صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

حزب البعث العلوي الإشتراكي !
هادي جلو مرعي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

بقي نائب الرئيس السوري فاروق الشرع بعيداً عن الأضواء منذ أن جرى حديث تداولته أوساط سياسية وإعلامية عن إمكانية قيادته لسوريا في الفترة الإنتقالية التي يتخلى بموجبها الرئيس بشار الأسد عن صلاحياته لنائبه المخضرم.
 لكن الأيام الأخيرة بينت أن الرجل ما زال داعماً للنظام في مواجهة إحتجاجات أبناء طائفته (السنة).
وكانت الشائعات التي سرت تقول، (إنه قيد الإقامة الجبرية). إبتسامته الصفراء توحي بأنه لم يتعرض الى ضغط من المؤسسة الحاكمة. ما تردد في حينه أن سبب الحديث عن شخصية الشرع كمرشح بديل للأسد يعود الى إنتمائه المذهبي (السني), وولائه السياسي بصفته قيادياً في حزب البعث، ويرى أصحاب فكرة توليه الصلاحيات, إن الشرع (السني) يمكن أن يهديء من روع السنة, ويخفف من غلوائهم، مثلما إن لديه القدرة على طمأنة العلويين الذين يحكمون على مستقبلهم بعد التغيير كونه قيادياً في حزب البعث الحاكم.
وفي العراق, مثلما في سوريا كان حزب البعث هو الحاكم والسيد والماسك بأسباب السلطة والثروة، وكان حافظ الأسد مثلما صدام حسين الرجل الأوحد والحاكم الذي لا يعلو على قوله قول، الفرق إن الأسد بقي يحكم من قبره، بعد أن تجنب النهاية التي آل إليها صدام بعد العام 2003، وإستطاع أن ينفد بجلده من بين أفواه الأسود بعد أن لاعبها في سيرك غريب وعجيب.
مارس حزب البعث  في العراق أبشع الجرائم طوال عقود أربع من حكمه ضد فئات من الشعب دينية وعرقية وبقي في السلطة رغم رفض (الشيعة والأكراد) لسطوته، وخلّف من ورائه مئات من  الإنتهاكات وآلافا من  المقابر الصغيرة والكبيرة المحشوة بجثث الأبرياء وسواهم من معارضيه. كان حزب البعث سنياً بامتياز، رغم إنه إعتمد في سطوته على بعض المرتزقة من الشيعة الذين ساندوه (خوفاً أو طمعاً).
كانت ردة الفعل جامحة وطافحة بالغضب ضد البعثيين بعد دخول القوات الأمريكية المحتلة للعراق، وصار إستهداف أعضاء الفرق الحزبية والشعب والرفاق الصغار والمتعاونين شائعاً وسقط الآلاف منهم في حوادث إنتقام متفرقة، بينما فر آخرون الى بلاد مجاورة عدا من إحتمى بعشيرته أو أبناء قوميته أو طائفته، أو من تسلل الى دوائر الحكم والقرار أو تخفى بأساليب تعلمها من تجربة الحكم الطويلة.
ليس خافيا على أحد أن حزب البعث السوري (علوي) بإمتياز, وفي حال كان العلويون محسوبين على الشيعة، فإنه مارس سياسة مشابهة لنظيره العراقي. كلاهما كان يقمع أبناء الطائفة المغلوبة على أمرها ,ويحكم بالنار والحديد حتى حانت لحظة الحقيقة، فالشيعة إنتهزوا فرصة الإحتلال الأمريكي لينقضوا على البعثيين وقيادتهم السنية، بينما فجر الربيع العربي الموهوم الرغبة لدى السنة في سوريا ليحاولوا إفتراس البعثيين وقيادتهم العلوية. ولن يكون بالإمكان أن تذهب سوريا الى شكل من الحلول مشابه للحالة الليبية، فيدخل الثوار زاحفين الى دمشق كما فعل ثوار ليبيا مع القذافي حين إجتاحوا طرابلس الغرب,ولا الى حل كالذي تحقق في اليمن حين فوّض علي عبد الله صالح صلاحياته الى نائبه الجنوبي عبد ربه منصور هادي, وربما ستكون حرباً عالمية بغطاء أهلي تشترك فيها أمريكا وأوربا ودول الخليج وروسيا والصين وإيران والعراق، وأشكال من الجماعات المسلحة حتى لا نعود نميز بين الكنة والحماة، ويذهب الأخضر بسعر اليابس، وتندلع حرب الفوضى التي لا يقر لها قرار.
هل سيذهب السوريون الى نموذج العراق في نهايته الدرامية، لنكون في مواجهة النهاية المتمثلة بسقوط ما يسميه المحتجون (حزب البعث العلوي الإشتراكي)؟


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/18



كتابة تعليق لموضوع : حزب البعث العلوي الإشتراكي !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : احمد حسين عبدالله من كربلاء ، في 2012/03/18 .

