صفحة الكاتب : زينب العارضي

المرأة المثال.
زينب العارضي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

اسمٌ تلألأ في تاريخ الإسلام، وشخصية فذة لمعت في سماء الرسالة، امرأة عظيمة سطع نجمها في دنيا الوجود، وبقي أثرها وإرثها نبعًا طيبًا ومنهلًا عذبًا تستقي منه الأجيال زاد الثبات والصمود رغم توالي السنين والعهود.

هي رمز الوفاء، ودرة الصفاء، وعنوان التضحية والإيثار والفداء، هي أُمّنا أم المؤمنين، وجدة الأئمة المعصومين (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين)، خديجة بنت خويلد (سلام الله عليها).

لا يخفى على المتأمل في سيرتها العطرة، وما جاءنا من أخبارها النيرة، أنها امرأة كريمة طاهرة انحدرت من أصول طيبة عريقة، لها صيتها ومفاخرها وعراقة أصلها ونسبها.

وقد جمعت مولاتنا السيدة الطاهرة خديجة (سلام الله عليها) بين المال والعفة والجمال، ورجاحة العقل والحكمة في إدارة الأعمال، حتى صارت رمزًا للكمال، ونموذجًا للمرأة المثال.

وشاءت إرادة الله تعالى أن تكون قرينة خير الرجال، بل خير خلق الله (عز وجل)، فتزوجت بنبينا الأعظم (صلى الله عليه وآله)، فتشكلت أول أسرة مباركة من الصادق الأمين والسيدة الطاهرة فكانت أسرة مثالية، وواحة غنّاء طيبة في صحراء الجاهلية، أغنت بعطائها البشرية، إذ برزت فيها صورة الزوجة الوفية، والقرينة المضحية، والأم الرسالية، التي كرّست كل وجودها لخالقها ودينها ونبيها ورسالته الربانية.

فمنذ أيامها الأولى ابتدأت رحلة كفاحها، فوقفت إلى جنب زوجها تمُده بالمال والحب والحنان، فكانت أولى المؤمنات برسالته، وأول المضحيات في سبيل نشر دعوته، وتبليغ رسالة ربه، فكلفها ذلك الكثير، إذ قوطعت من نساء قومها، وتنازلت عن رفاهية عيشها، وتبرعت بكل ثروتها، كل ذلك حُبًّا بالله تعالى وفداء لرسالته التي كلف بها أحب الخلق إلى قلبها.

فعاشت حياة الجهاد والكفاح والتعب، وتحملت الصعاب بعد أن كانت يومًا ما أميرة جزيرة العرب، وتحمّلت معه آلام حصار الشعب، مع المسلمين يوم حوصروا في شعب أبي طالب، وفي كل تلك الأحوال المؤلمة، كانت لرسول الله (صلى الله عليه وآله) البلسم الشافي والبسمة، والسند الذي اتكأ عليه وهو ينهض بأعباء الرسالة السماوية وإدارة شؤون الأمة.

ولا شك أن امرأة بهذه الأوصاف الفريدة والخصال الحميدة سيكون لها مكانة خاصة ومنزلة متميزة في قلب زوجها، وهذا بالضبط ما حدث لها، إذ حمل النبي (صلّى الله عليه وآله) في قلبه طيلة حياته حبها، ولم ينسها بعد رحيلها، بل وحتى بعد تقادم السنين وزواجه بأكثر من زوجة غيرها، إذ كان يديم ذكرها، ويشيد بفضلها أمام الملأ إكرامًا لها، وعرفانا منه لجميل وجليل ما قدمته في سبيل ربها، وإعزاز دينه ونصرة نبيها، فهو القائل بحقها: " ... آمنت بي إذ كفر الناسُ، وصدّقتني وكذّبني الناسُ، وواستني في مالها إذ حرمني الناسُ، ورزقني الله منها أولادًا إذ حرمني أولاد النساء».

ولم تنحصر عطايا السيدة خديجة (عليها السلام) في حب وإكرام رسول الإسلام، بل لكمالها ومواقفها وما بدر منها في حياتها من تضحيات جسام، حظيت بتكريم الله تعالى فاختارها من بين نساء الأرض لتكون من سيدات الجنان، وكمل النساء اللواتي فزن برضوان المولى المنان.

وفي مثل هذه الأيام ونحن نحيي ذكرى رحيلها (عليها السلام)، لا بد أن نتوقف قليلًا عندها، ونتأمل في مضامين سيرتها، ومواقف حياتها التي خلدتها، وحفظت اسمها في سجل الخالدين، الذين تبقى أسماؤهم عصية على النسيان رغم توالي السنين، واجتهاد أهل النفاق في محو آثار الصالحين، لابد أن نحيي ذكرى رحيلها بالشكل الذي يرضيها، فهيا لنتوقف عند أهم الدروس والعبر التي يمكننا استلهامها من سيرتها، والتي من أهمها:

١) الاختيار الموفق: فاختيارها الواعي لشخص النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) للزواج، رغم تقدم سادات قريش من أصحاب الثروات الطائلة لطلب يدها، إنما هو درس لكل نساء الأرض في ضرورة حسن الاختيار، الذي به تكون السعادة والهناء والاستقرار، والمتأمل في سيرة أم المؤمنين (سلام الله عليها) يعلم جيدا أن قرارها هذا كلفها قطيعة نساء قومها لها، وغضبهن منها، ولكنها لم تكن لتعبأ بذلك؛ لاطمئنانها بصحة اختيارها، وسلامة قرارها، وهنا درس بالغ الأهمية، ينبغي أن تلتفت إليه كل أسرنا المسلمة ولا سيما الشيعية الموالية، فما يبحث عنه في الزواج والارتباط الطويل، هو الدين والإيمان والخلق النبيل.

٢) حياة بلا مشكلات: إذ تذكر الاخبار أن حياتها الزوجية مع نبي الإنسانية دامت لأكثر من أربع وعشرين سنة هلالية، لم يكن فيها بينهما أي خلاف أو مشكلة، ولربما يعجب المرء حين يقرأ سيرتها من هذه المسألة!

فقد عاشت مولاتنا خديجة (عليها السلام) حياتها كأروع ما تكون، فلم تكن زوجة وأم أطفال فحسب، بل كانت للنبي (صلى الله عليه وآله) أما وكهفا وحضنا دافئا يلجأ إليه حينما تشتبك عليه الخطوب، وتتوالى عليه الرزايا.

عاشت مؤازرة ومساندة، مشاركة ومُؤْثِرَة ورائدة، فامتلأ بيتها التوحيدي، بأنوار المدد الإلهي، حتى صار مأنساً لفؤاد النبي (صلى الله عليه وآله)، 


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


زينب العارضي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/12/23



كتابة تعليق لموضوع : المرأة المثال.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net