صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

الشعوذة والموروث الشعبي
حيدر الحد راوي

 توارثت الشعوب عادات وتقاليد اعتبروها بديهيات مسلم بها ، لا يحق لفرد نقدها او مناقشتها حتى ، لا احد منهم يعلم على وجه التحديد من مارسها أو من أوصاهم بها ، كل جيل يستلمها من الجيل الذي سبقه وبدوره يسلمها الى الجيل الذي يليه دون ذكر التفاصيل ، لكن بمرور الزمن وتطور العقل البشري فتحت الأجيال المتلقية للموروث باب السؤال ، طلباً للحقيقة والمعرفة .
لم تعد الأجيال الصاعدة تكتفي بالتلقي دون السؤال عن فحوى أو كنه العادات التقليدية التي وجدوا عليها من سبقهم ، إن أقنعتهم الأجوبة تأخذ تلك العادات طريقها بينهم بسلاسة ، وإن لم تقنعهم يكونوا بين خيارين أما المتاركة أو التسليم بها كموروث شعبي أو كلام عجائز ، لا بأس بممارسته ، ولا يشترط الإيمان والتصديق به ، خصوصاً وإن عدم ممارسته والإيمان به لن يضر أحداً ، وإن كانت بعض الشعوب تهدد أتباعها بحلول لعنة الآلهة في حالة عدم الإيمان. 
 العرب كباقي الشعوب لديهم عاداتهم وتقاليدهم الخاصة ، بعضها متوارثاً وبعضها مكتسباً ، المتوارث منها أبقوه على حاله وربما طوروه قليلاً ، والمكتسب منها بمرور الوقت أكتسب صفة التعريب النهائية بعد أن تمسكت به الأجيال بقوة حتى صار عقيدة يعتقد بها ، عقيدة تستحق الدفاع عنها .
العراقي لا يختلف عن باقي العرب في التمسك بالموروث الشعبي والحنين اليه ، لكنه ربما تزمت بعض الشيء وتعصب له بطبيعته وطبعه المعلوم ، كثيراً منهم يتلقى الخرافات برحابة صدر وإيمان بالغ وربما دافع عنها بشراسة بدون معرفة مسبقة وبدون أن يتحقق منها حتى ، يمارس كل ما يسمع من طقوس ترويها المسميات المتداولة (العجائز ، الطريحة ، الكشافة أو الكشاف ، السيد ، المجبولة ، الخادم ، الجدة ، العمة ، الحكيم ، فتاح الفال ، الفطيرة ، المسلوبة ، الروحاني "أياً كانت المسميات ") بإيمان بالغ وكأن ما سمع هو أكسير الحياة . 
تنتشر هذه الخرافات في المجتمعات متدنية الثقافة وبين من حرموا من نعمة التعليم ، فلا ثقافة لديهم تقابل الخرافة ، ولا عقل واع يبحث في الحقيقة والمصدر ، من بين تلك الخرافات الشائعة ما يسمى بـ "الجبسة" ، أو ما يعرف بينهم بـ "جبسة الطفل" أو "الطفل المجبوس" ، وهو مرض من الأمراض الغريب التي تنتاب الأطفال الرضع قد يعجز أو يواجه الطبيب صعوبة في التشخيص الصحيح وبالتالي وضع العلاج الناجع ، فكرة الجبسة أو آليتها حسب الموروث دخول الأب البيت وإنحنائه لتقبيل أبنه الرضيع أو الدخول الى الغرفة بشكل مفاجئ حيث يجلس الأطفال أو الزوجة الحامل بالخصوص ، حيث يكون قد أكتسب حرارة أشعة الشمس "صيفاً وبرداً في الشتاء" وقد بذل جهداً عضلياً في الخارج ولا تزال آثار ذلك على جسمه ، أما ملابسه بالخصوص ، لابد وأن تكون قد اكتسبت غباراً أو روائح مختلفة كالأبخرة المنبعثة من عوادم السيارات أو بعض أنواع العطور الناتجة من مصافحة وملامسة الأصدقاء ، بالإضافة الى حرارة الجسم ، الأب في هذا الحال يكون كتلة قاتلة أو سامة لجميع العائلة وبالخصوص الطفل الرضيع ، حيث إن روائح عوادم السيارات والغبار وأنواع العطور لازالت عالقة في ملابسه وحرارة جسمه من الجهد المبذول في الخارج تؤثر سلباً على الطفل الرضيع المعروف بضعف مناعته ، فينبغي له "الأب" أن لا يلامسه حتى يستريح قليلاً ويبرد جسمه ويغير ملابسه على الأقل ، وإلا فإنه لو قبل طفله في هذه الحال سوف تتسرب الروائح الى أنف ورئتي الطفل الرضيع فينفر منها ويشمئز لكنه لا يستطيع أن يخبر أحداً أو أن يتفاداها فتنتابه وعكة صحية غامضة ، قيء ، اسهال ، شعور بعد الراحة ، بكاء ، فيقال عند ذاك "إن الأب جبس أبنه" ، ولا علاج للجبسة عند الطبيب ، فقط العلاج يكون عند الجدات ذوات الخبرة بهذا الشأن.
