صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

 دراسه حول  قصيدة ( الكورونا  والحذر)  –  للأديبة والشاعرة  القديرة  لميس كناعنة  -
حاتم جوعيه

  تتحدّث هذه  القصيدةُ عن مرض الكورونا الذي اجتاحَ الكونَ واصبحَ  اليوم حديثَ العالم وشغله الشاغل.

       هذه  القصيده  قد  تكون  الأولى  حتى  الآن  التي  كتبت  حول هذا  الموضوع في  هذه  المسافه والطول  والمستوى الراقي  والجماليّه ، وهذا  العمق  من حيث  تقديم  المعلومه العلميه  بهذه السلاسه  والسهوله  والأمر  الذي  يزيد رسالتها  قوّة ووقعا ، وهي  شبيهه  بالملحمة  الشعريه  لطولها  وتشعب مواضيعها مع الوقوف عند أدق التفاصيل ، والتنقل من مقطع  إلى  آخر مع الحفاظ على البنيه الأساسيه من حيث الهدف والفكره المركزيّه. 

          تُعيدُ هذه القصيدةُ إلى أذهاننا قصيدة ( الكوليرا ) للشاعره العراقيه  الكبيره رائدة  التجدد  والحداثه في العصر الحديث ( نازك  الملائكه ) التي  كتبتها  قبل  أكثر من  ( 65 ) عاما ، ولكن قصيدة الشاعره القديره  لميس  كناعنه تتفوق عليها  جمالية ومستوى فنيا وموضوعية وإبداعا، ومن ناحية  الصور الشعريه المكثفه والإستعارات البلاغيه الجميله المستحدثه، فقصيدة  لميس شامله وهي عمل إبداعي من جميع النواحي .
    القصيدةُ من ناحيةِ البناء والشكل الخارجي هي مزيج بين شعر التفعيلة والشعر الحر ...وفيها العديدُ من الجمل والفقرات الشعريَّة على وزن واحد وتفعيلةٍ واحدة ( كالمتدارك مثلا ) الذي  تستعملهُ الشاعرة  كثيرا.. وهنالك جمل شعريَّة مكونة من عدة تفاعيل، والقصيدة منسجمة ومتناغمة من ناحية  الإيقاع  والجرس.
    هذه القصيدةُ  جميلة جدا من ناحية الفحوى والمواضيع  والأبعاد  والألفاظ  والمعاني  والصور الشعريّة ... ومن  ناحية  أبعادها  الإجتماعيَّة  والإنسانيَّة  والفنيَّة ، وهي  موجهة لجميع سكان الأرض وليس فقط لشعب أو لفئة معينة .. لان جائحة الكورونا أصبحت الآن همَّ  ومصابَ وكابوسَ جميع  البشر .

         وهنالك بعضُ المقاطع  في القصيدة  تصلحُ  أن تكون  أناشيدَ  للأطفال  وأن تُدرَّسَ للأطفال ضمن المناهج الدراسيَّة ، حيث  تظهرُ وَتُوَضِّحُ القصيدةُ  خطرَ الكورونا الوخيم على الناس والبشرَ، وتعلِّمُ وترشدُ الطفلَ والكبيرَ أيضا  كيف  يتخذ  وسائل الحذر  والوقاية اللازمة  حتى  يتفادى الوقوع   والإصابة  بهذا المرض الخطير واللئيم ، مثل : ارتداء الكمَّامة الواقية ، والنظافة الدائمة  كغسل اليدين وجميع الأدوات التي نستعملها ونلمسها بالأيدي ..والإبتعاد عن الآخرين  في أي مكان، وخاصة  في التجمعات التجارية وأماكن  المشتريات وغيرها مسافة كافية لا تقل عن مترين..إلخ ، وفيها التوسع والإسهاب الكبير عن  موضوع  الكورونا والشرح  الوافي  والهام عن أخطارها   . 

