صفحة الكاتب : علي بدوان

صعود شاؤول موفاز وتشريح كاديما
علي بدوان

 انتهى الفصل الأول من المعركة الداخلية في حزب كاديما (بالعبرية : الى الأمام)، بعد حروب اقصاء داخلية بين زعامات ورؤوس هذا الحزب «الاسرائيلي» الحديث العهد في الخريطة السياسية،. فقد كان حزب كاديما قد ظهر الى الوجود قبل نحو سبع سنوات بفعل عملية انشقاقية داخل حزب الليكود قادها الجنرال آرييل شارون عام 2005م.
كاديما من الليكود... ومن حيروت
حزب كاديما، لم يضف شيئاً جديداً للخريطة الفكرية الأيديولوجية والسياسية داخل مكونات المجتمع الصهيوني على أرض فلسطين المحتلة عام 1948 وفي مناطق المستعمرات المقامة فوق الأرض المحتلة عام 1967، بمقدار ما جاء تنفيساً وخلاصاً لحزب الليكود (الحزب الأم) من مشاكل واستعصاءات وصراعات كُتل بين الرؤوس القيادية الحامية والمتنفذة فيه، كانت قد اعتملت واستعرت على امتداد السنوات التي سبقت حدوث الانشقاق داخله.
وفي انشقاقه عن الليكود عام 2005 بقيادة الجنرال آرييل شارون، شكّل حزب كاديما لوناً جديداً من الوان اليمين العقائدي القومي الصهيوني دون اضافات فكرية أو سياسية، مجدداً توجهات وسياسات عتاة اليمين في الدولة العبرية الذين تناسلوا تاريخياً من داخل حزب عتيق وقديم في «اسرائيل» هو حزب (حيروت) أو (الحرية) الذي انتهى به المطاف تحت عنوان حزب الليكود. فمدرسة (حيروت) ضمت تاريخياً أبرز الشخصيات المتطرفة في تاريخ «اسرائيل» ولعل مناحم بيغن واسحق شامير ورفائيل ايتان (الجنرال رفول) وموشي أرينز.. الخ، بعض من تلك الشخصيات المعروفة جيداً للقاصي والداني في فلسطين والمنطقة العربية.
ويذكر أن حزب كاديما، فاز في الانتخابات الماضية للكنيست الثامنة عشرة التي جرت في عام 2009 فوزاً لا بأس به بحصوله على عدد من المقاعد البرلمانية أكثر بقليل من تلك التي فاز بها حزب الليكود بزعامة نتانياهو، لكن تسيبي ليفني زعيمة الحزب فشلت في استقطاب أي من الكتل البرلمانية، وبالتالي فشلت في تشكيل حكومة ائتلافية، بينما نجح حزب الليكود بقيادة بنيامين نتانياهو في اقامة تحالف ناجح مع أحزب قومية صهيونية يمينية وحتى مع حزب العمل المحسوب على «اليسار الصهيوني» ومع أحزاب دينية لتشكيل حكومة ائتلافية مازالت الى الآن تقود الحياة السياسية داخل «اسرائيل» وهو ما أدى في انعكاساته السلبية لتراجع دور وحضور حزب كاديما كما دلت بشكل مستمر استطلاعات الرأي المتواترة من حين لآخر داخل «اسرائيل»، ومنها الاستطلاع الأخير الذي نشر نتائجه قبل أيام خلت عدد من الصحف العبرية، وفيه يتوقع لحزب كاديما الحصول على (14) مقعداً من مقاعد الكنيست في الانتخابات القادمة للكنيست التاسعة عشرة، بينما فاز في الانتخابات الماضية بـ (28) مقعداً في هبوط مؤثر وصل الى نصف المقاعد.
وبالطبع، فان مؤشرات القياس تعبر في حقيقتها عن انعكاسات الأزمات الداخلية التي بدأ يعيشها حزب كاديما منذ سنوات خلت، وتحديداً بعد الموت الدماغي للجنرال شارون، وهي أزمة لا تتمحور حول برنامج فكري أو رؤية سياسية بمقدار ما تتمحور على خلفيات الصراع التنظيمي والتنافس غير المبدئي الجاري عموماً في الحياة السياسية والحزبية «الإسرائيلية» حتى وان تلحفت تلك الصراعات بثوب سياسي أو بقميص فكري، وعلى ضوء تلك التقديرات تحدث البعض من المتابعين داخل «اسرائيل» عن حزب كاديما باعتباره حزب مركز فلا يمين ولا يسار ولا رأسمالية ولا اشتراكية، معتبرين أن الحزب تحول بالفعل الى حزب لا طعم له ولا رائحة، لا يُلفظ ولا يُبتلع. وهو يصاب بالبكم في الموضوعات الجوهرية، أو تجد اعضاءه يتشاجرون من غير قدرة على صياغة موقف موحد على حد تعبير احدى الصحف العبرية مؤخراً.
كاديما الجديد بقيادة موفاز
وقبل أيام قليلة، جرت انتخابات المركز في حزب كاديما لانتخاب رئيس جديد للحزب من بين ثلاثة متنافسين بينما انسحب المتنافس الرابع مائير شطريت من الحلبة، على موقع رئاسة الحزب. فهناك رئيسة الحزب تسيبي ليفني وهي تتربع موقع الطامح لتجديد قيادتها للحزب. وهناك المتنافس الثاني الجنرال الفاشي المتطرف اليهودي الإيراني الأصل شاؤول موفاز رئيس الأركان السابق، المتخم بالفساد وحامل نزوات السلطة، والمستند لماضيه العسكري الممتد لنحو أربعين عاما في «الجيش الإسرائيلي» الذي أصبح رئيساً لأركانه ووزيراً للحرب بعد ذلك.
أما المتنافس الثالث فهو رئيس المخابرات الداخلية أو ما يطلق عليه بـ (الشين بيت) أو جهاز (الشاباك) الجنرال آفي دختر صاحب التاريخ الدموي، وحامل المواقف السياسية الأقرب لليمين العقائدي في حزب الليكود كسابقه الجنرال شاؤول موفاز.
