صفحة الكاتب : رائد عبد الحسين السوداني

قراءة متأنية في كتاب نظرية فارسية التشيع لصالح الطائي /ح3 /
رائد عبد الحسين السوداني

 مهداة إلى الكاتب صائب خليل مع التحايا العطرة:

قبل أن أدخل في صلب الموضوع أود أن أقول للأخ صائب خليل إنك قد تناولت الحقبة التاريخية في حلقتك الأخيرة رقم (5)رغم قولك في تعليقك الكريم على الحلقة الأولى من قرائتي هذه لكتاب نظرية فارسية التشيع بأنك تعول على المستقبل أكثر من الحقائق التاريخية  ،وها أنت تتناول قضايا خلافية من صلب التاريخ ،مما يدل أن لا فرار للباحث إلا أن يعود لهذه الحقائق أو القضايا (سمها ما شئت ) ذلك لأننا نعيش فيها ومعها منذ حدوثها ،على إننا لم نستطع أن نضمن مستقبلا زاهراً دون أن نفهم الماضي ،وأؤكد على مفردة نفهم ولا نعيش أو نكرر الأقوال التي تشنج العقول والساحات ونتحول بالتالي إلى ببغاوات تعيد ما حدث قبل عشرات العقود من السنين .
أعود إلى ما طرحه الباحث الطائي في مؤلفه حول نظرية فارسية التشيع وأكمل معه المراحل التي أدت إلى بناء هذه النظرية التي ذكرها ونصل إلى مرحلة في غاية الأهمية تحولت فيما بعد إلى إشارة مذهبية وتهمة سياسية عانى منها العراق الكثير وذهبت جراءها وزهقت المئات بل الآلاف من الأرواح في حقبة عبد الكريم قاسم الذي حاول أن يبني مؤسسات دولة قائمة على المواطنة لا على الطائفية والمذهبية التي جاءت بها بريطانيا إلى العراق عندما احتلته،فكانت التهمة جاهزة ، وأعني بها تهمة الشعوبية وقد روجت لها وقادتها الحركات التي تدعي الإيمان بالفكر القومي العربي يتقدمها حزب البعث العربي الاشتراكي .
يقول أستاذنا الطائي في صفحة 20 " ولا ننسى أن هناك مرحلة أخرى كان للفرس فيها دورا مؤثرا في الأحداث السياسية لم ينسه لهم العرب امتد أثره ليصل إلى المشاركة الفعلية في صنع الحدث ،عندما قام (أبو مسلم الخراساني ) بقيادة جانب من حركة التغيير التي أسقطت الحكم الأموي الذي يطلق عليه البعض (الحكم العربي ) فأجج ذلك روح العداء وأذكاها ولا سيما وإن لها في النفوس أصولا .ومن هذا المنطلق العنصري انطلقت الدعوات التي تقول (إن القضاء على الحكم الأموي كان طموحا شعوبيا) ومثل هذه الأحكام لا تبنى عادة وفق حقائق التاريخ بقدر ما يؤتى بها لتشويش ذهنية المتلقي اعتماداً على الخلط التاريخي " وعلى هذا الأساس الذي ينطلق منه الباحث الطائي يطلق عدة تساؤلات مهمة للغاية في ص21 منها بماذا نصنف ثورة الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام ،سنة 40هجرية ،ضد حكم الأمويين بأنها شعوبية فهل يعقل حسب الباحث أن تصنف بهذا الوصف ؟ والسؤال الآخر الأكثر أهمية هو هل " نتهم ثورة أخيه الإمام الحسين عليه السلام ضدهم عام 61هجرية ،بأنها شعوبية " وسؤال آخر يقول هل "نتهم ثورة عبد الله بن الزبير ومصعب بن الزبير على الحكم الأموي إنها شعوبية " هذه أسئلة وغيرها عن ثورات قام بها وفجرها العلويون وأنصارهم ضد الحكمين الأموي والعباسي بدءا من ثورة المختار الثقفي سنة 66هجرية مروراً بثورة إبراهيم بن عبد الله بن الحسن ،ومحمد بن عبد الله ذو النفس الزكية وانتهاءاً بثورة يحيى بن عمر بن الحسين بن زيد بن علي عام 250 وعشرات الثورات الأخرى  وضعها الباحث أمام ناظرينا ليؤسس لدحضه لنظرية فارسية التشيع، وعن الشعوبية ننقل رأياً للأستاذ رشيد الخيون وهو يرثي الدكتور عبد العزيز الدوري في موقع كتّاب العراق فقد قال الخيون "ربما أغضب الدوري في كتابه (الجذور التاريخية للشعوبية) باحثين ومؤرخين اختلفوا معه في التوجه الفكري ،لما في العبارة من استعلاء على الشعوب الأخرى ،ومؤرخنا لم يصرف كثيرا من الوقت في الكتابة عن هذه الظاهرة إلا ما تطلبته الخلافات الفكرية وقتذاك ،مابين 1958- 1963 . وإذ تحدث عن الشعوبية كحركة موجهة ضد القومية العربية ،حسب ما قدمه في  كتابه الخاص ،لم يغفل الاستبداد الأموي الذي دفع بالشعوب الأخرى أن تواجه العرب وتبحث عن مثالبهم" وينقل الأستاذ رشيد الخيون عن الدكتور الدوري "يُلاحظ إن النظرة القبلية كانت العامل الأول فيما يبدو من تمييز أو تعال في النظر لغير العرب وفي مقاومة تسجيلهم في الديوان وإعطائهم الأعطيات بخلاف النظرة الإسلامية" وأستطيع القول هنا مرة أخرى إن الشعوبية عرقية لو صح التعبير حيث لا وجود للفكر القومي آنذاك وانتهت مذهبية طائفية خُص بها الشيعة دون غيرهم ، وهنا نصل مع الطائي إلى فترة الولادة والنشأة والترعرع لو صح التعبير والتبني الفكري والعقائدي وهو بعد أن يؤكد إن التاريخ الحقيقي لولادة نظرية فارسية التشيع هو بإعلان الدولة الصفوية المذهب الشيعي مذهبا رسميا لبلاد فارس في القرن العاشر الهجري وإن النظرية قد ترسخت بهذا الإعلان وهذا الترسيخ جاء بمرحلتين على رأي استاذنا الطائي الأول رسمي قسري والثاني إيمان حقيقي آمن به الناس إيمانا حقيقيا مستندا على قوة الدولة الصفوية ،كما أعطت للشيعة (الأقلية ) في العالم الإسلامي مكانة كبيرة وقوة عظمى وكذلك يقول الطائي في صفحة 22سيكون "لها شأن عظيم يحمي جانبها ،ويزيد منعتها وعزتها ،مقابل الفشل الكبير والحقيقي لأطروحات الآخرين – على أقل تقدير – في ساحة فارس مما يعني استحالة محاربة هذا المذهب بالسلاح ولم يبق من مجال إلا القتال باللسان .
فكانت هذه النظرية التي تملك كل تلك الجذور العميقة الممتدة من بداية التاريخ الإسلامي وحتى القرن العاشر الهجري هي الحل الأمثل والسلاح الأنجع في هذه الحرب العقائدية السياسية النفسية الطائفية التي أُلبست ثوبا دينيا لكي تتساوق مع التوجه العام للمجتمع حالها حال أي صراع إنساني آخر يُستعار فيه الدين والجهد الديني ليدعم التوجهات السياسية إذا كان هذا الصراع دائراً في مجتمع ديني " أو للدين فيه تأثير كبير ،وعن هذا الإدعاء أو هذه النظرية كما يدعوها الأستاذ الطائي يقول الأستاذ رشيد الخيون في المقال آنف الذكر " وإذ جرت محاولات إعلامية لتعميم مصطلح الشعوبية وتسويقه من جديد أوان الحرب العراقية الإيرانية فإن الدوري (يقصد عبد العزيز الدوري) ظل بمعزل عن هذه الميول ،بل وحاول أن يرد على من جعل شيعة العراق غرباء عن قوميتهم العربية ووطنهم العراق " وينقل الخيون عن الدوري رأيا هو "لكن التشيع لم يميز إيران من العرب ،فالتشيع بدأ عربيا ،ووجد مركزه الأول في العراق" وهنا يمكن القول إن السياسة وبكل أدوارها لم تستطع الفكاك من الصراع الفكري والتنافس والخصام المذهبي ،بل على العكس إن السياسة تبنت هذه الصراعات وكذلك تبنت مصطلحات من قبيل الشعوبية .إذاً بدأت النظرية طائفية-سياسية وبالتزامن مع بعضهما لوجود أمة كبيرة تبنت التشيع فلو ظلت كما أسماها الأقلية الشيعية على حالها فبطبيعة الحال لم تلصق بها هذه النظرية .وإلى لقاء في حلقة أخرى مع الأستاذ صالح الطائي .

