صفحة الكاتب : وفاء عبد الكريم الزاغة

"صدام الحضارات": التقسيم و القهر يسود في "الشرق الأوسط الجديد"
وفاء عبد الكريم الزاغة


 


قبل أن تقرأ هذا المقال المترجم والمنشور في عدة مواقع الكترونية .. ارغب ان

تسمع مقطع اعطني حريتي أطلق يداي انني اعطيت ما استبقيت شيئا .. من بترول وغاز ويورانيوم وذهب وتنظر الى اطلال العرب ربما تذكرنا بأن الحرية للدول العربية كلمة لم يحن وقتها بعد .. فهناك من يتداعى على مواردها وخيراتها تداعي الامم على القصعة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وفاء الزاغة

اخترت لكم من المواقع الالكترونية الاخبارية

صدام الحضارات": التقسيم و القهر يسود في "الشرق الأوسط الجديد

مصطلح "الربيع العربي" شعار ملفق تم اختراعه  في مكاتب بعيدة في واشنطن ولندن، وباريس وبروكسل  من قبل أفراد و جماعات ليسو فقط ليس لهم دراية بالمنطقة بل ويعلمون القليل عن العرب , فما يحدث في الوطن العربي تسلسل عادي للأحداث فحينما تحدث ثورة  ترافقها دوما ثورة مضادة.

فالاضطرابات في العالم العربي ليست  صجوة للعرب فهي توحي بأن العرب كانوا دائمين حينما طوقتهم الديكتاتوريات, فالعالم العربي يختلط فيه العرب بالأتراك والإيرانيين وتلك المناطق لطالما شهدت ثورات والتي كان يتم أخمادها بمساعدة الدول التي تدعي الديمقراطية  مثل بريطانيا و أمريكا وفرنسا  فتدخل تلك الدول في تلك المنطقة لطالما كان ضد الديمقراطية وسوف تواصل القيام بذلك.

قاعدة فرق تسد حاضرة في الثورة العربية

خطة تقسيم الشرق الأوسط أعدت قبل الحرب العالمية الأولى فالمخططات الاستعمارية ظهرت جلية في الثورة العربية الكبرى ضد الامبراطورية العثمانية.

وعلى الرغم من أن بريطانيا و فرنسا وإيطاليا كانت من الدول الاستعمارية التي منعت العرب من الاستفادة من أي شكل من أشكال الحرية في بلدان مثل الجزائر وليبيا ومصر، والسودان،  فقد نجحت هذه القوى الاستعمارية في أن تظهر  كأصدقاء وحلفاء لثورة التحرير العربية.

فخلال  الثورة العربية الكبرى كان البريطانيين  والفرنسيون يستخدم العرب كأداة ضد العثمانيين للنهوض بخططها الجغرافية-السياسية. فاتفاقية سايكس و بيكو السرية بين لندن وباريس أعدت قبل الثورة العربية ثم جاءت فرنسا وبريطانيا وباعت لهم فكرة التحرير العربي ضد القمع المزعوم  الذي مارسته الامبراطورية العثمانية.

بينما في الواقع أعطت الإمبراطورية العثمانية المتعددة الأعراق  الحكم الذاتي المحلي للشعوب الواقعة تحت سيطرتها ولكن تم التلاعب بها لتتوجه لكيان تركي.

و ينبغي تحليل  الإبادة الأرمينية التي حصلت في "الأناضول التركي العثماني" تحت نفس المعايير التي نراها في استهداف المسيحيين الحالي في العراق , كجزء من خطة التقسيم التي رسمتها الجهات الفاعلة الخارجية لتقسيم الامبراطورية العثمانية.

و بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية كانت  لندن وباريس هما اللتان رفضتا إعطاء الحرية للعرب بزرع الفتنة بين سكانها وتنصيب رؤساء غير أكفاء كانوا شركاء في المشروع , وكثير كانوا سعداء بأن يصبحوا عملاء لبريطانيا العظمى وفرنسا , وحاليا تتم معالجة الربيع العربي بنفس الأسلوب الشيء الوحيد المختلف هو حلول الولايات المتحدة الأمريكية بديلا لبريطانيا فهما تعملان على مساعدة قادة فاسدين لإعادة هيكلة أفريقيا والعالم العربي.

 

خطة ينون: نظام من الفوضى :

خطة ينون، التي تعتبر استمرار للحيلة البريطانية في الشرق الأوسط،  هي خطة استراتيجية إسرائيلية لضمان تفوق إسرائيل في المنطقة والتي تقتضي أعادة تكوين البيئة الجغرافية السياسية للدول المحيطة بإسرائيل وبلقنتها – اي تقسيمها نسبة لما حصل لدول البلقان من تقسيم – لتحويلها إلى كنتونات أصغر وأضعف.

العراق أولا :

و في الاستراتيجية الاسرائيلية كانت العراق تمثل أكبر تهديد استراتيجي , ولهذا السبب تم استنزافها لمدة طويلة في حربها ضد إيران – وكانت اسرائيل وأمريكا تمولان الجانبان لضمان استمرارية الاستنزاف ثم انتهى ذلك الدور لتدخل العراق مرحلة جديدة فأغري صدام لدخول الكويت بعد أخذ الموافقة من أمريكا لإثارة العداء بين العراق ودول الخليج العربي و تضخيم حجم الخطر الذي يمثله صدام ليتم عزل العراق في حصار دام عقد من الزمان استنفذ المزيد من العراق وأضعف قوتها حتى رأت إسرائيل وأمريكا أن الوقت قد حان لدخول العراق فعليا ايذانا ببدء مرحلة التقسيم  وذلك بتهيئة الجو المناسب والراغب في التقسيم بإثارة الفتن الطائفية وتأجيجها ليسهل بل وليصبح التقسيم مطلب للشعب فتقسم العراق إلى دولة كردية ودولة سنية و آخرى شيعية وبتفتيت العراق تضمن إسرائيل تفوقها في المنطقة بإزاحة أول ند لها وفي الوقت نفسه تضمن تدفق البترول العراقي لإسرائيل.

قية أجزاء الخطة : مصر ليبا السودان ...

ففي كل من عام ٢٠٠٦ , ٢٠٠٨ تم نشر نشرات في مجلة القوات المسلحة الأمريكية ومجلة أطلنطيك على التوالي والتي عممت على نطاق واسع الخطوط العريضة لخطة ينون وخطة بايدن والتي تدعو بالإضافة لتقسيم العراق تقسيم كل من لبنان مصر وسوريا وتركيا والصومال وباكستان وإيران وشمال افريقيا والتي تبدأ من مصر ثم السودان وليبيا وبقية المنطقة.

أمين الملكوت : أعادة تعريف العالم العربي ...

بالرغم من بعض الانحراف إلا أن خطة ينون مستمرة التحقق عبر ما أطلق عليه  "Clean Break." وهو عبارة عن وثيقة سياسية كتبت عام ١٩٩٦ بواسطة ريتشارد بيرل  "A New Israeli Strategy Toward 2000" "الاستراتيجية الإسرائيلية الجديدة نحو عام ٢٠٠٠" أعدت لرئيس وزراء إسرائيل في ذلك الوقت بنيامين نتنياهو.

و هي استراتيجية جديدة تهدف لتأمين ما أطلق عليه الملكوت" مملكة إسرائيل "

بيرل كان يعمل كعضو في البنتاغون في فترة رئاسة رونالد ريغان ثم أصبح لاحقا المستشار العسكري لجورج بوش الابن , و قد ضم فريق الدراسة كل من جيمس كولبرت (المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي) ، وتشارلز فيربانكس جونيور (جامعة جونز هوبكنز) ، ودوغلاس فيث (فيث و شركاء  زيل) وروبرت لونبرغ (معهد الدراسات الاستراتيجية والسياسية) ، جوناثان تاروبي (معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى) ، وديفيد وورمسر (معهد الدراسات الاستراتيجية والسياسية) ، وميراف وورمسر (جامعة جونز هوبكنز).

