ولعلي قد  لا أختلف فيما ذهب أليه وأنا وهو نجمع على إن الخطاب الديني المتطرف لغالبية المسلمين من وعاظ  السلاطين الذين يحكمون ترهيبا وترغيبا ويستخدمون شتى أشكال تخدير المجتمعات من تنويم اجتماعي وتنويم اصطناعي ومغناطيسي يقومون  بإثارة مواضيع وإلقاء خطب ومواعظ تثير الفتن وتشغل العقل بل وتلغيه في الكثير ألأحيان  .
وهذا ما  أشار إليه المرسل  فيما سماه  بظهور ظاهرة (ألإسلام السياسي) ولابد من أن أكون أكاديميا وأن أستشهد بالدلائل والقرائن لتوضيح ما أشكل  عليه فيما ذهبت إليه من إشارتي إلى ألآية (كنتم خير امة أخرجت للناس ) وأنها إشارة إلى امة ألإنسان والإنسانية جمعاء وليست حكرا على طائفة ومعتقد ودين بل وليست بلا شك من وجهة نظري أمة المسلمين الذين يشكلون مليارا وبضعة مئات من الملايين بشتى صنوفهم واختلافاتهم الذين تقاتلوا عليها قديما ويقتتلون حديثا فيما بينهم بابتكارهم شتى ألأساليب الخبيثة لاستباحة دماء بعضهم البعض مع ملاحظة تباين التطرف زيادة ونقصانا حسب المدرسة والأخرى وطريقة التفكير والزمان والمكان وليس معناه أن نتحيز لهذا الطرف أو ذاك فالتطرف السني والوهابي التكفيري لا يختلف في شيء عن التطرف الشيعي في حال لو كان الخطاب  والفعل المتطرف واحدا  ويصب في بوتقة واحدة ,  ومن ثم ليصب خطابهم  لقتال غيرهم من الكافرين حسب تسمياتهم !! مستندين لنظرية المؤامرة والتأمر بدءا من نظرية (عبدا لله بن سبأ) الوضاع الدساس الذي شق صفوف المسلمين وخلق الفتن بين الصحابة ودبر وحاك المؤامرات ضدهم وحروب أبتداءا ما سميت بحروب الردة والجمل وصفين والقائمة تطول , و إنتهاءا بنظرية ما يسمونه ألاستعمار والهيمنة الصهيونية وهيمنة الغرب الكافر  !!!!
لأؤكد أنها ليست بخير امة من أهان الرسول وأهل بيته وبدأ بمعصيته في كتابة وصيته وليست بخير أمة تلك التي قتلت ونحرت حفيد رسولها (الإمام الحسين) وليست بخير امة من رضيت بقتله وليست بخير امة ترضى على قاتليه وليست بخير امة من هم من صاحبوا رسولها ثم تقاتلوا وتناحروا لأهواء وتبريرات تحت عنوان ألاجتهاد من قبيل قتال من ( منع دفع الزكاة) وقتال من سموهم مرتدين عن الدين , هل ألأمة التي شرعت وأجازت لعن باب العلم وخليفة المسلمين كما هو الحال في (سب ولعن علي رابع الخلفاء وباب علمها على المنابر على  مدى ما يناهز القرن) !!
 أكيد أنها ليست خير أمة التي يتربع الطغاة على عروشهم وعلماؤهم وفقهاؤهم  يمجدونهم ويدعون لهم في الصباح والعشي .
 وبرأيي الشخصي لا زال السب واللعن والقذف قائما إلى يومنا هذا ويا حبذا لو وقف على الحوار والسب والقذف وإلقاء التهم ولكن الطامة الكبرى أنه قد أتخذ أشكالا وصورا أخرى من قبيل دعم الجماعات ألإرهابية التي تعيث في ألأرض فسادا ودمارا بتفجير الطائرات والقطارات واستباحة دماء ألإنسان في أصقاع ألأرض كافة  , بحجة أقامة خلافتهم ألإسلامية المزيفة , خلافة لم يجمع عليها  على عهد الصحابة ألأوائل هل كانت في أبي بكر أم علي أم سعد بن عبادة أم عمر !!
.لقد جاء في الرسالة ما مفاده:
 ((وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) هنا تستند إلى هذا النص وتفسره حسب تصورك أيضا بينما قتل الكفرة وسلب أموالهم ونساءهم هو قمة العدل بتصور الأغلبية الساحقة من علماء  المسلمين (واقتلوهم أينما ثقفتموهم) (وقاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ورسوله) وهي نصوص نسخت النصوص المسالمة وسمحت بقتل الآخرين حسب اعتقاداتهم وسلب أموالهم كما جاء في حديث الرسول ( جعل رزقي تحت ظل رمحي)ورسالة الرسول إلى بني النضير(اخرجوا من بلدي فلا تساكنونني بها.. وقد أجلتكم عشرا فمن رئي بعد ذلك ضربت عنقه) أما العقاب الجماعي والإبادة الجماعية كانت من نصيب بني قريظة حيث قتل ذبحا كل رجالهم وشبابهم وسبيت نساءهم وأموالهم بمذبحة رهيبة كان على رأس الذابحين علي بن أبي طالب والزبير) ..
 انتهى ألاقتباس :
أنا مؤمن بالقول أن رأيي خطأ يحتمل الصواب ورأي غيري صواب يحتمل الخطأ وهو مبدأ أعتمده في معاملاتي اليومية وفي حواراتي مع من يختلف معي حتى لو كان كافرا ملحدا يعبد ألأصنام وسواء آمن بالله أم لم يؤمن .
علي بن أبي طالب الذي ضربه وغدر به عبدا لرحمن بن ملجم ضربة سيفه المسموم على رأسه لم يأمر علي بقتله إلى أن تتوفاه المنية فمن ثم (ضربة بضربة) وأمر بان يسقى مما كان يسقى ويطعم مما كان يطعم بل وترك الباب مفتوحا امام أبناءه الحسن والحسين بأن يعفو عنه لو أرادوا ذلك.

