صفحة الكاتب : مصطفى كامل الكاظمي

عز الدين سليم... شهيد الفكر والوطن .. بمناسبة ذكراه السنوية
مصطفى كامل الكاظمي

سنة اخرى تطل علينا ذكرى رحيل المفكر ابي ياسين الحجاج (عبد الزهراء عثمان) الذي استشهد في بغداد عام 2004 وهو المعروف في الوسط الديني والثقافي والتربوي بعز الدين سليم..

 هو كالملاك وعلى نقيض الشخصيات السياسية التي عرفها العراقيون واهل الدين، لم اسمع ولم اعلم شخصية احبها الجميع. جميع اهل العراق من اقصاه الى ادناه احبوا هذا العملاق الخالد باعتداله وتوازنه ورعايته للجميع بفكرٍ متحضر يتسق في جنباته العراق كله حتى خصومه قد اجبروا على احترام وتقدير ابي ياسين.

 ذات مرة كنت في لقاء مع الاستاذين: الاعلامي الكاتب محمد عبد الجبار الشبوط والحقوقي الناشط عبد الحسين شعبان في فندق لاله زار بطهران بعد قدومهما من لندن لمهمة سياسية. كانا يزمعان لقاء سياسيين عراقيين. ادهشني شعبان واصراره على لقاء عز لدين سليم قبل الذهاب لمهمتهما التي لم يك لابي ياسين اي علاقة ودور بعيد او قريب فيها.

 فتساءلت من عبد الحسين شعبان عن سبب عزمه على لقاء عز الدين سليم؟ قال: ومن افضل منه؟ لابد ان التقيه.

 شعرت حينها- رغم علاقتي الوطيدة بابي ياسين- انني اجهل عنه اشياء.. لدرجة ان سياسيا يساريا ومفكرا حقوقيا بارعا كشعبان يختلف بالجملة مع افكار وعقيدة ابي ياسين يتمنى لقاءه. انها تعني الكثير عن رجل خاض الجهاد المرير ضد طغمة البعث الكافر بكل القيم. رجل تحرك في الافاق ولم يغفل حتى الشباب في المهجر فرعاهم ورفدهم بالثقافة ومصادرها المطبوعة ولم يبخل بما في جيبه ينفقه على مشاريعهم برغم قساوة ظرفه وامكانيته المالية.

 ابو ياسين، رجل مثال، عاش التواضع سجية والزهد نهجا في طريق الخلاص. منظره وملبسه يذكران بالصحابي الجليل ابي ذر في بساطة عيشه وقوة عقيدته ومقاومته الطغيان وجرأته في قول الحقيقة لم تأخذه في الله لومة لائم. عاش شبه الوحيد بافكاره ومتبنياته بعيداً عن هلوسة السياسيين.

 دخل العراق بعد سقوط نظام هبل العوجة لوحده دون دبابة ولا ناقلة ولا حرس وحماة.. سار بين الجماهير ومارس دوره، واعتقد انه غير راض عما كان يحاك في اروقة السياسة العراقية وقتئذ. لذا جاهد ليرتب حال العراق بالطريقة المنهجية التي يؤمن بها الرسالي. لم تك قناعته ترحب بالوجود الامريكي فكان يراه إحتلالا بالرغم من انه قبل برئاسة الحكم المحلي لكنه كان يرغب في استثمار فرصة رئاسته ليؤسس مع المخلصين هيكلية تصلح لقيادة المجتمع العراقي بمشاربه وشرائحه. إلا ان القدر اختطفه خلال 17 عشر يوما وكأن الله تعالى اراد له الخلاص مما هوى وركس به أقرانه ورفاق مسيرته الاسلامية ممن تشرنقوا في اوهام الوعد الامريكي حتى استهلكهم دماغ واشنطن فاستكانوا لصياصي العاج في منأى بعيد وشقة هاوية بعد المشرقين عن طموح العراقيين المفجوعين على مرّ الزمن الاغبر وعلى مدى الانظمة الفاشية التي تسلطت على رقابهم.

 حق الافتخار بمثل ابي ياسين بعد مقارعته الطغيان وبعد جهاده وصبره في سجون صدام من 1974 -1978 الى نجح في الالتجاء الى ايران ليواصل مشواره وكفاحه ويطلق العنان لقلمه يصرخ بوجه المتفرعنين.

 كان عزاً للدين حقا، وشرفاً للمجاهدين والمخلصين من ابناء العراق، وكان سليما بافق تؤطر افكاره رغم الظروف المريرة التي اكتنفت حياته يناضل ضد العنجهية الطاغوتية البعثية في العراق. واستمر صوتاً ما انفك ينادي بحقوق العراقيين وينظر لكفاحهم وخلاصهم من اشرس طاغوت عرفه العراق.

