صفحة الكاتب : رفعت نافع الكناني

الأيمو تقررالقاء السلاح والدخول في العملية السياسية !!
رفعت نافع الكناني

تلقينا خبرا عاجلا مفادة ، ان ( تنظيمات الايمو المسلحة ) تجري مفاوضات مع  شخصيات حكومية  تابعة لوزارة المصالحة الوطنية العراقية لغرض القاء سلاحها والانضمام للعملية السياسية ، لانتفاء الحاجة لاستخدام السلاح بسبب خروج القوات الامريكية المحتلة وقرب انعقاد مؤتمر القمة العربية في بغداد ، اضافة لسبب ثالث هو الضغط الشعبي والحكومي الذي تعرض لة التنظيم خلال الايام القليلة الماضية وما نتج عن ذلك من خسائر بشرية ومادية كبيرة لايمكن التاكد منها بالوقت الحاضر، وسنوافيكم بها لاحقا .

اوردت هذة المقدمة الايحائية بسبب ان حكومتنا الرشيدة تحترم من يرفع السلاح في وجهها ، وتطرق كل السبل في سبيل الالتقاء بالجماعات المسلحة لكسب ودها واغراءها بمناصب حكومية ودرجات وظيفية !!!... ولغرض القاء الضوء على خطرالأيمو المزعوم الذي اصبح الشغل الشاغل للدوائر الامنية التابعة للحكومة العراقية ولوسائل الاعلام العالمية والمحلية على حد السواء . قبل الخوض في التفاصيل لابد ان يعرف القارئ الكريم  معلومات عن هذا المفردة التي  فجرت ازمة في بلد يأن من ازمات لاحصر لها ، وجرى تضخيم هذة الظاهرة اكبر من حجمها عشرات المرات ، واحدثت رعبا وخوفا مشروعا للكثير من الناس والشارع العراقي .

الايمو ( EMO ) اختصار لكلمة ايموشنال ( Emotionl  )  وتعني العاطفي او الحساس ، وهي نوع من انواع موسيقى الرول ( Rock  Music ) التي انتشرت في الولايات المتحدة وبريطانيا في بداية الستينيات من القرن الماضي . ملكها في الولايات المتحدة الفيس برسلي  وفي انكلترا كانت بدايتها مع فرقة البيتلز في ليفربول . يعتمد هذا النوع من الموسيقى على الايقاع الصوتي الحاد والسريع والصوت  الهادر ، فهي تعبرعن الانفعالات البشرية كالغضب والاكتئاب والعزلة وما تضمرة نفوس الشباب المراهقين من رغبات التحرر الجامحة .

اذن شباب الايمو اناس عاديون لايشكلون خطرا على الاخرين بقدر ما يشكلون ايذاءا لانفسهم دون غيرهم ، ولا نملك معلومات من ان شباب الايمو قد فجروا او قتلوا او خطفوا .. والمعلومات تؤكد انهم  لايدينون بديانة خاصة بعد ان طرق سمعنا انهم عبدة الشيطان . فالوقائع تقول حتى في الدول الغربية التي تكثر فيها هذة الصرعات ، انهم يدينون بدياناتهم التي ينتمون اليها كالمسيحية او الاسلام او اليهودية او اية ديانة اخرى ، والعامل المشترك الوحيد الذي يجمعهم هو ان هذة المجموعات  تمتلك احساس مرهف وشديد والبعض منهم يمتلك احساس بالعزلة والغربة ، اضافة لما يلبسونة من ملابس تحاكي الموضة والصرعات السريعة وما يتحلون بة من اساور واكسسوارات وقصات شعر تميزهم عن غيرهم .

يقال ان البعض تعرض لعمليات قتل بشعة وآخرون وصلت لهم اشارات تهديد ووعيد ... لاتلبسوا الجينز، لاتلبسوا القمصان الملونة ، لا توضبوا تسريحات شعركم الجميل ، لاتصبحوا شباب دائم الحيوية والجمال ، ممنوع  ارتداء الملابس الضيقة والسوداء .... وتعددت الممنوعات والشروط الواجب عليهم  اتباعها بعد ان فرغوا من تهديد ووعيد المرأة والتقيد بما تلبس وما تتجمل بة . المجتمع العراقي مجتمع متنوع  ومتطوريمتلك ارث حضاري منبع الثقافات والازياء والصرعات ،  يحب الجمال والحيوية والتجديد ويلبس ويساير الموضة بعقلانية وتعقل . وكل ظاهرة تأخذ حيزا من الوقت وتمضي ، وقد لمسناها في الستينات والسبعينات عندما كنا في الثانوية والجامعة ، وهذة سنة الحياة والتطور، ومحاكاة الجديد مهما كانت هويتة .

