صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

تعليق (ناقد) وشيء من بيتنا القديم
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الأدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
نبارك لكم الذكرى العطرة لولادة السيدة الطاهرة زينب الكبرى صلوات الله عليها.
كما نبارك لكم وللسادة الكتّاب المحترمين والقرّاء والمتصفحين أعزهم الله الذكرى السنوية الثالثة لتأسيس هذا الصرح الثقافي الرائع وكلّ عام وأنتم جميعا بألف خير..
واقعا أعجبني ـ أنا أقل العباد ـ النجاح الكبير والتطور السريع للموقع المتألق والذي يدل بلا أدنى ريب أن الإخلاص في العمل وصدق النية هما رائدا السادة الأفاضل في هذا الموقع الناجح.
أمّا مايخص الأخ (ناقد) الذي وصف الموقع ومعظم رواده بكلام لايليق بهم ولا به فأقول:
يااخ كان الأجدر أن تكتب عن ظلاماتك ـ إن وُجدتْ ـ فها أنت الآن قد لفظت بضعة كلمات جارحات ورميت أناسا بما ليس فيهم، ما الذي جنيته؟
أشفيت غليلك وحسب!!
هل ذهبت لتنام ليلتك سعيدا مسرورا!!
وهؤلاء الذين رميتهم بسهام كلماتك الجارحة وأرّقت جفونهم لأنهم ربما إختلفوا معك في رأي أو في توجه معين، ألا يحق لهؤلاء أن يناموا ليلتهم كما أنت!!
لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا *** فالظلم ترجع عقباه إلى الندم
تنام عينك والمظلـوم منتبه *** يدعو عليك وعين الله لم تنم
كان أحدهم يقول: "ما هبت أحدا قط هيبتي لرجل ظلمته وأنا أعلم أنه لا ناصر له إلا الله وهو يقول لي: حسبي الله، والله بيني وبينك".
لست من المداّحين بغير الحق ـ على الأقل الذي أراه حقا  على قدر تفكيري البسيط. ولستُ من الذين يتخندوق (فزّاعة) إذا تكلم أحدهم أو كبيرهم (ذو الجاه والمنزلة الدنيوية عند الناس) أيدوه  ورموا الناس بألسنة حداد. ولست ممن يطلب من هذا الجاه الزائف(المتغير بأهله). بل أتمنى صادقا أن أكون خادما صغيرا للمؤمنين. أتذكر أني كتبت مثل هذا الكلام لمن سلك نفس سلوك هذا الأخ(ناقد) فما كان على الرجل ـ كان يبدو من إسمه أنه رجل ـ إلاّ أن يرسل لي رسالة على بريدي الألكتروني، وقبل أن أقرا الرسالة ظننت أنه ـ هداه الله ـ سوف يشرح لي الموقف ويعبر عن ندمه عن تلك الكلمات النابيات الجارحات فسبحان من لا يخطأ وأنا العبد الفقير أول الخاطئين وأكثرهم زللا، وإذا به يصفني بأني وأهل بيتي بـ "أنتم كلاب عراقية". رددتُ عليه قائلا:"ياأخ لقد قلنا الذي عندنا وقلت الذي عندك وإعلم باننا سوف لن نقول غير هذا وإن وصفتنا بذلك وسنبقى ندعو لك بظهر الغيب إلى أن تعود إلينا معتذرا. ياأخ نحن لسنا بحاجة لإعتذارك لأننا لم نتأذَّ منك مهما قلت  فينا ، ولكن إعتذارك لنا هو تعبيرك عن التوبة لله تعالى والله يحب التوابين، ندعوا لك لتكون قريبا من الله وتذكرنا بالخيرعند إقبال قلبك على الرحمان الرحيم.(وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ).
لم تمضِ ساعات من ردي على ذلك الأخ الكريم وإذا به يرسل لي رسالة إعتذاره وندمه وأنه قد قال ما قال فينا بعد أن غلبه هواه وإستزله الشيطان اللعين الرجيم.
نأمل من الأخ (ناقد) أن يعتذر عما قاله بحق الموقع والكتّاب المحترمين قبل أن يرفع أحدٌ يديه إلى السماء ويشكوه إلى الحاكم بين عباده بالحق. الإعتراف بالخطأ فضيلة أيها الناقد.
