صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

دعاةَ التنفير ... ماذا اعددتم للربيع الطلق
حميد آل جويبر

اليوم هو غرة ايام فصل الربيع الذي يمثل للكثير من سكان المعمورة اشراقة لأمل جديد تعوض للانسان والحيوان والنبات عن فترة سبات يفترض انها امتدت على مدى ثلاثة اشهر . فيه تخلع الطبيعة التي تبدو للرائي جمادا ، ثوبا باليا ابى الانسان الا ان يتسربل به حتى الموت الا من رُحم . وهكذا نرى ان العقل الذي ميز الله به الانسان عن سائر المخلوقات يتحول عند البعض - ربما الكثير- من نعمة الى نقمة ، ومن رحمة الى غمّة. الا يكفي الانسانَ - اي انسان - هذا التجدد الخلاب في الطبيعة درسا الهيا مكرورا يحثه على عدم التحجر وتحاشي الانغلاق كي لا يتساوى يوماه بَلْهَ اسبوعاه و سنتاه. أتساءل ما الذي كان سيحدث لو ان الله جلت قدرته استجاب لدعوات مشايخنا الاجلاء المتكررة آناء الليل واطراف النهار بزلزلة الارض تحت اقدام الغرب الكافر وسومه سوء الخسف وضروب الهوان ؟ هل سوى اننا لمّا نزل نقرأ - لو كنا أمة تقرأ - على سراج ينفث بالدخان فيصبغ الجبين و يكحل الاجفان بلون حلكة الليل ، ونعالج الجروح بالرماد ، ونخدر المرضى بضربة على السماخ تفقدهم الوعي لنقلع لهم ضرسا مسوسا ؟ هل  سوى ذلك ؟ فكم حكيم انت يارب اذ طويت كشحا واغلقت ابواب سماواتك اللامتناهية امام دعوات تخدش في كل يوم كبد السماء لشيوخ التنفير والتكفير ويؤمّن عليها عوام المؤمنين بحماس منقطع النظير تزلفا اليك . فما اصبرك يا رب !!! الا يرون ان دعواتهم الكارثية التي سئمنا سماعها لا تستجاب ، بل واحيانا تستجاب بشكل معكوس فيُرد دعاؤنا علينا ردّا فتحبسَ الامطار ونُسامَ الذل ويتيبسَ الضرع وننهك في حروب تتدحرج فيها الرؤوس وتتطاير الاطراف "عاصفة ترابية تضرب اربعة بلدان عربية متجاورة الان لو اخرج المؤمن يده في غبارها لم يكد يراها" . ومما يحز في النفس ان جُلَّ هؤلاء المشايخ - ان لم اقل كلهم - هم من ابرز زبائن تقنيات الغرب الكافر الذي ندعو بملء جوارحنا وجوانحنا بحبس الغيث عنه . فالآيفون "فور - أس" يكاد لا يفارق الجيب المترهل والآيباد "ثري" لا يبرح المحفظة المتورمة والصفحة الفيسبوكية تُحدّث باللحظات والخطبة العصماء تبث على اليوتيوب ما ان يُفرغ من دعاء الختام بقطع دابر الشيطان بيل غيتس والمرتد ستيف جوبز والمراهق زوكربرغ وامثالهم ، فيما تُحجز افضل الردهات في مستشفيات المانيا  لفحص دوري ، و تُهيأ اجمل منتجعات  سويسرا لتمضية فترة النقاهة ، وتدخل اوسع سويتات فنادق لندن الفارهة في حالة تأهب قصوى لتمضية عطلة الصيف الذي لم تُجْدِ الدعوات المتكررة في التخفيف من باحورته اللاهبة منذ قرون . واذا تجرأ احدنا ورفع السؤال في وجوههم اَن : لماذا تدعون على هؤلاء  بالويل والثبور وانتم تستخدمون ابتكاراتهم ، وتستشفون في مصحاتهم وتستجمون في طبيعتهم، علما بانكم الاقرب لله وكان حقا عليه ان لا تجوعوا ولا تعروا ولاتمرضوا ؟ يقال لك بكل صفاقة ان الله سخّر امكانيات هؤلاء لخدمتنا . وعلينا ان نقتنع بهذا الرد العنصري البائس الذي يريد ان يُحوّلَ الله والبشر والمدر والحجر الى مشاريع خدمية للترفيه عن نفر من المؤمنين يريدون ان يقضموا جنتي الدنيا والاخرة بضربة معلم واحدة ، ومن لم يقتنع بهذا الرد السمج فما عليه الا ان يتبوأ مقعده في خانة المتمردين على حماة الشريعة السمحاء ، ومصيره - والحال هذه - واضح كوضوح الشمس في رابعة النهار. تربطني علاقة مميزة تمتد لثلاثة عقود مع افضل خطاط في العالم الاسلامي وهو يوزع حياته بين الولايات المتحدة وبلد عربي بحثا عن الرزق الحلال الذي تدره عليه انامله الساحرة ، يروي لي انه حضر العام الماضي صلاة جمعة سبقتها كالعادة خطبة للامام الهمام التي انهاها بسيل من الدعوات بتقويض الحياة على اهلها في الولايات المتحدة . وعندما فرغ الامام من مهمته همس احد الحاضرين في اذن صديقي الخطاط قائلا : "ابا عُمر ، الامام الذي تراه هو شقيقي الذي يعتاش على الدولار الذي اُرسِلُهُ له من اميركا بعرق جبيني فلا تأخذ دعواته على محمل الجد" !!! لا اقصد التعميم اطلاقا ، لكنني اريد ان اتوصل الى تفسير ارضي لحكمة سماوية حبست الاستجابة لدعوات هؤلاء ولم تحبس المطر عن المدعو عليهم ليل نهار . يا مشايخنا الكرام بالله عليكم هلا سالتم انفسكم ولو لمرة واحدة عن اسباب هذه الفجوة او فلنقل الجفوة بينكم وبين السماء ؟ الم يقل رب العزة : ادعوني استجب لكم ؟ وهو لا شك اقرب الى عباده من حبل الوريد وانتم بلا مراء في طليعة هؤلاء العباد . تعالوا معي "نستمع" الى هذا المقطع الدعائي الذي أمتعنا به واحد من حرس ديننا الحنيف وهو يوشك ان يودع شهر رمضان وقد حوّل صاحبنا - في دعائه هذا - ربَّ العالمين وهو مصداق الرحمة والرحمانية الى ما يشبه جزارا من جزاري التاريخ البشري : اللهم عليك بالروافض " طبعا المقصود الشيعة عموما" اللهم جمّد الدماء في عروقهم وعروق مرجعياتهم وائمتهم وعلمائهم ، اللهم سلط عليهم الوباء والغلاء والبلاء "انظر الى السجع الجميل"، اللهم جمد الدماء في بطونهم وظهورهم " يكفي ان يتجمد الدم في وريد واحد ليلفظ الشيعي انفاسه". اللهم سلط عليهم السرطان "الورم الخبيث لا يُعنى بالهوية الطائفية"، اللهم دمرهم تدميرا . اللهم انهم صاروا حربا على المسلمين . اللهم اهد عوام الشيعة للاسلام واحفظ دماءنا ودماءهم بعد هدايتهم يا رحمــــــن . " الدعاء الاخير وهو الوحيد الذي يبدو عليه شيء من العقلانية بُعث متأخرا جدا الى رب العالمين مشروطا بهداية الشيعة الى الاسلام ، والا فان الدعوات السابقات غير المشروطة كلها ستُصب على رؤوس ابناء هذه الطائفة الضالة المضلة شواظَ نار ونحاس من السماء فلا ينتصرون " . هذا الدعاء الناضح بالانسانية ، والذي جُندت له كل طاقات اللغة العربية الجميلة لا يمثل بدعا ، فمن خلال "گوگلة" خاطفة نستطيع ان نرى ونسمع الملايين من اشباه هذا الدعاء الذي وجدت ان الكثير منه استجيب ولكن على الداعي وليس له . قبل عقد من الزمن تقريبا انتجت السينما الايرانية فيلم " مارمولك - السحلية " الذي وثـّق باسلوب ساخر وبجرأة نادرة لخرق كبير في نظرة العوام المقدسة لرجال الدين ، وقد تلاقفت المؤسسات الدينية في الجانب الاخر خارج ايران هذا "الامداد الالهي الغيبي" وترجمته الى اللغة العربية وحمّلته لاحقا على اليوتيوب وحتى يومنا هذا . "انصح الجميع بمشاهدته" . وليس مستغربا ابدا - والحرب ضروس بين كر وفر - ان تُشم رائحة الشماتة برجال الدين في ايران الذين تناول الفيلم فئة عريضة منهم بالنقد اللاذع الذي يرقى الى حد التجريح احيانا . حينها كان هؤلاء الشامتون ينعمون - او يظنون انهم ينعمون - برقدة هانئة بعيدا عن ما ينغص عليهم احلامهم الوردية . واذا كان الايرانيون استطاعوا ان ينفّسوا عن ظاهرة من ظواهر الاحتقان الاجتماعي بممارسة حضارية وهي هنا فيلم "مارمولك" ، فما هو المتنفس الذي سيلجأ اليه رازحون تحت نير الكهنوت الديني في بلداننا العربية ؟ هل سوى ان يخرج لنا امثال حمزة كشغري الذي لا يتحمل وحده مسؤولية الاساءة لاَشرفِ المرسلين ؟ وهل سوى ان يطالعنا اليوتيوب عن شباب في عمر الورود في بلد الرسالة الخاتمة وهم زرافات من حدب دينهم ينسلون ؟ ماذا لو مُنح هؤلاء المقهورون الامان ليوم واحد للتعبير عما يجول في دواخلهم المكبوتة ؟ الم يتعظ مشايخنا من هذا الالتفاف الشبابي الهائل الذي قوبلت وتقابل به دعوة التجديد في دماء الاسلام التي اطلقها الدكتور عدنان ابراهيم في قلب الغرب المفترض به بانه كافر؟ وقد فعل اصحاب الفضيلة حسنا حين دعوا الى مقاطعته وحرّموا الصلاة خلفه ، فقد تضاعف العدد وتزايد الاقبال منذ صدور تلك الفتوى الموقرة وهو في تزايد بتوالية هندسية . ترى ماذا اعد دعاة التنفير لنسائم هذا الربيع الذي اطاح فيه الشباب عروش اربعة من اعتى انظمة الحكم العربي التي باضت فيها العناكب وفرخت لعقود، وما زال الحبل على الجرار ؟ هل يصعب على من يحقق هذا الانجاز التاريخي الضخم ان يحقق ما دون ذلك ؟  متى يعلم دعاتنا الاجلاء ان لغة العصر تغيرت وعليهم ان يغيروا وسائل الخطاب لمجاراة تحول هائل احدثته وسائل الاتصال التي تفاجئُنا كل يوم بجديد في سباق محموم لا يلجم افراسه خطام . بالامس القريب كان على واحدنا قطع مسافات بعيدة لتصوير نسخة من وثيقة تعنيه ، ويحتاج الى ايام لايصال هذه الوثيقة او المستند للجهة المعنية ، اليوم في بيت كل واحد منا ومن اولادنا مؤسسة نشر كاملة تحقق وتكتب وتطبع وتوصل صوتها وصورتها الثابتة والمتحركة الى الملايين في زمن قياسي وبأبخس الاثمان وفي ذلك فليتنافس المتنافسون برجولة . من كان منا يتوقع ان مؤلَف "نقد الخطاب السلفي - ابن تيمية نموذجا" للدكتور رائد السمهوري يوضع في متناول القراء في معرض الرياض للكتاب ، بعد ان كان مجرد الحديث عن امثال هذا الكتاب همسا يعد كبيرة من الكبائر تستلزم الاستتابة او ما هو اسوأ من ذلك ؟ متى يعي مشايخنا ان رضا مثقالي بطل فيلم "مارمولك" موجود في كل مكان وزمان وليس في مدينة قُم وحدها، والفارق الوحيد ان فسحة الحرية النسبية المتوفرة للمخرج والمنتج الايراني ليست متاحة للمبدع السعودي - مثلا - في الوقت الحاضر ؟ وعندما تتاح له - وستتاح حتما - فانه سيقدم لنا افضل مما قدمه زميله "الرافضي" في اعالي مياه الخليج . دعاةَ التنفير الاكارم ، هاهو الربيع الطلق اتانا "يختال ضاحكا ... من الحسن حتى كاد ان يتكلما"  وانه ايقظ ، وما زال يوقظ ، وَرْدَاً تظنون انه لمّا يزل يغط في سباته العميق ، مع اعتذاري الخالص لمعلمي الكبير ابي عبادة البحتري
 
