صفحة الكاتب : رضوان ناصر العسكري

علي رجل بين الحرب والسياسة
رضوان ناصر العسكري

كانت مهمة الامام عليَّ عليه وأله السلام، في زمن خلافة الاول والثاني والثالث، هي تقديم النصح والإرشاد، بعدما لم يتح له استرجاع حقه في الخلافة..

حتى عندما آلت اليه الخلافة لم تكن الدولة الإسلامية بأحسن حال، وإنما كانت تعيش أزمات سياسية واقتصادية ومجتمعية خانقة.

بدأت الأزمة السياسية بثورة المسلمين ضد الخليفة الثالث، لتتحول بعدها الى ثورة مسلحة، تحاصر بيته وتنتهي بمقتله, ولم تأتي من فراغ، وانما نتيجة للتراكمات والازمات السياسية والاقتصادية والمجتمعية..

السياسية كانت نتيجة وضعه كل مفاصل الدولة بيد أقاربه من بني أمية، ليصبحوا هم الولاة والقضاة، والقابضون بأيديهم على اركان الدولة، ولم تكن قرابتهم من الخليفة السبب الأوحد، بل لأنهم كانوا مرفوضين من قبل المجتمع الإسلامي، امثال الحكم وابنه مروان طريدا رسول الله صل الله عليه وعلى اله وسلم, وعبد الله ابن سرح الذي ارتد عن الإسلام في عهد الرسول, وولى الوليد ابن عقبة، المعروف بشرب الخمر، الذي صلى في الناس صلاة الصبح اربع ركعات وقال قولته "لو شئت لزدتكم" ويقصد زيادة عدد الركعات لشدة ثمالته، ويذكر انه تقيئ في محراب الصلاة، فكان وجود هؤلاء وغيرهم مستفزاً للمسلمين.

اما الاقتصادية تمثلت بسيطرة بني امية، على مقدرات الدولة الاسلامية، ونهبهم لها واستحواذهم على المناصب العليا فيها، حيث وصفهم الامام في احدى خطبه قائلاً (... فقام معه بنوا ابيه يخضمون مال الله خضم الإبل لنبتة الربيع...) وهنا فرق الامام عليَّ بين القضم والخضم فالقضم بمقدمة الأسنان، أما الخضم فهو بأواخرها فذكر نبتة الربيع لطراوتها وسهولة ابتلاعها قبل مضغها وطحنها، وهو وصف دقيق لحجم سرقة مال الله، مما سببوا ازمة اقتصادية خانقة،

وينقل ان الخليفة الثالث أعطى مروان خمس مصر اي (ثروتها) واعطى عبد الله خمس المغرب العربي، ويصفهم رواة التاريخ بأن لهم ثروات هائلة ولهم من الذهب ما يكسر بالفؤوس، بالمقابل كان المسلمون يعانون من الجوع والفقر، فخلق طبقتين من المجتمع (طبقة برجوازية متخمة) و (طبقة فقيرة مسحوقة) مما سببوا ازمة اقتصادية خانقة، لتخلف ازمات اجتماعية..

لنمو الفقر داخل المجتمع بصورة ملحوظة، بعدما فرقوا بين الإعراب والاعاجم، والمهاجرين والانصار، واقاربهم وحواشيهم وعامة المجتمع، من حيث العطاء وقضاء الحوائج، وبدأ المجتمع ينقسم داخلياً طولاً وعرضاً، بتحالفات قبلية ضد مجموعات قبلية أخرى، وبان التفكك وعادت الأعراف الجاهلية تغزوه من جديد لتخلق تيارات جديدة.

كل هذا يؤكد ان الامام عليَّ عليه السلام استلم الخلافة والدولة الاسلامية على حافة الانهيار، وليس ما يروج انها كانت دولة متماسكة وقوية.

ارادوا تسليم الخلافة للإمام علي بعد رحيل الخليفة الثاني، حيث اشترطوا عليه ان يحكم "بسيرة الشيخين" لكنه رفض ان يجعل نفسه ودولته امتداداً لمن سبقه من الخلفاء، فحالوا دونه ودون الخلاف وسلموها للثالث.

