صفحة الكاتب : نجاح بيعي

عام على دعوة المرجعية العليا لرفع الأكف بدعاء (اللهمّ إليك أفْضَتِ القُلوبُ..)!
نجاح بيعي

كان الإعتداء الأميركي الغاشم بالقرب من مطار بغداد الدولي صبيحة يوم 3/1/2020م والذي طال السيادة العراقية فخرقها والمواثيق الدولية فانتهكها و(أدّى الى استشهاد عددٍ من أبطال معارك الإنتصار على الإرهابيّين الدواعش) صدمة عنيفة لم يفق منها الجميع الى الآن. كما ولم أعثر قبال ذلك على ردة فعل واحدة ترقى الى مستوى تلك الصدمة المروعة, من قبل جميع الأطراف المعنية التي تفاجأت بالحدث, تكون بإمكانها أن تمتص عنفها وعنفوانها أوتقلل من شدة وطأتها على النفوس على أقل تقدير, ولكني وجدت ردة فعل واحدة جاءت بمستوى تلك (الصدمة العنيفة) إن لم تكن أقوى وأشد (إن تم الإلتفات إليها), ألا وهي دعوة السيد المرجع الأعلى (السيستاني ـ دام ظله) في اللجأ الى الله تعالى برفع الأكف والدعاء بدعاء مخصوص عقب فاجعة يوم 3/1/2020م.
فبعد أن حذر السيد المرجع الأعلى ببيان مُقتضب, وأنذر من عواقب الفاجعة الأليمة التي توجت فواجع أخرى من إعتداءات (أميركية) سافرة سبقتها كاستهداف مواقع للحشد الشعبي في مدينة القائم, بأنها (تُنذر بأنّ البلد مقبلٌ على أوضاع صعبة جدّاً) وطلب بنفس الوقت من (الأطراف المعنيّة الى ضبط النفس والتصرّف بحكمة) كان قد دعا الى رفع الأكف بالدعاء الى الله تعالى مباشرة بدعاء مخصوص هو: (اللهم إليك أفضت القلوب ومُدت الأعناق وشخصت الابصار ونُقلت الاقدام وأنضِيت الأبدان اللهم قد صرح مكنونُ الشنآن وجاشت مراجل الأضغان اللهم إنا نشكو إليك تشتّت أهوائنا وكثرة عدونا وقلة عددنا ففرج عنا يا رب بفتح منك تُعجله ونصر منك تُعزه برحمتك يا أرحم الراحمين, آمين رب العالمين)(1).
لست بصدد بيان مضامين هذا الدعاء الذي كان أمير المؤمنين عليّ (ع) يدعو به إذا لقى العدوّ مُحاربا ً إياه, ولا مناقشة توقيت طرحه, وإن كان يستشف منه أنه جاء اختزالا ً لجميع محاذير المرجعية العليا وإنذاراتها التي لم تلقى آذانا ً صاغية ولا قلوب واعية من جميع الأطراف (الداخلية والخارجية) على طول سنيّ العملية السياسية وعرضها, وهي النتيجة الطبيعية (المأساوية) لما آل له صدود وعقوق الجميع وخصوصا ً (الطبقة السياسية) لنصائحها وإرشاداتها..