كان حزب البعث سنياً بامتياز، رغم إنه إعتمد في سطوته على بعض المرتزقة من الشيعة الذين ساندوه (خوفاً أو طمعاً).
تحياتي للاستاذ الكاتب ..احييك على مقالك وانا من المتابعين لكتاباتك في العديد من المواقع لكن اسمح لي استاذ هادي ان اختلف معك في الجملة الواردة اعلاه اختلافا جذريا ..لم يكن البعث العراقي سنيا بامتياز على مدى تاريخه السياسي منذ تاسيسه في العراق فمؤسسي البعث الاساسيين هم الشيعة اثنان منهم من مدينة كربلاء واخر من النجف واخرين جلهم من الشيعة هذا اذا تحدثنا بالمذهبية السياسية ..ان قيادة البعث التي اسقطت الزعيم المرحوم عبد الكريم قاسم كانت الاغلبية التي قادت ونفذت الانقلاب هم من الشيعة وعلى راسهم علي الح السعدي امين الحزب وحازم جواد وطالب شبيب وحميد خلخالي وفاتك الافي وسعدون حمادي وشكري صالح زكي ووووالخ...اما بعد عام 1968 فقد ساهم السنة بالقدر الاكبر في الانقلاب على المرحوم عبدالرحمن عارف هم السنة على مستوى القيادة اما التنفيذ والقواعد فبشكل الشيعة نسبة الثلثين وفي عهد صدام حسين كانت القيادات الشيعية الحزبية تشكل 70 0\0في 9 محافظات شيعية ..لم يحكم السنة بامتياز بالنسبة لحزب البعث ولم يعتمد في سطوته على الشيعة المرتزقة خوفا او طمعا (لانه لايوجد شيعة او سنة مرتزقة) بل كان هناك انتهازيين ونفعيين في كل عهد ..الكل من ساهم في الوصول الى ماأل اليه العراق اليوم من قيادات البعث العراقي هم من كل الطوائف وحتى الاكراد والتركمان كانو بعضهم قياديين في البعث والدولة ..الكل يتحمل المسؤولية بما حل بالعراق سابقا كما هو حاليا ارجو من الكاتب العزيز ان يتفهم ذلك دعما للموضوعية والحيادية وشكرا..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال بني اسد ابطال وين ماكان

 
علّق شیخ الحق ، على دور ساطع الحصري في ترسيخ الطائفية (الفصل السادس) - للكاتب د . عبد الخالق حسين : فعلا عربان العراق ليسوا عربا هم بقايا الكورد الساسانين و العيلامين. فيجب ان يرجعوا إلى أصولهم و ينسلخوا من الهوية المزورة العروبية.

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جاء في عنوان المقال: ضعف المظلومين... يصنع الطغاة، بينما الحقيقة الشبه المطلقة، هو ان حب و تشبث النخب العربية بأموال الصناديق السوداء و بالمنافع الريعية و بخلود الزعامة السياسية و النقابية ،و حبهم لاستدامة المناصب الادارية العليا و حبهم في الولوح الى عالم النخبة ,,هو من يصنع الطغاة بامتياز؟؟؟ بالاضافة بالطبع الى رغبة الغرب المنافق في صناعة الطغاة من اجل ردع و قمع الشعوب المسلمة ،المتهمة بالارهاب و العنف الديني,, و حتى و ان قرر الغرب بعد فضيحة فساد البرلمان الاوروبي ،التخلي عن الطغاة و التمسك بالقانون ، فانه و للاسف الشديد ،،النخب لم تتخلى عن هذه الطغاة,

 
علّق بهاء حسن ، على هل هذا جزاء الحسين عليه السلام ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ماهو مصدر القصة نحن نعلم ان بجدل هو قطع الخنصر المقدس، لكن القصة وضيافة الامام له ماهو مصدرها

 
علّق محمد ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما عید التقدمه؟ فحصت الانترنت و لم اظفر بشیء فیه