أدركت الولايات المتحدة بطرق عديدة الأهداف المحددة من نص الوثائق الاستراتيجة الاسرائيلية الجديدة فتعبير ملكوت مصطلح يستخدم للتعبير عن أقليم تحت حكم ملك أو سقط تحت سيطرته مع ترك المجال لسيطرة ذاتية عبر أفراد يحكم السيطرة عليهم أو خدم له , والذي يعني أن الشرق الأوسط هو ملكوت تل أبيب , وحقيقة أن بيرل والذي كان مسؤول في البنتاغون قد ساعد في كتابة الوثيقة تثير التساؤل حول هذا التصور هل هي نظرة أمريكا أو إسرائيل أو كليهما؟!

حماية الملكوت  : المشروع الإسرائيلي لزعزعة استقرار دمشق

طالبت وثيقة عام ١٩٩٦...

لب وثيقة عام ١٩٩٦ إلى تراجع سوريا في عام ٢٠٠٠ أو وقت لاحق وذلك بطرد السوريين من لبنان وزعزعة استقرار سوريا بمساعدة من تركيا و الأردن وهذا حصل بالفعل في عام ٢٠٠٥ و ٢٠١١ على التوالي و تنص الوثيقة على ان اسرائيل تستطيع تشكيل بيئتها الاستراتيجية بالتعاون مع كل من الأردن وتركيا وذلك بإضعاف وكبج بل ومواجهة الطموحات الاقليمية السورية ولذلك كان لابد من الاطاحة بصدام كهدف استراتيجي مهم لإسرائيل لزعزعة استقرار سوريا فيما بعد.[١

قد كان لابد كخطوة أولى لخلق "شرق أوسط جديد" تهيمن عليه إسرائيل إخراج صدام من الصورة وتطويق سوريا فالوثيقة دعت إلى إزالة صدام حسين من السلطة في بغداد ولمحت إلى تقسيم العراق وتشكيل تحالف استراتيجي إقليمي ضد دمشق والذي سوف يشمل وسط العراق " المسلمين السنة  و أضاف كاتب الوثيقة بأن سوريا ستدخل هذا الصراع بنقاط ضعف فهي مشغولة بإحكام السيطرة على أي انحراف على الجبهة اللبنانية مما قد يشكل ضغط على سوريا من جهة لبنان وإسرائيل من جهة و وسط العراق من جهة وتركيا والأردن من جهة مما قد يؤدي لفصل سوريا عن الجزيرة العربية وبالنسبة لسوريا يعد تمهيدا لإعادة تشكيل خريطة لشرق الاوسط ويهدد سلامتها الإقليمية. [٢]

 

بيرل و المجموعة التي أعدت " الاستراتيجية الإسرائيلية الجديدة نحو عام ٢٠٠٠ طالبوا بطرد سوريا من لبنان باستخدام عناصر في المعارضة اللبنانية لزعزعة سيطرة سوريا في لبنان وهذا ما حصل في عام ٢٠٠٥ بعد اغتيال الحريري وأدى ذلك إلى ما يسمى بثورة الأرز وخلق تحالف ١٤ آذار والتي يترأسها سعد الحريري. [٣]

وتطالب الوثيقة أيضا بأن على تل أبيب اغتنام الفرصة لتذكير العالم بطبيعة النظام السوري. [٤]

هذا هو الكمال للاستراتيجية الإسرائيلية التي تتكون من شيطنة خصومها عن طريق حملات العلاقات العامة. في عام ٢٠٠٩ قد اعترف علنا ​​في وسائل الاعلام الاسرائيلية أنه من خلال سفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في تل أبيب شن حملة وسائل الإعلام العالمية ، ونظموا مظاهرات خارج السفارات الإيرانية للتشكيك في الانتخابات الرئاسية في إيران قبل أن ن "تجري. [٥]

وعددت الدراسة أيضا ما يشبه الوضع الحالي في سوريا : "بالطبع ، والأهم من ذلك ، اسرائيل لديها مصلحة في دعم دبلوماسيا وعسكريا وعمليا ، والإجراءات تركيا الاردن ضد سوريا ، مثل حماية التحالفات مع القبائل العربية من خلال الأراضي السورية ومعادية للنخبة الحاكمة السورية. [٦]  واضطرابات عام ٢٠١١ في سوريا ، وحركة المتمردين وتهريب الأسلحة أصبحت الأردنية والحدود التركية المشاكل الرئيسية بالنسبة لدمشق.

في هذا السياق ، فإنه ليس من المستغرب أن إسرائيل ، التي كان يرأسها ارييل شارون ، وأبلغت واشنطن لمهاجمة سوريا وليبيا وايران بعد الغزو الامريكي للعراق. [٧] أخيرا ، من المهم أن نعرف أن وثيقة ١٩٩٦ يدعو أيضا إلى حرب وقائية لتشكيل البيئة الجغرافية الاستراتيجية لاسرائيل ونحت "الشرق الأوسط الجديد." [٨] هذه هي السياسة التي تعتمد على الولايات المتحدة أيضا في عام ٢٠٠١.

 

القضاء على الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط

فليس من قبيل المصادفة أن تعرضوا لهجوم من المسيحيين المصريين في نفس الوقت استفتاء جنوب السودان ، وقبل الأزمة الليبية. هذا ليس من قبيل المصادفة أن يكون قد دفعت المسيحيين العراقيين ، واحدة من أقدم المجتمعات المسيحية في المنفى ، وترك أرض آبائهم وأجدادهم. نزوح المسيحيين العراقيين ، وتحت أعين القوات الامريكية وقوات الجيش البريطاني ، بما يتمشى مع التقسيم الطائفي للأحياء بغداد. وقد اضطر الشيعة والسنة من أعمال العنف وفرق الموت ، على شكل جيوب طائفية. ويرتبط كل هذا لينون وخطة إعادة تشكيل المنطقة كجزء من الهدف الأكبر.

ي إيران ، وقد حاول الإسرائيليون عبثا جعل من المجتمع اليهودي. عدد السكان اليهود في ايران هو في الواقع أكبر في الشرق الأوسط ، وربما أقدم الجاليات اليهودية في العالم للعيش بسلام. يهود ايران يعتبرون انفسهم ايرانيين وترتبط بلد يعتبرونه وطنهم ، فضلا عن المسلمين والمسيحيين في ايران ، و، في رأيهم ، ومفهوم أن عليهم الانتقال إلى إسرائيل لأنهم هم من اليهود أمر مثير للسخرية.

في لبنان ، عملت إسرائيل على تفاقم التوترات بين الفصائل المسيحية ومسلم ، بما في ذلك الدروز. لبنان هو نقطة انطلاق لسورية ولبنان وشعبه من عدة دول وينظر أيضا كوسيلة لتشرذم سوريا في الكنيسة العربية أصغر عديدة. أهداف الخطة هي ينون لتقسيم لبنان وسوريا في عدة ولايات على أساس الهويات الدينية السنية والشيعية والدرزية والمسيحية. فمن الممكن أن هجرة المسيحيين من سوريا هو أيضا جزء من أهداف.

