صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

هذا نبينا صلوات الله عليه وآله
احمد مصطفى يعقوب

من خطبة لمولانا أمير المؤمنين صلوات ربي وسلامه عليه يصف فيها الأنبياء عليهم السلام : فاستودعهم في أفضل مستودع ، وأقرهم في خير مستقر . تناسختهم كرائم الأصلاب إلى مطهرات الأرحام . كلما مضى منهم سلف قام منهم بدين الله خلف . حتى أفضت كرامة الله سبحانه إلى محمد صلى الله عليه وآله ، فأخرجه من أفضل المعادن منبتا  وأعز الأرومات مغرسا. من الشجرة التي صدع منها أنبياءه وانتخب منها أمناءه. عترته خير العتر ، وأسرته خير الأسر ، وشجرته خير الشجر . نبتت في حرم وبسقت في كرم ، لها فروع طوال وثمرة لا تنال . فهو إمام من اتقى وبصيرة من اهتدى . سراج لمع ضوءه . وشهاب سطع نوره ، وزند برق لمعه . سيرته القصد وسنته الرشد . وكلامه الفصل . وحكمه العدل . أرسله على حين فترة من الرسل ، وهفوة عن العمل ، وغباوة من الأمم . اعملوا رحمكم الله على أعلام بينة . فالطريق نهج يدعو إلى دار السلام . وأنتم في دار مستعتب على مهل وفراغ. والصحف منشورة . والأقلام جارية . والأبدان صحيحة . والألسن مطلقة . والتوبة مسموعة . والأعمال مقبولة