 لقد بعث الله الأنبياء والرسل لهداية الناس ولم يبعثهم ليفوزوا بالجنة فقط. مع ذلك لم يسلم الرسل والأولياء من شغب المشاغبين ومكر الماكرين وكيدهم وتطيرهم وتربصهم، كفرعون وهامان وجنودهما وأبي لهب ومعه مشركي قريش. فموسى عليه السلام وصفوه بالساحر ومحمد بن عبد الله(ص) قالوا عنه شاعر ومجنون ومفتري، وولي الله علي بن ابي طالب قالوا عنه خارجي ونوح وإبراهيم وعيسى عليهم السلام من قبل.
نكتب أحيانا لتذكير بعض إدارات بعض المواقع المحترمة ونسجل ملاحظاتنا ولكننا لانتمنى لهم الفشل والتقهقر لا سمح الله. إن فشل أو ضعف أداء تلك المواقع المحترمة التي لم نذكرها بالأسم هو فشل وإضعاف لنا جميعا. ألا يدل عدم ذكر الأسماء على صدق النية فيما نقول. فنحن "كالجسد الواحد" ولا نتمنى إلاّ الخير والتوفيق حتى من المواقع التي لاتنصفنا أحيانا. لم أكتب ذلك بلغة الدبلوماسية فلست من عائلة دبلوماسية مراوغة تعاقدت مع الشيطان وعملت معه بموجب العقد المبرم بينهما. كتبتُ لأحد الأخوان ذات مرّة:
"أنا من عائلة بسيطة ومتواضعة جدا. كانت مساحة بيتنا لاتتجاوز الخمسين مترا مربعا. هو أصغر بيت في ذلك الزقاق المعروف عند أهالي النجف الأشرف غن لم يكن أصغر بيت في عموم النجف وضواحيها. بيت جدي لأمي في كربلاء المقدسة هو كذلك أصغر بيت في باب الطاق وتحديدا محلة الجيّة الطيبة بأهلها. كنت إلى أن أنهيت دراستي الإعدادية أسكن مع أخوين توأمين أصغر مني سنا وأكبر مني عقلا وفهما وإيمانا وأخلاقا بل وأكثر صدقا ونصحا هما السيد باقر والسيد كاظم.الغرفة الثانية كانت لأخواتي الثلاث. أمّا باحة البيت فكانت من حصة والديَّ اللذين أصرا على عدم إستبدالها يوما حينما كنا نطلب منهما فعل ذلك بين الفينة والأخرى. خزانة كتبي كانت عبارة عن صندوق كارتوني(يشبه صندوق الموز ولكنه أعمق قليلا) أضع فيه كتبي المدرسية أمّا كتبي الأخرى فكنت أضعها تحت فراشي(الدوشك). صالون الطعام ـ كما يسمونه ـ كان لا يسعنا جميعا فكان يقف قسم منا منتظرا  دوره للجلوس على المائدة(السفرة)  ليتناول ما قسمه الرزاق العليم من رزق في ذلك اليوم. لم يكن لدينا مكواة حتى تلك التي كنت أراها عند الخياطين والتي كانت تعمل على الفحم فكنا نكوي ثيابنا بتسخين القدر على النار. كما لم يكن عندنا كراسي فقد كان والدي إلى أن إنتقل إلى رحمة ربه يحرّم على نفسه الجلوس على الكرسي رغم أوجاع الظهر والرجلين التي كان يعاني منها. كان يقول أخشى أن أتكبر عليكم لو جلست أعلى منكم.
الحرامي وبيتنا:
 أتذكر أن أحد السرّاق(الحرامية) حاول أن يكسر باب بيتنا فإنتبه والدي من النوم بعد سماع أصوات أدوات ذلك السارق وقال له: لا تضيّع وقتك يارجل فليس عندنا ماتسرقه وإن أبين أن تعود بخفيّ حنين فخذ باب البيت فهي أغلى شيء في البيت وقد وهبناها لك حلالا تلالا. سمعت صوت قهقهة ذلك (الحرامي) وهويقول:( يمعود آني مو نذل إلى هذه الدرجة) وولى هاربا وقد كفانا الله شره.
بيتنا المتواضع:
كشاهد على صغر مساحة بيتنا وتواضعه وبساطته وتآكل جدرانه الخارجية والداخلية أقول أنه كان بجوار بيت العلاّمة السيد محمد علي الحمّامي طاب ثراه، ومقابلا لبيت المحقق العلامة الشيخ باقر شريف القرشي وعلى بعد بضعة أمتار من بيت العلاّمة المرحوم السيد حسن القبانجي والد العلاّمة السيد صدر الدين القبانجي، كما كان في صدارة هذا الزقاق بيت العلاّمة الورع السيد احمد المستنبط أخو السيد نصر الله المستنبط، ويجاورنا  كذلك المرحوم المربي الكبير السيد عبود الرفيعي وبجانبه بيت الشيخ العلامة السيد أبو الحسن الأصفهاني الموسوي والذي يسمى زقاقنا بإسمه أعلى الله مقامه في الجنّة، كما يبعد قليلا عنا بيت العلاّمة الأستاذ السيد جعفر المرّوج وبيت العلامة المرحوم السيد جعفر المرعشي. على الجانب الآخر كان بيت العلاّمة السيد الطهراني  تغمده الله برحمته الواسعة وهو والد السيد عبدالله الطهراني والسيد الورع المجاهد السيد محمود الحسيني الطهراني رحمة الله عليهم أجمعين.كنت أسميه زقاق أهل العلم وكنت أنا الجاهل الوحيد بينهم ولم أزل. كان هذا وصفا دقيقا لمنزلنا المتواضع المتآكل البنيان. كان والدي متمسكا به كثيرا. سألته يوما: لم أعرفك محبا للدنيا رغم أنها مدبرة عنك أساسا، ولكن تمسكك بهذا البيت القديم الصغير المتواضع يثير عندي علامات إستفهام؟ أجابني"
تمسكي ياجعفر بهذا البيت يعني تمسكي بمجاورة جدك أمير المؤمنين عليه السلام، فهو لا يبعد سوى أمتار معدودة عن صحنه الشريف وأنا كما تعلم ياولدي لم أصلِّ الفجر يوما في بيتي. هكذا كان بيتنا القديم في النجف. كتب لي بعض الأخوان قائلا:" ياسيد، الناس يتباهون بقصورهم وبيوتهم وأنت تكتب عن بيتكم القديم وأحوال ساكنيه. ألاّ تخشى أن تصغر بأعين الناس مثلا؟". قلت:
"ياسيد، مَن قال أن أولئك الناس قد تباهوا بقصورهم، ربما وصفوها وبينوا أحوال ساكنيها كما وصفتُ بيتنا وبيّنت، ثم إن وصفي لبيتنا فيه موعظة لي وليس لأحد غيري، إني أتذكره دوما كي لا أتكبر على أحدٍ يوما وكي يعلم الأولاد من بعدي أن أباهم لم يكن يملك صندوقا خشبيا يضع فيه كتبه المدرسية.
كتبنا هذا لندفع عنا النفاق الذي وصفه بنا ذلك الأخ(ناقد) كوني أحد وأصغر قرّاء هذا الموقع المبارك.
أجل أيها السادة إنا لا نتمنى الفشل لبعض المواقع التي ننقدها، ليس في صالحنا فشل أيّ أحد لا سمح الله.
 ولو تمنينا ذلك لأعدنا لهم العدّة ومثلي ليس له سوى الله من عدّة فهو عدتي في شدتي وكهفي حين تعنيعني المذاهب وتسلمني الأقارب. هو تعالى  حسبي وعدتي والعدد . يؤسفني واقعا إستمرار تلك المواقع المحترمة على عدم الأخذ بملاحظات القرّاء والمتصفحين المنصفين لما فيه الخير والصلاح للجميع.اخشى أن نفشل فشلا ذريعا فلا زلنا نرواح مكاننا ولا نحب دوام التوفيق لمن نجح في الإختبار ونجى من الفتن التي تعصف بنا من حين لآخر مستهدفة(كلّنا وليس بعضنا) وإنما هي مراحل وأطوار.
أرجوا أن نعيش اليوم الذي تتسع فيه صدورنا لتقبل الرأي الآخر فعلا وليس فقط علنا وفي السر يكره بعضنا بعضا.
أرجو أن نعيش اليوم الذي نتخلص فيه من تركة الجاهليات والجهالات، يغتب بعضنا بعضا ويسب بعضنا بعضا ونتنابز بالإسم الفسوق بعد الإيمان.
أرجو من الأخ الذي وصفنا بالمنافقين أن يطهّر فمه ويتوظأ ويستقبل القبلة ويستغفر ربه تعالى.
أتمنى ألاّ يصفنا هذا الأخ(ناقد) بـ (الكلاب العراقية) كما وصفنا أخٌ له من قبل.
كتب لي احد الأدباء المحترمين:"ياسيد ليست الصفحات الأدبية مساجد وحسينيات ودور عبادة"
قلت:" وليست الصفحات الأدبية بارات وحانات لأحتساء الخمر ودور  ونوادي ليلية ياسيد".

