صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

تأثير ابن عربي على علماء إيران
احمد مصطفى يعقوب
الأنوار فيما يفتح على صاحب الخلوة من الأسرار , الإعلام بإشارات أهل الإلهام , شجرة الكون , روح القدس في مناصحة النفس , العقد المنظوم والسر المختوم , الفتوحات المكية , فصوص الحكم , عنقاء المغرب , إنشاء الدوائر رسالة الحجب , السبحة السوداء , بلغة الغواص في الأكوان إلى معدن الإخلاص , منزل القطب , عقلة المستوفز والخ من أسماء الكتب والرسائل التي صنفها ابن عربي ويفرح عشاق ابن عربي من أهل العرفان الصوفي الذين يتركون علوم آل البيت عليهم السلام ويلجؤون للتراث الصوفي المخالف بهذه المسميات التي تشعرك كأنك تقرأ كتب السحر والشعوذة ويطربون لأسمائها وعناوينها التي تحتوي على الغرابة والغموض والأسرار , يروى أن أحد العلماء كان غارقا في دراسة الفلسفة والتصوف والعرفان فلجأ إلى الإمام الحجة أرواحنا له الفداء فقال له الإمام عليه السلام طلب المعارف من غير طريقنا اهل البيت مساوق لانكارنا , فترك ذلك العالم الفلسفة والعرفان والتجأ لروايات أهل البيت عليهم السلام , وقد كان علماء الشيعة رحمهم الله يحاربون الصوفية مثل العلامة المجلسي صاحب بحار الأنوار والبحراني في كشكوله والشيخ الأوحد في شرح العرشية وشرح المشاعر وكشكوله وغيرها من الكتب والرسائل وغيرهم من العلماء , وفي العصر الحديث قام السادة من آل الشيرازي بالتصدي لخطر التصوف في كثير من الكتب والرسائل والمحاضرات حتى ان السيد أحمد الشيرازي حفظه الله وكيل المرجع الديني المظلوم السيد صادق الشيرازي ألقى محاضرة قوية جدا ومتينة مدعمة بالأدلة من كتب ابن الأعرابي في المسجد ونقلتها قناة الأنوار الفضائية ولأن البعض يبغضون آل الشيرازي الكرام فيجب أن نذكر لهم اسماء أخرى حتى يقتنعوا بالموضوع , فالسيد جعفر مرتضى العاملي صنف كتابا كاملا أثبت فيه أن ابن الأعرابي ناصبي زنديق , والكتاب بعنوان ابن عربي سني متعصب وقد يكون الكتاب متوفر على شبكة الإنترنت فبإمكان كل مشكك أن يتأكد من ذلك وهناك شخص لا أدري ان كان اسمه الذي على الكتاب حقيقي أم اسم مستعار الا أن المهم هو مضمون الكتاب المعنون بعنوان ابن عربي عارف أم ملحد ؟ والكثير من العلماء والناس يحاربون ابن الأعرابي ويلعنونه بينما نجد مع شديد الأسف والحزن والأسى بعض علماء ايران يميلون الى ابن عربي ويوقرونه ويحترمون آرائه ويدرسونها في حوزاتهم , يذكر الدكتور محسن جهانكيري أستاذ الفلسفة في جامعة طهران في كتابه محيي الدين بن عربي الشخصية البارزة في العرفان الإسلامي , تعريب عبدالرحمن العلوي , دار الهادي , بيروت , الطبعة الأولى 2003 , في المقدمة ما نصه : فابن عربي من أفاضل العرفاء وأكابر الصوفية في العالم الإسلامي وتجدر ترجمته بالسماع وآثاره بالمطالعة خاصة وقد تميز بمعلومات واسعة وأصول عرفانية عميقة وتأثير عظيم على الآخرين لا سيما حكماء الفارسية وعرفائها وقد حظيت هذه الآثار باهتمام مشاهير الثقافة الإسلامية وأثيرت حولها الكثير من الأفكار المتناقضة واستقبلها أغلب كبار الحكماء والعرفاء -لا سيما في إيران - ونظروا اليها بعين الإعجاب وانبروا خلال مختلف العصور وإلى يومنا هذا لشرحها وتفسيرها وتعلمها وتعليمها بلعتي النثر والنظم ويقول في ص 97 ولا يمكن تجاهل تأثيره على حركة الفكر المعنوي للمسلمين حيث اتخذ كتابا دراسيا مهما في العرفان ولسنوات مديدة في المجتمع الإسلامي الواسع لاسيما في إيران !! فنلاحظ أن أفكار ابن عربي متغلغلة في عمق الفكر الإيراني بينما لاتجد لهذه الأفكار مكانا في حوزتي النجف وكربلاء المقدستين , وهنا لا نقصد أن كل علماء ايران على منهجية ابن الأعرابي انما نقول ان بعض علماء ايران تأثروا بمنهج ابن عربي لذلك فإن علينا أن نفتح ملف التصوف وأفكار ابن عربي وننقح الأفكار والكتب التي تنجست بأفكار ابن عربي وأن ننهل من المنهل العذب الصافي النقي منهج آل محمد عليهم السلام بدلا من اضاعة الوقت في دراسة الفلسفة والتصوف والعرفان وأفكار ابن عربي الكاذب الذي يدعي رؤية النبي الأعظم صلى الله عليه وآله في المنام ويدعي حصوله على تأييد النبي لبعض كتبه السخيفة ورسائله الكفرية ويدعي الالهام وأمور أخرى ليس هذا محل ذكرها , فمن المهم أن ننتبه لبعض الكتب التي لبست لباس التشيع وبعض العمائم التي تروج لأفكار ابن عربي الإلحادية الكافرة لانها خطر على الدين والتشيع وهذا الملف كبير جدا وشائك الا أن اللبيب بالإشارة يفهم والحر تكفيه الإشارة هذا وصلى الله على خزان علم الله محمد وآله الطيبين الطاهرين المعصومين واللعن الدائم على أعدائهم من أتباع ابن عربي والنواصب الكفرة الملحدين
كاتب كويتي
 