ألا أن الدعاء في الحقيقة قد وضع العراق وشعبه (وجميع الأطراف المعنية) أو (هكذا يجب أن يكون الأمر) على خط الصد الأول مع (الآتي الأخطر) من كل خطر مرّ على العراق وجها ً لوجه, حتى تطلب ذلك الدعوة بالتوجه الى (الله عزوجل) مباشرة, حيث لا شكوى الى أحد إلا له (عزوجل) مع تشتت الأهواء, ولا مهرب من أحد إلا إليه (سبحانه) مع كثرة الأعداء, ولا منجى من أحد إلا منه هو (الرحمن الرحيم). كما أن الدعاء بمثابة دعوة للشعب ولجميع الأطراف الى مُغادرة دائرة تعقل تلك (الصدمة) بالإنفعال والإستغراق بحرارته السلبية الجياشة, والدفع بالذهاب نحو أفق تعقلها بالحكمة وإلا فلا.  
إن للمرجعية العليا أساليبها في موضوع تحذير (الأمة) من المخاطر والأزمات التي تواجهها عبر التاريخ. فهي أمينة على المصالح العليا لـ(الأمّة) لذلك فهي (تُراقب بدقة الأحداث محليا ً وإقليميا ً ودوليا ً)(2), وأنها (تُراقب الأداء الحكومي وتشير الى مكامن الخلل فيه متى اقتضت الضرورةُ ذلك)(3). وأنها حذرت وأنذرت وأرشدت ونصحت عبر وسائل خطابها المتنوع, من بيانات واستفتاءات ورسائل ولقاءات وخطب جمعة وغير ذلك. والمًتتبع لخصوص نمط خطاب (خطب الجمعة) المتعلق بالشأن العراقي العام في الفترة الأخيرة قبل توقفها بسبب (جائحة كرورنا), يجد الإنذار والتحذير من وقوع الكوارث ومنها كارثة (المطار) حاضرة وقائمة على طول الخط بإسلوب جديد ربما لم نألفه من قبل. فلو رجعنا وراجعنا جيدا ً خطب الجمعة الى ما قبل (شهر) تقريبا ًمن واقعة (المطار) سنطالع ذلك التسلسل الزمني التصاعدي (المُنذر بالخطر) في مواقف المرجعية العليا وهي كالآتي:
1ـ في خطبة جمعة كربلاء الثانية 6/12/2019م قالت المرجعية العليا: (ونعيد هنا التحذير من الذين يتربّصون بالبلد ويسعون لاستغلال الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح، لتحقيق أهدافٍ معيّنة تنال من المصالح العُليا للشعب العراقيّ ولا تنسجم مع قِيَمه الأصيلة)(4). وجاء تكرار هذا التحذير في جوّ يعيشه العراق وشعبه مليء بالعنف والإجرام وسفك الدماء والفوضى, والإخلال بالنظام العام والإعتداء على القوات الأمنية وبالعكس, والتخريب والإعتداء على الممتلكات العامة والخاصة ومصالح المواطنين, بلا مسوغ شرعي أو قانوني. وتجدر الإشارة هنا الى أمل المرجعية العليا بأن يكون إختيار (رئيس الحكومة الجديدة وأعضائها.. بعيداً عن أيّ تدخّلٍ خارجي).