وأعرب الرئيس الجديد للكنيسة المارونية ، اكبر كنيسة كاثوليكية الشرقية المستقلة ، عن قلقه إزاء طرد المسيحيون العرب في بلاد الشام والشرق الأوسط. بطريرك انطاكية ، والمطران بشارة الراعي بطرس ، والعديد من الزعماء المسيحيين في لبنان وسوريا ويخشى أن جماعة الإخوان المسلمين مسلم سيطرت على سوريا. كما هو الحال في العراق ، ومجموعات غامضة الآن مهاجمة الطوائف المسيحية في سوريا. قادة الكنيسة الأرثوذكسية ، بما في ذلك بطريركية القدس ، كما أعرب علنا ​​عن قلقهم الشديد. بالإضافة إلى المسيحيين العرب ، ويجري تقاسم هذه المخاوف من قبل الآشوريين والأرمن الغالبية المسيحية.

وكان الراعي الشيخ مؤخرا في باريس حيث التقى نيكولا ساركوزي. يقال ان البطريرك الماروني والرئيس ساركوزي وكان الخلاف حول سوريا ، الأمر الذي دفع ساركوزي الى القول ان النظام السوري سينهار. كان موقف البطريرك الماروني الذي توجب علينا أن نترك سورية وحدها والسماح لها للإصلاح. وقال الاسقف راهى ساركوزي أيضا أنه ينبغي اعتبار إسرائيل تهديدا اذا كانت فرنسا تريد أن نزع سلاح حزب الله شرعيا.

بسبب موقعها في فرنسا ، واستقبل المطران الراعي على الفور وذلك بفضل من زعماء مسيحيين ومسلم في الجمهورية العربية السورية الذي زار لبنان. حزب الله وحلفائه السياسيين في لبنان ، والتي تضم غالبية من المسيحيين البرلمانية نحتفل أيضا البطريرك الماروني ، الذي ثم جال جنوب لبنان.

بسبب موقفها من حزب الله ورفضها لدعم الإطاحة بالنظام السوري ، الشيخ راهي يخضع الآن لهجمات من التحالف السياسي ١٤ آذار ، الذي يقوده الحريري. هذا الأخير هو الآن في التخطيط للمؤتمر وشخصيات مسيحية معارضة لموقف الكنيسة المارونية والبطريرك الراعي. منذ أن أعطت رأيها ، بدأ حزب التحرير ، ونشط في كل من سوريا ولبنان ، وأيضا أن يكون هدفا للانتقادات. فإنه تقارير أيضا أن كبار المسؤولين في الولايات المتحدة قد ألغت لقاءاتهم مع البطريرك الماروني باعتباره علامة على الاستياء من موقفه بشأن حزب الله وسوريا.

قاد تحالف ١٤ آذار الحريري في لبنان ، التي كانت دائما أقلية من الناس (حتى عندما كانت الغالبية البرلمانية) ، والعمل مع الولايات المتحدة واسرائيل والمملكة العربية السعودية والأردن و المجموعة التي تستخدم العنف والإرهاب في سوريا. ونظمت جماعة الاخوان مسلم وغيرها من الجماعات السلفية يسمى في سوريا ، وأجرى محادثات سرية مع الحريري والأحزاب السياسية المسيحية في تحالف ١٤ آذار. ولذلك هاجم الحريري وحلفائه راهى الكاردينال. بل هو أيضا الحريري وتحالف ١٤ آذار الذي قاد حركة فتح الاسلام في لبنان ، وساعدت بعض أعضائها من الهرب ويذهب للقتال في سوريا.

قناصة مجهولين استهدف المدنيين السورية والجيش السوري من أجل خلق حالة من الفوضى والاقتتال الداخلي. وتستهدف أيضا الطوائف المسيحية في سورية من قبل جماعات مجهولة. المهاجمين يرجح تشكيل ائتلاف من القوات الامريكية والفرنسية والاردنية والتركية الاسرائيلية السعودي والخليجي (الخليج العربي) والعمل مع السوريين في البلاد.

واشنطن وتل أبيب وبروكسل يخططون لهجرة المسيحيين من الشرق الأوسط. يقال ان الرئيس ساركوزي قال الشيخ راهى في باريس ان الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط والمشرق العربي سوف يستقر في الاتحاد الأوروبي. هذه ليست مجانية. هذا هو صفعة في وجه من قبل القوى جدا الذي خلقت عمدا الظروف للقضاء على المجتمعات المسيحية القديمة في الشرق الأوسط. يبدو أن الهدف من ذلك هو أن الطوائف المسيحية التي أنشئت خارج المنطقة ، أو لتحديد الجيوب. فمن الممكن أن هاتين القضيتين هما من أهداف.

هذا المشروع يهدف إلى تعريف المسلمين في البلاد العربية وحدها ، ويتسق مع خطة وأهداف كل من ينون الأمريكيين على السيطرة على أوراسيا. هذا يمكن أن يؤدي إلى حرب كبيرة. العرب المسيحيون دينا الآن الكثير من القواسم المشتركة مع العرب الذين هم الأفارقة السود.

 

تقسيم جديدة في أفريقيا : خطة ينون على قدم وساق

أما بالنسبة لأفريقيا ، تل أبيب تحاول حماية لأنها تعتبره أكبر جزء من محيطه. وقد أصبح هذا أوسع أو ما يسمى ، "المحيط الجديد" على أساس من تل أبيب الجيواستراتيجي بعد الثورة الايرانية عام ١٩٧٩. شوهت هذا وتسببت في انهيار "الضواحي القديمة" ضد العرب ، والتي شملت ايران والدول التي كانت أقرب حلفاء إسرائيل خلال بهلوي. في هذا السياق ، تم تصور محيط إسرائيل الجديدة لتشمل دولا مثل إثيوبيا وأو وأوغندا وكينيا ضد الأمتين العربية وجمهورية إيران الإسلامية. لهذا السبب كان عميقا تشارك إسرائيل في بلقنة السودان.

أيضا في سياق الانقسامات الدينية في الشرق الأوسط ، وقد أوجز الاسرائيليين خطط لإعادة تشكيل أفريقيا. وتسعى الخطة إلى تحديد ينون افريقيا ترتكز على ثلاثة جوانب : ١) العرقية واللغوية الأصلية ، ٢) لون البشرة ، وأخيرا ٣) الدين. لحماية المنطقة ، وتبين أن معهد الدراسات السياسية والاستراتيجية (IASP) ، مربع من التفكير الإسرائيلي الذي كان جزءا بيرل ، وتسعى أيضا من أجل خلق قيادة الولايات المتحدة لل أفريقيا (أفريكوم) ، وهي فرع من وزارة الدفاع.

انها تحاول تدمير نقطة محورية في الهوية العربية والأفريقية. انها تسعى لرسم خطوط الانقسام في أفريقيا بين أفريقيا السوداء يسمى وشمال أفريقيا يدعى "ليست سوداء." هذا هو جزء من مشروع لإنشاء الانقسام في القارة بين ما هو تصور على أنها "العرب" و "السود".

هذا الهدف ما يفسر لماذا يتعين علينا تعزيز الهوية سخيفة من "الأفريقية جنوب السودان" و "العربية شمال السودان". هذا أيضا هو السبب تم استهداف السود الليبيين في حملة تهدف الى "تطهير" ليبيا الناس "لون". في شمال أفريقيا ، يتم فصل الهوية العربية من هويتها الأفريقية. في الوقت نفسه محاولات للقضاء على أعداد كبيرة من السكان من السود للعرب أن هناك فاصل واضح بين "أفريقيا السوداء" ، وشمال افريقيا الجديدة "ليست سوداء" ، والتي سوف تتحول الى ساحة معركة بين أولئك الذين ما زالت قائمة ، والبربر والعرب "ليست سوداء".