  

رائد عبد الحسين السوداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/02



كتابة تعليق لموضوع : قراءة متأنية في كتاب نظرية فارسية التشيع لصالح الطائي /ح3 /
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صالح يا سين الجبوري
صفحة الكاتب :
  محمد صالح يا سين الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اتفاق الاستعداد الائتماني وحوكمة مؤسسات الدولة  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 وزارة الثقافة تعلن عن توفر (235) درجة وظيفية لثمانية عشر اختصاص  : نجف نيوز

  سؤال  : نزار حيدر

  من يعرف محمد المسفر  : مهدي المولى

  ورطة رجل اعلامي ح4  : علي حسين الخباز

 مفوضية الانتخابات تعلن عن فترة التسجيل والمصادقة على الكيانات والائتلافات السياسية وتسجيل المرشحين لانتخاب مجالس المحافظات لاقليم كوردستان-العراق 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 كيف أزور وأصِلُ الأئمة عَن بُعد* ( 1 )  : حسين علي أبو الحسن

 رماد عليسة  : فضيلة مسعي

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى (عمليات محمد رسول الله  2 )  : الاعلام الحربي

 العراق والمانيا يبحثان اولويات المشاريع الممولة من القرض الالماني البالغ 500 مليون يورو  : اعلام وزارة التخطيط

  ألديمقراطية في مصر  : عزيز الخزرجي

 الأب حنا اسكندر يجيب على رد البيومي  : الاب حنا اسكندر

 رئيس مجلس محافظة ميسان يشارك في زيارة الاربعين مشياً على الاقدام  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 صحة الكرخ / اتلاف (12) طن من الطرشي غير صالح للاستهلاك البشري في منطقة الدورة

 تحرير 35 قرية ضمن عمليات تحرير الحويجة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net