وبالاقتراع المباشر لقاعدة كاديما، صعد الجنرال اليهودي (الايراني الأصل) شاؤول موفاز الى موقع رئاسة الحزب، وهزمت امامه وزيرة الخارجية السابقة وخريجة مدرسة الموساد (الاستخبارات الخارجية الاسرائيلية) تسيبي ليفني، فيما ضاع المتنافس الثالث بينهما ولم يستطع الحصول على نسبة محترمة من أصوات ناخبي القاعدة التنظيمية لحزب كاديما.
النتيجة، كانت متوقعة بحدود جيدة، فقد سجل شاؤول موفاز فوزا ساحقا وغير مسبوق في الانتخابات الداخلية التي جرت يوم الثلاثاء الماضي الواقع في السابع والعشرين من مارس الجاري 2012 مقصياً بذلك تسيبي ليفني ومهدداً بنفيها خارج الحياة السياسية «الاسرائيلية»، حيث بدا الفارق كبيراً بين موفاز وتسيبي ليفني، بفارق أكثر من (20%) فقد حصل موفاز على نسبة (61,7%) من أصوات ناخبي القاعدة التنظيمية لحزب كاديما، فيما حصلت تسيبي ليفني على نسبة (37,2%) من أصوات الناخبين، وذلك في الانتخابات الداخلية التي شارك بها بحدود (95) الفاً من أعضاء الحزب. وبصعود موفاز لرئاسة كاديما يكون العسكر في «اسرائيل» قد حققوا نصراً مؤزراً على الساسة، معززين معسكر اليمين واليمين الوسط «الاسرائيلي».
لقد تسلح موفاز في معركته الداخلية بتاريخه العسكري، كما تسلح في رفع شعاراته الاجتماعية، مدغدغاً مشاعر القاعدة الشبابية العريضة لحزب كاديما، التي ترى أن الهم الأساسي والرئيسي يمثل بالهم الاجتماعي والاقتصادي وليس الهم السياسي أو حتى الأمني.
وبالفعل، فقد توجه الجنرال موفاز الى مناطق الوجع عند القاعدة العريضة لحزب كاديما معلناً أن «إسرائيل دولة قوية بكل معنى الكلمة، ولكن عندما يتعلق الأمر بالمجال المدني والاجتماعي فنحن دولة ضعيفة». معلناً «ان إسرائيل يوجد بها ثغرات اقتصادية واجتماعية كبيرة، وحان الوقت لقيادة كفاح اجتماعي». ومضيفاً «سأُغير الوضع وسيأتي الأمل. وأنا ألتزم بأن يستطيع كل شاب في اسرائيل ان يجد سكناً في متناول اليد بأقل من مليون شيكل، وسأخفض سعر الارض الى صفر، وأهتم بالطبقة الوسطى وبالطبقات الضعيفة وبالشباب».
وفي تقييم نتائج العملية الانتخابية لرئاسة حزب كاديما وصعود موفاز، يمكن القول بأن شاؤول موفاز ابتلع تسيبي ليفني في لعبة دهاء داخلية، وقد حاد بصحفي «إسرائيلي» لتقديم قصة واقعية وطريفة عن العلاقات بين ليفني وموفاز، فالعلاقات بين الاثنين ذكرته بقصة عن شركتين «إسرائيليتين» تنافستا في بيع سلعة ما لسنغافورة. وكان تبادل القذف بينهما مفرطاً جداً حتى أن المشتري في سنغافورة صدقهما معاً واشترى المنتج من فرنسا.
كما أن التقديرات تقول بأن الوزيرة السابقة تسيبي ليفني حصدت ما زرعته يداها، فلم تنجح في قيادة حزب كاديما في لجة الحياة الحزبية «الاسرائيلية» وتقلباتها وتحالفاتها المتحولة كل يوم. كما لم تستطع أن تقود حزب كاديما الذي كان ومازال في موقع المعارضة لائتلاف حكومة نتانياهو وحزبها الأول حزب الليكود المتحالف مع قوى اليمين واليمين المتطرف داخل الكنيست «الاسرائيلي». فقد فشلت تسيبي ليفني في اظهار دور المعارضة القوية لنتانياهو وفي تشكيل البديل له، مقابل نجاح شاؤول موفاز في مواجهة ربابنة السياسة والأمن والمال في اكثر من مناسبة بصفته رئيساً للجنة الخارجية والامن التابعة للكنيست «الاسرائيلي» وهي اللجنة المعنية باتخاذ القرارات الاستراتيجية المتعلقة بأفق كل مرحلة.
المرحلة التالية
لقد غاب الشأن السياسي العام المتعلق بالعملية السياسية مع العرب ومع الطرف الفلسطيني، وحتى الملف النووي الايراني، عن الانتخابات الداخلية لرئاسة حزب كاديما، غياباً ملحوظاً، فلم تحظ الدعاية الانتخابية بين المتنافسين على رئاسة الحزب باهتمام في العناوين السياسية الا بحدود معينة لا تتعدى الحديث العام، حيث خاض شاؤول موفاز معركته على قاعدة من يعرف من أين (تُؤكل الكتف)، أي من ابراز الشأن الداخلي المتعلق بالمواضيع الاقتصادية والاجتماعية والرفاه وهموم الشباب.
وفي التوقعات المقبلة في جانبها السياسي، فلن يكون هناك جديد بالنسبة للملف التفاوضي بين الطرف الرسمي الفلسطيني والطرف «الاسرائيلي»حيث يتوقع أن يعيد موفاز انتاج السياسة ذاتها، حين قال في تصريحاته بعيد فوزه برئاسة الحزب «إنه مع تسوية تقوم معها دولة فلسطينية تعيش جنباً إلى جنب مع إسرائيل، لكن فقط على أراضي قطاع غزة و على مساحات لا تتعدى (65%) من أراضي الضفة الغربية مع استثناء القدس الكبرى بالكامل التي تساوي مساحتها ربع مساحة الضفة الغربية، وبدون إزالة أي مستعمرات «إسرائيلية» مقامة فوق أراضي الضفة الغربية.
وعليه، علينا ألانتوقع جديداً في خط وسياسة كاديما، بل يتوقع لنا أن نرى انتاجاً للسياسة ذاتها.
 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/04