فكرة الجبسة هذه لم تأتي من فراغ ، بل لها جذور متجذرة لدى المشعوذين ومدعي المعرفة بالروحانيات وعوالم ما وراء الطبيعة ، حيث يدعي هؤلاء إن الرجل عندما يخرج من البيت طلباً للعمل وغيره ، يكتسب شحنات مستقرة وغير مستقرة أثناء تعامله مع الناس ، تارةً يضحك ويستبشر بسماع ومشاهدة أشياء تسره ، وتارة ينزعج ويحزن بسماع ومشاهدة ما لا يسره ، تمر عليه كافة الانفعالات النفسية في يومه ، بذا يكون قد اكتسب من الشحنات الكثير يجلبها معه الى المنزل كهدية خفية غير محسوب حسابها قد تكون سيئة إن كانت شحناته سالبة ، وجيدة إن كانت شحناته موجبة ، في كلا الحالين توجب عليه أن لا يقابل أي فرد من أفراد عائلته بشكل مباشر ما لم يسترح قليلا ويجري بعض التغيير على ملابسه أو حالته النفسية ، فالمرء لا يعلم على وجه التحديد نوع شحناته ، وإلا فإن شحناته إن كانت سالبة قد تؤثر سلباً على أي فرد من العائلة إن لامسه بشكل مباشر ، هذا المفهوم لا يختلف كثيراً عن مفاهيم الطاقة ! . 
من الناحية الطبية قد ينال الأمر بعض التأييد ، على أساس إن الأب عندما يتحرك في الأسواق ويلتقي بأشخاص كثر ، قد يلامسهم بالمصافحة وغيرها ويتبادل معهم التحايا والسلام ، بذا قد يكتسب بعض الميكروبات والتي سيجلبها معه الى البيت ، وبالتالي ينقلها بمجرد أن يلامسه أي فرد من أفراد العائلة بصورة مباشرة.
ومن الخرافات الأخرى الموصوفة لسلوى العاشق ، حيث توصف كي ينسى العاشق عشيقته ، أو ينسى المرء صديقه الذي يحبه حباً شديداً وقد فارقه لظروف معينة ، فيصف  الحكيم أو الكشاف له استعمال نعل أو حذاء امرأة مستعمل مرمي على قارعة الطريق أو في المزابل ، هذا للرجل العاشق ، أما المرأة العاشقة فتستعمل حذاء أو نعل رجل قديم مرمي في المزابل ، فيضرب "أو تضرب" قلبه وصدره بالنعل عدة مرات ولمدة اسبوع ، كأن تكون الضربات ثلاث ضربات في النهار ومثلها في الليل إسبوعاً كاملاً ، فأنه سوف يسلى عمن أحب وعشق !. 
هذه الوصفة ليست وليدة أفكار الناس ، بل من صميم عقائد وافكار المشعوذين ، ولا يبعد أن يكونوا قد مرروها للناس البسطاء ، فتلقفوها تلقف الكرة ، جربوها بإتقان وربما أدت الدور المطلوب أو ربما ضحكوا على أنفسهم فيما بعد !. 
يعتقد ويؤمن المشعوذون والروحانيون إن شحنات العاشق الحزين والمحب البائس سالبة ، ينبغي تفريغها والتخلص منها بطريقة ذكية "حسب الرأي" ، طريقة توائم عقل العاشق وثقافته ، بسيطة كبساطته ، مخادعة كالمشعوذين أنفسهم وتصب في عدة محاور : 
1-    كونها مشينة : حيث يقوم العاشق بعملية البحث عن نعال لإمرأة في الشوارع وفي حاويات القمامة ، وهذا يدفعه الى أن يفكر جيداً فيما يجري له ، فقد وصل به الحال أن يفتش في المزابل بحثاً عن نعال وهو ذاك الشخص الأبي ، هذا بذاته قد يكون كافياً لعودة العاشق الى رشده وصوابه.
2-    كونها مهينة: إن تقبل الأمر واستمر مصراً على إيجاد النعل المطلوب ذو المواصفات الخاصة والتي يحددها المشعوذ ويقوم بتنفيذ العملية فيضرب قلبه وصدره بنعل قديم ومتهرئ في لحظة من اللحظات قد يعود الى صوابه ورشده ، ينتبه الى ما يفعل من أجل سراب وعواصف فكرية جامحة لا وجود لها إلا في مخيلته ، فيصحو ويرجع إنساناً طبيعياً. 
3-    المدة : إن لم تنفع الطريقتين أعلاه في صحوة العاشق وعودته الى طبيعته فلابد وإن المدة (7 أيام) من التفكير بطرد المعشوقة من خيالاته توفر له تدريباً سيكولوجياً واستعداداً نفسياً لمتاركة المعشوق وإيقاف غزوها لمخيلته ، التفكير بالنسيان مرتين يومياً بحد ذاته يعد تمريناً وتدريباً على النسيان.
يظن المشعوذون أنفسهم أذكياء في صنع وتركيب وصفاتهم العلاجية ، وهم كذلك فعلاً ، لكن .. ليس في الوصفات وصنعها ووضعها ، لا بل هم أذكياء جداً في مقدرتهم بالتلاعب ومحاكاة عقول البسطاء ، وهم الأقدر من غيرهم في ذلك .
طالما وإن البسطاء هم الغالبية في المجتمع فإن المشعوذين هم الأقدر في التلاعب بكل المجتمع من خلال وضع وصفات وأفكاراً تتناغم وتنسجم مع أفكار وعقول الغالبية البسيطة ثقافياً. 

