صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

هذا نبينا صلوات الله عليه وآله
احمد مصطفى يعقوب

من خطبة لمولانا أمير المؤمنين صلوات ربي وسلامه عليه يصف فيها الأنبياء عليهم السلام : فاستودعهم في أفضل مستودع ، وأقرهم في خير مستقر . تناسختهم كرائم الأصلاب إلى مطهرات الأرحام . كلما مضى منهم سلف قام منهم بدين الله خلف . حتى أفضت كرامة الله سبحانه إلى محمد صلى الله عليه وآله ، فأخرجه من أفضل المعادن منبتا  وأعز الأرومات مغرسا. من الشجرة التي صدع منها أنبياءه وانتخب منها أمناءه. عترته خير العتر ، وأسرته خير الأسر ، وشجرته خير الشجر . نبتت في حرم وبسقت في كرم ، لها فروع طوال وثمرة لا تنال . فهو إمام من اتقى وبصيرة من اهتدى . سراج لمع ضوءه . وشهاب سطع نوره ، وزند برق لمعه . سيرته القصد وسنته الرشد . وكلامه الفصل . وحكمه العدل . أرسله على حين فترة من الرسل ، وهفوة عن العمل ، وغباوة من الأمم . اعملوا رحمكم الله على أعلام بينة . فالطريق نهج يدعو إلى دار السلام . وأنتم في دار مستعتب على مهل وفراغ. والصحف منشورة . والأقلام جارية . والأبدان صحيحة . والألسن مطلقة . والتوبة مسموعة . والأعمال مقبولة

