صفحة الكاتب : نزار حيدر

نزار حيدر لفضائيتي (الحرة) و (الفيحاء)
نزار حيدر


ذكرى حلبجة لتوكيد (اجتثاث البعث) من الحياة السياسية
   قال نـــــزار حيدر، مدير مركز الاعلام العراقي في واشنطن، ان احياء ذكرى حلبجة، تلك المدينة الكردية التي تعرضت للقصف بالسلاح الكيمياوي المحرم دوليا من قبل نظام الطاغية الذليل صدام حسين في 16 آذار 1988، ياتي للتذكير بتلك الجرائم البشعة التي ارتكبها النظام البائد من اجل توكيد قرار العراقيين الرامي الى اجتثاث (حزب البعث) من الحياة السياسية والذي ورد في المادة (7) من الدستور العراقي الذي اختاره العراقيون عندما صوتوا عليه باغلبية ساحقة.
   واضاف نـــــزار حيدر الذي كان يتحدث الى فضائيتي (الحرة) و (الفيحاء) على هامش حضوره الاحتفالية التي اقامها المركز الثقافي العراقي في واشنطن وبالتعاون مع ممثلة حكومة اقليم كردستان في العاصمة الاميركية واشنطن، لاحياء ذكرى حلبجة وضحاياها الابرياء:
   ان اقامة مثل هذه الاحتفالية في العاصمة الاميركية تحديدا يبعث برسالة هامة جدا الى الراي العام العالمي وتحديدا الاميركي، مفادها ان ما اختاره العراقيون من قرار يقضي باجتثاث (البعث) من الحياة السياسية له ما يبرره قانونيا ووطنيا وشرعيا واخلاقيا وكذلك على صعيد القانون الدولي، فان جرائم بحجم (حلبجة) لا يمكن ان تسمح مرة اخرى لمثل هذا الحزب ان يعود الى الحياة السياسية ليمارس دوره في الحياة العامة ابدا، ما سيدفع بمن يفكر باعادته الى الحياة السياسية مرة اخرى بشتى الطرق الى ان يعيد النظر في تفكيره فلا يظل يلوم العراقيين او يظل يبرر للبعثيين جرائمهم او يدعو العراقيين الى نسيان الماضي وتجاوزه فهو في هذه الحالة يدعو الى نسيان الجرائم التي ارتكبوها والى نسيان دماء الشهداء وتضحيات العراقيين، ما سيشجعهم وغيرهم على تكرار الماضي وان كان باسماء ومسميات وازياء اخرى.
   لماذا قرر العالم اجتثاث النازية ليس من المانيا فحسب وانما من كل العالم بسبب جرائم ارتكبها النازيون ابان الحرب العالمية الثانية، ارتقت الى مستوى (جرائم حرب ضد الانسانية) لدرجة ان المتقدم بطلب التجنس في الولايات المتحدة الاميركية يسال اليوم، وبعد مرور اكثر من 60 عاما على جرائم النازية، ما اذا كان في يوم من الايام قد ايد، وليس تعامل فقط، النازية او احدى تنظيماتها او رموزها او مؤسساتها؟ فاذا كان قد فعل ذلك فانه يحرم من حق التجنس والى الابد، فيما لا زال البعض من المغفلين او ممن لا يريدون الخير بالعراق وشعبه يدعو الى نسيان الماضي وتجاوز مآسيه وكل ذلك من اجل اعادة (البعثيين) الى الحياة السياسية؟ هل يعقل ذلك؟ وهل يجوز ذلك حتى من الناحية الاخلاقية، فضلا عن الدستورية والقانونية والوطنية؟.
   ان عودة او اعادة المجرم ورموزه الى الحياة العامة، يعد جريمة بحق كرامة الانسان العراقي وهي بمثابة استحقار لذاكرة المواطن، واستخفاف بكل التضحيات التي قدمها العراقيون على مدى سلطة حزب البعث التي دامت نيف وثلاثين عاما، كما انها تعد بمثابة القنبلة الموقوتة التي قد تفجر العملية السياسية والتجربة الديمقراطية من قواعدها، ولذلك فان الحريص على حاضر ومستقل العراق لا يفعل مثل هذا الامر ابدا.
