صفحة الكاتب : شعيب العاملي

(7) المسيح.. والإمام الظالم!  
شعيب العاملي

 بسم الله الرحمن الرحيم
 
ورد في الإصحاح السادس من إنجيل لوقا عن المسيح عليه السلام قوله: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ (لوقا6: 27-28).
 
وروي عنه عليه السلام ما يقرب من هذا اللفظ في بعض كتبنا أيضاً: أَحْسِنُوا إِلَى مَنْ أَسَاءَ إِلَيْكُمْ، وَاعْفُوا عَمَّنْ ظَلَمَكُمْ، وَسَلِّمُوا عَلَى مَنْ أَعْرَضَ عَنْكُمْ (تحف العقول ص503).
 
حُبُّ العدوّ، والإحسان إلى المبغض، ومباركة اللاعن، والصلاة للمسيء!
 
كلُّها مفاهيم برّاقة، عبر كلماتٍ في الإنجيل تدغدغ المشاعر لتفيض حباً وحناناً، ورحمة وإحساناً، على كلّ الخلق، فلا تستثني العدوّ والمبغض الكاره.
 
أيُّ رفعةٍ هذه التي صبغت دعوة عيسى عليه السلام؟ وأيُّ تسامحٍ ومودةٍ غلّفَتْ كلماتٍه؟!
 
وإذا كان الدين عند الله واحداً، وكانت دعوةُ الأنبياء للتوحيدِ والمعرفةِ والأخلاقِ واحدةً رغم اختلافِ الشرائع، فكيف ساغ لكم أيها المسلمون أن تخالفوا دعوة الإلفة والمحبة التي نطق بها عيسى كما ينقل عنه إنجيل لوقا؟!
 
بل كيف ساغَ لكم أيها الشيعةُ أن تطرحوا مفهومَ (البراءة) ممن لم يوالي أئمتَكُم وأنتم تدّعون أن دينَكم الإسلام هو دينُ الرحمة، وتبرؤون ممن تقولون أنّهم أرجاٌس منافقونَ شوّهوا صورته قديماً وحديثاً عندما أسسوا أساسَ الظلم والجور على أئِمتِكُم بزعمِكُم أيها الشيعة - يقول القائل-.
 
ولِسَامعِ أن يقول: لقد عَمِلتَ أيها المتحدث على ترسيخ مفهوم البراءة إلى جنب مفهوم الولاية فيما تقدم من أبحاثك، فأين هذا من تسامح المسيح؟ أيعقل أن يخالفَ محمدٌ وعليٌّ المسيحَ؟! فخالفتموه في شهر الله تعالى تبعاً لهم؟
أين البراءة من قول الله في رسوله: ﴿وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾؟
 
أيجتمع الخُلُقُ العظيم مع التبري من العدو؟ أم أنَّ حبَّ العدو كما في إنجيل لوقا هو الأفضل والأسمى والأكمل؟!
 
أسئلةٌ تستحق الوقوفَ عندها فعلاً.. ونحن نطرَحُها هنا بصيغةٍ أخرى ونوزعُها على محاور ثلاثة:
 
المحور والسؤال الأوّل: هل يقول عيسى والنصارى بالبراءة أم لا؟
 
هل يعتقدون بها فيتبرؤون من أعدائهم؟
وهل تدلّ كلمات عيسى المتقدمة المنسوبة إليه على لزوم حبّ كل عدوّ؟
وهل فيها نهيٌ عن البراءة من الأعداء؟ كلّ هذا على فرض صحة نسبتها لعيسى عليه السلام.
 
لعل الجواب هو في التمييز بين نوعين من العداوة: العداوة الشخصية، والعداوة لله وفي الله، فنقول:
 
إن عيسى إن نهى عن معاداة العدو فهو ينهى عن معاداة من يعاديكم عداوةً شخصية، لكنّه لا ينهى عن معاداةِ أعداءِ الله، ولنا على هذا القول شواهد من الكتبِ المقدسة نفسها.
أو أنه قد يُرادُ من حبّ العدو هنا حبُّ الهداية له، لا حب شخصه وأفعاله، لأنه قذرٌ في نفسه إن كان عدوا لله سبحانه كما هو قذرٌ في أفعاله..
 