وفي خطبة له عليه السلام في وصف حال النبي صلوات الله عليه وآله : بعثه بالنور المضئ والبرهان الجلي ، والمنهاج البادي والكتاب الهادي . أسرته خير أسرة ، وشجرته خير شجرة . أغصانها معتدلة وثمارها متهدلة. مولده بمكة وهجرته بطيبة. علا بها ذكره وامتد بها صوته . أرسله بحجة كافية ، وموعظة شافية ، ودعوة متلافية. أظهر به الشرائع المجهولة ، وقمع به البدع المدخولة ، وبين به الأحكام المفصولة  . فمن يتبع غير الإسلام دينا تتحقق شقوته ، وتنفصم عروته ، وتعظم كبوته. ويكون مآبه إلى الحزن الطويل والعذاب الوبيل . وأتوكل على الله توكل الإنابة إليه . وأسترشده السبيل المؤدي إلى جنته ، القاصدة إلى محل رغبته . وفي خطبة له عليه السلام ذكر فيها النبي صلوات ربي وسلامه عليه : أرسله بالضياء وقدمه في الاصطفاء فرتق به المفاتق ، وساور به المغالب . وذلل به الصعوبة ، وسهل به الحزونة حتى سرح الضلال عن يمين وشمال . ونحن الشيعة الإمامية الإثنا عشرية نرى أن النبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عليه معصوم من كل صغيرة وكبيرة فقد أذهب الله عنه الرجس وطهره تطهيرا ولا يسهو ولا يعبس وله ولاية تكوينية وتشريعية ولا ينطق الا بما كان وحيا من السماء وليس للشيطان عليه من سبيل كما يظن البعض في حديث الغرانيق ولا يتبول واقفا كما يظن البعض ولم يكن يريد الإنتحار كما يظن البعض ولا يسمح في بيته بالغناء كما يظن البعض ولا يسب ولا يلعن الا من كان مستحقا للسب واللعنة وهو بأبي هو وأمي أحرص من غيره على حجاب نسائه ولم تكن وفاته طبيعية بل قتل بالسم روحي لتراب نعليه الفداء ولم يولد من ابوين كافرين كما يظن البعض بل من أصلاب شامخة وأرحام مطهرة ولم تكن طفولته في بيت كافر يغلي دماغه بل في بيت مؤمن مسلم موحد وهو معه في الجنة كما قال صلوات ربي وسلامه عليه كهاتين وأشار الى اصبعيه , ولا ينام عن صلاة الصبح كما يظن البعض ولا يخترع أذانا من مشاورة بعض الاشخاص ولا يترك أمته دون أن يوصي ولا يهجر ولا يغلب عليه الوجع كما يظن البعض , نبينا تعجز العقول أن تدرك شأنا من شؤوناته فقد قال صلوات ربي عليه وآله لعلي عليه السلام : يا عليّ ما عرف اللّه‏ إلاّ أنا وأنت، ولا عرفني إلاّ اللّه‏ وأنت، ولا عرفك إلاّ اللّه‏ وأنا . وفي الزيارة الجامعة من عرفكم فقد عرف الله ففيه صلوات الله وسلامه عليه تحار العقول وتعجز الألسن عن وصفه , نبينا الأعظم لا ظل له لان اصله نور لا ظلمة فيه فعن سلمان قال: سمعت حبيبي رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله يقول: «كنت أنا وعليّ نوراً بين يدي اللّه‏ عزّ وجلّ قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام، فلمّا خلق اللّه‏ آدم قسّم ذلك النور جزئين، فجزء أنا وجزء عليّ عليه‏ السلام , نبينا الأعظم اشتق اسمه الشريف من أسماء الله تعالى فعن سلمان الفارسي قال: سمعت رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله يقول: «خلقت أنا وعليّ بن أبي طالب من نور اللّه‏ عن يمين العرش، نسبّح اللّه‏ ونقدّسه، من قبل أن يخلق اللّه‏ عزّوجلّ آدم بأربعة عشر ألف سنة. فلمّا خلق اللّه‏ آدم نقلنا إلى أصلاب الرجال وأرحام النساء الطاهرات، ثمّ نقلنا إلى صلب عبد المطّلب، وقسمنا نصفين فجعل نصف في صلب أبي عبد اللّه‏، وجعل نصف [آخر] في صلب عمّي أبي طالب، فخلقت من ذلك النصف، وخلق عليٌّ من النصف الآخَر واشتقّ اللّه‏ تعالى لنا من أسمائه أسماء، فاللّه‏ عزّوجلّ محمود وأنا محمّد، واللّه‏ الأعلى وأخي عليّ، واللّه‏ الفاطر وابنتي فاطمة، واللّه‏ محسن وابناي الحسن والحسين، وكان اسمي في الرسالة والنبوّة، وكان اسمه في الخلافة والشجاعة، وأنا رسول اللّه‏، وعليّ ولي اللّه‏» نبينا الأعظم كتب اسمه الشريف على باب الجنة فعن جابر بن عبد اللّه‏ الأنصاري، قال: قال رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله : «مكتوب على باب الجنة: لا إله إلاّ اللّه‏، محمّد رسول اللّه‏، عليّ أخو رسول اللّه‏، قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام» نبينا الأعظم خلقت السماوات والأرض من فاضل نوره الشريف فعن شاذان بن جبرائيل في «الفضائل»: وممّا رواه ابن مسعود قال: دخلت يوماً على رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله فقلت: يا رسول اللّه‏، أرني الحقّ لأتّصل به. فقال: «يا عبد اللّه‏ ألج المخدع». قال: فولجت المخدع وعليّ بن أبي طالب يصلّي، وهو يقول في ركوعه وسجوده: «اللّهمّ، بحقّ محمّد عبدك ورسولك، اغفر للخاطئين من شيعتي. فخرجت حتّى أخبر به رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله ، فرأيته وهو يصلّي، ويقول: «اللّهمّ، بحقّ عليّ بن أبي طالب عليه‏السلام