  أهداف   القصيده  المركزيه:-

1-     تقديم المعلومة  العلميه  بإيجاز  وعمق  ووضوح .
2-    توجيه  النصح  والإرشاد
3-    التوجيه  السلوكي
4-    التوجيه  التربوي 

المضمون :-

مطلع القصيدة  يفيد  أهمية  توخّي الحذر  كنهج عام   في  الحياة .

(  دومًا     إلزم    الحذَرْ
كيْ لا تقعَ  في    الخَطَرْ  )

 هذه  الحكمة  والنصيحة  تشكل تمهيدا  ، لوجوب  إلتزام  الحذر  بشكل  عام  وعلى  وجه  الخصوص في المرحله  الآنيَّة الحاضره  في  مواجهة فايروس  الكورونا،

 ( إحذر  فايروس  الكورونا ! )

       وتُختزل  الرساله والهدف والمعلومه العامه  حول  الكورونا  في  سبيل  الوصول إلى الهدف المركزي من القصيده، ألا وهو إقناع المتلقي  بضرورة الحذرمن خلال  تقديم  المعلومه واستنادا إلى ذلك  توجيه النصيحه والإرشاد  حول كيفية الحذر من  الوقوع  في  شرك  هذا  الفايروس ، من  خلال  مقطع   موجز شامل مدروس  علميّا:-

 (   داءًا  وبك  مرهونَه   )

        فهذا الداء الناجم عن هذه  الكورونا  -  والتي  هي عباره عن  مجموعه    كبيره  من  الفايروسات  -  ، بك  مرهونة ،  ومرهونه   تعود  إلى  الكورونا  بمجموعة  الفايروسات  بجميع  أشكالها   وأصنافها  ،  وبهذا   تكون الرساله  شامله  فيما يتعلق بالحذر من كافة الفايروسات والطفرات الناجمه  تباعا عنه  وتزيد من شمولية واتساع  مساحة الرساله  التوعيهّ . 

      هذا المقطع  يشكلُ  الركيزة التي تدعم  إبراز الهدف المركزي ، ومن ثم
 يُتبع   بشرح علمي  تفصيلي دقيق ، بأسلوب  شعري  خاص  جدا  بالشاعره  لميس  كناعنه .

     القصيدةُ  زاخرةٌ  بالمعلومات الدّقيقه حول  الفايروس وحول  طبيعة الداء ، وتلقي  بالمسؤوليَّة   في  انتشار  الفايروس  على الإنسان  ،  لتزيد من  قوة  رسالتها    وفعالية التحذير  الملازم للقصيده ، فبعد  توجيه  التحذير  المباشر  (  إحذر ! )   ،  تقدم  المعلومه  المختصره  الوافيه  حول  كونك  أنت  " أيها  الإنسان "  ومن  مختلف  الفئات  العمريه ، ذا الدور الأهم   المساعد  بإنتشار  الفايروس  ،  وأنَّ  هذا  الداء  مرهون  بك  أيها  المخاطب ،  فأنت لو  لم تتح  له الفرصه  بالإنتقال  إلى جسمك  لما  انتشر ، وبالتالي  الإستنتاج   والإقناع بضرورة توخِّي الحَذر والحماية منه وذلك من خلالِ  مقطعٍ يَفي هذه الرسالة  العلميه  القويه :-  

(  لولاك  ما   كانَ أنْ   يكونَ  
   وتقوم      له         كينونَه    ) 

     ويُعقب هذا بشرح شديد الوضوح  حول كيفيَّة  وحقيقة  كون  جسم  البشر   مسرح انتقال الفايروس  وعامل أساسي  في حقيقة  إنتشاره ، وبذا يكون نهج  الإقناع   بضرورة  أخذ  كل  فرد  وفرد  دور فاعل  إيجابي   كخطوه  وقائيهّ  أولى في  مواجهة  الفايروس  قبل حلول وإستشراء الداء ، وتُرصد  المعلومة حول  حقيقة كون  الفايروس  ( يعشق  جسم  البشر) حتى  أنه  ( إذا ما  تمكّن  منه  إنتشر ) ، وهنا  نلمح   توسيم  الفايروس  صفات  كائن  حي  (يعشق ) ، لإظهار مدى  حاجته   لجسم  الإنسان   حدَّ  العشق  ،  لتقوية وقع  الرسالة  ، يعقب هذا شرحا  وافيا حول  طريقة  ومراحل  إنتشار  الفايروس عبر  خلايا  الجسم مع  تقديم  معلومات علميه دقيقه  عنه:


 (  كُرَويٌّ  شكل  الفايروسِ  
بمحيطٍ   ذاتِ         رؤوسِ  
يَتطايرُ     بسرعه   جنونيَّه
مُصَوِّبًا       نحوَ      الخليّه 
ليصيرَ       كائنًا         حيّا
فيصبحَ   خطرًا   مكمونا  )

ويختم  هذا  المقطع  ،  بجمله  تُفيد  الإستغراب  حدَّ   الذهول  من مدى هول  تأثير  الفايروس والجائحه   الناجمه  جراءه ، (  فيا  لهذا  الكورونا !)،  ذات  توظيف   يدعم  عامل الإقناع  بقوه .

   تتعاقبُ المقاطعُ  ما بين  التحذير  والنصح  والإرشاد  :_

(  إجعلْ  بينك  وبينه   حائل
 أكثر  من  شرب    السوائل )

    هذا المقطع  يشكل   تمهيدا   للإستفاضة في تقديم المعلومه  العلميه الدقيقة  الشامله  والتي  تبرز العلاقه السببيّة   :-

  ( فكمْ     يسعى   ويحاول
باحثا        عن        طريقْ
عبرَ     النفس      والشّهيقْ
يمتَطي      رَكبَ     الهواءْ
وإن  دخلَ  الجسمَ ... إستقّرْ
ومِنَ    الحلقِ   إلى    الرِّئه 
وهنا   ...   مكمنُ   الخطَرْ )

       هذا الشرح  والتوضيح  يقود المتلقي  إلى الإستنتاج  المرصود ، ويُعلي صوت الإقناع  بضرورة  الحذر بالعودة  إلى  اللازمه:-

( إحذر !
  إحذرْ  !
فايروسَ  الكورونا ! ) 

    هنا نجد شرحا علميًّا دقيقا موجزا وافيا بتسلسل مدروس  بعنايه ، بأسلوب  شعري ولغة  واضحة،  فيأتي    شعرا  ، يختزل ويتضمن  ما عجز   آخرون  التعبيرعن وصفه، فتمتزج الكلمات والأوزان من  خلال صور فنيَّة للوصول  إلى  الهدف .


         وفيما  يتعلق  بتوجيه  النصح  والإرشاد  والتوجيه  السلوكي  فالنماذج  كثيرة، ومنها :-
(وكيْ    تحفظَ    السَّلامة  
لا تنسَ  وضعَ     الكمامة  )

( في  كلِ  حالٍ  ومكانْ  
إحفظ   مسافةَ      أمانْ  )

(  إحفظ  دومًا النظافه 
في  البيت  وكلِّ  مكان  )
      ولتقوية وقع  التأثيرعلى  المتلقي  نجد التأكيد على  ضرورة الحفاظ على النظافه ، كونها  من  الإيمان:- 
 (  فالنظافه  من  الإيمان ).

    تتشعبُ القصيدةُ  لتتناول  وتعالج كل  ما  دار ويتعلّق  بالفايروس  وتأثيره ، حتى  لتقف  وترصد  بعض  ما  أثير  من  شائعات  غير  علميّه  من  شأنها التخفيف من اتباع وسائل  الحذر ، لعدم  مصداقيتها علميا :-

(  لا  تقل  الكورونا  خرافه
أو     بدعه     أو    إيهام )
وزيادة  في التأكيد يتبع هذا  بتوضيح يرصد  الواقع:-

 (فالحقيقة بيِّنة  شفافه  
منثورَه  عبر   ألأيامْ )