أقل العباد

محمد جعفر

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/01



كتابة تعليق لموضوع : تعليق (ناقد) وشيء من بيتنا القديم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 6)


• (1) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2012/04/04 .

جناب الأديب الشامخ والحاج الورع الرائع علي حسين الخباز دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تطوقني ايها الوجيه بأفضالك ولا ادري كيف السبيل إلى مجازاتك. لكن طبعي لئيم أيها المفضال ونفسي معيوب فكم مرذة جحدت ولم أف لكم ولكنكم عدتم عليّ بما أنتم أهله من الجود والكرم.
تتفضلون علينا وتسمونا بسماحة السيد. والله هذا كثر عليّ ولست من أهله لست من الحوزويين أو من بيوت العلماء ولا حتة من اصغر خدامهم. أنا خادم لخدام الحسين وربما جالست بعض الصدقاء الحوزوييين في النجف وغيرها وربما حضرت بعض الدروس التي تعد باصابع اليد الواحدة.
والله جناب الحاج أنا بسيط فلا اعرف من هو ناقد بل لأ أعرف حتى هويات وإتجاهات كلّ المواقع. أنا معيدي بالأنترنت وليس عملي فيه وإنما كنت أرى وجوها صالحة كريمة مشرقة كوجهكم الكريم فاكتب ببركة الله ماييسره لي الله من بضعة اسطر. شاء الله ان يقراها أمثالكم وتنا إعجابهم واظن أنها أعجبتكم لا لقوة بيانها أو لوضوح مرمها وإنما لكوني هاشمي أنتمي بالنسب إلى موسى بن جعفر،و ألف عين لأجل عين تكرم. أحسنتم الظن بنا فأخجلتمونا لأننا دون ماتظنون.
تقبل هذا القليل من هذا الأقل

محمد جعفر

نشكر موقع كتابات في الميزان ونتمنى لإدارته الموفقة النجاح الدائم مع دوام العافية

• (2) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسويm ، في 2012/04/04 .

الأستاذ الفاضل ناصر عباس دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر مروركم الكريم وتعليقكم الواعي
أنا ياعزيزي كثر الخطأ قليل الفائدة فاي قدوة سيكون مّن هذا حاله" لو إطلعتَ عليهم لوايتَ منهم فِرارا" وقلتَ اي قدوة هذا.
أنا أقتدي بأصغركم. أعني بأصغركم سنا فليس هناك مَن هو أصغر مني منزلة. والله أنا هكذا أنا أرى نفسي ولو كنت هناك منزلة أصغر من الأصغر لوصفتُ بها نفسي.
دمتم متألقين بالحق

أقل العباد
محمد جعفر

ألف شكر لموقع كتابات في الميزان، ونتمنى لإدارته الموفقة أن تنس موضوع ناقد وما جرى من حديث هذين اليومين فلقد ذهب (ناقد) وثبت الأجر إن شاء الله تعالى. كشف عن وجهه ورأى وجوههنا غير المقنعة. نسأل الله الثبات على التمسك بولاية امير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وأن نكون زينا له وليس شينا عليه إن شاء الله. نسأل الله أن نكون غدا من الرحين بما آتانا الله من فضله وبما صبرنا وتحملنا الأذى في جنبه سواء من ناقد أو من آخر فاقد. حسبنا الله ونعم الوكيل.
صبرا يآل ياسر إن موعكم الجنّة.
ألا يريد احدنا الجنّة!!
فلنصبر إذن كما صبر رسولنا الكريم وأولوا العزم من الرسل.
يشتبه الذي يظن أن الصبر هو من شيم الجبناء بل هو من شيم الأنبياء.
وشتبه أيضا من يظن أن العفو مع المقدرة هو من شيم الضعفاء. بل هو من شيم الأقوياء.

دمتم لنصرة الحق واهله

أقل العباد

محمد جعفر


• (3) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2012/04/04 .

أستاذي الفاضل الكريم مجاهد منعثر منشد دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر مروركم الكريم وتعليقكم الواعي
مولانا الجليل ما أنا إلاّ أصغر الخدم للمؤمنين جميعا
انا الذي ما أحوجني إلى دعواتكم الصالحة ايها الوجيه بالحسين عليه السلام.