 

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/20



كتابة تعليق لموضوع : دعاةَ التنفير ... ماذا اعددتم للربيع الطلق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين جويعد
صفحة الكاتب :
  حسين جويعد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخبز في المأثور العراقي  : علي حسين الخباز

 «نصرالله» في ذكرى عاشوراء يهدد بقصف تل أبيب بآلاف الصواريخ  : وكالة نون الاخبارية

 إدارة لجنة الإرشاد والتعبئة للدفاع عن عراق المقدسات تزور عوائل شهدائها الأبرار

 ويستمر نزيف الدم العراقي    : محمد كاظم خضير

 قدم ميسي تؤجل رحيله عن المنتخب الأرجنتيني

  شباب محافظة الديوانية يقيمون حفلاً شعرياً بذكرى ولادة الامام الحجة (عج)  : المشروع الثقافي لشباب العراق

 المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني تدين تمديد اعتقال الاطفال القاصرين من قبل سلطات المجرم حمد بن خليفة  : علي السراي

 مدرب برشلونة يشكك في نزاهة “فرانس فوتبول”

 شكراً لله والحسين وأبناء الرافدين  : كريم الانصاري

 مؤسسو داعش الحقيقيون  : سامي العبيدي

 عاشوراء الحُسَين.. ثورة الإصلاح التأريخية وسياسة القائد الإنساني  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 انشطة ومبادرات متنوعة لمديرية شباب ورياضة بابل ومنتدياتها  : وزارة الشباب والرياضة

 زوزو الوزير  : هادي جلو مرعي

 العزُّ و الإباء عند عباقرة شعرٍ وفنٍّ  : كريم مرزة الاسدي

 سفارة واشنطن في بغداد: حكومة العراق أبلغتنا بضرورة بقاء قواتنا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net