 
 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/12/18



كتابة تعليق لموضوع : الشعوذة والموروث الشعبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : حيدر الحدراوي ، في 2020/12/20 .

سيدي الفاضل الافضل محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته وأظلنا الله بظلال خيمته الواسعة ومتعنا الله بطول بهاء سناء ضياء ارتفاع قامته ولا حرمنا من التفضل يوما بخدمته واجلسنا الله جلوس التلاميذ لأستاذهم وأبعد عنا سوء الخلق في حضرته.
سيدي الفاضل واستاذي المفضل .. عند فتحي للايميل وجدت اشارة من الموقع الاغر بوجود تعليق على مقال لي عرفت من اللحظة الاولى انه منكم كفراسة أو هو توالف القلوب .. لذا استعجلت قراءتها لأستلهم منها أدب الأستاذ وتواضعه وأغترف من منهل عطاءه لكني أحترت بكيفية ردي المتواضع عليها وانا انا على بساطة أمري وشأني الحقير وهو هو لجلالة قدره وهيبة طلته ودماثة خلقه ولين عريكته

ان من اكرم نعم الله عليً ان وضعني بهذه الثقة العالية بين يدي استاذي الى درجة انه يطلع ابنه على كتابة لي هذا ان دل فعلى نعمة عظيمة يمن بها عليً المنان وتجربة جديدة لي مع الاستاذ الواعي .. وأشكر الباري وأسأله ان يوفقني الى تحمل هذه المسؤولية
كما ويسعدني ان ادخلت السرور على قلبكم ورسمت الابتسامة على ثغركم .. فقد قيل في الحديث (ما عبد الله بشيء افضل من ادخال السرور على قلب المؤمن ) والحديث (إن أحب الأعمال إلى الله عز وجل إدخال السرور على المؤمن) جعلني الله من المؤمنين وعسى ان يقبل عملي .. واساله ان يمن عليكم بالفتوحات القلبية ةيرفعكم في درجات رحمته وان يتقبل اعمالكم وأن يستجيب دعواتكم
آمنكم الله بمحمد واله الطيبين الطاهرين من جميع أهوال الدنيا والأخرة ورزقكم رفقتهم وتفضل عليكم بانيق ضياء شعاع بريق لمعان انوارهم .. وألاذنا بأطرافكم إن أحسنا التعلق بها.

من الله عليكم بالخير والمسرة ورزقكم خيرات طيبات عائدات مسرات ولادة السيدة الحوراء زينب عليها السلام
وسلامي للسيد محمد صادق البار سليل العترة الأطهار
*************
والف تحية وشكر للأخوة القائمين على ادارة الموقع الأغر رقهم الله السلامة سلامة الدين والدنيا والأخرة وأذهب الله عنهم العرض والمرض وحماهم من كل الشرور
عجل الله فرج مولانا صاحب الأمر والزمان وسهل مخرجه الشريف وجعلنا واياكم من انصاره واعوانه والذابين عنه والمستشهدين بين يديه

• (2) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2020/12/19 .

