صفحة الكاتب : حامد شهاب

الخطأ الذهبي.. فلسفة قصصية شيقة للكاتب المبدع أمجد توفيق
حامد شهاب

ما إن توغلت في مطبوعه القصصي الجديد : (الخطأ الذهبي) ، حتى تخيلت أنني أمام كاتب فيلسوف عميق الرؤية ، دخل الفلسفة هذه المرة من أوسع أبوابها ، بعد إن كانت مداخلته معها عبر روايته: الساخر العظيم ،وروايات ومجاميع قصصية أخرى ، لكنه هذه المرة ، أراد أن يتحول من كاتب روائي او قصصي الى فيلسوف، يرتب لنا أفكاره ورؤاه ، عبر فك رموز وطلاسم الزمن ، ويكشف عن متناقضاته وأحواله، وكيف تتقلب أحوال الدنيا من حال الى حال!!

الكاتب اللامع أمجد توفيق عاصر كل تقلبات الزمن،وكشف متناقضاته وغدره أو مميزاته الايجابية، بجرأته المعهودة ، بالرغم من أن الفيلسوف يختلف كليا عما يحاول عالم فيزيائي او كيمائي، عندما يحلل عناصر الطبيعة الى ذرات، ثم يعيد تركيبها لتنتج مواد جديدة تقدم خدمة للمجتمع الانساني واحتياجاته اليومية وكيف يكون بمقدوره مواجهة التحديات من خلال انتاج اسلحة المواجهة، وكيف يكون بمقدور "البعض" أن يحول انتاجه الفكري من مواد تتفاعل ليقدم خدمة للبشرية الى بدائل أخرى أكثر ارهابا وضررا لها ، بعد ان ذهب توجه بعض علماء الطبيعة نحو بناء " مفاعلات نووية" لغير الاغراض السلمية عندما تحاول إنتاج " قنابل نووية" ، في وقت لايكون هدف الفيلسوف تدميرا، بل على العكس ، فهو يسعى لاصلاح أحوال بني البشر، ويضع أمامهم منابر للعقل المتفتح ، لتتلاقى الافكار وتتلاقح وتنمو وتغزو العالم، ليسهم في خلق الابداع الفكري وتوفير معالم الرفاهية والسلام والاستقرار للشعوب وكيف تواجه القوى الوطنية الخيرة القمع والاضطهاد والدكتاتورية، وكيف تسمو القيم وترتفع مكانة الافكار، لتكون لها قيمة الخلود، في حين أن المادة تفنى وتتحول من حال الى حال، أما القيم فتبقى راسخة لأزمان، ليس بمقدور عاتيات الزمن أن تنحت في صخرها الصلد، مادارت الأيام.

إنها حقا مجموعة قصصية فلسفية جديدة أطلت تزهو برونقها ، على ساحة الابداع الثقافي والأدبي المعرفي، أتحفنا بها الكاتب والروائي والإعلامي القدير الأستاذ أمجد توفيق ، بغلاف أنيق وبمضامين قصصية رائعة، تحكي قصصا وتجارب القاص الذاتية والموضوعية.

و(الخطأ الذهبي) هي إحدى عناوين تلك المجموعة التي توحي وكأنك تقرا كتابا فلسفيا يصارع الزمن والأقدار ويفكك معادلة الزمن ويعيد تركيبها ويفضح تناقضاتها ويؤشر متى يمكن أن نستفيد من الزمن أو ان يكون الزمن سيفا يسلط على رقابنا ، وهو يشير في عنوان فلسفته : "الزمن الذهبي"، الى التحولات التي يشهدها الزمن ، فيشير الى أن:

"الزمن الذي يحول عنقود العنب الى نبيذ..

والزمن الذي يمسخ فيه الفاتنة الى شمطاء..

زمن واحد وفعلان متناقضان كالطبيعة نفسها"

أي أن الكاتب أراد أن يقول أن الزمن في المرة الاولى كان دوره (إيجابيا) وفاعلا وانتقالة الى الحالة المثلى من العنب الى (النبيذ) ، في حين كانت انتقالة الزمن في المرحلة الثانية من (فاتنة الى شمطاء) ..أي الى (الأسوأ)..

ثم تأتي الفلسفة الأخرى في عنوان موضوعه الآخر : أخطاء ذهبية ليشير:

نقطة واحدة يمكن أن تحوي نقيضين..