فإن قيل: من أين فسرتم كلام المسيح بهذا المعنى؟
قلنا: قلنا بما رد في الكتاب المقدّس نفسه، فهلُمَّ إليه لنرى ما فيه:
 
أما من التوراة، فبما ورد من لعن الذين لا يسمعون كلام عهد الله:
هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: مَلْعُونٌ الإِنْسَانُ الَّذِي لاَ يَسْمَعُ كَلاَمَ هذَا الْعَهْدِ ( سفر أرمياء ٣:١١ )
وهو واحدٌ من حوالي أربعين مورداً ورد فيها اللعن في التوراة، وهذا واحدٌ منها يشمل كلّ من لا يسمع كلامَ هذا العهد، أي من لا يؤمن بالتوراة، وهو نوعٌ من أنواع التبري، ففيه دعاءٌ باللعن والطرد من رحمة الله تعالى.
 
أما في الإنجيل ففي سِفر رومية:
لأَنَّ غَضَبَ اللهِ مُعْلَنٌ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى جَمِيعِ فُجُورِ النَّاسِ وَإِثْمِهِمِ، الَّذِينَ يَحْجِزُونَ الْحَقَّ بِالإِثْمِ (سفر رومية ١٨:١)
غضب الله إذاً يتنزل ويُعلَنُ من السماء على كلّ فجورٍ وإثم، ولا يمكن أن ينزل غضب الله ثم نوالي من نزل عليهم مثل هذا الغضب.
 
وأكثر من ثبت بحقهم هذا الفجور والإثم بحسب الإنجيل أيضاً، همُ الذينَ لا يحبون المسيحَ الذي يسمُونَّه رباً، كما في رسائل كورنثوس من الإنجيل:
إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُحِبُّ الرَّبَّ يَسُوعَ المَسِيحَ فَلْيَكُنْ أَنَاثِيمَا! مَارَانْ أَثَا (الرسائل الأولى 16: 22).
وفسروا كلمة: أناثيما اليونانية بنها تعني أنّه (ملعونٌ) أو (محرومٌ) أي هالك.
 
وفي غلاطية 3: 10 من الإنجيل:
مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ لاَ يَثْبُتُ فِي جَمِيعِ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِي كِتَابِ النَّامُوسِ لِيَعْمَلَ بِهِ».
 
اذاً كلُّ من أنكر التوراة هو ملعونٌ على لسان التوراة، وكل من لا يثبُتُ فيما وردَ في الإنجيل هو ملعونٌ على لسان الإنجيل.
 
فهل يلتزم النصارى بمنهج الولاية دون البراءة كي يقال أنّ عيسى أمر وحَثَّ على المودة وأنتم تأمرون بالبراءة؟
وما هو موقف النصارى بعد ما ظهرت بعض كلمات توراتهم وإنجيلهم؟
هل يبرؤون ويلعنون فئاتٍ من الناس ويذمونها؟ أم يلتزمون بمودة ومحبة كلّ الناس حتى أعداء الله؟
 
لمّا كان هذا اللعن والبراءة هو ما ينصُّ عليه كتابهم المقدس، فقد ذهب إليه كبار قساوستهم كالقديس يوحنا الدمشقي حين يقول أنّ كلّ من لا يعترف بعقيدة الثالوث هو مسيحٌ دجّال!
 
يقول: إنه لمسيحٌ دجّالٌ كل من لا يعترف أن ابن الله قد أتى بالجسد، وأنّه إلهٌ كاملٌ، وأنه قد صار إنساناً كاملاً بعد أن كان إلهاً (المئة مقالة في الايمان الارثوذكسي ص273).
 
فهل وَصفُهُ بأنه مسيحٌ دجالٌ هو نوع من التولي والتقرُّب إليه؟ وهم الذين يزعمون أن المسيح هو ابن الله، بل هو الله وقد أتى بالجسد: اللهُ ظهَرَ في الجَسد!
 