كتابة تعليق لموضوع : صعود شاؤول موفاز وتشريح كاديما
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رحمن علي الفياض
صفحة الكاتب :
  رحمن علي الفياض


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التظاهر السلمي للنفس هو الجهاد الأكبر   : هادي الدعمي

 الجيش السوري يحرر منطقة السيدة زينب عليها السلام والمناطق المحيطة ويقتل عدد كبير من الارهابيين  : براثا نيوز

 التجارة تباشر بإعداد المراكز التسويقية الخاصة بالمحاصيل الاستراتيجية

 يوم رفع علم العراق  : علي علي

 الحشد الشعبي؛ متسلح بروح الايمان.  : باسم العجري

 مَا كانَ لوْ تتريّثُ...!!  : كريم مرزة الاسدي

 هل حقاً أمريكا قامت بحل الجيش العراقي؟  : د . عبد الخالق حسين

 العدو يحاسب قادته والفلسطينيون يسكتون عن قادتهم  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ساحة اختبار واحده في مديرية مرور ديالى !  : عماد الاخرس

 السعد تؤكد اهمية ان تبقى الحكومات المحلية خدمية وان لا تتأثر بالصراعات السياسية  : صبري الناصري

 كتاب الناصرية يحصدون جوائز الولي  : غفار عفراوي

 الى {الْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ}...بلا تحيّة  : نزار حيدر

 السيد علي السيستاني والدكتور صاحب الحكيم  : جواد القابجي

 ذات صيف في الموصل  : هادي جلو مرعي

 في اكبر عملية من نوعها قوات سوات وهيئة النزاهة تلقي القبض على المبتزين في المزايدات بمديرية بلدية النجف  : نجف نيوز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net