أيضا في السياق الأفريقي ، وبغية خلق نقاط والحدود ، والتوترات إثارة بين المسلمين والمسيحيين في بلدان مثل السودان ونيجيريا. من خلال الحفاظ على هذه الانقسامات على أساس لون البشرة والعرق والدين واللغة ، ونحن نحاول تغذية التفكك والانقسام. هذا هو جزء من استراتيجية شاملة لأفريقيا منفصلة شمال أفريقيا عن بقية القارة.

 

التحضير لمجلس إدارة "صراع الحضارات"

عند هذه النقطة ، يجب علينا جمع كل القطع وجعل الروابط بين الأحداث.

وأعد المجلس عن "صدام الحضارات" وسوف نقوم بوضع جميع القطع من لعبة في العالم العربي هو على وشك أن يطوق وتتبع حدود واضحة. وهي تحل محل حدود غير مرئية بين الجماعات العرقية واللغوية المختلفة ، والدينية ، وعلى أساس لون البشرة.

كجزء من هذه الخطة ، فإنه لا يمكن أن يكون هناك أي خلط بين الشركات والبلدان. هذا هو السبب وراء استهداف المسيحيين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، والأقباط. للأسباب نفسها ، والعرب والبربر السوداء ، تماما مثل غيرها من السود ، ويواجه حملة تطهير عرقي في شمال أفريقيا.

عد العراق ومصر والجماهيرية العربية الليبية والجمهورية العربية السورية على حد سواء من القضايا الهامة لزعزعة الاستقرار الإقليمي ، على التوالي ، في شمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا. ما الذي يحدث في ليبيا تؤثر أفريقيا ، والأحداث التي وقعت في سورية ستكون له عواقبه في منطقة جنوب شرق آسيا وأماكن أخرى. كجزء من خطة ينون ، استخدمت في العراق ومصر والاشعال في زعزعة استقرار ليبيا وسوريا.

نحن بصدد إنشاء "مسلم الشرق الأوسط" ، وهي منطقة حصرا مسلم (باستثناء إسرائيل) ، والتي ستكون منزعجة من صراعات بين الشيعة والسنة. ويجري تنفيذ سيناريو مماثل لإنشاء وقال "في شمال افريقيا غير السوداء" ليكون تميزت المواجهة بين العرب ويسمى البربر. في ظل نموذج "صدام الحضارات" ، ويوفر في الوقت نفسه الصراع بين الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من جهة و "الغرب" و "أسود أفريقيا" من ناحية أخرى.

هذا هو السبب في بداية النزاع في ليبيا ، نيكولا ساركوزي في فرنسا وديفيد كاميرون في بريطانيا واحدا تلو الآخر وقال أن التعددية الثقافية قد مات في مجتمعاتها من أوروبا الغربية [٩] . التعددية الثقافية الحقيقية يهدد شرعية برنامج حرب حلف شمال الاطلسي. كما أنه يمثل عقبة في سبيل تنفيذ "صدام الحضارات" ، والذي هو حجر الزاوية في السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

في هذا الصدد ، زبيغنيو بريجنسكي ، مستشار الأمن القومي السابق يفسر التعددية الثقافية تشكل تهديدا لواشنطن وحلفائها : "بمجرد أن تصبح مجتمعا متعدد الثقافات وعلى نحو متزايد ، فمن الممكن أن الولايات المتحدة تعاني من مشكلة خلق توافق في الآراء بشأن قضايا السياسة الخارجية [على سبيل المثال ، بالنسبة إلى حرب ضد العالم العربي والصين وإيران وروسيا والاتحاد السوفياتي السابق] ، إلا أن غالبية السكان ترى تهديدا مباشرة خارج كبيرة جدا ، ومثل هذه الآراء موجودة عموما خلال الحرب العالمية الثانية وحتى خلال الحرب الباردة [وهناك الآن بسبب "الحرب العالمية على الارهاب"]. [١٠] "إن حكم بريجنسكي يشرح لماذا الناس يعارضون الحرب أو الدعم : "[إن الاتفاق] كانت متجذرة ، ومع ذلك ، لم يكن عميقا القيم الديمقراطية الوحيدة المشتركة والتي شهدت هدد الجمهور ، ولكن أيضا في الانتماءات العرقية والثقافية مع الضحايا ، ومعظمهم من الشمولية الأوروبية معاد." [١١]

في خطر زائدة ، تجدر الإشارة مرة أخرى أن يتم استهداف المسيحيين والسود على وجه التحديد من أجل كسر التقارب الثقافي بين ، من جهة ، والشرق الأوسط وأفريقيا الشمال ، والعالم ما يسمى ب "الغربية" وغيرها من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

 

النعرة العرقية والايديولوجية لتبرير "الحروب العادلة" اليوم

في الماضي ، والقوى الاستعمارية في أوروبا الغربية تلقينهم شعوبها. وكان هدفهم لكسب التأييد الشعبي للحروب الغزو. للقيام بذلك ، فإننا دعا إلى توسيع وتعزيز القيم المسيحية والمسيحية بدعم من التجار المسلحة والجيوش الاستعمارية.

في نفس الوقت ، وضعنا قدما الايديولوجيات العنصرية. وقد صورت شعوب البلدان المستعمرة على أنها "لا تليق بالبشر" ، أو أقل من الناس بلا أرواح. أخيرا ، كنا حجة "لاختبار الرجل الأبيض" والذي كانت مهمته تمدين شعوب العالم يفترض "غير متحضرة". وقد استخدم هذا الإطار الأيديولوجي متماسكة لتقديم الاستعمار بأنها "قضية عادلة". وقد استخدم هذا الأخير بدوره إلى إضفاء الشرعية على "الحروب العادلة" من اجل قهر و "تمدين" أراض أجنبية.

ليوم ، التصاميم الامبريالية للولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا العظمى والمانيا لم تتغير. ما تغير هو ذريعة ومبرر للحروب الاستعمارية الجديدة من الغزو. خلال الحقبة الاستعمارية ، تم قبول الخطابات والتبريرات للحرب من قبل الجمهور في البلدان الاستعمارية مثل فرنسا وبريطانيا العظمى. اليوم ، تجري "الحروب العادلة" و "القضايا العادلة" تحت شعار حقوق المرأة وحقوق الانسان والانسانية والديمقراطية.

المادة الأصلية باللغة الإنكليزية : تحضير لرقعة الشطرنج "صراع الحضارات" : تقسيم ، وقهر القاعدة في "الشرق الأوسط الجديد"

بقلم واقتباس وفاء عبد الكريم الزاغة

 

 
 "

قبل أن تقرأ هذا المقال المترجم والمنشور في عدة مواقع الكترونية .. ارغب ان

تسمع مقطع اعطني حريتي أطلق يداي انني اعطيت ما استبقيت شيئا .. من بترول وغاز ويورانيوم وذهب وتنظر الى اطلال العرب ربما تذكرنا بأن الحرية للدول العربية كلمة لم يحن وقتها بعد .. فهناك من يتداعى على مواردها وخيراتها تداعي الامم على القصعة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وفاء الزاغة

اخترت لكم من المواقع الالكترونية الاخبارية

صدام الحضارات": التقسيم و القهر يسود في "الشرق الأوسط الجديد

مصطلح "الربيع العربي" شعار ملفق تم اختراعه  في مكاتب بعيدة في واشنطن ولندن، وباريس وبروكسل  من قبل أفراد و جماعات ليسو فقط ليس لهم دراية بالمنطقة بل ويعلمون القليل عن العرب , فما يحدث في الوطن العربي تسلسل عادي للأحداث فحينما تحدث ثورة  ترافقها دوما ثورة مضادة.