 كلما نقترب من ذكرى سنويته المؤلمة، تزداد فجيعتنا ونحن ننظر ما جرى ويجري بعده في العراق، ونزداد ألما باستشهاده المبكر في عراق خلا الصنم الاهوج صدام وحزبه الشرير لكن اصناما ظهرت يحتاج اجتثاثها لامثال ابي ياسين.

 ذكرى شهر مايس/2004 ويومه السابع عشر الكئيب افجع العراق بعملية بربرية اودت بحياة رئيس مجلس الحكم العراقي الجديد والى جانبه رفيق دربه وتنظيمه ونائبه الاعلامي الصديق الحميم طالب قاسم العامري أبي محمد.

 تستوقفنا ذكراه لتأمل عطائه في ساحة الفكر والعقيدة اذ كتب في مصنفات الحكم من منظور اسلامي، وكتب في سيرة النبي  الاقدس صلى الله عليه واله وفي السياسة ومجالات ثقافية تميزت بعمقها الاستدلالي. كما عرف عنه نبوغه وقابليته على التأليف مبكرا حيث ألف اول كتاب له عن سيرة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام عام1969. وشهدت له الصحف والمجلات بثراء افكاره التي كان ينشرها وان يحدث الجماهير بها مستغلا مناسبات دينية ووطنية لغرض التثقيف ضد الديكتاتورية الصدامية آنئذ.

 قليلون اولئك العلماء المفكرون واقل منهم من يمتلك قابلية عز الدين سليم مع شدة التواضع الذي عرف به وتفرد بصنوه من بين اقرانه وجماعات المعارضة الاسلامية في المهجر.

 كم يحتاجه عراق اليوم.. نحتاج فكره واداءه وتواضعه وانفاسه المترفعة عن رذائل الساسة، نحتاجه لامانته وعهده مع ربه ومع شعبه.. نحتاج ابا ياسين الحجاج أبا لليتامى وراعيا للارامل والثكالى.. نحتاجه معلما في كل مدارس العراق ومربيا لجيل الساسة المعاصر..

 نحتاجه لرئاسة العراق وفي البرلمان.. واجزم لو ابقاه القدر وابقى افذاذاً اختطفهم كالشهيد القائد محمد باقر الحكيم لكان عراق اليوم بوضع يحسدنا عليه الجميع. فاين مثلهما؟ لم يسرقا ولم يرتكبا مشينٍ ضد العراق وشعبه؟ ألا يستحي رفاق اليوم وهم يقضمون مال العراق دولاً يتقاسمونه إرثاً موروث لهم ولحوشهم كل يطالب بحصة الاسد، ويتخذون شعب العراق خولاً كانهم خُلقوا اسيادا والشعب مخلوق لهم عبيدا.

عز الدين سليم، اسمه الحقيقي عبد الزهراء عثمان محمد الحجاج وكنيته (ابو ياسين) ولد في البصرة عام 1943، انهى دار المعلمين عام 1964. تعرض للاغتيال مرات من قبل نظام البعث العراقي ثم سجن من 1974-1978. لم يترك الجهاد ومعه يواكب درسه عند علماء ومفكرين في العراق والكويت. وفي آنه كان يمارس مهنته في تعليم اللغة العربية والتاريخ والمجتمع العربي للمدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية من العام 1965 و1980 ما عدا فترة سجنه.

 للشهيد عدة مؤلفات ثرة إبتدأها بباكورة نتاجه المطبوع (الزهراء فاطمة بنت محمد) عام 1969. تلاه عشرات الكتب في السيرة والتاريخ والسياسة والثقافة والاصول والعقيدة. وله مجموعة كبيرة من الابحاث والدراسات في المجلات العالمية. هذا غير نشاطه الاعلامي والصحفي منذ مطلع الستينيات في العراق والكويت ولبنان.

 وفي مرحلة المعارضة في المهجر الايراني، بادر ابو ياسين منذ السنوات الاولى على إصدار صحيفة المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق واشرف عليها من العام 1983 الى اواسط التسعينات، كما كان له المركز الاسلامي للدراسات السياسية الذي أسسه عدد من المثقفين العراقيين المهاجرين في طهران عام 1981. وله باعه المشهور في أبحاثه السياسية في (التقرير السياسي) الذي كان يصدره المركز.

 عام 1961 شرع المفكر عز الدين سليم ضمن تنظيم الدعوة الاسلامية في العراق الذي عرف فيما بعد باسم حزب "الدعوة" حتى تسنم عضوية لجنة الاشراف على التنظيم في البصرة وما حولها عام 1973 قبل أن يعتقل في البصرة.