2ـ في خطبة جمعة كربلاء الثانية 13/12/2019م قالت المرجعية العليا: (التأكيد على ما سبق ذكره من ضرورة أن يكون بناء الجيش وسائر القوات المسلحة العراقية وفق أسس مهنية رصينة بحيث يكون ولاؤها للوطن, وتنهض بالدفاع عنه ضد أي عدوان خارجي , وتحمي نظامه السياسي المنبعث عن إرادة الشعب, وفق الأطر الدستورية والقانونية.. وضرورة أن يخضع السلاح ـ كل السلاح ـ لسلطة الدولة, وعدم السماح بوجود أي مجموعة مسلحة خارج نطاقها تحت أي إسم أو عنوان. إن استقرار البلد والمحافظة على السلم الأهلي فيه رهن بتحقيق هذا الأمر)(5).
3ـ في خطبة جمعة كربلاء الثانية 20/12/2019م قالت المرجعية العليا: (لا يزال البلد يعيش أوضاعاً صعبةً ومُقلِقَة.. وعلى ذلك فإنّ أقرب الطرق وأسلمها للخروج من الأزمة الراهنة وتفادي الذهاب الى المجهول أو الفوضى أو الإقتتال الداخلي -لا سمح الله - هو الرجوع الى الشعب بإجراء انتخاباتٍ مبكّرة.. وختاماً نأمل أن لا يتأخّر طويلاً تشكيلُ الحكومة الجديدة.. تتمكّن من استعادة هيبة الدولة وتهدئة الأوضاع، وإجراء الإنتخابات القادمة في أجواء مطمئنة، بعيدة عن التأثيرات الجانبيّة للمال أو السلاح غير القانونيّ وعن التدخّلات الخارجيّة)(6).
4ـ في يوم 26/12/2019م الخميس مساءا ً كان هناك تصريح (مُفاجئ) لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) صرح به بـ(لن تكون للمرجعية الدينية في يوم غدٍ الجمعة (27/12/2019م) خطبةٌ تتناول الشأن السياسي)(7). وحسبي بهذا الموقف المُلفت للنظر والذي ينبغي أن يقف عنده الجميع,ولكنه مرّ مرور الكرام, وحسبوه مجرد امتعاض منها مما يجري من كوارث على الساحة العراقية.
5ـ في خطبة جمعة كربلاء الأولى 27/12/2019م أوردت المرجعية العليا قول لأمير المؤمنين عليّ (ع) هو: (ولا تضعوا مَنْ رفَعَتْه التقوى، ولا ترفعوا مَنْ رفَعَتْه الدنيا..) وعقبت بـ(أهلُ التّقوى الله تعالى رفعهم، وأنتم لا يحسُنُ منكم أن تضعوا مَنْ رفَعَه الله تبارك وتعالى) وأردفت: (ولا ترفعوا مَنْ رَفَعتْهُ الدنيا.. إنّ هذه رفعة دنيويّة، والرفعة الدنيويّة عادةً لا تتماشى مع واقع ما يريدُ الله تعالى..)(8). فالصدود عن أخذ تحذيرات ونصائح وإرشادات المرجعية العليا هي عقوق لها وبمثابة وضعها وخفضها وقد رفعها الله تعالى بالتقوى والورع, في مقابل أخذ الآخرين من أناس اجتهادات ما أنزل الله بها من سلطان وهي بمثابة رفع دنيوي لهم لا يتماشى مع ما يريده الله تعالى فضلا ً عن ما له مدخلية في إبقاء الناس على غيّهم.
6ـ في خطبة جمعة كربلاء الثانية 27/12/2019م قالت المرجعية العليا: (ينبغي علينا في جميع مناحي الحياة أن نركن الى أهل العقل وأهل الحكمة، وأن لا نتجاوز المشورة لأنّ تجاوزها يُفضي الى الندامة). لماذا؟. لأن: (ميزة أهل العقل والحكمة لا يعطون رأياً جزافاً, ولا يتعاملون مع انفعالاتٍ قد لا تحلّ الإشكال, وأنّهم يدرسون الأمر من جميع أطرافه, فإذا قرّروا ـ قرّروا بمقدارٍ يضمن لنا سلامة هذا القرار.. المشكلة ليست في أهل الحكمة والعقل، بل المشكلة في من لا يسمع أهل الحكمة والعقل، المشكلة أيضاً في من يدّعي أنّه من أهل العقل والحكمة.. المشكلة في من لا يسمع أو من يسمع ولا يطبّق)(9).
فمع وجود المتربصين بالعراق من الأطراف الداخلية والخارجية, وعدم اكتمال بناء الجيش وباقي القوات المسلحة وفق أسس مهنية, ووجود ما يخدش ولاء عناصرهما للوطن, مما يُثبط نهوضها بالدفاع عن الوطن من أي عدوان خارجي, أو حماية النظام السياسي, ويمنح المظلة الشرعية لكل سلاح منفلت خارج عن الدولة والقانون لأن يتحرك ويتمدد باسم الدولة والقانون مع غياب الدولة والقانون وهيبتهما, ويهدد استقرار البلد وسلمه الأهلي, ووجود الفساد والفاسدين في كل مفصل من مفاصل الدولة, وكذلك وجود التدخلات الخارجية في الشأن العراقي, ووجود مَن يطعن بتقوى وورع المرجعية العليا ويشن الحملات لتسقيط قدسيتها وتشويه سمعتها, مع وجود الأدعياء والأشباه ممن لا حظ لهم بدين ولا ورع ولا اجتهاد, مع وجود عزوف الكثيرين عن أهل العقل والحكمة والمنطق .. هذه كلها عوامل تُضاف الى عوامل أخرى فاعلة ومستفحلة لا تُفضي إلا الى الندامة في آخر المطاف للأسف. وما استشهاد بعض من أبطال معارك الإنتصار ضد داعش من قبل الإجرام الأميركي, إلا نتيجة طبيعية لذلك الإنحراف وبداية لمآسي آخرى أشد لا غير.