   من جانب آخر، فان استذكار مثل هذه الجرائم انما هو من اجل ان تشخص دائما امام اعين العراقيين لتبقى حية في ذاكرتهم من اجل ان يبذلوا كل ما في وسعهم لعدم تكرار مثل هذه الجرائم البشعة وعلى يد اي كان، وذلك من خلال التصدي لاية محاولة يلمسها من اي كان، حزبا كان ام شخصا، تيارا كان ام حركة، تسعى للاستفراد بالسلطة، وكذلك العمل على التصدي لكل انواع التشدد والتزمت والتطرف وثقافة الاقصاء والغاء الاخر، الديني منه وغير الديني، فان مثل هذه الثقافات المريضة هي التي تنتج الاستبداد والذي ينتج بدوره حلبجة واخواتها.
   ان على العراقيين ان يستذكروا دائما تلك الجرائم البشعة التي ارتكبها نظام الطاغية الذليل صدام حسين بحق الشعب العراقي وشعوب المنطقة، وبكل الطرق والوسائل الممكنة، كالافلام الوثائقية والنصب التذكارية والمهرجانات والاحتفاليات والصور والبوسترات والشعر والمسرح والقصة والكتب والمجلات وكل شئ، من اجل ان تظل الذكرى تعيش في ذاكرتهم ووجدانهم فيحذروا كل ما من شانه تكرارها، ومن اجل ان يتفهم الراي العام، خاصة العربي منه الذي لا زال يحن الى زمن الطاغية ويبرر له جرائمه ويمجد كل ما يتعلق به، عسى ان يهتز ضميرهم في لحظة وعي حقيقية وانتباه وجداني صادق، ليكفوا عن لوم العراقيين.
   كما ان علينا ان ندون ونوثق تلك الجرائم وضحاياها بشكل دقيق لتبقى في متناول الباحثين عن الحقيقة، فكم من رسالة ماجستير ودكتوراه كتبت عن جرائم النازية؟ الا اننا لم نسمع لحد الان عن رسالة واحدة من هذا النوع كتبت عن جرائم نظام الطاغية، على الرغم من ان جرائمه لا تقل بشاعة وخطورة عن جرائم النازيين، فلماذا كل هذا التناسي او التجاهل او التغاضي عن ذلك؟ لماذا لم ننتج لحد الان فيلما عالميا عن تلك الجرائم؟ لماذا لم ننتج عملا دراميا واحدا عنها؟ ام اننا ننوي تكرارها فنسعى، من اجل تحقيق ذلك، الى طمس ذكراها لينساها العراقيون فنمحوها من ذاكرتهم اولا؟.
   لقد اقام اليهود متحفا خاصا لجرائم النازية بحقهم في قلب العاصمة الاميركية واشنطن، فلماذا لا نقيم متحفا مشابها لجرائم الطاغية ونظامه وحزبه بحق شعبنا ليعرف العالم ماذا حصل لنا وكيف ولماذا؟ وليتلمس حجم المآسي والمعاناة التي تحملها العراقيون على يد هذا الحزب اللعين، فان ذلك سيساعدنا في انجاز مهمتنا الرامية الى خلق عراق جديد خال من الاستبداد والديكتاتورية والفكر الشمولي الاقصائي.  
   ان (البعث) لا يمكن ان يغير شيئا من جوهره ولذلك رايناه، ولا نزال، يحرض ويدعم ويقود الارهاب في العراق وبالتحالف مع جماعات العنف والارهاب التكفيرية التي يدعمها نظام القبيلة المتخلف الحاكم في دول الخليج خاصة الحجاز وقطر، فاذا صادف في يوم من الايام ان نسي العراقيون، ضحايا النظام البائد، جرائمه وحاولوا ان يطووا صفحة الماضي بكل مآسيه من خلال تناسي تلك الجرائم، فان (البعثيين) انفسهم سوف لن ينسوا ماضيهم الاسود بل سيظلوا يحاولون العودة بالعراق الى ذلك الماضي تحكمه نظرية الحزب القائد والقائد الضرورة، التي تعتمد سياسات الاقصاء والسحق المنظم لكل من يختلف معهم.