 اختتمت حياته بعد ان ترشح عضوا بارزاً في مجلس الحكم الانتقالي لدى تأسيسه في العراق بعد سقوط سلطة صدام إحصين التكريتي عام 2003، فساهم في صياغة قانون إدارة الدولة الانتقالي. وعين كرئيس دوري لمجلس الحكم الانتقالي إلى يوم اغتياله في 17 مايس 2004 بحادث تفجير سيارة مفخخة وقتت مع مرور موكبه في حي الحارثية قرب أحد مداخل المنطقة الخضراء من قبل زمرة ارهابية تخضع لاشراف الارهابي الاردني ابي مصعب الزرقاوي.

 عشت مجاهداً أبا ياسين.. واستشهدت سعيداً. لك منا التحية أبدا

  

مصطفى كامل الكاظمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/17


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : عز الدين سليم... شهيد الفكر والوطن .. بمناسبة ذكراه السنوية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمود هادي الجواري ، في 2012/03/22 .

تفقد الله روح الفقيد وادخلها فسيح جناته ... ليس لي معرفة واسعة بهذه الشخصية الفذه ، عرفت من هذا الرجل روح التسامح وقدرته على احتواء الموقف العراقي الذي كان سائرا الى التتشظي والتشرذم .. لم التقي الشهيد الا مرة واحدة في حياتي وتمنيت ان ابقى وتبقى روحه الفياضة بالحب والعطاء ولكن مشيئة الله حالت دون تحقيق ذلك ... لم اكن بعيدا من موقع الحدث فقد سيارتي على بعد مائة متر وكنت في انتظار التفتيش ولم لك اعلم ان ابا ياسين كان على موعد مع القدر المحتوم ، في ذلك اليوم ، غادرت المكان لادخل الى العمل من بوابة وكان الذعر قد احاط الجميع ، وبعد سويعات علمت ان ابا ياسين رحمه الله كان من بين الشهداء الذين اصطفاهم الله الى جنات النعيم ، كنت حينها غير منتميا الى اي حزب ، كان عندما يحدثني كانه ساحر يدخل الروح التي سرعان ما تستقبل منه كل شئ ، اتقد هذه الشخصية التي كنت ارى فيها ان العراق الجديد سيكون بالف خير وعافية ، كان حريصا على عمله ودقيقا في ادارة اي حوار ، كان يحمل ملفات عديدة بين يديه التي لم تتعبها وترهقها حجومها واوزانها .. انني لا استطيع ان اقول اكثر من ذلك اللقاء الذي لم يدم الا ساعة من الزمن وكنت الوقت بعد استراحة الغداء ، لم اكلمه في الحافلة التي كانت تقله الى عمله وتقلني الى عملي فكل منا كان يعمل في مكان ..ز كنت اراه كثيرا ولكن لم يكن لدينا من الوقت الكثير .. لقد كان العراق يحتاج منه ومني اكثر من الحديث .. ولكن مشيئة الله تولته فلم اعد اراه وكان الحزن قد احتل نفسي فلربما كنت الاخر الذي ستطاله المنية ولكن كان لله في خلقه شؤون وا




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل العبود
صفحة الكاتب :
  عقيل العبود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المدرسة السنية ....والصف الشيعي  : هشام حيدر

 تنسيق مشترك بين مؤسسة الشهداء وجامعة كربلاء لاظهار جرائم البعث  : اعلام مؤسسة الشهداء

 ندوة قانونية متخصصة في إرشادات الكتابة القانونية لمكتب المفتش العام لوزارة الثقافة  : اعلام وزارة الثقافة

 هرمجدون الحرب المدمرة!  : عباس الكتبي

 أثر الصفات الذاتية والفعلية لله تعالى في السلوك الانساني  : حسن الهاشمي

 مدير شرطة النجف يلتقي رئيس لجنة العشائر النيابية  : وزارة الداخلية العراقية

  أخطر المشاريع المعادية للإسلام  : كاظم فنجان الحمامي

 مأسسة الإصلاح الاقتصادي في العراق ضمانة لنجاح الإصلاحات الاقتصادية لحكومة العبادي  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 شرطة النجدة والدوريات في ذي قار تحتفي بانتصارات القوات الأمنية والحشد الشعبي في الموصل  : وزارة الداخلية العراقية

 استمرار مراحل الإعمار في مزارِ العلويّة شريفة (رضي الله عنها)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 في الهواء تفقد المعاني بريقها  : ستار احمد عبد الرحمن

 العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُهيّئ بوّابات الحرم الطاهر استعداداً لاستقبال معزّي العاشر من محرّم  : موقع الكفيل

 مسجد الإمام المهدي (ع) صور- البازورية  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 العبادي ين مطرقة زعماء الكتل وسندان السلطة  : صبيح الكعبي

 الرب وانبياؤه براء من الظالمين  : القاضي منير حداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net