فالاضطرابات في العالم العربي ليست  صجوة للعرب فهي توحي بأن العرب كانوا دائمين حينما طوقتهم الديكتاتوريات, فالعالم العربي يختلط فيه العرب بالأتراك والإيرانيين وتلك المناطق لطالما شهدت ثورات والتي كان يتم أخمادها بمساعدة الدول التي تدعي الديمقراطية  مثل بريطانيا و أمريكا وفرنسا  فتدخل تلك الدول في تلك المنطقة لطالما كان ضد الديمقراطية وسوف تواصل القيام بذلك.

قاعدة فرق تسد حاضرة في الثورة العربية

خطة تقسيم الشرق الأوسط أعدت قبل الحرب العالمية الأولى فالمخططات الاستعمارية ظهرت جلية في الثورة العربية الكبرى ضد الامبراطورية العثمانية.

وعلى الرغم من أن بريطانيا و فرنسا وإيطاليا كانت من الدول الاستعمارية التي منعت العرب من الاستفادة من أي شكل من أشكال الحرية في بلدان مثل الجزائر وليبيا ومصر، والسودان،  فقد نجحت هذه القوى الاستعمارية في أن تظهر  كأصدقاء وحلفاء لثورة التحرير العربية.

فخلال  الثورة العربية الكبرى كان البريطانيين  والفرنسيون يستخدم العرب كأداة ضد العثمانيين للنهوض بخططها الجغرافية-السياسية. فاتفاقية سايكس و بيكو السرية بين لندن وباريس أعدت قبل الثورة العربية ثم جاءت فرنسا وبريطانيا وباعت لهم فكرة التحرير العربي ضد القمع المزعوم  الذي مارسته الامبراطورية العثمانية.

بينما في الواقع أعطت الإمبراطورية العثمانية المتعددة الأعراق  الحكم الذاتي المحلي للشعوب الواقعة تحت سيطرتها ولكن تم التلاعب بها لتتوجه لكيان تركي.

و ينبغي تحليل  الإبادة الأرمينية التي حصلت في "الأناضول التركي العثماني" تحت نفس المعايير التي نراها في استهداف المسيحيين الحالي في العراق , كجزء من خطة التقسيم التي رسمتها الجهات الفاعلة الخارجية لتقسيم الامبراطورية العثمانية.

و بعد سقوط الإمبراطورية العثمانية كانت  لندن وباريس هما اللتان رفضتا إعطاء الحرية للعرب بزرع الفتنة بين سكانها وتنصيب رؤساء غير أكفاء كانوا شركاء في المشروع , وكثير كانوا سعداء بأن يصبحوا عملاء لبريطانيا العظمى وفرنسا , وحاليا تتم معالجة الربيع العربي بنفس الأسلوب الشيء الوحيد المختلف هو حلول الولايات المتحدة الأمريكية بديلا لبريطانيا فهما تعملان على مساعدة قادة فاسدين لإعادة هيكلة أفريقيا والعالم العربي.

 

خطة ينون: نظام من الفوضى :

خطة ينون، التي تعتبر استمرار للحيلة البريطانية في الشرق الأوسط،  هي خطة استراتيجية إسرائيلية لضمان تفوق إسرائيل في المنطقة والتي تقتضي أعادة تكوين البيئة الجغرافية السياسية للدول المحيطة بإسرائيل وبلقنتها – اي تقسيمها نسبة لما حصل لدول البلقان من تقسيم – لتحويلها إلى كنتونات أصغر وأضعف.

العراق أولا :

و في الاستراتيجية الاسرائيلية كانت العراق تمثل أكبر تهديد استراتيجي , ولهذا السبب تم استنزافها لمدة طويلة في حربها ضد إيران – وكانت اسرائيل وأمريكا تمولان الجانبان لضمان استمرارية الاستنزاف ثم انتهى ذلك الدور لتدخل العراق مرحلة جديدة فأغري صدام لدخول الكويت بعد أخذ الموافقة من أمريكا لإثارة العداء بين العراق ودول الخليج العربي و تضخيم حجم الخطر الذي يمثله صدام ليتم عزل العراق في حصار دام عقد من الزمان استنفذ المزيد من العراق وأضعف قوتها حتى رأت إسرائيل وأمريكا أن الوقت قد حان لدخول العراق فعليا ايذانا ببدء مرحلة التقسيم  وذلك بتهيئة الجو المناسب والراغب في التقسيم بإثارة الفتن الطائفية وتأجيجها ليسهل بل وليصبح التقسيم مطلب للشعب فتقسم العراق إلى دولة كردية ودولة سنية و آخرى شيعية وبتفتيت العراق تضمن إسرائيل تفوقها في المنطقة بإزاحة أول ند لها وفي الوقت نفسه تضمن تدفق البترول العراقي لإسرائيل.

قية أجزاء الخطة : مصر ليبا السودان ...

ففي كل من عام ٢٠٠٦ , ٢٠٠٨ تم نشر نشرات في مجلة القوات المسلحة الأمريكية ومجلة أطلنطيك على التوالي والتي عممت على نطاق واسع الخطوط العريضة لخطة ينون وخطة بايدن والتي تدعو بالإضافة لتقسيم العراق تقسيم كل من لبنان مصر وسوريا وتركيا والصومال وباكستان وإيران وشمال افريقيا والتي تبدأ من مصر ثم السودان وليبيا وبقية المنطقة.

أمين الملكوت : أعادة تعريف العالم العربي ...

بالرغم من بعض الانحراف إلا أن خطة ينون مستمرة التحقق عبر ما أطلق عليه  "Clean Break." وهو عبارة عن وثيقة سياسية كتبت عام ١٩٩٦ بواسطة ريتشارد بيرل  "A New Israeli Strategy Toward 2000" "الاستراتيجية الإسرائيلية الجديدة نحو عام ٢٠٠٠" أعدت لرئيس وزراء إسرائيل في ذلك الوقت بنيامين نتنياهو.

و هي استراتيجية جديدة تهدف لتأمين ما أطلق عليه الملكوت" مملكة إسرائيل "

بيرل كان يعمل كعضو في البنتاغون في فترة رئاسة رونالد ريغان ثم أصبح لاحقا المستشار العسكري لجورج بوش الابن , و قد ضم فريق الدراسة كل من جيمس كولبرت (المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي) ، وتشارلز فيربانكس جونيور (جامعة جونز هوبكنز) ، ودوغلاس فيث (فيث و شركاء  زيل) وروبرت لونبرغ (معهد الدراسات الاستراتيجية والسياسية) ، جوناثان تاروبي (معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى) ، وديفيد وورمسر (معهد الدراسات الاستراتيجية والسياسية) ، وميراف وورمسر (جامعة جونز هوبكنز).

أدركت الولايات المتحدة بطرق عديدة الأهداف المحددة من نص الوثائق الاستراتيجة الاسرائيلية الجديدة فتعبير ملكوت مصطلح يستخدم للتعبير عن أقليم تحت حكم ملك أو سقط تحت سيطرته مع ترك المجال لسيطرة ذاتية عبر أفراد يحكم السيطرة عليهم أو خدم له , والذي يعني أن الشرق الأوسط هو ملكوت تل أبيب , وحقيقة أن بيرل والذي كان مسؤول في البنتاغون قد ساعد في كتابة الوثيقة تثير التساؤل حول هذا التصور هل هي نظرة أمريكا أو إسرائيل أو كليهما؟!

حماية الملكوت  : المشروع الإسرائيلي لزعزعة استقرار دمشق

طالبت وثيقة عام ١٩٩٦...