يبرأ النصارى إذاً ممن لا يعترف بتجسد الله في المسيح! وبصيرورة الإله الكامل إنساناً كاملاً.
 
فيجعلون هذه العقيدة المناقضة للتوحيد ميزاناً للتولي والتبرّي، وهذه كلمات واحدٍ من كبار قساوستهم القديس يوحنا الدمشقي، وهو ابن سرجون، وما أدراك ما سرجون، هو الذي أشار على يزيد بأن يولي الكوفة عُبيدَ الله ابن زياد لمّا علمَ بقدومِ الحسينِ عليه السلام نحوها.
 
والخلاصة أنّ البراءة منهجٌ نصراني كما هي منهجٌ إسلاميٌّ لهج بها التوراة والإنجيل الّلذَين يؤمن بهما النصارى.
 
فيا أيها السائل.. إن كنت من النصارى أو ممّن ترى أفضليةً في الكتاب المقدس على ما في الكتاب الكريم، أجبناك سريعاً متمثّلين بكلام الكتاب المقدّس نفسه: لِمَاذَا تَنْظُرُ الْقَذَى الَّذِي فِي عَيْنِ أَخِيكَ، وَأَمَّا الخَشَبَةُ الَّتِي فِي عَيْنِكَ فَلاَ تَفْطَنُ لَهَا؟ ( متى7: 3).
 
المحور والسؤال الثاني: هل يقول النصارى بسقوط العقاب؟
 
وههنا تساؤل آخر: فعلى فرض صحة هذا الإنجيل وصحة نسبة هذا الكلام لعيسى عليه السلام، حيث أمر بحب العدو، فهل أن المسيح ينهى عن الدفاع عن النفس؟ ويقول بسقوط العقاب للعاصي فله أن يفعل ما شاء؟
 
إذ أنهم نسبوا له في الإصحاح الخامس من إنجيل متى أنّه قال: لا تُقَاوِمُوا الشَّرَّ، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيْضاً (متى5: 39).
فهل هو نوع تشجيعٍ على استمرارية الظلم؟ وعلى عدم مقاومة الظالم؟
 
نقول: على فرض صحة كلمات عيسى المتقدمة، فلا ينبغي حَمُلها على سقوط العقاب ولا على النهي عن البراءة من أعداء الله.
 
أما البراءة من أعداء الله فلما تقدم من كلمات الإنجيل في براءته من أعداء الله، وأما سقوط العقاب فلِنَصّ الكتاب المقدس على ثبوت العقاب في الدنيا والآخرة.
 
أما في الدنيا ففي سفر التكوين: سَافِكُ دَمِ الإِنْسَانِ بِالإِنْسَانِ يُسْفَكُ دَمُهُ. (التكوين9: 6).
 
لقد أقرّ المبدأ الإنساني العقلائي بأنّ العين بالعين والسنّ بالسن، فسافِكُ دمِ الانسان بالإنسان يُسفكُ دمُهُ، لأنّ مَن أمِنَ العقوبةَ أساءَ الأدبَ ولأنّه ﴿لَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الأَلْبَابِ﴾.
 
وهو مبدأٌ اتّفَقَتْ عليه الشرائعُ السماويةُ والبشريّة إلا ما شذّ منها وندر، وان اختلفت في كيفية تطبيقه، أما العنوان العام والقاعدة الكبرى فهي محل اتفاق بين العقلاء والأديان السماوية.
 
ولم يبق هذا حكماً نظرياً بل طبقه موسى عليه السلام بحسب الكتاب المقدس أيضاً حينما جمع بني لاوي، ففي سفر الخروج:
 
فَقَالَ لَهُمْ: «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: ضَعُوا كُلُّ وَاحِدٍ سَيْفَهُ عَلَى فَخْذِهِ، وَمُرُّوا وَارْجِعُوا مِنْ بَابٍ إِلَى بَابٍ فِي المَحَلَّةِ، وَاقْتُلُوا كُلُّ وَاحِدٍ أَخَاهُ وَكُلُّ وَاحِدٍ صَاحِبَهُ وَكُلُّ وَاحِدٍ قَرِيبَهُ».
فَفَعَلَ بَنُو لاَوِي بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى. وَوَقَعَ مِنَ الشَّعْبِ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ نَحْوُ ثَلاَثَةِ آلاَفِ رَجُلٍ (الخروج32: 27-28).
نزل العقاب على من ظَلَم منهم على يد أخوته وأقربائه بأمرٍ من موسى عن الرب إله اسرائيل.
 