الحمد لله على عودتكم أيها الفاضل فقد افتقدناك واشتقنا لشخصكم الكريم وجنابكم الموقر.
المفكر والكاتب العبقري المبدع استاذنا الكبير(مقاما)،
السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بمجرد ان أبدأ بقراءة ماتخطه أناملك الذهبية المباركة أبتسم مقدما. سألني خادمكم محمد صادق:
مِمّّ وَلِمَ تبسمك يا أبت ؟
قلت : لا يكاد يخلو اي مقال للسيد الحدرواي من روح الفكاهة.
فقال: وماذا يقول في هذا المقال بحيث تبتسم؟
قلت : لغاية الحظة الكلام ليس فيه ما يدعو للتبسم.
قال (يعني بقى يلح) : ولكنك تبتسم.
قلت : أنا أبتسم مقدما لعلمي بأن شيئا ما سبجعلني ابتسم لو واصلت القراءة. فالسيد الحدرواي هو اديب فنّان ماهر.
أسلوب شيق ذلك الذي تعتمده في كتاباتك ايها الأديب البارع. أيصال الفكرة والمعلومة من خلال الفكاهة والأسلوب الطريف الذي لا يجيده إلاّ الماهر في الصنعة، فتكون الفائدة مضاعفة : إبتسم واستفد.
تعقيبا على مقالكم الرائع:
لقد تطور موروث الخرافة في عصرنا(الخرافي) بحيث سألني أحد هواة التخريف :
حجينا ما معنى علم الخرافة فأنا أسمع ان بعض الأكلات لذيذة جدا وخرافية؟
فقلت يجب ان اجيبه بشكل خرافي : هذه الأكلات يقصدون بها أنا قد أعدت وطبخت من لحم الخروف (الطلي) مئة في المئة ولذلك سميت خرافية. فمعنى كباب خرافي هو أنه معمول من لحم الخروف لا غير. فقال صاحبي: حسنا ولكن ما معنى سيارة خرافية؟ قلت : هذا سؤال ممتاز، وهذا يعني كذلك ان هذه السيارة مصنوعة من لحم الخروف مئة في المئة!!!
فقال : صراحة علم التخريف يحير العقول فكيف استطاعوا ان يحولوا لحم الخروف الى تنك ويصنعون به السيارات؟
قلت : كل شيء جائز في علم التخريف.
وكما اشرتم في مقال سابق حول العلاج وطب الخرافة وقد خلصتم الى القول :"لكل داء نعال"
فيبدو ان العقاقير الطبية سوف تتوفر عند الإسكافي بدل الصيدليات وهذا ربما يكون أرخص وأنجع، وهنا لا بد من تفعيل قاعدة : " الوقاية خيرٌ من العلاج" لأنه والحال هذه : أن تسمع بالإسكافي خيرٌ من تذهب إليه ليعالجك بطبه.
حاولت ( على قدر استطاعتي) ان يكون التعليق متماشيا وروح المقال وفي السياق ذاته.
أعرف وأعلم أنك تشتري الإبتسامة لتزرعها على شفاه الناس والدنيا هموم.
أفدتنا أيها الأديب المتألق وأدخلت على قلوبنا السرور سيما ونحن نعيش ذكرى ولادة السيدة الحوراء زينب صلوات الله عليها. أدخل الله السرور على قلبك يوم الفزع الأكبر ووقاك شر ذلك اليوم ولَقَّاكَ ربّكَ نضرة وسرورا، وجعل ثغرك باسما ونفع بك ورفعك في عليين وأصلحّ بالك.
دمتَ بخيرٍ وعافيةٍ سيدي الكريم.

نشكر الإدارة الموقرة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الحق سبحانه وتعالى ان يحفظ الجميع من شرور هذه الأيام ومن العلل والأمراض وطوارق الهموم والغموم، وان يعجّل في فرج مولانا صاحب الأمر والزمان ويسهل مخرجه الشريف.






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع 

 
علّق زيد الحسيني ، على ولد إنسان في هذا العالم - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اصبح الحل هو التعايش مع هذا الفايروس مع اخذ الاحتياطات الصحية لاتمام هذه الفريضه .

 
علّق اسماعيل اسماعيل ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : دراسة تحليلية بحق علمية موضوعية ترفع لك القبعة يا ماما آشوري فعلاً إنك قديسة حقا جزاك الله خيراً وأضاء لك طربق الحق لنشر انوار الحقيقة في كل الطرقات والساحات وكأنك شعاع الشمس مبدأ الحياة لكل شيء حقيقة أنَّ كل الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء والرسل نجد فيها تحريفات وتزوير من قبل اتباع الشيطان ألأكبر أبليس الأبالسة لتضليل الناس بإتباع تعاليمه الشيطانية، لكم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ربي يحفظك ويسعدك ويسدد خطاك والسلام.