الكويت في 12 مارس 2012
 
مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com
 
تويتر @bomariam111
 
البريد الإلكتروني ahmadmustafay@hotmail.com
 
ولا تحرمونا الدعاء بحق ضلعها المكسور صلوات ربي وسلامه عليها

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/12



كتابة تعليق لموضوع : تأثير ابن عربي على علماء إيران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن ظافر غريب
صفحة الكاتب :
  محسن ظافر غريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فنانو العراق يشيدون بجهود مدينة الطب بتقديم افضل الخدمات للمرضى وجرحى القوات المسلحة والحشد الشعبي المقدس .  : اعلام دائرة مدينة الطب

  التأويلية الحداثية للقرآن الكريم.. بين معيارية المعرفة الإسلامية وعبثية المناهج التفكيكية   : نايف عبوش

 آخر التطورات الميدانية في قاطع عمليات تحرير الفلوجة (رقم 22) حتى الساعة 06:20 __ الثلاثاء 24/05/2016  : كتائب الاعلام الحربي

 حقائق مهمة عن الاحتجاجات التي تشهدها الجامعات العراقية  : باسل عباس خضير

 لدى استقباله وفد شركة (ENI) وزير النفط يوعز بتوفير جهاز ( pet Scan) لمستشفى الامراض السرطانية في البصرة والمشاركة في الحملة الوطنية لزراعة مليون نخلة وبناء 12 مدرسة في المحافظة  : وزارة النفط

 السيد الحيدري ...ماذا اقول لا ادري (1)  : سامي جواد كاظم

 ابو بكر البغدادي سلاح الملك الجديد!  : شفقنا العراق

 ثار الافكار 69 (العقل والتعليم الالهي)  : الشيخ حيدر الوكيل

 الاديب:السلفية الوهابية لا تزال تعمل في كثير من مناطق النفوذ الثقافي والجامعات والكليات في العراق

 السياسة الخارجية... التحدي الاصعب للحكومة العراقية  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 عمليات دجلة: مقتل 14 داعشياً من قادة مفارز القنص خلال الاشهر الماضية

  وزير العمل يلتقي نخبة من منظمات المجتمع المدني الفاعلة ويدعوهم الى مساندة الوزارة في تنفيذ مضامين قانون الحماية الاجتماعية والبحث الميداني للاسر الفقيرة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 طلبة كلية الهندسة في جامعة بغداد يزورون ملعب الشعب ضمن مشروع التطبيق  : وزارة الشباب والرياضة

 بارزاني: مشاكلنا مع بغداد لن تحل عسكريا وإنما سياسيا

 رمُوز التأريخ  : غازي الطائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net