وإذا كان الحديث للآن يدور عن طرفين أحدهما (داخلي) متمثل بالطبقة السياسية الفاسدة, والمُمسكة بتلابيب السلطة والمال والنفوذ في البلد, والمتحكمة بمصائر الشعب وثرواته ولم يجني منه إلا الخراب والدمار, يقوم بالتخادم مع الطرف الثاني الآخر (الخارجي) المتمثل بالقوى الإقليمية والدولية التي لا هم لها سوى تأمين مصالحها الإقتصادية والأمنية لشعوب بلدانها: (إنّ هناك أطرافاً وجهاتٍ داخلية وخارجية كان لها في العقود الماضية دور بارز في ما أصاب العراق من أذىً بالغ، وتعرّض له العراقيّون من قمعٍ وتنكيل، وهي قد تسعى اليوم لاستغلال الحركة الاحتجاجيّة الجارية لتحقيق بعض أهدافها..)(9). وهذه القوى الإقليمية والدولية لا تتوانى من (تحويل البلد الى ساحة للصراع وتصفية الحسابات.. يكون الخاسر الأكبر فيها هو الشعب) العراقي(10) باتباع إسلوب (المُغالبة) وهو من أقذر الأساليب التي يدفع الشعب العراقي ثمنه من دماء أبناءه ومقدساته وثرواته. فإن هناك طرفين آخرين في ميزان المعادلة تلك, والكفة في نهاية المطاف لا ترجح إلا الى لهذين الطرفين دون غيرهما:
ـ الأول: المرجعية العليا: والذي يجدر بجميع الأطراف (الداخلية والخارجية) العابثة بمقدرات العراق أن لا يختبروا صبرها وأن لا يجربوا قوتها قط فإنها: (تُراقب بدقة الأحداث محلياً وإقليمياً ودولياً وقد تسكت طويلاً ولكن سكوتها ليس غياباً، ولذلك فهي عندما تقول تقول وبقوة في الوقت والمكان المناسبين لتقلب الموازين أو تُغير خُططاً أو تفرض واقعاً فيه مصلحة للوطن والأمة والدلائل على ذلك كثيرة)(11).
ـ الثاني: الشعب العراقي الصابر: الذي لا يتوانى في الإستجابة لما تطلبه منه المرجعية العليا, حتى استحق منها أن تقول بحقه (فما أعظمكم من شعب)(12) حينما استجاب لفتواها العظيمة ولبى نداءها المُقدس لقتال (داعش) وهب واندفع ببطولة منقطعة النظير الى جبهات القتال حفاظا ً على الأرض والعرض والمقدسات. فالمرجعية العليا (لا تنحاز إلّا الى الشعب ولا تُدافع إلّا عن مصالحه.. وأنها لم ولن تُداهن أحداً أو جهةً فيما يمسّ المصالح العامّة للشعب العراقيّ... وسيبقى صوتُها مع أصوات المظلومين والمحرومين من أبناء هذا الشعب أينما كانوا بلا تفريقٍ بين انتماءاتهم وطوائفهم وأعراقهم)(13) وهذا ما يُطمئن الشعب العراقي ويؤمن بأن مستقبله سيكون على خير لا مُحالة.