نعم انا أؤيدك بأن معظم علماء المسلمين أصبحوا أسارا قيود ونصوص قابلة  للتأويل لخدمة ألإنسان وليس كما يروجون لنصوص جاءت في القران ويؤولونها على حسب أهوائهم وحكامهم ,  أو أحاديث دست في كتب ما تسمى صحاحا  تبيح قتل الكافر والشيعي والملحد والأمريكي والبريطاني والصهيوني !!
يقول ألأمام علي القران حمال أوجه ظاهره أنيق وباطنه عميق , وقد جاء أيضا ما يؤكد ذلك في القرآن (هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ) .
ألا يجمع المسلمون أنه ليس هناك أعلم بعد الرسول من علي بن أبي طالب باب العلم في حين أجتهد الخلفاء في حروبهم وفتوحاتهم التي اتفق معك أنها انتشرت بحد السيف وليس في سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة ,فهاهو علي أبن أبي طالب  يوقف الفتوحات على عهده ويطلب بإصلاح المجتمع ألإسلامي الذي بات يأكل القوي منه الضعيف يعبدون الله وينهبون عباده.
هل أن علينا أن نهاجم ألإسرائيليين ونطعن في رسالتهم وتوراتهم لأن بني إسرائيل قتلوا ما قتلوا من أنبياء ومنذرين وصالحين عبر التأريخ الغابر القديم !!
 هل ان علينا أن نهاجم المسيحية وأن نطعن في ألإنجيل لأن الكنيسة الرومانية الكاثوليكية والكاهن والأبرشية حكموا بالنار والحديد وأقاما محاكم التفتيش المشهورة عبر التأريخ في القرنين الخامس والسادس عشر حيث قامت محاكم التفتيش بحرق 59 امرأة بإسبانيا، 36 بإيطاليا بينما قامت محكمة القضاء المدني الأوروبي بمحاكمة 100 ألف امرأة، 50 ألف منهم تم حرقهم، 25 ألف امرأة منهم بألمانيا بحجة محاربة الهرطقة التي فيما معناها انحراف ولو ببسيط عن العقائد المسيحية الرسمية في تلك الحقبة , ليساق الناس لأبسط الشبهات إلى تلك المحاكم ويعذب عذابا لمن لا يعترف ولا يحيد عما تجول في فكره من أفكار ثم ليرمى إلى محرقة ليصبح رمادا كالهشيم.
هل يجب علينا أن نهاجم  المهاتما غاندي (أي صاحب النفس العظيمة أو القديس) مثال التسامح وصاحب نظرية اللا عنف ان تحقق حقوقك حتى مع من يضطهدك بالعصيان المدني والسلمي والصيام حتى الموت , هل أن نقدح هذا ألإنسان العظيم لأنه كان يقدس البقر والجاموس  في نفس الوقت كان مؤمنا بثقافة الحوار وإنسانية ألإنسان حتى مع خصومه .
 أنا أقول أن ألإسلام مكرس في الدول الغربية الديمقراطية كافة منذ عدة عقود , مجتمعات تؤمن بحقوق ألإنسان بصورة عامة وتحفظ كرامته ألأزلية , فليس حريا بنا علينا أن نخلق أزمات دينية بين هذه الرسالة وتلك , وهو مبتغى ومسعى المتطرفين المسلمين والطغاة والجبابرة المتسلطين في مجتمعاتنا المتخلفة .
أنا معك أن هناك عملا لابد من القيام به , ونحن بحاجة ماسة لمن هم على غرار مارتن لوثر ألإصلاحي  الذي ثار ضد الكنيسة والطغاة بكلماته وخطابه المعتدل .
بات المسلمون حاليا يعيشون حقبة القرون الوسطى بكل تداعياتها وعلى علماء المسلمين ألاعتراف بأخطائهم عبر التأريخ وإعادة قراءة التأريخ   وتنقية الكتب والعقول مما علق بها من درن  نكشف ونفضح المتطرفين والمتشدقين باسم ألإسلام قديما وحديثا من وعاظ وحكام سخروا ألإسلام لمصالحهم وبقائهم وتسلطهم على شعوبهم فيما يسمى  وسميته بالإسلام السياسي .
لقد استشهدت لجنابك الكريم بمواضع عديدة  من القرآن بأن خير امة تشمل أهل الكتاب والموحدين والمؤمنين بالله  ومن عمل صالحا( وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيهِم مِّن رَّبِّهِمْ لأكَلُواْ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاء مَا يَعْمَلُونَ) الباب مفتوح لحرية ألاعتقاد وألأيمان وحرية العقيدة ( وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ) ترك الله الباب مفتوحا لمن شاء ليؤمن ومن شاء ليكفر به.
ما زلنا نسب وندعو للقتال والجهاد لمن يدعو من دون الله (وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ )  .
  ( لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ) خصت ألآية أهل الكتاب وهم ليسوا بمسلمين ( كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) نص وصف الناس جميعا بالأمة وتنتهي بأن الله يهدي أيا  كان إلى صراطه القويم صراط خدمة ألإنسان لأخيه ألإنسان أقدس المقدسات.