كذلك كان الله يُنزِلُ العقاب على يد الملائكة كما في سفر الرؤيا:
وَسَمِعْتُ صَوْتًا عَظِيمًا مِنَ الهَيْكَلِ قَائِلاً لِلسَّبْعَةِ المَلاَئِكَةِ: «امْضُوا وَاسْكُبُوا جَامَاتِ غَضَبِ اللهِ عَلَى الأَرْضِ» (رؤيا ١:١٦ )
 
ليس غضبُ الله كغضب الإنسان، غَضَبُ الله يكشف عن عميقِ معصيةٍ أتى بها هذا العاصي فتبرّأ الله سبحانه وتعالى منه حتى عاجَلَهُ بعقوبةٍ في الدنيا ولم ينتظر به إلى يوم القيامة.
 
عقوبةٌ دنيويةٌ لا تدفع العقوبة الأخروية، ففي إنجيل متى:
هكَذَا يَكُونُ فِي انْقِضَاءِ الْعَالَمِ: يَخْرُجُ الْمَلاَئِكَةُ وَيُفْرِزُونَ الأَشْرَارَ مِنْ بَيْنِ الأَبْرَارِ، وَيَطْرَحُونَهُمْ فِي أَتُونِ النَّارِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ» (متى13: 49-50).
 
للملائكة دورٌ في التمييز بين المحقّ والمبطل، ونحن نعتقد بذلك أيضاً وإن كنّا نقول بأنهم يميّزون بين المسلمين بناءً على ولاية عليّ ابن أبي طالب عليه السلام، فمن والاه دخل الجنة ومن عاداه دخل النار.
 
فساغَ لنا بل وجب علينا أن نوالي وليّه ونعادي عدوه، فهذا منهج قرانيٌّ توراتيٌّ إنجيليٌّ على فرض صحة الإنجيل والتوراة، ونحن نعتقد بصحة المعنى الذي دلّ عليه هذا النصّ وأمثاله لمطابقته لما في القران الكريم.
 
وصفوة القول: أنّه لا يصح بناءً على هذه النصوص تفسير كلام عيسى بنهيه عن مقاومة الشر مطلقاً، بل لا بد من تفسيره بنهيه عن مقاومة الشر بالشر، أي باستعمال الأساليب الملتوية، فَلَكَ أن تقاوم الشر بما أباحه الله سبحانه وتعالى لك، ولكن ليس لك أن تقابل الظالم بظُلمٍ إلا أن تأخذ حقاً بالعدل.
 
أو يُفسّر بأنه نهيٌ عن مقاومة الشر للعاجز، فالعاجزُ حينما يرفعُ رأسَهُ في مقاومةِ الظالمِ قد يُسبِّبُ مزيداً من الضررِ لنفسِهِ، فيكون على وِزَانِ التقيةِ، أو غيرِ ذلك من المعاني.
 
وقد نص الإنجيل على أن الولاة بمثابة المرسلين من الله للانتقام من فاعلي الشرّ: أَوْ لِلْوُلاَةِ فَكَمُرْسَلِينَ مِنْهُ لِلانْتِقَامِ مِنْ فَاعِلِي الشَّرِّ، وَلِلْمَدْحِ لِفَاعِلِي الْخَيْرِ (1 بطرس ١٤:٢)
 
إذاً نخْلُصُ من هذا أنّ موقف المسيح والكتبِ السماويةِ المتقدمةِ موافقٌ لما وردَ في القرآنِ الكريمِ، من لزومِ التبري كما لزومِ التولي، ومن لزومِ العقابِ للظالم في الدنيا والآخرة، وإن تعذَّرَ في الأولى فلا مفرّ من الأخرى.
 
ثالثاً: ما هو موقف المسيح من الإمام الظالم؟!
 