   تاسيسا على هذه الحقيقة، ينبغي على العراقيين استحضار الماضي من اجل حاضر احسن ومستقبل افضل، فمن يريد ان لا يتكرر معه الماضي الاسود يجب عليه ان يتذكره دائما، ولا اقول ان يعيشه، انما يتذكره ليستخلص منه العبر والدروس دائما، وهذا هو الفرق بين من يعيش الماضي وبين من يتذكره، فبينما يقتل الاول نفسه لانه سيتقمص الماضي في شخصيته ما يشرنقه ويمنعه من الانطلاق بشكل جديد، ترى الثاني يتعلم من ماضيه كل ما من شانه ان يساعده الى الانطلاق بشكل ايجابي وصحيح، بمعنى آخر، ان الاول يعيش في الماضي من اجل الماضي، فيما يستذكر الثاني الماضي ليعيش مستقبله، والاول يتكرر عنده الماضي، بينما لا يحدث مثل ذلك للثاني، ولذلك فعندما يتذكر اليهود ويذكرون الراي العام بجرائم النازية ضدهم، فهم لا يعيشون في داخل الماساة والا لما نجحوا في حكم العالم اليوم، وانما يجعلون من الذكرى منطلقا لحياة افضل خالية من الجريمة ضدهم وبحق انفسهم.
   ولذلك قال احد المفكرين (لو كان عندنا الحسين عليه السلام لاقمنا له في كل نقطة في هذا العالم علما ندعو به الناس الى المسيحية) لما تحمل ذكرى عاشوراء من رسالة عظيمة تجلت في انتصار الدم على السيف، ولما تحمل من ظلامة عظيمة قادرة على دعوة الناس الى دين الحسين عليه السلام وقيمه وافكاره واخلاقياته وكل ما يحمل من قيم نبيلة، وهذا ما يجب ان يحققه من يبذل الغالي والنفيس من اجل احياء ذكرى الحسين عليه السلام، فالحسين (ع) ليس من اجل الماضي وانما من اجل الحاضر والمستقبل، اما اولئك الذين يتعاملون معه كماضي وتراث وتاريخ انقضى فانهم يشرنقونه وثورته وقيمه النبيلة فيعزلونه عن الحاضر والمستقبل، ولذلك نرى الذكرى عند امثال هؤلاء لا تؤثر في حياتهم ولا تغير من سلوكياتهم ابدا، لانها ماض فحسب وليست حاضرا ومستقبلا.
   ان علينا، ونحن نعيش هذه الايام ذكرى عدد من جرائم النظام البائد التي ارتكبها بحق العراقيين الابرياء، منها حلبجة والمقابر الجماعية وجريمة التهجير البشعة وجريمة قتل الشهيد المرجع والمفكر السيد محمد باقر الصدر واغتيال المفكر الشهيد السيد حسن الشيرازي في بيروت، وغيرها من الجرائم البشعة التي يندى لها جبين الانسانية، علينا ان نحيي ذكرى هذه الجرائم ليعرف الجيل الجديد ماذا فعل الطاغية ونظامه وحزبه الفاسد من جرائم ضد الجيل الذي سبقه، خاصة وان الكثير من العراقيين لم يعيشوا تلك الجرائم وربما لم يسمعوا بها لان الجيل الذي عاشها لم يسع لقص رواياتها عليه، وليعرف كيف ولماذا ارتكب النظام كل تلك الجرائم؟ وكيف وصل الحال في العراق الى ما هو عليه اليوم؟ من اجل ان يجد وبطريقة جديدة تحول دون تكرار الماضي ودون تكرار تلك الجرائم، ولنتذكر جميعا بان (البعث) ليس افرادا او جماعة قد تنتهي وتنقرض وانما هو فكر وثقافة ومبادئ قد تتقمصها اية جماعة اخرى او شخص آخر فيرتكب نفس الجرائم ويمارس نفس السياسات، ولذلك فان علينا ان نعمل معا من اجل اجتثاث هذا النوع من الفكر والثقافة من حياتنا، وقبل ذلك من نفوس كل واحد منا، فلا نبرر الجريمة اذا صدرت من زيد ونستنكرها من عبيد، ابدا، فالجريمة واحدة ونتيجتها واحدة، امن عمامة صدرت ام من افندي، من عسكري صدرت ام من مدني، من كبير صدرت ام من صغير، من اسلامي صدرت ام من علماني، من كردي صدرت ام من عربي، وخيرا فعل المشرع عندما نص في دستورنا في المادة (7) المتعلقة بموضوع اجتثاث البعث، على الفكر الذي ينتج الجريمة وليس على الاسماء والمسميات فحسب، فقال (اولاً: يحظر كل كيانٍ او نهجٍ يتبنى العنصرية او الارهاب او التكفير أو التطهير الطائفي، او يحرض أو يمهد أو يمجد او يروج أو يبرر له، وبخاصة البعث الصدامي في العراق ورموزه، وتحت أي مسمىً كان، ولا يجوز ان يكون ذلك ضمن التعددية السياسية في العراق، وينظم ذلك بقانون).