      محمود غازي سعدا لدين
 
البريد ألالكتروني 

[email protected]

www.iraqfreedom.blogspot.com
 

  

محمود غازي سعد الدين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/27



كتابة تعليق لموضوع : ألإسلام بين التنظير والتطبيق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز البيان للدراسات والتخطيط
صفحة الكاتب :
  مركز البيان للدراسات والتخطيط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 543 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 فى انتظار أن تقود الشياطين الربيع السوداني  : سليم عثمان احمد

 نص بيت .. لو حواسم  : احمد العقيلي

 دراسة في جامعة بابل تبحث تقييم نوعية مياه الآبار في مدينة الحلة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تشارف على انجاز مشروعين للطرق في محافظة صلاح الدين  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الحشد الشعبي مأكول مذموم  : حيدر حسين سويري

 سمَوْتَ عظيما  : علي محمد عباس

 دراسة علمية في جامعة كربلاء تنجح في علاج بعض أمراض السرطان

 المرجعية تضع النقاط على الحروف.. التسقيط والتسقيط المقابل؛ عامل من عوامل هدم البنية الإجتماعية  : عبد الكريم آل شيخ حمود

 وزير العدل: سنفعل ملفات القضاء على الارهاب واعمار المناطق المحررة  : وزارة العدل

 في البحرين..تجلي النفاق الدولي  : نزار حيدر

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يستقبل قاضي مكافحة الإرهاب في محافظة بابل  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 مشروع لتوسيع العتبة الحسينية 30 ضعفا

 سأنتخب الاقربين  : غسان الإماره 

 قوات مكافحة الإرهاب تقترب من اقتحام الموصل من الشرق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net