لب وثيقة عام ١٩٩٦ إلى تراجع سوريا في عام ٢٠٠٠ أو وقت لاحق وذلك بطرد السوريين من لبنان وزعزعة استقرار سوريا بمساعدة من تركيا و الأردن وهذا حصل بالفعل في عام ٢٠٠٥ و ٢٠١١ على التوالي و تنص الوثيقة على ان اسرائيل تستطيع تشكيل بيئتها الاستراتيجية بالتعاون مع كل من الأردن وتركيا وذلك بإضعاف وكبج بل ومواجهة الطموحات الاقليمية السورية ولذلك كان لابد من الاطاحة بصدام كهدف استراتيجي مهم لإسرائيل لزعزعة استقرار سوريا فيما بعد.[١

قد كان لابد كخطوة أولى لخلق "شرق أوسط جديد" تهيمن عليه إسرائيل إخراج صدام من الصورة وتطويق سوريا فالوثيقة دعت إلى إزالة صدام حسين من السلطة في بغداد ولمحت إلى تقسيم العراق وتشكيل تحالف استراتيجي إقليمي ضد دمشق والذي سوف يشمل وسط العراق " المسلمين السنة  و أضاف كاتب الوثيقة بأن سوريا ستدخل هذا الصراع بنقاط ضعف فهي مشغولة بإحكام السيطرة على أي انحراف على الجبهة اللبنانية مما قد يشكل ضغط على سوريا من جهة لبنان وإسرائيل من جهة و وسط العراق من جهة وتركيا والأردن من جهة مما قد يؤدي لفصل سوريا عن الجزيرة العربية وبالنسبة لسوريا يعد تمهيدا لإعادة تشكيل خريطة لشرق الاوسط ويهدد سلامتها الإقليمية. [٢]

 

بيرل و المجموعة التي أعدت " الاستراتيجية الإسرائيلية الجديدة نحو عام ٢٠٠٠ طالبوا بطرد سوريا من لبنان باستخدام عناصر في المعارضة اللبنانية لزعزعة سيطرة سوريا في لبنان وهذا ما حصل في عام ٢٠٠٥ بعد اغتيال الحريري وأدى ذلك إلى ما يسمى بثورة الأرز وخلق تحالف ١٤ آذار والتي يترأسها سعد الحريري. [٣]

وتطالب الوثيقة أيضا بأن على تل أبيب اغتنام الفرصة لتذكير العالم بطبيعة النظام السوري. [٤]

هذا هو الكمال للاستراتيجية الإسرائيلية التي تتكون من شيطنة خصومها عن طريق حملات العلاقات العامة. في عام ٢٠٠٩ قد اعترف علنا ​​في وسائل الاعلام الاسرائيلية أنه من خلال سفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في تل أبيب شن حملة وسائل الإعلام العالمية ، ونظموا مظاهرات خارج السفارات الإيرانية للتشكيك في الانتخابات الرئاسية في إيران قبل أن ن "تجري. [٥]

وعددت الدراسة أيضا ما يشبه الوضع الحالي في سوريا : "بالطبع ، والأهم من ذلك ، اسرائيل لديها مصلحة في دعم دبلوماسيا وعسكريا وعمليا ، والإجراءات تركيا الاردن ضد سوريا ، مثل حماية التحالفات مع القبائل العربية من خلال الأراضي السورية ومعادية للنخبة الحاكمة السورية. [٦]  واضطرابات عام ٢٠١١ في سوريا ، وحركة المتمردين وتهريب الأسلحة أصبحت الأردنية والحدود التركية المشاكل الرئيسية بالنسبة لدمشق.

في هذا السياق ، فإنه ليس من المستغرب أن إسرائيل ، التي كان يرأسها ارييل شارون ، وأبلغت واشنطن لمهاجمة سوريا وليبيا وايران بعد الغزو الامريكي للعراق. [٧] أخيرا ، من المهم أن نعرف أن وثيقة ١٩٩٦ يدعو أيضا إلى حرب وقائية لتشكيل البيئة الجغرافية الاستراتيجية لاسرائيل ونحت "الشرق الأوسط الجديد." [٨] هذه هي السياسة التي تعتمد على الولايات المتحدة أيضا في عام ٢٠٠١.

 

القضاء على الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط

فليس من قبيل المصادفة أن تعرضوا لهجوم من المسيحيين المصريين في نفس الوقت استفتاء جنوب السودان ، وقبل الأزمة الليبية. هذا ليس من قبيل المصادفة أن يكون قد دفعت المسيحيين العراقيين ، واحدة من أقدم المجتمعات المسيحية في المنفى ، وترك أرض آبائهم وأجدادهم. نزوح المسيحيين العراقيين ، وتحت أعين القوات الامريكية وقوات الجيش البريطاني ، بما يتمشى مع التقسيم الطائفي للأحياء بغداد. وقد اضطر الشيعة والسنة من أعمال العنف وفرق الموت ، على شكل جيوب طائفية. ويرتبط كل هذا لينون وخطة إعادة تشكيل المنطقة كجزء من الهدف الأكبر.

ي إيران ، وقد حاول الإسرائيليون عبثا جعل من المجتمع اليهودي. عدد السكان اليهود في ايران هو في الواقع أكبر في الشرق الأوسط ، وربما أقدم الجاليات اليهودية في العالم للعيش بسلام. يهود ايران يعتبرون انفسهم ايرانيين وترتبط بلد يعتبرونه وطنهم ، فضلا عن المسلمين والمسيحيين في ايران ، و، في رأيهم ، ومفهوم أن عليهم الانتقال إلى إسرائيل لأنهم هم من اليهود أمر مثير للسخرية.

في لبنان ، عملت إسرائيل على تفاقم التوترات بين الفصائل المسيحية ومسلم ، بما في ذلك الدروز. لبنان هو نقطة انطلاق لسورية ولبنان وشعبه من عدة دول وينظر أيضا كوسيلة لتشرذم سوريا في الكنيسة العربية أصغر عديدة. أهداف الخطة هي ينون لتقسيم لبنان وسوريا في عدة ولايات على أساس الهويات الدينية السنية والشيعية والدرزية والمسيحية. فمن الممكن أن هجرة المسيحيين من سوريا هو أيضا جزء من أهداف.

وأعرب الرئيس الجديد للكنيسة المارونية ، اكبر كنيسة كاثوليكية الشرقية المستقلة ، عن قلقه إزاء طرد المسيحيون العرب في بلاد الشام والشرق الأوسط. بطريرك انطاكية ، والمطران بشارة الراعي بطرس ، والعديد من الزعماء المسيحيين في لبنان وسوريا ويخشى أن جماعة الإخوان المسلمين مسلم سيطرت على سوريا. كما هو الحال في العراق ، ومجموعات غامضة الآن مهاجمة الطوائف المسيحية في سوريا. قادة الكنيسة الأرثوذكسية ، بما في ذلك بطريركية القدس ، كما أعرب علنا ​​عن قلقهم الشديد. بالإضافة إلى المسيحيين العرب ، ويجري تقاسم هذه المخاوف من قبل الآشوريين والأرمن الغالبية المسيحية.

وكان الراعي الشيخ مؤخرا في باريس حيث التقى نيكولا ساركوزي. يقال ان البطريرك الماروني والرئيس ساركوزي وكان الخلاف حول سوريا ، الأمر الذي دفع ساركوزي الى القول ان النظام السوري سينهار. كان موقف البطريرك الماروني الذي توجب علينا أن نترك سورية وحدها والسماح لها للإصلاح. وقال الاسقف راهى ساركوزي أيضا أنه ينبغي اعتبار إسرائيل تهديدا اذا كانت فرنسا تريد أن نزع سلاح حزب الله شرعيا.