السؤال الأخير: إذا كانت البراءةُ منهجاً للمسيح عليه السلام أيضاً، فهل كان له موقفٌ واضحٌ من الظَّلَمة؟ ومن أئمتهم، ومن كلّ إمامٍ ظالمٍ لطالما تبرأ منه الشيعة، بل عدوا البراءة منه جزءاً من دينهم.
 
ههنا نصٌّ عظيم الأثر روي عن عيسى عليه السلام في تحف العقول، يقول فيه:
بِحَقٍّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ الْحَرِيقَ لَيَقَعُ فِي الْبَيْتِ الْوَاحِدِ فَلَا يَزَالُ يَنْتَقِلُ مِنْ بَيْتٍ إِلَى بَيْتٍ حَتَّى تَحْتَرِقَ بُيُوتٌ كَثِيرَةٌ، إِلَّا أَنْ يُسْتَدْرَكَ الْبَيْتُ الْأَوَّلُ فَيُهْدَمَ مِنْ قَوَاعِدِهِ، فَلَا تَجِدَ فِيهِ النَّارُ مَعْمَلًا.
 
على عادته في سَرد القصص والتشابيه، وهي عادة الكتب السماوية والأنبياء والمرسلين، حيث تسرد القصص لتقريب المفاهيم والأفكار من عقول عموم الناس، ويضرب عليه السلام مثالاً في بيتٍ يقع فيه حريق ثم ينتقل من بيت لآخر فيحرق الكثير من البيوت، ولا مفرّ إلا بهدم البيت الأول من قواعده حتى لا تجد له النار طريقاً، وإلا فإنه سيستمر في إحراق المزيد والمزيد من البيوت حتى يأتي عليها كلها.
 
يقول عليه السلام بعد ذلك كلمة ذهبية:
وَكَذَلِكَ الظَّالِمُ الْأَوَّلُ: الظالم الأول كالبيت الأول الذي احترق وأحرق البيوت التي تجاوره حتى أتى عليها كلها، والظالم الأوّل يبقى يحرق مَن حوله حتى يهدم بيته ونهجه وخطه، ويجتثّه من أساسه. والظالم الأول هو أوّل إمامٍ ظالم..
ثم يبين عليه السلام بعد ذلك الطريق الأوحد للخلاص من ذلك فيقول عليه السلام:
 
لَوْ يُؤْخَذُ عَلَى يَدَيْهِ لَمْ يُوجَدْ مِنْ بَعْدِهِ إِمَامٌ ظَالِمٌ فَيَأْتَمُّونَ بِهِ!
لو أن الأمّة قد أخذت على يد الظالم الأول لما جاء من بعده ظالمٌ آخر، لما جاء إمامٌ ظالمٌ تأتمّ به الأمة، ولكان المجال مفتوحاً أمام أئمة الهدى والحق ليؤدوا دورَهم، ولانتظمت سلسلة الإمامة الإلهية، وظَهَرَت دُرَرُها وجواهِرُها، وعاش الناس في نعيمٍ الولاية في الدنيا قبل نعيم الآخرة.
 
لَوْ يُؤْخَذُ عَلَى يَدَيْهِ لَمْ يُوجَدْ مِنْ بَعْدِهِ إِمَامٌ ظَالِمٌ فَيَأْتَمُّونَ بِهِ، كَمَا لَوْ لَمْ تَجِدِ النَّارُ فِي الْبَيْتِ الْأَوَّلِ خَشَباً وَأَلْوَاحاً لَمْ تُحْرِقْ شَيْئاً (تحف العقول ص504)
 
من ههنا أُتِيَت هذه الأمة، حيث لم تأخذ على يد الظالم الأول، فظهر بعدَهُ أئمةٌ ظَلَمةٌ، ولا يزال هذا المسلسل مستمراً، وسيبقى إلى أن يأمر الله وليه بالخروج، المهدي المنتظر، فيخرج وخلفه عيسى بن مريم عليهما السلام، ليستدركا البيت الأول فيهدم من قواعده ذلك اليوم.
 