 
علّق ا. د. صالح كاظم عجيل علي ، على أساتذة النحوية في مدرسة النجف الاشرف* - للكاتب واثق زبيبة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأخ الكريم استاذ واثق زبيبة المحترم هذا المقال هو جزء من أطروحة دكتوراه الموسومة بالدرس النحوي في الحوزة العلميّة في النجف الأشرف عام ٢٠٠٧ وكل الترجمات الموجود في المقال مأخوذة نصا بل حرفيا من صاحب الأطروحة فلا اعرف لماذا لم تذكر ذلك وتحيل الى كتب تراجم عامة مع ان البحث خاص باطروحة جامعية ارجو مراجعة الأطروحة مرة أخرى الباب الأول الفصل الأول من ص ١٥ الي ص ٢٥ فضلا عن المغالطات العلمية الواردة في المقال على سبيل المثال (مدرسة النجف النحوية!!!) تحياتي

 
علّق محمد ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما عید التقدمه؟ فحصت الانترنت و لم اظفر بشیء فیه

 
علّق سليمان علي صميدة ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارش بن حاسم احد صلحاء بني اسرائيل عاصر النبي موسى عليه السلام و حفظ تنبؤاته و منها : ( كل الدنيا سلام من جديد, وكل الدنيا دار الكخباد والمسـيح اراد ربه ان يعود) و الكاخباد كلمة عبرية المقصود بها القائم المهدي . الكثير من هذه التنبؤات مخبأة في دهاليز الفاتيكان .

 
علّق سليمان علي صميدة ، على الكخباد قادم يا أبناء الأفاعي - للكاتب سليمان علي صميدة : بارش بن حاسم احد صلحاء بني اسرائيل عاصر النبي موسى عليه السلام و حفظ تنبؤاته و منها : ( كل الدنيا سلام من جديد, وكل الدنيا دار الكخباد والمسـيح اراد ربه ان يعود) و الكاخباد كلمة عبرية المقصود بها القائم المهدي . الكثير من هذه التنبؤات مخبأة في دهاليز الفاتيكان .

 
علّق حسين ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم  حسب ما ورد من كلام الأخت إيزابيل بخصوص ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين)كلامها صحيح وسائرة على نهج الصراط المستقيم . اريد ان اجعل مدلولها على الاية الكريمةالمذكورة أعلاه بأسلوب القواعد وحسب قاعدتي ؛ [ ان الناس الذين مارسوا أفعال وأقوال شريرة ضد دين زمانهم واشركوا بالله الواحد الاحد فهم في خانة المغضوب عليهم ان ماتوا ، وان كانوا بعدهم أحياء ولم تأتي قيامتهم أثناء الموت فهم في خانة الضالين عسى ان يهتدوا إلى ربهم الرحمن قبل موتهم فإن ماتوا ولم يهتدوا فتنطبق عليهم صفة المغضوب عليهم وهذه القاعدة تنطبق على كل البشر والجن ( والملائكة أيضا اذا انحرفوا كما أنحرف أبليس فصار شيطانا . ) اقول ان سورة الحمد وهي ام الكتاب حقا قد لخصت للجميع مايريده الله العلي العظيم .

 
علّق س علي ، على انتخابات الرجال زمن الرعب في النجف الاشرف - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : سلام عليكم شيخنا الجليل ممكن ان احصل على طريقة للتواصل مع الشيخ المطور جزاكم الله الف خير كوني احد بناء الذين ذكرتهم جزاكم الله الف خير

 
علّق مروان السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الاسديه متواجدة في ديالى وكركوك وكربلاء وبعض من اولاد عملنا في بغداد والموصل لاكن لايوجد اي تواصل واغلبنا مع عشائر ثانيه

 
علّق د. سندس اسماعيل محسن الخالصي ، على نطاق أرضية الحماية الاجتماعية في الإسلام - للكاتب مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات : مقالة مهمة ومفيدة بوركت اناملكم وشكراً لمدونة كتابات في الميزان

 
علّق حعفر البصري ، على كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي بحث مناقش / القسم الثالث - للكاتب حميد الشاكر : سلام عليكم لفض هذا الاشتباك بين كاتب المقال والمعلقين أنصح بمراجعة أحد البحوث العلمية في نقد منهج الدكتور على الوردي والباحث أحد المنتمين إلى عائلة الورد الكاظمية، اسم الكتاب علم الاجتماع بين الموضوعية والوضعية للدكتور سليم علي الوردي. وشكرا.

 
علّق محمد زنكي الاسدي الهويدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الأسديه أبطال .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فيصل الحسيناوي
صفحة الكاتب :
  حيدر فيصل الحسيناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net