ولهذا توجهت المرجعية العليا بالخطاب لجميع العابثين بأمن ومقدرات العراق من جميع الأطراف (الداخلية والخارجية) ببيان صريح وواضح, صدر منها عقب الخرق (الثاني) للسيادة الوطنية العراقية وانتهاك المواثيق الدولية, الذي جاء كردة فعل لحادثة (المطار) وفق أسلوب (المغالبة) القذر فقالت: (كفى الشعب ما عاناه من حروب و محن وشدائد على مختلف الصعد طوال عقود من الزمن في ظل الأنظمة السابقة وحتى النظام الراهن، فلترتق الأطراف المعنية الى مستوى المسؤولية الوطنية ولا يضيعوا فرصة التوصل الى رؤية جامعة لمستقبل هذا الشعب يحظى فيه بما حلم به الآباء ولم يتحقق للأبناء الى هذا اليوم، وهو أن يكون العراق سيد نفسه يحكمه أبناؤه ولا دور للغرباء في قراراته، يستند  الحكم فيه الى إرادة الشعب ويكون حكماً رشيداً يعمل لخدمة جميع المواطنين على اختلاف انتماءاتهم القومية والدينية، ويوفر لهم العيش الكريم والحياة السعيدة في عزّ وأمان)(14). 
ـ كفى الشعب ما عاناه من حروب و محن وشدائد وإلا فالآتي أشد وأقسى عليهم أولا ً, والشعب لم يزل يُردد دعاء (اللهم إليك أفضت القلوب..) بالرغم من مرور عام عليه, وهو يعلم بأن الأشد والأقسى والأخطر لم يأتي بعد, وهو يتذكر أيضا ًكيف اضطر خطيب جمعة كربلاء لأن يُعيد قرائته (مرتان) لإستشعاره بهول الآتي, وكيف طلب من المصلين وعموم المستمعين عبر الأثير الى ترديده لحين انكشاف الغمة وذهاب الأزمة.
ـــــــــــــــــ
ـ(1) بيان رقم (12) خطبة جمعة كربلاء الثانية في (7 جمادى الأولى 1441هـ) الموافق لـ(3 كانون الثاني 2020م):
https://www.sistani.org/arabic/archive/26374/
ـ(2) من حديث للحاج (حامد الخفاف) مدير مكتب سماحة السيد (السيستاني) في لبنان:
https://www.sistani.org/arabic/archive/26342/
ـ(3) بيان رقم (2) خطبة جمعة كربلاء الثانية في 11/1/2019م
https://www.alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=462
ـ(4) بيان رقم (9) خطبة جمعة كربلاء الثانية 6/12/2019م:
 https://alkafeel.net//inspiredfriday/index.php?id=471
ـ(5) في بيان رقم (10) خطبة جمعة كربلاء الثانية 13/12/2019م:
https://www.sistani.org/arabic/archive/26366/
ـ(6) بيان رقم (11) خطبة جمعة كربلاء الثانية 20/12/2019م:
https://alkafeel.net//inspiredfriday/index.php?id=473
ـ(7)تصريح مصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد دام ظلّه بشأن خطبة الجمعة 27/12/2019م:
https://www.sistani.org/arabic/archive/26372/
ـ(8) و(9) خطبة جمعة كربلاء الأولى والثانية 27/12/2019م:

https://alkafeel.net//inspiredfriday/index.php?id=474
ـ(9) بيان رقم (5) خطبة جمعة كربلاء الثانية في 8/11/2019م:
https://alkafeel.net//inspiredfriday/index.php?id=466
ـ(10) بيان رقم (6) خطبة جمعة كربلاء الثانية في 15/11/2019م:
https://alkafeel.net//inspiredfriday/index.php?id=468
ـ(11) من حديث للحاج (حامد الخفاف) مدير مكتب سماحة السيد (السيستاني) في لبنان:
https://www.sistani.org/arabic/archive/26342/
ـ(12) خطبة النصر ـ خطبة جمعة كربلاء الثانية في 15/12/2017م:
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=359
ـ(13) بيان رقم (2) خطبة خطبة جمعة كربلاء الثانية في11/10/2019م:
https://www.alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=462
ـ(14) بيان رقم (13) خطبة جمعة كربلاء الثانية في 10/1/2020م:
https://www.sistani.org/arabic/archive/26375/

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/12/31



كتابة تعليق لموضوع : عام على دعوة المرجعية العليا لرفع الأكف بدعاء (اللهمّ إليك أفْضَتِ القُلوبُ..)!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع 

 
علّق زيد الحسيني ، على ولد إنسان في هذا العالم - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اصبح الحل هو التعايش مع هذا الفايروس مع اخذ الاحتياطات الصحية لاتمام هذه الفريضه .

 
علّق اسماعيل اسماعيل ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : دراسة تحليلية بحق علمية موضوعية ترفع لك القبعة يا ماما آشوري فعلاً إنك قديسة حقا جزاك الله خيراً وأضاء لك طربق الحق لنشر انوار الحقيقة في كل الطرقات والساحات وكأنك شعاع الشمس مبدأ الحياة لكل شيء حقيقة أنَّ كل الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء والرسل نجد فيها تحريفات وتزوير من قبل اتباع الشيطان ألأكبر أبليس الأبالسة لتضليل الناس بإتباع تعاليمه الشيطانية، لكم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ربي يحفظك ويسعدك ويسدد خطاك والسلام.

 
علّق امجد العكيلي ، على حج البابا.. من الدربونة إلى الزقورة..  - للكاتب د . عادل نذير : روعة دكتورنا الغالي .فلهذا اللقاء بعد انساني وتأريخي .ففي يوم من الايام سيقف نبي الله عيسى ع خلف امامنا الحجة ابن الحسن مصليا ودلالة ذلك واضحة في هذا الانحناء للبابا امام هيبة خليفة الامام الحجة عج .وهي اية لكل ذي لب...

 
علّق هيلين ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم سؤالي بالنسبة لوكالة محامي . هل يمكن للمحامي استعمالها لاغراض اخرى ومتى تسقط . وهل يمكن اقامة دعوة الدين واذا وجدت فهل نجاحها مضمون وشكراً

 
علّق منير حجازي . ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : من مخازي الدهر أن يرتفع الحيدري هذا الارتفاع من خلال برنامجه مطارحات في العقيدة ، ثم يهوي إلى اسفل سافلين بهذه السرعة . وما ذاك إلا لكونه غير مكتمل العقل ، اتعمد في كل ابحاثة على مجموعة مؤمنة كانت ترفده بالكتب وتضع له حتى اماكن الحديث وتُشير له الى اماكن العلل. فاعتقد الرجل أنه نال العلم اللدني وانه فاز منه بالحظ الأوفر فنظر في عطفيه جذلان فرحا مغرورا ولكن سرعان ما اكبه الله على منخريه وبان عواره من جنبيه. مشكور اخينا الكريم عاشق امير المؤمنين واثابكم الله على ما كنتم تقومون به وهو معروف عند الله تعالى ، (فلا تبتئس بما كانوا يعملون). لقد قرأت لكم الكثير على شبكة هجر وفقكم الله لنيل مراضيه.

 
علّق بسيم القريني ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : والله عجيب أمر السيد كمال الحيدري! عنده شطحات لا أجد لها تفسير ولا أدري هل هو جهل منه أو يتعمد أو ماذا بالضبط؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد طالب التميمي
صفحة الكاتب :
  اياد طالب التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net