بسبب موقعها في فرنسا ، واستقبل المطران الراعي على الفور وذلك بفضل من زعماء مسيحيين ومسلم في الجمهورية العربية السورية الذي زار لبنان. حزب الله وحلفائه السياسيين في لبنان ، والتي تضم غالبية من المسيحيين البرلمانية نحتفل أيضا البطريرك الماروني ، الذي ثم جال جنوب لبنان.

بسبب موقفها من حزب الله ورفضها لدعم الإطاحة بالنظام السوري ، الشيخ راهي يخضع الآن لهجمات من التحالف السياسي ١٤ آذار ، الذي يقوده الحريري. هذا الأخير هو الآن في التخطيط للمؤتمر وشخصيات مسيحية معارضة لموقف الكنيسة المارونية والبطريرك الراعي. منذ أن أعطت رأيها ، بدأ حزب التحرير ، ونشط في كل من سوريا ولبنان ، وأيضا أن يكون هدفا للانتقادات. فإنه تقارير أيضا أن كبار المسؤولين في الولايات المتحدة قد ألغت لقاءاتهم مع البطريرك الماروني باعتباره علامة على الاستياء من موقفه بشأن حزب الله وسوريا.

قاد تحالف ١٤ آذار الحريري في لبنان ، التي كانت دائما أقلية من الناس (حتى عندما كانت الغالبية البرلمانية) ، والعمل مع الولايات المتحدة واسرائيل والمملكة العربية السعودية والأردن و المجموعة التي تستخدم العنف والإرهاب في سوريا. ونظمت جماعة الاخوان مسلم وغيرها من الجماعات السلفية يسمى في سوريا ، وأجرى محادثات سرية مع الحريري والأحزاب السياسية المسيحية في تحالف ١٤ آذار. ولذلك هاجم الحريري وحلفائه راهى الكاردينال. بل هو أيضا الحريري وتحالف ١٤ آذار الذي قاد حركة فتح الاسلام في لبنان ، وساعدت بعض أعضائها من الهرب ويذهب للقتال في سوريا.

قناصة مجهولين استهدف المدنيين السورية والجيش السوري من أجل خلق حالة من الفوضى والاقتتال الداخلي. وتستهدف أيضا الطوائف المسيحية في سورية من قبل جماعات مجهولة. المهاجمين يرجح تشكيل ائتلاف من القوات الامريكية والفرنسية والاردنية والتركية الاسرائيلية السعودي والخليجي (الخليج العربي) والعمل مع السوريين في البلاد.

واشنطن وتل أبيب وبروكسل يخططون لهجرة المسيحيين من الشرق الأوسط. يقال ان الرئيس ساركوزي قال الشيخ راهى في باريس ان الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط والمشرق العربي سوف يستقر في الاتحاد الأوروبي. هذه ليست مجانية. هذا هو صفعة في وجه من قبل القوى جدا الذي خلقت عمدا الظروف للقضاء على المجتمعات المسيحية القديمة في الشرق الأوسط. يبدو أن الهدف من ذلك هو أن الطوائف المسيحية التي أنشئت خارج المنطقة ، أو لتحديد الجيوب. فمن الممكن أن هاتين القضيتين هما من أهداف.

هذا المشروع يهدف إلى تعريف المسلمين في البلاد العربية وحدها ، ويتسق مع خطة وأهداف كل من ينون الأمريكيين على السيطرة على أوراسيا. هذا يمكن أن يؤدي إلى حرب كبيرة. العرب المسيحيون دينا الآن الكثير من القواسم المشتركة مع العرب الذين هم الأفارقة السود.

 

تقسيم جديدة في أفريقيا : خطة ينون على قدم وساق

أما بالنسبة لأفريقيا ، تل أبيب تحاول حماية لأنها تعتبره أكبر جزء من محيطه. وقد أصبح هذا أوسع أو ما يسمى ، "المحيط الجديد" على أساس من تل أبيب الجيواستراتيجي بعد الثورة الايرانية عام ١٩٧٩. شوهت هذا وتسببت في انهيار "الضواحي القديمة" ضد العرب ، والتي شملت ايران والدول التي كانت أقرب حلفاء إسرائيل خلال بهلوي. في هذا السياق ، تم تصور محيط إسرائيل الجديدة لتشمل دولا مثل إثيوبيا وأو وأوغندا وكينيا ضد الأمتين العربية وجمهورية إيران الإسلامية. لهذا السبب كان عميقا تشارك إسرائيل في بلقنة السودان.

أيضا في سياق الانقسامات الدينية في الشرق الأوسط ، وقد أوجز الاسرائيليين خطط لإعادة تشكيل أفريقيا. وتسعى الخطة إلى تحديد ينون افريقيا ترتكز على ثلاثة جوانب : ١) العرقية واللغوية الأصلية ، ٢) لون البشرة ، وأخيرا ٣) الدين. لحماية المنطقة ، وتبين أن معهد الدراسات السياسية والاستراتيجية (IASP) ، مربع من التفكير الإسرائيلي الذي كان جزءا بيرل ، وتسعى أيضا من أجل خلق قيادة الولايات المتحدة لل أفريقيا (أفريكوم) ، وهي فرع من وزارة الدفاع.

انها تحاول تدمير نقطة محورية في الهوية العربية والأفريقية. انها تسعى لرسم خطوط الانقسام في أفريقيا بين أفريقيا السوداء يسمى وشمال أفريقيا يدعى "ليست سوداء." هذا هو جزء من مشروع لإنشاء الانقسام في القارة بين ما هو تصور على أنها "العرب" و "السود".

هذا الهدف ما يفسر لماذا يتعين علينا تعزيز الهوية سخيفة من "الأفريقية جنوب السودان" و "العربية شمال السودان". هذا أيضا هو السبب تم استهداف السود الليبيين في حملة تهدف الى "تطهير" ليبيا الناس "لون". في شمال أفريقيا ، يتم فصل الهوية العربية من هويتها الأفريقية. في الوقت نفسه محاولات للقضاء على أعداد كبيرة من السكان من السود للعرب أن هناك فاصل واضح بين "أفريقيا السوداء" ، وشمال افريقيا الجديدة "ليست سوداء" ، والتي سوف تتحول الى ساحة معركة بين أولئك الذين ما زالت قائمة ، والبربر والعرب "ليست سوداء".

أيضا في السياق الأفريقي ، وبغية خلق نقاط والحدود ، والتوترات إثارة بين المسلمين والمسيحيين في بلدان مثل السودان ونيجيريا. من خلال الحفاظ على هذه الانقسامات على أساس لون البشرة والعرق والدين واللغة ، ونحن نحاول تغذية التفكك والانقسام. هذا هو جزء من استراتيجية شاملة لأفريقيا منفصلة شمال أفريقيا عن بقية القارة.

 

التحضير لمجلس إدارة "صراع الحضارات"

عند هذه النقطة ، يجب علينا جمع كل القطع وجعل الروابط بين الأحداث.

وأعد المجلس عن "صدام الحضارات" وسوف نقوم بوضع جميع القطع من لعبة في العالم العربي هو على وشك أن يطوق وتتبع حدود واضحة. وهي تحل محل حدود غير مرئية بين الجماعات العرقية واللغوية المختلفة ، والدينية ، وعلى أساس لون البشرة.

كجزء من هذه الخطة ، فإنه لا يمكن أن يكون هناك أي خلط بين الشركات والبلدان. هذا هو السبب وراء استهداف المسيحيين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، والأقباط. للأسباب نفسها ، والعرب والبربر السوداء ، تماما مثل غيرها من السود ، ويواجه حملة تطهير عرقي في شمال أفريقيا.