وهاي  الحقيقه   بالدلائل  العينيّة  :-
(  أنظر كم  وكم  مصابْ
كابدَ     وعانى    الآلامْ )

    ثم تتسلسلُ المعالجة لتعالج  كيفيّة  معالجة الأمر الذي بات واقعا  بالتعايش  مع هذا الحال  بالأسلوب  السليم :-

(فلنعقد  مع  هذا  الوضع  تصالح 
فلي      ولك    في    هذا   صالح )

وهنا نلمحُ  رسالة  سلوكية  تربويّة ، إضافيّه إلى  جانب  ما  سبقها ، بالدعوة  للإتحاد  معًا في  سبيل  الوقايه  والمواجهه :-

(  فيدا    بيدٍ       جميعْ  )

تكون  النتيجه    أننا :-

(نسهّلُ  الصعبَ  المُريعْ )


    ولذا يكون الإستنتاج  والنتيجه الحاسمه ، بضرورة إتخاذ  خطوات  فرديه  جماعيه ، والدعوة من خلال نداء لأفراد المجتمع جميعا ، بدءا  بنا  وبالرفاق  ومن  حولنا :-

(    فهيّا    بنا    يا    رفاقْ
على  الدربِ   نشدُّ  الوِثاقْ   )


      يظهر النصُّ  براعة الشاعرة وإجادتها  بأسلوب يجعلها  قادره على رسم  الصور  والتعابير وإيصال رسالتها من  خلالها . 
تفصل  الشَّاعرة  بين مقطع  وآخر في القصيدة  من  خلال  اللازمه  بأسلوب  المخاطب :-

( إحذر ! 
إحذر ! 
إحذر    فايروس الكورونا  ! ) 

هذا  التكرار برأيي  أن  الشاعره  أوجدته  لغرضين :-

:-  الأول  للتأكيد والتشديد  على أهمية  الحذر وإعلاء  صوت  الإقناع ، فهي  تفتتحُ  وتختتمُ  القصيدةَ   ب
(  دوما   إلزم     الحذر
كي  لا  تقع  في  الخطر )
  فالرسالة  عامه  لتوخّي  الحذر ،  وجاءت  هنا  على وجه  الخصوص  فيما  يتعلق  بهذا الداء  والحالة الناجمة عنه .
.:-  الغرض الثاني منه إتخاذه كوسيلة  فنيه موسيقية وخلق  مؤثرات صوتيَّة  وموتيف يكسر حدة نقل وحشد المعلومات وتتاليها تباعا، وكأنما أمام  مشاهد متتاليه .

      وتدخلُ الشاعرةُ  أسماء شخصيات  أصيبوا وعانوا من  مرض الكورونا ... قد تكون هذه الأسماء مستعارة وليست حقيقيَّة ، ولكن توظيفها الدلالي في هذه  القصيدة  الملحمية  يُجسِّدُ  الواقع الذي  نحياه  ومعاناة وموت العديد  من أفراد مجتمعنا – كبارا وصغارا  بداء الكورونا .. فهذا المرض لا يرحمُ  ولا يوفِّرُ أحدا ، حيث  تنهي القصيدة  بأسلوب  قصصي أكثر وقعا  وتأثيرا  على  المتلقّي  وتنقله إلى الأجواء الحيّة  من  خلال  رصد  حالتين  متناقضتين  من  حيث  التعامل  مع  الفايروس وأساليب  الوقايه  منه ، الأولى  والتي لا  تتخذ  أساليب  الوقايه   اللازمة  من  خلال  المشاركه  في  احتفال  بأعداد  كبيرة ،  وكانت النتيجه الوقوع  في شرك المرض، ويعتبرهذا من الأساليب والوسائل 
الفنية الشديدة  التأثير، فالمقدمة تطرحُ  من خلال من خلال تساؤل  إخباري ، يعمل على شد  القارئ للمتابعه  ومعرفة  النتيجه :-

 ( هل   تدري   ماذا  أصابْ !؟
هذا الطفلَ   المدعو   إيهابْ  
لم  يختر  الدرب  الصوابْ )