   علينا ان نجتث الثقافات التي تنتج الجريمة، وان واحدة من اخطرها هي ثقافة عبادة الشخصية وصناعة الطاغوت، والتي تنتجها ثقافة صناعة هالة القدسية للزعيم والقائد والمسؤول، فان مثل هذه الثقافة هي التي تبرر الجريمة، لانها تحرض صاحبها على ان يحب ويكره ليس بعقله وبمنطق سليم وانما بعواطفه، والعواطف التي لا يضبطها عقل متنور ومنطق سليم تنفلت من عقالها فتدمر بعد ان تبرر الجريمة.
   لنتعاون جميعا من اجل اجتثاث كل الثقافات السلبية والعادات السيئة من مجتمعنا، فنجتثها من البيت والمدرسة والمحلة والمعمل مرورا بالعملية السياسية والحياة العامة، لننتج مجتمعا ايجابيا متعاونا وسليما معافى من كل الثقافات التي تنتج الجريمة وبكل اشكالها.
   ان ثقافة التقديس هي التي تمنع صاحبها من نقد الخطا واستهجان الانحراف بل وحتى مناقشة (الزعيم) ففي ظل مثل هذه الثقافة يتحول المرء الى امعة يصدق كل ما يقوله الزعيم بلا تفكير وميزان ويدافع عن مواقفه بلا نقاش ويعمل ويصوت ويقبل بطريقة التحكم عن بعد كما هو الحال بالنسبة الى الكثير من اعضاء مجلس النواب العراقي الذين يتبعون زعيم الكتلة بلا وعي وبطريقة الطاعة العمياء لانهم مدينون له، وليس للشعب، بالجوس تحت قبة البرلمان.
   اخيرا، فان استحضار ذكرى الضحايا انما لتنبيه المسؤول الذي ورث السلطة في بغداد عن النظام البائد، الى حقيقة في غاية الاهمية وهي، انه انما وصل الى موقع المسؤولية بسبب تضحيات اولئك الابطال الذين فقدوا حياتهم من اجل حياة افضل لشعبهم والاجيال القادمة، ولذلك فان على المسؤول:
   اولا: ان يقدر تلك التضحيات وان يتذكر دائما بانه مدين لها في تسنمه موقع المسؤولية.
   ثانيا: ان يعطي لتلك التضحيات حقها من الجهد والعمل الدؤوب والمثابرة ليحقق ما كانت تصبو اليه تلك الارواح الطاهرة عندما ضحت، الا وهو الحياة الحرة الكريمة، والتي لا تتحقق الا بالانجاز والانجاز وحده.
   ثالثا: رعاية اسر الضحايا ماديا ومعنويا، فلها شرف الصبر وتحمل المصيبة من اجل تحقيق اهداف الضحايا في الحياة الحرة والكريمة.
   ان مما يؤسف له حقا هو ان الكثير من المسؤولين تناسوا الضحايا بمجرد اعتلائهم سدة الحكم والمسؤولية، وان مثل هؤلاء عليهم ان يعرفوا جيدا بان دماء الضحايا حارة وساخنة تحرق من يتنكر لها ولو بعد حين، لانه وامثاله ما كان له ان يعتلي سدة الموقع لولا تلك التضحيات الجسام، فهل يظن انه سيحتفظ بموقعه بتناسيه لها؟ ابدا. 
   17 آذار 2012
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/20



كتابة تعليق لموضوع : نزار حيدر لفضائيتي (الحرة) و (الفيحاء)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لبنى شرارة بزي
صفحة الكاتب :
  لبنى شرارة بزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net