المهم في الموضوع ، هذة القضية اراد البعض منها ان يفرض سلطانة على الشارع ، ويحدث نوعا من انعدام الامن والاستقرار والطمأنينة ، ويرهب الاخرين ويفرض شروطة على الناس فيما يأكلون ويلبسون !! ويظهر الدولة واجهزتها الامنية بأنها عاجزة وخاوية ، وان يسيرالناس وفق ما تهوى هذة الجماعات وما تريدة . الناس قلقة ، والمخاوف مشروعة على اولادهم من التمادي غير المبررلهذا العنف الجسدي والمعنوي  واشاعة ثقافة الرعب والترهيب. واجب الدولة حماية الناس وحرياتهم الشخصية التي كفلها الدستور، وان تتعاون الدولة والعائلة لتفهم مشاكل الشباب بروح ايجابية بعيدا عن اسلوب القسر  والقوة ، والبحث في الحلول المتاحة لحفظ الشباب من الانزلاق نحو ثقافة العنف  . 

تنتشر هذة الصرعات بين المراهقين ذكورا واناثا ، وغالبا ما تكون فترة المراهقة حرجة ، وتسبب في بعض الاحيان مشاكل وارهاصات كبيرة ترسم شخصية المراهق مستقبلا .. اذن على الاباء تقع المسؤولية الاولى في التربية  والتعامل المرن وباساليب هادفة لغرض اجتياز هذة المرحلة وتقليص فترة المراهقة لغرض الوصول لمرحلة النضج . وعلى الدولة واجب توفير الرعاية والحماية لشبابنا وخاصة في هذة المرحلة القلقة ، وايجاد السبل الكفيلة لتثقيفهم ورفع درجة وعيهم وايجاد اماكن الترفية وملئ الفراغ  ونشر ثقافة المحبة ، وتهيئة المسارح والملاعب واماكن العرض السينمائي ورحلات السفر والتنزة وايجاد العمل للعاطلين ورعاية الاسر في التخفيف من اعباء المعيشة من سكن ملائم وخدمات  ...  يكفينا ما نحن علية ،  عبوات لاصقة ، سيارات مفخخة ، خطف واغتيال ، مسدسات كاتمة ، بلوكة بالرأس ، تعددت الاسماء والنتيجة واحدة وهي موت اعزاء وابرياء . 


            رفعت نافع الكناني
refaat_alkinani@yahoo.com






 

  

رفعت نافع الكناني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/16



كتابة تعليق لموضوع : الأيمو تقررالقاء السلاح والدخول في العملية السياسية !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جاسم الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد جاسم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حلول عادل عبد المهدي لنفط كردستان شبيهة بالموازنة 17%  : باقر شاكر

 ندوة ثقافية حول ظاهرة العنف ضد المرأة في ثقافي العزيزية  : اعلام وزارة الثقافة

 قتل الشيعة في بنغلاديش جريمة أخرى من جرائم منظمة داعش الارهابية  : د . صاحب جواد الحكيم

 وفد المرجعية الدينية العليا يتفقد عوائل الشهداء في بغداد وينقل لهم سلام ودعاء ومواساة سماحة السيد المرجع الأعلى دام ظله

  درس رياضي ... للسياسيين !!  : جواد البغدادي

  هل اتاك حديث الطف (7) منجم الايثار  : مرتضى المكي

 العراق وسط مخطط التقسيم الطائفي  : عدنان السريح

 السعودية تقر بقصف تحالفها لمجلس العزاء في صنعاء

 باب الحبيب (قصة قصيرة )  : مجاهد منعثر منشد

 ديوان الوقف الشيعي ينظم حملة للتبرع بالدم دعما لجرحى القوات الأمنية والحشد الشعبي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 غضبة النجيفي على قناة العراقية  : حميد العبيدي

 بيوت الطين .. ودلالتها ... على آل ( شلتاغ )  : هشام حيدر

  سلاما ..... يا ....... زبيبة والملك  : حاتم عباس بصيلة

  الى اين يسير حزب الدعوة؟..2 قرار الحذف بين الامس واليوم  : اسعد عبد الجبار

 المرجعية الدينية عمود خيمة السياسة والمجتمع  : حيدر حسين سويري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net