عد العراق ومصر والجماهيرية العربية الليبية والجمهورية العربية السورية على حد سواء من القضايا الهامة لزعزعة الاستقرار الإقليمي ، على التوالي ، في شمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا. ما الذي يحدث في ليبيا تؤثر أفريقيا ، والأحداث التي وقعت في سورية ستكون له عواقبه في منطقة جنوب شرق آسيا وأماكن أخرى. كجزء من خطة ينون ، استخدمت في العراق ومصر والاشعال في زعزعة استقرار ليبيا وسوريا.

نحن بصدد إنشاء "مسلم الشرق الأوسط" ، وهي منطقة حصرا مسلم (باستثناء إسرائيل) ، والتي ستكون منزعجة من صراعات بين الشيعة والسنة. ويجري تنفيذ سيناريو مماثل لإنشاء وقال "في شمال افريقيا غير السوداء" ليكون تميزت المواجهة بين العرب ويسمى البربر. في ظل نموذج "صدام الحضارات" ، ويوفر في الوقت نفسه الصراع بين الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من جهة و "الغرب" و "أسود أفريقيا" من ناحية أخرى.

هذا هو السبب في بداية النزاع في ليبيا ، نيكولا ساركوزي في فرنسا وديفيد كاميرون في بريطانيا واحدا تلو الآخر وقال أن التعددية الثقافية قد مات في مجتمعاتها من أوروبا الغربية [٩] . التعددية الثقافية الحقيقية يهدد شرعية برنامج حرب حلف شمال الاطلسي. كما أنه يمثل عقبة في سبيل تنفيذ "صدام الحضارات" ، والذي هو حجر الزاوية في السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

في هذا الصدد ، زبيغنيو بريجنسكي ، مستشار الأمن القومي السابق يفسر التعددية الثقافية تشكل تهديدا لواشنطن وحلفائها : "بمجرد أن تصبح مجتمعا متعدد الثقافات وعلى نحو متزايد ، فمن الممكن أن الولايات المتحدة تعاني من مشكلة خلق توافق في الآراء بشأن قضايا السياسة الخارجية [على سبيل المثال ، بالنسبة إلى حرب ضد العالم العربي والصين وإيران وروسيا والاتحاد السوفياتي السابق] ، إلا أن غالبية السكان ترى تهديدا مباشرة خارج كبيرة جدا ، ومثل هذه الآراء موجودة عموما خلال الحرب العالمية الثانية وحتى خلال الحرب الباردة [وهناك الآن بسبب "الحرب العالمية على الارهاب"]. [١٠] "إن حكم بريجنسكي يشرح لماذا الناس يعارضون الحرب أو الدعم : "[إن الاتفاق] كانت متجذرة ، ومع ذلك ، لم يكن عميقا القيم الديمقراطية الوحيدة المشتركة والتي شهدت هدد الجمهور ، ولكن أيضا في الانتماءات العرقية والثقافية مع الضحايا ، ومعظمهم من الشمولية الأوروبية معاد." [١١]

في خطر زائدة ، تجدر الإشارة مرة أخرى أن يتم استهداف المسيحيين والسود على وجه التحديد من أجل كسر التقارب الثقافي بين ، من جهة ، والشرق الأوسط وأفريقيا الشمال ، والعالم ما يسمى ب "الغربية" وغيرها من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

 

النعرة العرقية والايديولوجية لتبرير "الحروب العادلة" اليوم

في الماضي ، والقوى الاستعمارية في أوروبا الغربية تلقينهم شعوبها. وكان هدفهم لكسب التأييد الشعبي للحروب الغزو. للقيام بذلك ، فإننا دعا إلى توسيع وتعزيز القيم المسيحية والمسيحية بدعم من التجار المسلحة والجيوش الاستعمارية.

في نفس الوقت ، وضعنا قدما الايديولوجيات العنصرية. وقد صورت شعوب البلدان المستعمرة على أنها "لا تليق بالبشر" ، أو أقل من الناس بلا أرواح. أخيرا ، كنا حجة "لاختبار الرجل الأبيض" والذي كانت مهمته تمدين شعوب العالم يفترض "غير متحضرة". وقد استخدم هذا الإطار الأيديولوجي متماسكة لتقديم الاستعمار بأنها "قضية عادلة". وقد استخدم هذا الأخير بدوره إلى إضفاء الشرعية على "الحروب العادلة" من اجل قهر و "تمدين" أراض أجنبية.

ليوم ، التصاميم الامبريالية للولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا العظمى والمانيا لم تتغير. ما تغير هو ذريعة ومبرر للحروب الاستعمارية الجديدة من الغزو. خلال الحقبة الاستعمارية ، تم قبول الخطابات والتبريرات للحرب من قبل الجمهور في البلدان الاستعمارية مثل فرنسا وبريطانيا العظمى. اليوم ، تجري "الحروب العادلة" و "القضايا العادلة" تحت شعار حقوق المرأة وحقوق الانسان والانسانية والديمقراطية.

المادة الأصلية باللغة الإنكليزية : تحضير لرقعة الشطرنج "صراع الحضارات" : تقسيم ، وقهر القاعدة في "الشرق الأوسط الجديد"

بقلم واقتباس وفاء عبد الكريم الزاغة

 

  

وفاء عبد الكريم الزاغة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/29


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عندمآ يصهل قلمي مع آضآءآت آلبآحث آلاسلامي علي آلخزآعي ...  (ثقافات)

    • الشعب الفلسطيني.... الى المستوطنات والى الوطن البديل  (المقالات)

    • إضاءات على البيان الصحفي لسفير سورية في الاردن ومؤتمر أصدقاء او سياح سورية في عمان  (المقالات)

    • بين مهرجان لا لتواجد قوات أمريكية في الاردن وبين غياب دعاة مؤتمر إسناد سورية  (أخبار وتقارير)

    • العودة الى فلسطين حق لا عودة عنه ..من مسيرة العودة في الاردن  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : "صدام الحضارات": التقسيم و القهر يسود في "الشرق الأوسط الجديد"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الحمداني
صفحة الكاتب :
  عقيل الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اسهل طريقة للتمييز بين دكتاتورية المالكي وديمقراطية صدام ؟؟  : د . مقدم محمد علي

 وزير النفط : زيادة حصة محافظة النجف الاشرف من المشتقات النفطية  : وزارة النفط

 متى يأمن المواطن ؟!.  : حميد الموسوي

 نظام برلماننا الداخلي.. "نسيا منسيا"  : علي علي

 محافظ ميسان يعلن عن المباشرة بنصب القوس الحديدي الحامل لجسر السراي المعلق  : اعلام محافظ ميسان

 القرآن هو المصدر الأول للإسلام .  : كريم علوان

 مجلس ذي قار: الأسبوع المقبل توزيع رواتب الأجراء اليوميين في الموارد المائية  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 مفوضية الانتخابات تغرم 26 كيانا سياسيا مشاركا في انتخاب مجلس النواب العراقي المقبل لمخالفتهم شروط الحملات الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 سوريا....الاستحمار مستمر  : د . عادل رضا

 اصدار كتاب بعنوان السيد مصطفى جمال الدين بين المحافظة و التجديد  : علي فضيله الشمري

 المكتبة الجوالة تقيم معرضها على رصيف المعرفة الثقافي  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 وزارة النفط تكرم ابطال لواء الطفوف وتثني على الجهود المبذولة لحفظ الممتلكات العامة

 صبراً ياوطني ستشرق شمسك غدا لامحال  : حيدر علي الكاظمي

 العلمانية دراسة وتحليل

 بين محمد ص واله..والحسين ع  : وجيه عباس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net