   ومن  ثم  تكون العقدة  بمشاركته  باحتفال  بأعداد  كبيره 

(  شارك في  احتفال مهيبْ 
بحضور     بعيد     وقريبْ  )
ثم  أنه   فوق   هذا

( لم  يضع   الكمامه  وقاءْ )

وتكون  الذروة  بإصابته  بالمرض :-

(  آه  كم   يعاني  أوجاعًا ...  أوجاعْ 
فوق       الإحتمال       والمستطاعْ    )
  
      وتجعلُ النهاية  مفتوحة ، فقد يشفى وقد لا ، لتكون رسالة التحذير  أقوى ، وصوت الإقناع  أعلى ، لكن الشاعرة  ذات الوقت لا تريد أن تجعل  النهايه دراميّة  مباشرهة ، وكذلك  الأمر فإن هذا من  شأنه  أن  يكون  عاملا مشوّقا  جاذبا وفاتحا لآفاق  التفكير والتوقع  والخيال  لدى المتلقي .

   وإستادا  إلى أسلوب المقارنه  ترصد الحاله  الأخرى ، التي إلتزمت الحذر  ولم تشارك  في الإحتفال :-

 ( أما  الطفل    وليد
فلم  يحضر  الإحتفال )

   ولتقوية وتعزيز  الرساله ، فانها  ترصد كون جميع  الأصدقاء  حذوا  حذو  وليد ، لإبراز الدور الإيجابي لمن  يلزم  الحذر :-
( وكذا  أصدقاؤه  الأطفال )
وكانت  النتيجه  :-

  (  لم  تقارقه  الصحة  والسعاده  )

     وإضافة إلى التحذير من  التواجد  وسط  جموع ، فهنالك  تأكيد من خلال هذا  الأسلوب  القصصي ، على  إتباع   سائر  وسائل  الحذر ، فهذا  النموذج   الإيجابي:-

(دومًا  تبع  النصحَ  والإرشادَ
وضع  الكمامه  ... حفظَ  الأبعادَ )

    وكانت  نتيجة الحذر  أنه لم  يصب  بهذا   الداء ، وبالإضافة إلى هذا  تقدم رساله  تربويه ، كون  وليد  النموذج  الإيجابي  تمنى  لصديقه  الشفاء:-

 (  كم     لحال      إيهاب   إستاءْ 
وراح  يدعو له  بالصحة  والشفاءْ ).

   في هذا المقطع هنالك وسيلتان  من  الوسائل  الفنيه  :-
 
1-التناول والمعالجه  بأسلوب  قصصي أقوى  تأثيرا.
2- إستخدام  أسلوب   ووسيلة   المقارنه .


 الوسائل  الفنيّه   وطريقة  التعبير :-

 وحدة  الموضوع: -
  
   البنية الأساسية للموضع هي الركيزة  التي تستند  إليها الشاعرة  من  خلال  تنقلها بين تفرعاته وجوانبه  وأبعاده .

التكرار :-    من  خلال التحذير بأسلوب  المخاطب ( إحذر !    مما  يقوي  المعنى ويضفي  على القصيده  موسيقيّه.

 الأساليب  الإنشائيه   :-  ومنها أسلوب  التعجب ( فيا لهذا  الكورونا  ..! )
والتساؤل (  هل  تدري   ماذا  أصاب  !؟ )

 الصور  الحسيَّة : -   فنجد أن الحركة والصوت واللون تتمازج  في القصيده  فتحس الحركة  في ( جاب  الكون ) ، يتطاير، مصوّبا  نحو  الخليّه، وغيرها من الصور .

الأسلوب القصصي:-  والذي  تختتم  به  القصيده ،  لتوجز وتبين  العلاقه  السببيه  بين  الحذر  وعدم  الوقوع في  شرك الفايروس  ، والعكس  صحيح.

أسلوب المقارنه :-  ونجد  ذلك من  خلال  الأسلوب  القصصي  وطرح  نموذجين  وكيفية  تعاملهم   حيال هذا  الفايروس .

