صفحة الكاتب : فراس الغضبان الحمداني

حقيقة معركة المدى ونقابة الصحفيين
فراس الغضبان الحمداني

  يؤمن مؤيد اللامي بالحكمة المأثورة (الشجرة المثمرة تُرمى بالحجر) وناقضه فخري كريم المعروف بعدائيته المخضرمة أيام حياته البوليسية التي قضاها تحت أمرة آمريه في الخدمة لابد إن يكون لها ثمن ودور في المشهد العراقي الجديد حاله حال المنتفعين من الفوضى الخلاقة التي جاء بها الأمريكان ولان الإعلام هو الطريق الأسلم لممارسة هوايته النفاقية  التي مارسها في صباه فكانت حصته جريدة المدى ليتولى بنفسه مهنة التنكيل والتحريض السياسي والمذهبي ونشر الأكاذيب والنفخ في قربة المحسوبين على اسياده وتمرير الأخبار والخطابات التي تتوافق مع منهجهم فكان نصيب المثقفين والإعلاميين والسياسيين الذين يختلفون معه السب والشتم والافتراء فكانت حصة السيد مؤيد اللامي نقيب الصحفيين وبعده السيد نوري المالكي رئيس الوزراء حصة الأسد من افتراءات مدى فخري كريم (وبعد إن عرفنا السبب بطل العجب) .

ترسخت في عمل نقابة الصحفيين العراقيين منذ تأسيسها التواصل وليس الارتباط مع السلطة القائمة حتى اعتاد الصحفيون ذلك ولم يكن من اعتراض طالما كتابنا وصحفيونا  يتناولون كل ما يظهر من الأخطاء وحالات الفساد وكل الأمور السلبية والايجابية مرورا بأصغر موظف صعودا إلى النواب ورئيس الحكومة حيث تحول مبنى نقابة الصحفيين إلى مؤسسة حيوية فعالة تمارس دورها الوطني المشرف لا مؤسسة أمنية تحريضية تحمل أجندات معروفة تمارس الدجل والأتاوة والارتزاق شوهت رسالة السلطة الرابعة تحت حراسة الدبابات والمصفحات .

إذن معركة فخري كريم مع نقابة الصحفيين أو السيد مؤيد اللامي لا جدوى ولا قيمة لها لسبب إن نقابة الصحفيين في كردستان موالية لسلطات الإقليم، والقائمون عليها من أتباع الحزبين الرئيسين هناك وهنا يطرح الناس سؤالا لماذا يشكك فخري كريم بإخلاص اللامي ونقابته للعمل الصحفي في بغداد ولا يوجه نقده لنقابة الصحفيين في كردستان؟ وكما أن نقابة كردستان توالي السلطات وتقف بالضد من احتجاجات السليمانية وميدان السراي فان ما قام به اللامي حين تحالف مع مكتب المالكي لا يخرج عن دائرة التحالفات الطبيعية بين النقابات والحكومات عبر تاريخ العراق السياسي ، ومثلما فعل المالكي وقرب إليه اللامي فان كريم مقرب من رئيس الجمهورية الطالباني و مسعود البرزاني رئيس الإقليم.

فشلت كل محاولات فخري كريم مثلما فشلت محاولات تأسيس اتحاد الصحفيين المهنيين والنقابة الوطنية للاعلاميين وحتى الاجتماع الذي عقب الانتخابات الاولى التي فاز فيها اللامي والذي سمي اجتماع السقيفة في نادي العلوية وكنت انا من ضمن حضوره قبل ان اعرف انه كان لنصرة يزيد ولم يكن هذا اللقاء سوى استعراضا ترفيا فارغا لم ينتج منه شيء سوى فتح أبواب المدى لكتاب وصحفيين وردت أسماؤهم ضمن قائمة الكتاب والصحفيين والشعراء الذين عملوا كأبواق فرقة حسب الله للفنون الشعبية للنظام السابق .

لماذا لايعترف فخري كريم انه يحارب المالكي من خلال نقابة الصحفيين؟ وانه لا يمتلك الأوراق كالتي يمتلكها مؤيد اللامي وقدرته على السير بين السكاكين من اجل نصرة الصحفيين ثم إن فخري لا يستطيع اعتماد النهج الذي اختطه اللامي وكسب شعبيته الكبيرة من خلال حركته الدؤوبة ونشاطه الذي لم تقطعه الأقاويل وخفافيش الظلام  وأخيرا نقول خزيا لمن يجعلون أنفسهم منقذين للديمقراطية وأمناء على بناء المؤسسات والصحافة الحرة وعارا لمن ناصروهم  من الصحفيين الذين يدعون المهنية والخبرة الأكاديمية الذين كانوا مجرد قطط عمياء تلحس العظام من فضلات سيدها.

 

  

فراس الغضبان الحمداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/12



كتابة تعليق لموضوع : حقيقة معركة المدى ونقابة الصحفيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : وسام نجم ، في 2012/03/13 .

بداية لابد ان تعرف ياسيد فراس بأنك ومؤيد اللامي من الطينة التي صنعها وغذاها البعث المقبور ونظامه الارهابي. وكان لكم دور كبير في ارهاب الناس في زمن صدام ومخابراته المرعبة، وانكم كنتم ادوات بيد عدي صدام. ومن المزري حقاً ان تكون انت كاتب ومؤيد نقيب الصحفيين، لاادري كيف يسكت عن هذا جمهور المثقفين العراقيين الاصلاء.
وسام نجم/ العراق




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق الموسوي
صفحة الكاتب :
  صادق الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفوضية الانتخابات تشارك في دعم القوات الامنية والحشد الشعبي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مهندس قانون الحشد الشعبي النائب الذي خسرته المؤسسة التشريعية في العراق  : محمد المعموري

 الأكاديمية العراقية لمكافحة الفساد تعلن عن موعد انطلاق فعاليات مؤتمرها العلمي السنوي الثالث  : هيأة النزاهة

 صدمة جديدة لريال مدريد بعد تشخيص إصابة فينيسيوس

 الجزاء (ايام متقاعد)  : سعديه العبود

 هو الذي سرق كل شيء ...!  : فلاح المشعل

 الحشد يعلن تطهير مبازل بطول 56 كم ضمن "ارادة النصر" في الطارمية

 إحباط محاولة هدم سد القادسية في حديثة

  استغاثة من اهالي ضحايا مدير بلدية جسر ديالى القديم الى الحكومة العراقية ووسائل الاعلام كافة ..نرجو أنصافنا وأغاثتنا

 شريان اقتصادي سيربط العراق بالأردن لعقود

 العمل التنظيمي المبررات والاهداف  : مهيمن التميمي

 هل "يعض" العضاض أصحاب المولدات الاهلية .؟!  : زهير الفتلاوي

 تفجير انتحاري يضرب سوق المسيب الشعبي شمالي محافظة بابل

 العراق الجديد وثقافة تصفية الخصوم ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 الصدر: لن أدعم ترشيح أي نائب صدري، وسرايا السلام ستحل بانتهاء عمليات التحرير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net