عبدك، اغفر للخاطئين من أمّتي». قال: فأخذني هلع حتّى غشي عليّ، فرفع النبيّ صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله رأسه وقال: «يابن مسعود، أَ كُفرا بعد إيمان؟» فقلت: حاشا وكلاّ يا رسول اللّه‏، ولكنّي رأيت عليّاً يسأل اللّه‏ تعالى بك، ورأيتك تسأل اللّه‏ به، فلم أعلم أيّكم أفضل عند اللّه‏ فقال: «يابن مسعود اجلس»، فجلست بين يديه، فقال لي: «اعلم: أنّ اللّه‏ تعالى خلقني وخلق عليّاً من نور عظمته قبل أن يخلق الخلق بألفي عام، إذ لا تقديس ولا تسبيح، ففتق نوري، فخلق منه السماوات والأرض وأنا واللّه‏ أجلّ من السماوات والأرض، وفتق نور عليّ بن أبي طالب عليه‏السلام ، فخلق منه العرش والكرسيّ، وعليّ بن أبي طالب أفضل من العرش والكرسيّ، وفتق نور الحسن، فخلق منه اللوح والقلم، والحسن أفضل من اللوح والقلم، وفتق نور الحسين، فخلق منه الجنان والحور العين، والحسين واللّه‏ أجلّ من الجنان والحور العين. ثمّ أظلمت المشارق والمغارب، فشكت الملائكة إلى اللّه‏ تعالى أن يكشف عنهم تلك الظلمة، فتكلّم اللّه‏ جلّ جلاله بكلمة، فخلق منها روحاً، ثمّ تكلّم بكلمة، فخلق من تلك الروح نوراً، فأضاف النور إلى تلك الروح، وأقامها أمام العرش، فزهرت المشارق والمغارب، فهي فاطمة الزهراء، ولذلك سمّيت الزهراء؛ لأنّ نورها زهرت به السموات» نبينا الأعظم كتب اسمه على العرش فعن عبد اللّه‏ بن مسعود، قال: قال رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله : لمّا أنْ خلق اللّه‏ آدم ونفخ فيه من روحه، عطس آدم، فقال: الحمد للَّه، فأوحى اللّه‏ تعالى إليه: حمدني عبدي. وعزّتي وجلالي، لولا عبدان أريد أن أخلقهما في دار الدنيا ما خلقتك. قال: إلهي، فيكونان منّي؟ قال: نعم، يا آدم ارفع رأسك وانظر، فرفع رأسه، فإذا هو مكتوب على العرش: لا إله إلاّ اللّه‏، محمّد [رسول اللّه‏] نبيّ الرّحمة، عليّ مقيم الحجّة، ومن عرف حقّ عليّ زكى وطاب، ومن أنكر حقّه لعن وخاب أقسمت بعزّتي أن أدخل الجنّة من أطاعه وإن عصاني، وأقسمت أن أدخل النار من عصاه وإن أطاعني , نبينا الأعظم الخلق كلهم صنائع له فعنه صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله ، قال: كنت وعليّ نوراً بين يدي الرّحمن قبل أن يخلق عرشه بأربع عشر ألف عام، فلم يزل يتمحّض في النور، حتّى إذا وصلنا إلى حضرة العظمة في ثمانين ألف سنة، ثمّ خلق اللّه‏ الخلائق من نورنا، فنحن صنائع اللّه‏، والخلق كلّهم صنائع لنا . فهذا جزء وقطرة بحر من ما نعتقده نحن الشيعة الإمامية الإثنا عشرية بالنبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عليه وآله وعظمته ومقامه وتنزيهه بخلاف ما يدعيه البعض على رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه وآله فينتج لنا أمثال سلمان رشدي والرسوم الدانماركية وغيرها فنطالب بفتح ملفات إساءة الفرق الأخرى لمقام النبوة وهنا يأتي دور الشباب الذي يناقش بعلمية وبالأدلة والمصادر فيكفي ان نكتب في محركات البحث على الإنترنت عن إهانة الفرق الأخرى لمقام النبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عيه وآله حتى نبين للناس الحق من الباطل ونبين لهم التنزيه والإنتقاص ليختار العقلاء بعد أن نمارس دورنا إعلاميا بطرق علمية الحق ويتركوا الباطل إن الباطل كان زهوقا , واليوم منذ الصباح الباكر وجدت على موقع تويتر أن الشيخ حسن فرحان المالكي فتح هذا الملف وكشف ما قام به الإعلام الأموي من تشويه لصورة النبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عليه وهذا بعد أن انتشر مقطع من المقاطع التي يسيء فيها أحد طلاب الشهرة والأكشن من الذين يحرصون على تسريح لحاهم بالشسوار إلى النبي الأعظم ويتهمه باتهامات خطيرة لا يتقبلها الا الحمقى من أمثاله فيجب أن ننتهز هذه الفرصة لنشعل الشموع التي تبدد الظلام الدامس ظلام الجهل والتخلف والإنغلاق الفكري ونفتح عيون العقلاء وننير عقولهم بنور آل محمد صلوات الله وسلامه عليهم بشرط أن يكون الإسلوب بطرق علمية واعلامية ذكية جدا هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

بقلم

أحمد مصطفى يعقوب

كاتب كويتي

الكويت في 28 مارس 2012

مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com/

تويتر @bomariam111

البريد الإلكتروني [email protected]

ولا تحرمونا الدعاء بحق ضلعها المكسور صلوات ربي وسلامه عليها

 

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/28



كتابة تعليق لموضوع : هذا نبينا صلوات الله عليه وآله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فراس الكرباسي
صفحة الكاتب :
  فراس الكرباسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net