لكنه اصبح خيارهم الوحيد بعد مقتل الثالث، فأرغمهم على قبول اصلاحاته، وكانت من اهم الصعوبات التي تواجه دولته الفتية، عزل كافة عمال الخليفة الثالث، وتعيين ولاة جدد يديرون شؤون الدولة، وهذا ما اثار حفيظة الامويين واخذوا ينصبون العداء له ولدولته، ومن هنا بدأت الحروب والفتن معهم، لفقدانهم الدولة والحكم في آن واحد، فاضطر للحرب لإعادة الامور الى نصابها.

بدأ بالإصلاح الاقتصادي، حيث طلب من اصحاب رؤوس الأموال إخراج اموالهم الى السوق لتشغيلها في التجارة والاستثمار في الزراعة وبناء المساكن، وغيرها من الأعمال التجارية، وساوى في العطاء, ورفع التمايز بين الناس، فانتعش الاقتصاد.

لتأتي مرحلة الاصلاح الاجتماعي، في محاربة جميع السياسات التي رسختها الدولة السابقة، ونبذ التفريق بين المجتمع، وأعاد ترسيخ المبادئ الإسلامية المجتمعية.

فعمد الى تغير النظام بالكامل، وبناء دولة جديدة، وكل دولة جديدة من الطبيعي أن لا تكون قوية في بدايتها، بالمقابل ان الإصلاحات جعلت له اعداءً، وهم بقايا "النظام السابق" الذين تحولوا من اصحاب حكم الى أناس عاديين، بعدما كانوا يقبضون الأموال الضخمة أصبحوا يستلمون رواتبهم حالهم حال الآخرين، فهذا الأمر لا يرضيهم، فتجمع الناكثون على الحرب لاستعادة الحكم، وكانت الجمل بوابة الصراع مع دولته, ثم حرب القاسطين في صفين, ليتلوهم المارقون في النهروان.

كان للحسد نصيب في صناعة الاعداء للإمام علي، فعندما يقول الرسول (ص) فيه ((انا مدينة العلم وعليٌ بابها)) قطعاً سيحسده القوم على ذلك، وهناك مقولة لمعاوية حسداً لعلي "لو كان لي واحدة ما عند علي خير لي مما طلعت عليه الشمس" وهذا دليل واضح على ما يمتلكه علي من فضائل جعلته هدفاً لأعدائه، فالعلم والحكمة والدراية، التي يتمتع بها علي لا يشابهه بها احد..

اما شجاعته فلا تنكر، وكان يوم الخندق خير شاهد، عندما قال الرسول(ص) ((ضربة علي يوم الخندق تعادل عبادة الثقلين)).. فحتماً لا يوجد في شجاعته احد، فحاولوا ان يجعلوه في خانة الحرب وابعاده عن ميدان الخلافة،وينفردوا بها لأنفسهم.

كان الامام علي (ع) مجبراً للحفاظ على كيان الإسلام ودولته ممن سرقوا مال الله، ومنعهم من الاستحواذ على السلطة مرةً اخرى، وهذا ما آلت اليه الامور بعد استشهاده، ونكث معاوية للاتفاق الذي ابرم بينه وبين الامام الحسن عليه وأله السلام، بإعادة الخلافة لأهلها من بعده..

هذه الاسباب وغيرها أوحت "شكليا" بأن الدولة الاسلامية في عهد علي أبن أبي طالب، لم تكن بأحسن حال.. فكثرت الحروب. الفتن، لكن فاتهم أنها كانت بأفضل حال من حيث سيادة العدل والقانون، والمساواة وحفظ الحقوق، وارتفاع المستوى المعاشي وانخفاض الجريمة.. لقد كان رجل دولة يجيد السياسة والحرب وسياسة الرعية، ولم تشغله أحداها عن الأخرى.. وإن لم تكن تلك هي الدولة العادلة، ولم يكن علي هو رجل الدولة الناجح، فهل هناك نموذج أحسن منه؟!

  

رضوان ناصر العسكري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/02



كتابة تعليق لموضوع : علي رجل بين الحرب والسياسة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود محمد حسن عبدي
صفحة الكاتب :
  محمود محمد حسن عبدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net