     تمتازُ القصيدةُ  بجماليتها وأسلوبها العذب  والشائق الذي  يجذبُ القارىءَ  مهما كان مستوى ثقافته وجيله وخلفيته وَيُحفّزهُ على قراءتها حتى النهاية... وبجرسها  الجميل   ومعانيها   العميقة  مع  كونها  سهلة  وسلسة  ومفهومة ، وبأبعادها وأفاقها الواسعة : الفنيَّة والأدبيَّة والبلاغيّة  والإنسانية . 
 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/02/15



كتابة تعليق لموضوع :  دراسه حول  قصيدة ( الكورونا  والحذر)  –  للأديبة والشاعرة  القديرة  لميس كناعنة  -
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع 

 
علّق زيد الحسيني ، على ولد إنسان في هذا العالم - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اصبح الحل هو التعايش مع هذا الفايروس مع اخذ الاحتياطات الصحية لاتمام هذه الفريضه .

 
علّق اسماعيل اسماعيل ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : دراسة تحليلية بحق علمية موضوعية ترفع لك القبعة يا ماما آشوري فعلاً إنك قديسة حقا جزاك الله خيراً وأضاء لك طربق الحق لنشر انوار الحقيقة في كل الطرقات والساحات وكأنك شعاع الشمس مبدأ الحياة لكل شيء حقيقة أنَّ كل الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء والرسل نجد فيها تحريفات وتزوير من قبل اتباع الشيطان ألأكبر أبليس الأبالسة لتضليل الناس بإتباع تعاليمه الشيطانية، لكم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ربي يحفظك ويسعدك ويسدد خطاك والسلام.

 
علّق امجد العكيلي ، على حج البابا.. من الدربونة إلى الزقورة..  - للكاتب د . عادل نذير : روعة دكتورنا الغالي .فلهذا اللقاء بعد انساني وتأريخي .ففي يوم من الايام سيقف نبي الله عيسى ع خلف امامنا الحجة ابن الحسن مصليا ودلالة ذلك واضحة في هذا الانحناء للبابا امام هيبة خليفة الامام الحجة عج .وهي اية لكل ذي لب...

 
علّق هيلين ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم سؤالي بالنسبة لوكالة محامي . هل يمكن للمحامي استعمالها لاغراض اخرى ومتى تسقط . وهل يمكن اقامة دعوة الدين واذا وجدت فهل نجاحها مضمون وشكراً

 
علّق منير حجازي . ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : من مخازي الدهر أن يرتفع الحيدري هذا الارتفاع من خلال برنامجه مطارحات في العقيدة ، ثم يهوي إلى اسفل سافلين بهذه السرعة . وما ذاك إلا لكونه غير مكتمل العقل ، اتعمد في كل ابحاثة على مجموعة مؤمنة كانت ترفده بالكتب وتضع له حتى اماكن الحديث وتُشير له الى اماكن العلل. فاعتقد الرجل أنه نال العلم اللدني وانه فاز منه بالحظ الأوفر فنظر في عطفيه جذلان فرحا مغرورا ولكن سرعان ما اكبه الله على منخريه وبان عواره من جنبيه. مشكور اخينا الكريم عاشق امير المؤمنين واثابكم الله على ما كنتم تقومون به وهو معروف عند الله تعالى ، (فلا تبتئس بما كانوا يعملون). لقد قرأت لكم الكثير على شبكة هجر وفقكم الله لنيل مراضيه.

 
علّق بسيم القريني ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : والله عجيب أمر السيد كمال الحيدري! عنده شطحات لا أجد لها تفسير ولا أدري هل هو جهل منه أو يتعمد أو ماذا بالضبط؟

 
علّق بسيم القريني ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاكِ الله خير الجزاء و أوفى الجزاء بما تنشرينه من معلومات غائبة عن أغلب الأنام. نوّر الله طريقكِ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماهر الجعبري
صفحة الكاتب :
  د . ماهر الجعبري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net