وفي خطبة له عليه السلام في وصف حال النبي صلوات الله عليه وآله : بعثه بالنور المضئ والبرهان الجلي ، والمنهاج البادي والكتاب الهادي . أسرته خير أسرة ، وشجرته خير شجرة . أغصانها معتدلة وثمارها متهدلة. مولده بمكة وهجرته بطيبة. علا بها ذكره وامتد بها صوته . أرسله بحجة كافية ، وموعظة شافية ، ودعوة متلافية. أظهر به الشرائع المجهولة ، وقمع به البدع المدخولة ، وبين به الأحكام المفصولة  . فمن يتبع غير الإسلام دينا تتحقق شقوته ، وتنفصم عروته ، وتعظم كبوته. ويكون مآبه إلى الحزن الطويل والعذاب الوبيل . وأتوكل على الله توكل الإنابة إليه . وأسترشده السبيل المؤدي إلى جنته ، القاصدة إلى محل رغبته . وفي خطبة له عليه السلام ذكر فيها النبي صلوات ربي وسلامه عليه : أرسله بالضياء وقدمه في الاصطفاء فرتق به المفاتق ، وساور به المغالب . وذلل به الصعوبة ، وسهل به الحزونة حتى سرح الضلال عن يمين وشمال . ونحن الشيعة الإمامية الإثنا عشرية نرى أن النبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عليه معصوم من كل صغيرة وكبيرة فقد أذهب الله عنه الرجس وطهره تطهيرا ولا يسهو ولا يعبس وله ولاية تكوينية وتشريعية ولا ينطق الا بما كان وحيا من السماء وليس للشيطان عليه من سبيل كما يظن البعض في حديث الغرانيق ولا يتبول واقفا كما يظن البعض ولم يكن يريد الإنتحار كما يظن البعض ولا يسمح في بيته بالغناء كما يظن البعض ولا يسب ولا يلعن الا من كان مستحقا للسب واللعنة وهو بأبي هو وأمي أحرص من غيره على حجاب نسائه ولم تكن وفاته طبيعية بل قتل بالسم روحي لتراب نعليه الفداء ولم يولد من ابوين كافرين كما يظن البعض بل من أصلاب شامخة وأرحام مطهرة ولم تكن طفولته في بيت كافر يغلي دماغه بل في بيت مؤمن مسلم موحد وهو معه في الجنة كما قال صلوات ربي وسلامه عليه كهاتين وأشار الى اصبعيه , ولا ينام عن صلاة الصبح كما يظن البعض ولا يخترع أذانا من مشاورة بعض الاشخاص ولا يترك أمته دون أن يوصي ولا يهجر ولا يغلب عليه الوجع كما يظن البعض , نبينا تعجز العقول أن تدرك شأنا من شؤوناته فقد قال صلوات ربي عليه وآله لعلي عليه السلام : يا عليّ ما عرف اللّه‏ إلاّ أنا وأنت، ولا عرفني إلاّ اللّه‏ وأنت، ولا عرفك إلاّ اللّه‏ وأنا . وفي الزيارة الجامعة من عرفكم فقد عرف الله ففيه صلوات الله وسلامه عليه تحار العقول وتعجز الألسن عن وصفه , نبينا الأعظم لا ظل له لان اصله نور لا ظلمة فيه فعن سلمان قال: سمعت حبيبي رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله يقول: «كنت أنا وعليّ نوراً بين يدي اللّه‏ عزّ وجلّ قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام، فلمّا خلق اللّه‏ آدم قسّم ذلك النور جزئين، فجزء أنا وجزء عليّ عليه‏ السلام , نبينا الأعظم اشتق اسمه الشريف من أسماء الله تعالى فعن سلمان الفارسي قال: سمعت رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله يقول: «خلقت أنا وعليّ بن أبي طالب من نور اللّه‏ عن يمين العرش، نسبّح اللّه‏ ونقدّسه، من قبل أن يخلق اللّه‏ عزّوجلّ آدم بأربعة عشر ألف سنة. فلمّا خلق اللّه‏ آدم نقلنا إلى أصلاب الرجال وأرحام النساء الطاهرات، ثمّ نقلنا إلى صلب عبد المطّلب، وقسمنا نصفين فجعل نصف في صلب أبي عبد اللّه‏، وجعل نصف [آخر] في صلب عمّي أبي طالب، فخلقت من ذلك النصف، وخلق عليٌّ من النصف الآخَر واشتقّ اللّه‏ تعالى لنا من أسمائه أسماء، فاللّه‏ عزّوجلّ محمود وأنا محمّد، واللّه‏ الأعلى وأخي عليّ، واللّه‏ الفاطر وابنتي فاطمة، واللّه‏ محسن وابناي الحسن والحسين، وكان اسمي في الرسالة والنبوّة، وكان اسمه في الخلافة والشجاعة، وأنا رسول اللّه‏، وعليّ ولي اللّه‏» نبينا الأعظم كتب اسمه الشريف على باب الجنة فعن جابر بن عبد اللّه‏ الأنصاري، قال: قال رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله : «مكتوب على باب الجنة: لا إله إلاّ اللّه‏، محمّد رسول اللّه‏، عليّ أخو رسول اللّه‏، قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام» نبينا الأعظم خلقت السماوات والأرض من فاضل نوره الشريف فعن شاذان بن جبرائيل في «الفضائل»: وممّا رواه ابن مسعود قال: دخلت يوماً على رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله فقلت: يا رسول اللّه‏، أرني الحقّ لأتّصل به. فقال: «يا عبد اللّه‏ ألج المخدع». قال: فولجت المخدع وعليّ بن أبي طالب يصلّي، وهو يقول في ركوعه وسجوده: «اللّهمّ، بحقّ محمّد عبدك ورسولك، اغفر للخاطئين من شيعتي. فخرجت حتّى أخبر به رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله ، فرأيته وهو يصلّي، ويقول: «اللّهمّ، بحقّ عليّ بن أبي طالب عليه‏السلام عبدك، اغفر للخاطئين من أمّتي». قال: فأخذني هلع حتّى غشي عليّ، فرفع النبيّ صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله رأسه وقال: «يابن مسعود، أَ كُفرا بعد إيمان؟» فقلت: حاشا وكلاّ يا رسول اللّه‏، ولكنّي رأيت عليّاً يسأل اللّه‏ تعالى بك، ورأيتك تسأل اللّه‏ به، فلم أعلم أيّكم أفضل عند اللّه‏ فقال: «يابن مسعود اجلس»، فجلست بين يديه، فقال لي: «اعلم: أنّ اللّه‏ تعالى خلقني وخلق عليّاً من نور عظمته قبل أن يخلق الخلق بألفي عام، إذ لا تقديس ولا تسبيح، ففتق نوري، فخلق منه السماوات والأرض وأنا واللّه‏ أجلّ من السماوات والأرض، وفتق نور عليّ بن أبي طالب عليه‏السلام ، فخلق منه العرش والكرسيّ، وعليّ بن أبي طالب أفضل من العرش والكرسيّ، وفتق نور الحسن، فخلق منه اللوح والقلم، والحسن أفضل من اللوح والقلم، وفتق نور الحسين، فخلق منه الجنان والحور العين، والحسين واللّه‏ أجلّ من الجنان والحور العين. ثمّ أظلمت المشارق والمغارب، فشكت الملائكة إلى اللّه‏ تعالى أن يكشف عنهم تلك الظلمة، فتكلّم اللّه‏ جلّ جلاله بكلمة، فخلق منها روحاً، ثمّ تكلّم بكلمة، فخلق من تلك الروح نوراً، فأضاف النور إلى تلك الروح، وأقامها أمام العرش، فزهرت المشارق والمغارب، فهي فاطمة الزهراء، ولذلك سمّيت الزهراء؛ لأنّ نورها زهرت به السموات» نبينا الأعظم كتب اسمه على العرش فعن عبد اللّه‏ بن مسعود، قال: قال رسول اللّه‏ صلى‏الله‏عليه ‏و‏آله : لمّا أنْ خلق اللّه‏ آدم ونفخ فيه من روحه، عطس آدم، فقال: الحمد للَّه، فأوحى اللّه‏ تعالى إليه: حمدني عبدي. وعزّتي وجلالي، لولا عبدان أريد أن أخلقهما في دار الدنيا ما خلقتك. قال: إلهي، فيكونان منّي؟ قال: نعم، يا آدم ارفع رأسك وانظر، فرفع رأسه، فإذا هو مكتوب على العرش: لا إله إلاّ اللّه‏، محمّد [رسول اللّه‏] نبيّ الرّحمة، عليّ مقيم الحجّة، ومن عرف حقّ عليّ زكى وطاب، ومن أنكر حقّه لعن وخاب أقسمت بعزّتي أن أدخل الجنّة من أطاعه وإن عصاني، وأقسمت أن أدخل النار من عصاه وإن أطاعني , نبينا الأعظم الخلق كلهم صنائع له فعنه صلى‏الله‏عليه‏ و‏آله ، قال: كنت وعليّ نوراً بين يدي الرّحمن قبل أن يخلق عرشه بأربع عشر ألف عام، فلم يزل يتمحّض في النور، حتّى إذا وصلنا إلى حضرة العظمة في ثمانين ألف سنة، ثمّ خلق اللّه‏ الخلائق من نورنا، فنحن صنائع اللّه‏، والخلق كلّهم صنائع لنا . فهذا جزء وقطرة بحر من ما نعتقده نحن الشيعة الإمامية الإثنا عشرية بالنبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عليه وآله وعظمته ومقامه وتنزيهه بخلاف ما يدعيه البعض على رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه وآله فينتج لنا أمثال سلمان رشدي والرسوم الدانماركية وغيرها فنطالب بفتح ملفات إساءة الفرق الأخرى لمقام النبوة وهنا يأتي دور الشباب الذي يناقش بعلمية وبالأدلة والمصادر فيكفي ان نكتب في محركات البحث على الإنترنت عن إهانة الفرق الأخرى لمقام النبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عيه وآله حتى نبين للناس الحق من الباطل ونبين لهم التنزيه والإنتقاص ليختار العقلاء بعد أن نمارس دورنا إعلاميا بطرق علمية الحق ويتركوا الباطل إن الباطل كان زهوقا , واليوم منذ الصباح الباكر وجدت على موقع تويتر أن الشيخ حسن فرحان المالكي فتح هذا الملف وكشف ما قام به الإعلام الأموي من تشويه لصورة النبي الأعظم صلوات ربي وسلامه عليه وهذا بعد أن انتشر مقطع من المقاطع التي يسيء فيها أحد طلاب الشهرة والأكشن من الذين يحرصون على تسريح لحاهم بالشسوار إلى النبي الأعظم ويتهمه باتهامات خطيرة لا يتقبلها الا الحمقى من أمثاله فيجب أن ننتهز هذه الفرصة لنشعل الشموع التي تبدد الظلام الدامس ظلام الجهل والتخلف والإنغلاق الفكري ونفتح عيون العقلاء وننير عقولهم بنور آل محمد صلوات الله وسلامه عليهم بشرط أن يكون الإسلوب بطرق علمية واعلامية ذكية جدا هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