 
علّق امجد العكيلي ، على حج البابا.. من الدربونة إلى الزقورة..  - للكاتب د . عادل نذير : روعة دكتورنا الغالي .فلهذا اللقاء بعد انساني وتأريخي .ففي يوم من الايام سيقف نبي الله عيسى ع خلف امامنا الحجة ابن الحسن مصليا ودلالة ذلك واضحة في هذا الانحناء للبابا امام هيبة خليفة الامام الحجة عج .وهي اية لكل ذي لب...

 
علّق هيلين ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم سؤالي بالنسبة لوكالة محامي . هل يمكن للمحامي استعمالها لاغراض اخرى ومتى تسقط . وهل يمكن اقامة دعوة الدين واذا وجدت فهل نجاحها مضمون وشكراً

 
علّق منير حجازي . ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : من مخازي الدهر أن يرتفع الحيدري هذا الارتفاع من خلال برنامجه مطارحات في العقيدة ، ثم يهوي إلى اسفل سافلين بهذه السرعة . وما ذاك إلا لكونه غير مكتمل العقل ، اتعمد في كل ابحاثة على مجموعة مؤمنة كانت ترفده بالكتب وتضع له حتى اماكن الحديث وتُشير له الى اماكن العلل. فاعتقد الرجل أنه نال العلم اللدني وانه فاز منه بالحظ الأوفر فنظر في عطفيه جذلان فرحا مغرورا ولكن سرعان ما اكبه الله على منخريه وبان عواره من جنبيه. مشكور اخينا الكريم عاشق امير المؤمنين واثابكم الله على ما كنتم تقومون به وهو معروف عند الله تعالى ، (فلا تبتئس بما كانوا يعملون). لقد قرأت لكم الكثير على شبكة هجر وفقكم الله لنيل مراضيه.

 
علّق بسيم القريني ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : والله عجيب أمر السيد كمال الحيدري! عنده شطحات لا أجد لها تفسير ولا أدري هل هو جهل منه أو يتعمد أو ماذا بالضبط؟

 
علّق بسيم القريني ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاكِ الله خير الجزاء و أوفى الجزاء بما تنشرينه من معلومات غائبة عن أغلب الأنام. نوّر الله طريقكِ

 
علّق ضرغام ربيعة ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : السلام عليكم مع الأسى والاسف في شذوذ كمال العمري ما الذي غير الرجل عمله كعمل مصقله كما وصفه الإمام علي ع حين قال عمل عمل السادات وفر فرار العبيد وضروري التصدي له وردعه ناهيكم عن انه كيف تسمح له الحكومة الإيرانية وهي مركز التشيع بمثل هذه السفسطات والترهات ولو فرضنا ان كمال تخلى عن تشيعه فما بال حكام قم كيف يتقبلون الطعن في عقيدتهم وفي عقر دارهم وعلى ما اعتقد انه وضع تحت أقامه جبريه وان صح ذلك قليل بحقه لا بد أن يتوب او يقام عليه الحد الشرعي ليكون عبرة لمن اعتبر وحاله حال المتعيلمين الذين قضوا نحبهم في السجون نتيجة حماقاتهم مع التقدير.

 
علّق Hassan alsadi ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسمه تعالى. ورد ذكر كركميش في المرتسمات ه-٦-٧ من كتاب العرب واليهود في التاريخ لأحمد سوسة انها منطقة الحدود السورية التركية كما تبدو للوهلة الأولى تقديرا فكيف يمكن الجمع بين القولين.. وما هو مصدر الخارطة التي أوردتها في المقال.. كما أن جرابلس تقع دونها إلى الجنوب أقصى الحدود الشمالية الشرقية بحسب الخرائط على كوكل شمال مدينة حلب ١٢٣ كم وعليه تكون كركميش في الأراضي التركية.. هذا اولا وثانيا أوردتي في ترجمة النص السبعيني في حلقة أخرى من المقال (جاء ليسترد سلطته) وألامام عليه السلام قال ماخرجت أشرا ولا بطرا وأنما أردت الإصلاح في أمة جدي والفارق كبير نعم قد تكون السلطة من لوازم السلطة ولكنها غيره وهي عرضية.. مع التقدير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء الباشق
صفحة الكاتب :
  علاء الباشق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net