تكون الأمّة قد قدّمت مئات السنين، وتكون البشرية قد ضحّت بأهم ما أعطاها الله سبحانه وتعالى، وهم الأئمة المعصومون، وتكون خلافة الله في الارض قد سُلِبَت من أصحابها طيلة قرون، كلّ ذلك لأن الناس لم يأخذوا على يد الظالم الأول فتوالت من بعده سلسلة الظَلَمَة.
 
‏هذا هو موقف المسيح من الإمام الظالم، وهو مطابقٌ لموقف النبي محمد صلى الله عليه وآله، وللأئمة المعصومين عليهم السلام، وللشيعة الأطياب الأطهار المتّبعين لهم جميعاً.
 
ولعلّه لهذا حذّر المسيح ممن يسمونهم بالأنبياء الكذبة، ومنهم الإمام الظالم الضال، حيث قال بحسب إنجيل متى:
«اِحْتَرِزُوا مِنَ الأَنْبِيَاءِ الْكَذَبَةِ الَّذِينَ يَأْتُونَكُمْ بِثِيَاب الحُمْلاَنِ، وَلكِنَّهُمْ مِنْ دَاخِل ذِئَابٌ خَاطِفَةٌ! مِنْ ثِمَارِهِمْ تَعْرِفُونَهُمْ. هَلْ يَجْتَنُونَ مِنَ الشَّوْكِ عِنَبًا، أَوْ مِنَ الْحَسَكِ تِينًا؟ (متى7: 15-16)
 
فهل ظهر من أئمة الجور غير الشوك والحَسَك؟! ما رأينا منهم سوى ذلك، لا عنباً ولا تيناً.. وهم يزعمون التنبؤ ويأخذون دور الانبياء لكنّهم كَذَبة.
 
ليس ديننا دين الظلم أيها الأحبة، وقد أوصى نبينا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وصيّه أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام: وَائْتِنِي مَظْلُوماً، وَلَا تَأْتِنِي ظَالِماً (المسترشد في إمامة علي بن أبي طالب عليه السلام ص610)
 
لقد وقع الظلم على محمد وعليّ والأئمة عليهم السلام، ومن بعدهم على شيعتهم، ولم يكن بيد الشيعة من موقفٍ إلا البراءة من الظالمين بعد التولي للأولياء المعصومين.
 
لكن الظلم كل الظلم في أن يُمنَعَ المظلومُ من البراءة ممّن ظلمه! فلا يُكتفى بسلبه حقه، وإيقاع الظلم عليه، بل يُلزَمُ بعدم البراءة من عدوه.
 
اللهم إنا نبرأ إليك من كل ظالم، وممن أسس أساس الظلم على آل محمد، فإنهم أصحاب البيت الذي لا نَسلَمُ ولا تَسلَمُ الأمّة إلا بهدم قواعده، وستُهدَمُ على يد المنتظر إن شاء الله. عجل الله فرجه، وسهل الله مخرجه.
 
والحمد لله رب العالمين.

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/03/03



كتابة تعليق لموضوع : (7) المسيح.. والإمام الظالم!  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع 

 
علّق زيد الحسيني ، على ولد إنسان في هذا العالم - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اصبح الحل هو التعايش مع هذا الفايروس مع اخذ الاحتياطات الصحية لاتمام هذه الفريضه .

 
علّق اسماعيل اسماعيل ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : دراسة تحليلية بحق علمية موضوعية ترفع لك القبعة يا ماما آشوري فعلاً إنك قديسة حقا جزاك الله خيراً وأضاء لك طربق الحق لنشر انوار الحقيقة في كل الطرقات والساحات وكأنك شعاع الشمس مبدأ الحياة لكل شيء حقيقة أنَّ كل الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء والرسل نجد فيها تحريفات وتزوير من قبل اتباع الشيطان ألأكبر أبليس الأبالسة لتضليل الناس بإتباع تعاليمه الشيطانية، لكم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ربي يحفظك ويسعدك ويسدد خطاك والسلام.