بقلم

أحمد مصطفى يعقوب

كاتب كويتي

الكويت في 28 مارس 2012

مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com/

تويتر @bomariam111

البريد الإلكتروني [email protected]

ولا تحرمونا الدعاء بحق ضلعها المكسور صلوات ربي وسلامه عليها

 

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/28



كتابة تعليق لموضوع : هذا نبينا صلوات الله عليه وآله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول مهدي الحلو
صفحة الكاتب :
  رسول مهدي الحلو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كلام خطير للراقصة فيفي عبده

 مثنى قاسم الكلابي اصغر شهيد بالحشد الشعبي ورسالته في يوم القاسم ع  : كتائب الاعلام الحربي

 المكتب الاعلامي للنائب عن ائتلاف دولة القانون الدكتورة فردوس العوادي

 ياالمهدي العهد وياك  : سعيد الفتلاوي

 (مقالة مترجمة) ما العلاقة الغريبة بين النباتات والفطريات التي يمكن أن تساعد في تغذية البشر مع ازدياد سخونة الأرض؟؟  : د . فائق يونس المنصوري

 تمديد فترة التقديم على جائزة نازك الملائكة  : زهير الفتلاوي

 مفارز مديرية استخبارات وأمن بغداد تلقي القبض على مطلوبين في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 سقوط الإخوان في الميدان !  : علي حسين الدهلكي

 معركة تحرير تلعفر تنطلق عبر الضربات الجوية ووحدات من قوات النخبة تتجه نحو المدينة

 اما ان الاوان لتحرير مكة المكرمة  : اياد حمزة الزاملي

 نهوض "إمبراطوريةِ الشيعة"  : علي الجبوري

 الانتخابات التشريعية او الانتخابات الخدمية  : محمد معاش

 رسالة ....عيد ...من الميدان ....السيد حميد الياسري

 نركب البحر ونخشى من الغرق  : جواد بولس

 الموارد المائية تنجز اعمالها بفتح المنافذ الحلقية على شط العرب في محافظة البصرة  : وزارة الموارد المائية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net