نقطة واحدة.. جد صغيرة يمكن أن تنفتح على اتجاهات غاية في التعقيد والتضاد والاختلاف..

ثم يوضح الكاتب للقاريء نظرية التناقض في تلك الرؤية فيقول:

"اليست أعلى نقطة يصلها طائر هي بالضبط نقطة انحداره؟ وأعلى نقطة تصلها رصاصة او قذيفة هي بالضبط نقطة سقوطها؟ وأعلى نقطة شر هي بالضبط نقطة انتهائه وتنازله؟

ألا يعني ذلك أن النقطة التي تحدد أعلى ارتفاع أو بعد أو عمق تحمل نقيضها ومبرر موتها أو إنتهائها؟"

وهو يشير في تلك القصة أيضا الى فلسفة العصر الحديث للساسة والمهتمين بشؤون الفكر والاخلاق والقيم ، وهي " أن كثيرا من الاعمال الرائعة لاتصلح للشباب ، ذلك ان الماضي لديهم، فقير لانهم ينتمون الى الحاضر والمستقبل أكثر من انتماءهم الى الذاكرة التي تقتص وتمتحن الفعل المتناقض للزمن".

أما " شهادة ضاحكة " التي إفتتح بها تلك المجموعة فتلخص فلسفة السياسي مع الطبيب وهو يحاول معرفة ما توحي به توجهات هذا الطبيب عن بلده ، فكانت إجاباته ربما تشكل صدمة للسياسي عندما أخبره بأنه ، أي السياسي، يعرف أوضاع البلد اكثر مما يعرفه الطبيب ، لأن السياسي يمتلك مجسات وتأتيه تقارير من أجهزة متخصصة وقادرة على الرصد ، أما الطبيب فيبدو وقد أعياه تشخيص حالة البلد ، في حين لايهم السياسي أن يبحث عن حل لازمات البلد بقدر حرصه على دوره ومكانته وكيف يكون له شأن في عالم السياسة..!!

ويرى نقاد ومتابعون للأديب الاستاذ أمجد توفيق أن القاص أراد من خلال تلك المجموعة التعبير عن الانتماء الوطني والالتصاق بوجدان هذا الوطن ، وما له من دور ريادي زاخر في مسارات التاريخ ، وهو ينحت حروفه بقلب صاف ونبع أصيل ، كله إحساس مرهف وقدرة على جذب المتلقي للغوص في أعماق قصصه ، لتكون له زادا معرفيا وفنيا ومدعاة للمتعة وللجمال وللذوق الرفيع في إختيار ادوات الكتابة وفنونها لكي تدخل القاريء بإنسيابية الى صفحات مجموعته الفلسفية عبر الميدان القصصي ، ويتوغل كثيرا في أعماقها، وهو ، أي القاريء، وان واجه بعض الصعوبة أحيانا في استيعاب كل مقاصد ومضامين تلك القصص ، كونه يستخدم الرمزية في اطارها السرمدي، وربما يدعي البعض ان الكاتب يريد أن يدخل القاريء في متاهات اللغة ، لكنه سرعان ما يعيده مرة أخرى الى رونقها وبساطتها المعهودة، ليجد ان المتعة الفنية والفلسفية هي زاد هذا الكاتب ، وهو يريد الانتقال بسباكة اللغة الى حيث يرتقي بها الى الأعالي.

والمجموعة القصصية (الخطأ الذهبي ) صادرة في دمشق عن منشورات" العربية "، بأكثر من مائتي صفحة، من القطع المتوسط، بعد إن أشرف على طباعتها متابع مبدع كما وصفه الكاتب وهو عبد الرضا الحميد ، حيث أشار الكاتب عند تقديمه لتلك المجموعة انه كان له الفضل الكبير في اصدار المجموعة ، معبرا عن شكره له ولما قدمه من جهد متميز لترى النور وتشق طريقها الى عالم الأدب والثقافة ، الذي ما أحوجنا الى ان يرفدنا المبدعون بما فاحت به قريحتهم بعد سبات قصير ، توقفت فيه الثقافة، وكانت ازمة كورونا واحداثها المريرة أحد تلك العراقيل التي اوقفت النشاط الثقافي في مختلف دول العالم، وليس في العراق فقط.