 
علّق امجد العكيلي ، على حج البابا.. من الدربونة إلى الزقورة..  - للكاتب د . عادل نذير : روعة دكتورنا الغالي .فلهذا اللقاء بعد انساني وتأريخي .ففي يوم من الايام سيقف نبي الله عيسى ع خلف امامنا الحجة ابن الحسن مصليا ودلالة ذلك واضحة في هذا الانحناء للبابا امام هيبة خليفة الامام الحجة عج .وهي اية لكل ذي لب...

 
علّق هيلين ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم سؤالي بالنسبة لوكالة محامي . هل يمكن للمحامي استعمالها لاغراض اخرى ومتى تسقط . وهل يمكن اقامة دعوة الدين واذا وجدت فهل نجاحها مضمون وشكراً

 
علّق منير حجازي . ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : من مخازي الدهر أن يرتفع الحيدري هذا الارتفاع من خلال برنامجه مطارحات في العقيدة ، ثم يهوي إلى اسفل سافلين بهذه السرعة . وما ذاك إلا لكونه غير مكتمل العقل ، اتعمد في كل ابحاثة على مجموعة مؤمنة كانت ترفده بالكتب وتضع له حتى اماكن الحديث وتُشير له الى اماكن العلل. فاعتقد الرجل أنه نال العلم اللدني وانه فاز منه بالحظ الأوفر فنظر في عطفيه جذلان فرحا مغرورا ولكن سرعان ما اكبه الله على منخريه وبان عواره من جنبيه. مشكور اخينا الكريم عاشق امير المؤمنين واثابكم الله على ما كنتم تقومون به وهو معروف عند الله تعالى ، (فلا تبتئس بما كانوا يعملون). لقد قرأت لكم الكثير على شبكة هجر وفقكم الله لنيل مراضيه.

 
علّق بسيم القريني ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : والله عجيب أمر السيد كمال الحيدري! عنده شطحات لا أجد لها تفسير ولا أدري هل هو جهل منه أو يتعمد أو ماذا بالضبط؟

 
علّق بسيم القريني ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاكِ الله خير الجزاء و أوفى الجزاء بما تنشرينه من معلومات غائبة عن أغلب الأنام. نوّر الله طريقكِ

 
علّق ضرغام ربيعة ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : السلام عليكم مع الأسى والاسف في شذوذ كمال العمري ما الذي غير الرجل عمله كعمل مصقله كما وصفه الإمام علي ع حين قال عمل عمل السادات وفر فرار العبيد وضروري التصدي له وردعه ناهيكم عن انه كيف تسمح له الحكومة الإيرانية وهي مركز التشيع بمثل هذه السفسطات والترهات ولو فرضنا ان كمال تخلى عن تشيعه فما بال حكام قم كيف يتقبلون الطعن في عقيدتهم وفي عقر دارهم وعلى ما اعتقد انه وضع تحت أقامه جبريه وان صح ذلك قليل بحقه لا بد أن يتوب او يقام عليه الحد الشرعي ليكون عبرة لمن اعتبر وحاله حال المتعيلمين الذين قضوا نحبهم في السجون نتيجة حماقاتهم مع التقدير.

 
علّق Hassan alsadi ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسمه تعالى. ورد ذكر كركميش في المرتسمات ه-٦-٧ من كتاب العرب واليهود في التاريخ لأحمد سوسة انها منطقة الحدود السورية التركية كما تبدو للوهلة الأولى تقديرا فكيف يمكن الجمع بين القولين.. وما هو مصدر الخارطة التي أوردتها في المقال.. كما أن جرابلس تقع دونها إلى الجنوب أقصى الحدود الشمالية الشرقية بحسب الخرائط على كوكل شمال مدينة حلب ١٢٣ كم وعليه تكون كركميش في الأراضي التركية.. هذا اولا وثانيا أوردتي في ترجمة النص السبعيني في حلقة أخرى من المقال (جاء ليسترد سلطته) وألامام عليه السلام قال ماخرجت أشرا ولا بطرا وأنما أردت الإصلاح في أمة جدي والفارق كبير نعم قد تكون السلطة من لوازم السلطة ولكنها غيره وهي عرضية.. مع التقدير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فادي الغريب
صفحة الكاتب :
  فادي الغريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net