جزاكم الله خيرا واصلح بالكم

تحيات أقل العباد ودعواته

محمد جعفر

نشكر موقع كتابات في الميزان على النشر


• (4) - كتب : علي حسين الخباز ، في 2012/04/02 .

سماحة السيد محمد جعفر الكيشوان دام عزه لك منا انبل السلام واتقاه فانت والله رفعة الراس وعنوان من عناوين المودة والتآخي والمحبة والسلام انا فخور حين يصفني من لايعرف نفسه بالمنافق اسوة بمن معي من الاصدقاء الكتاب ، وانا قد اختلف عن حضرتكم لكوني لااسامح من يقتلني حتى لو اعتذر فما نفع اعتذاره ليعتذر لنفسه فانحن اكبر م تهمته واكبر من اعتذاره ايضا ، لكننا فقط نطالب امثالهه بتحكمات الضمير وما زال اغلبنا والى الآن له صناديق كارتونية لمكتبته ، ما زلنا ولله الحمد اغنياء به فاي نفاق هذا الذي نمارسه دفاعا عن مذهبنا ، عذرا يا سيدي لو اراد الناقد النافش ريشة ان يعتذر ليستثني اسمي من اعتذاره وهذا رجاء .. فدعنا ياسيدي الكريم نتقرب الى الله بهذا الوجع والف سلامي اليك يا سيدي الكريم اني والله لراها كبيرة ان يخاطب مثلكم هذا التائه عن جادة الصواب ، ومبارك لهذا الموقع محبتنا وشتائم التائهين لكم مودتي

• (5) - كتب : ناصر عباس ، في 2012/04/01 .

الاستاذ الكريم السيد الموسوي

تكفي انفاسكم في الموقع فانتم اصبحتم قدوتنا في الكتابة
بارك الله فيكم

• (6) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2012/04/01 .

سماحة السيد الجليل محمد جعفر الكيشوان الموسوي (اعزكم الله وسددكم ووفقكم ) ..
الناقد ان لم يتوب فملتقانا عند الله تعالى ...وهداه الله عزوجل للصواب .
حقيقة يتفاخر الانسان بوجودكم المبارك ياسيدي الجليل ..
ونحمد الله تبارك وتعالى بحملنا هوية شرف خدمة اهل البيت (عليهم السلام) ونسال الله بحق محمد وال محمد ان يقبل هذه الخدمة المتواضعة
سيدي الفاضل هنيئا لكم الوفاء والاخلاص ...وزادكم الله عز اسمه من توفيقاته لاعلاء كلمة الحق ..
ارجو قبول تحياتي ودعائي لكم بكل خير
الاقل لله تعالى
مجاهد منعثر






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي زامل حسين
صفحة الكاتب :
  علي زامل حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انطلاق عملية عسكرية واسعة شمال قضاء المقدادية لتعقب خلايا "داعش" الإرهابي  : الاعلام الحربي

 وظائف الدولة في فكر شهيد المحراب ( رض ) الوظيفة الدينية للدولة  : عمار جبار الكعبي

 العمل: قسم سهل نينوى يكمل بحث الأسر المتقدمة الى الشمول منذ عام 2016  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عمليات نينوى تعلن تحرير الجانب الايسر للقيارة

 الحجامي يستقبل وفد من نقابة المحامين في مكتبه اليوم

 زيارة مدير شرطة الخالص لمديرية الشهداء ديالى من اجل التعاون لخدمة ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 وكيل وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة المهندس جابر الحساني يبحث مع نائب محافظ المثنى سبل اكمال مشاريع الوزارة بالمحافظة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 العتبة الحسينية المقدسة تسلم جهاز المرقاب الحراري الى لواء علي الاكبر المتواجد في كرمة الفلوجة

 برشلونة يكمل عامان دون احتساب ركلة جزاء ضده في الليغا

 انتعاش الاقتصاد العراقي  : عبد الغفار العتبي

 من الادب الساخر العالمي قصة( اه من معشر الحمير) للكاتب التركي عزيز نيسين  : د . محسن الصفار

 مسلسل هروب السجناء تأكيد تحالف الفساد مع الإرهاب  : فراس الغضبان الحمداني

 بوق قناة البغدادية يتوعد بإسقاط الحكومة  : صادق غانم الاسدي

 حزب العودة يمنع رفع راية الحسين في دوائر الدولة  : قيس المهندس

 وزير التخطيط وسفير الاتحاد الاوربي يبحثان سبل الاستفادة من المنحة الاوربية لتطويرقطاع التعليم في العراق  : اعلام وزارة التخطيط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net