وربما يجد الكاتب والقاص الأستاذ أمجد توفيق أن إختياره هذا العنوان لمجموعته القصصية هذه : (الخطأ الذهبي) ، هو ليس محض صدفة ، بل لابد وأن أدرك الكاتب أن (الخطأ) الذي قد يرتكب هنا لابد ، وان يصل الى مرحلة (إعادة تصحيح المسار) لكي يرتقي الى مرحلة أن يوصف بـ (الذهبي) ، لكون (الخطأ) لايدل على حسن السلوك او تقويم المسار، ودائما ما يبحث الانسان عن (الصواب) أو هكذا ينبغي ان يكون تقييم الناس لجهد الآخرين، ولكن لأن (الخطأ الذهبي) هنا يستحق الاشادة، كونه أنتج لنا مفهوما اكثر قدرة على التغيير وعلى اعادة توازن الحياة والمفاهيم من خلال متغيرات الزمن ، حتى أطلق عليه هذه (التورية) المسماة بـ (الخطأ الذهبي) على غرار عنوان روايته الكبير (الساخر العظيم) ، التي كانت زاخرة بكل موضوعات الشد والاثارة لأحداث ماجرى في نينوى في مرحلة إحتلالها من داعش، وتغول قوى وجماعات وجهات وشخوص، خرجت عن كل ما هو مألوف، وبعضها حافظ على قيمه واخلاقياته، وهم شعب نينوى وابناء الموصل الكرام الاصلاء الذين كانت تضحياتهم وبطولاتهم ومواقفهم شاخصة في مضامين روايته، وقد نالت إعجاب الملايين من القراء الذين وجدوا فيها ما يرفع القيم الابداعية للرواية الى مصاف العالمية.

تحية للكاتب وللأديب وللاعلامي المبدع الكبير الأستاذ أمجد توفيق، وهو يتألق في كل مرة بكل صور الابداع في نتاجاته الثقافية والادبية التي أغنت ساحة الثقافة والذائقة العراقية والعربية بما يرفع من شأنها، ويضع لها قواعد للانطلاقة الواحدة ، وهو يصوغها بإطار فلسفي ، لكي لا تتوقف مسارات الابداع، ويبقى الوهج الثقافي والمعرفي ، يزداد توهجا .. وله من كل النخب الثقافية والادبية كل تحية وتقدير..وألف ألف مبروك لمطبوعه الجديد " (الخطأ الذهبي) ..مع خالص الأمنيات له بالتوفيق الدائم.

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/12/12



كتابة تعليق لموضوع : الخطأ الذهبي.. فلسفة قصصية شيقة للكاتب المبدع أمجد توفيق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب محمد اسماعيل حياك الرب. لا زالوا الى هذا اليوم يطلقون على القديسة مريم بأنها مريم العذارء مع انها انجبت يسوع المسيح. ليس فقط على لسان الناس بل كلام الرب كما يقول في إنجيل متى 1: 23 ( هوذا العذراء تحبل وتلد ابنا). فولدت ابنا ولكن مع ذلك استمر لقب العذراء لها الى هذا اليوم . والعذراء قد تُطلق على غير المرأة كما يُقال : العذراء احد بروج السماء.

 
علّق نجم الحجامي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : لاشك ولا ريب ان المسلمين وخصوصا الشيعه يكنون كل الحب والتقدير لاخوتهم المواطنين المسيحين سواء كانوا من ابناء الوطن او من غيرهم اقتداءا بكلام امير المؤمنين(ع)( الناس صنفان اما اخ لك في الدين او شبيه لك في الخلق ) اما رجال الكنيسه الغربيون وساسه فانهم يكيدون للاسلام والمسلمين كل صباح ومساء وقد قرر مجمع البحوث الإسلامية قبل ثلاثه ايام ، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة.(المصدر -اليوم السابع2/27/2021)

 
علّق محمد اسماعيل ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن هنا الوصف انها عذراء بينما ما نعرفه انها متزوجة ولديها اولاد

 
علّق نبيل الكرخي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : بسم الله الرحمن الرحيم يحدث اللقاء ويمضي، وتستمر المنظمات والارساليات التبشيرية في عملها في بلاد المسلمين، وهي مرتبطة مباشرة بالفاتيكان. ومن المهم في هذا اللقاء ان لا تكون زيارة البابا فرانسيس اداة في مساعي التطبيع مع الصهاينة وبدعة الدين الابراهيمي. ومن المهم أيضاً أن يتعاون المسيحيون والمسلمون في إحياء القيم الاخلاقية في المجتمع وليس فقط شعارات السلام والمحبة والتعايش.

 
علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد فاضل
صفحة الكاتب :
  فؤاد فاضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net