صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

حوار مع الكاتبة والقاصة والشاعرة فرح تركي " الكتاب كان رفيق صباي ولن أتخلى عنه " /  فرح تركي
اسعد عبدالله عبدعلي

 حوارات/ اسعد عبدالله عبدعلي

كان القرار بالحوار مع الاديبة فرح تركي في محاولة لإبراز دور المبدعين في بلدي, وسط عواصف الفوضى والجهل التي تجتاح البلاد, فالجمهور المتلقي ولأسباب (الجهل والفوضى) التي يعيشها البلد, فيصبح اي تافه على برنامج "التك توك" مثلا مشهورا! وله جمهور كبير يقدر ما يقدم من سفاهة, بالمقابل اهل الثقافة الادب لا احد يعرفهم, ونتاجهم الابداعي مغيب, فتصور معي ايها القارئ ان مشهد فيديو لاحد التافهين مع محتوى تافه, يروج ويتابعه الملايين, لكن قصيدة مبدع تضيع وسط ارتفاع صوت الجهل, فكان الحوار مع المبدعة فرح تركي.

·       تعريف بالكاتبة والشاعرة والاديبة فرح تركي

كما ظهر لي من خلال السيرة الذاتية للكاتبة فرح تركي فهي قد تنوعت في نشاطاتها, بدأ من عملها ككاتبة فري لانس لموقع تكلمي / كاتبة مقالات لبشرى حياة / مدير التحرير التنفيذي لمجلة عروس الآداب الورقية / مديرة مكتب مجلة أمارجي /بغداد, مشاركة في حماية الصحفي ورشة السلامة المهنية مع مركز الإعلاميات العراقيات بدعم من وزارة الخارجية الألمانية 2018,
مشاركة وتأهل في الملتقى الدولي الشبابي الثاني لقصة القصيرة عن مركز أفاق للدراسات المغربية اليمنية 2021, مشاركة في مسابقة متحف الكلمة الاسبانية للقصص القصيرة عام 2017.

النتاج الابداعي للكاتبة فرح تركي

1-الكتب المشتركة
اولا: مشاركة مع مجموعة كتب وفنانين في كتاب ورقي بعنوان العراق بين الم وامل 2016, ثانيا: مشاركة بمجموعة نصوص في كتاب الكتروني مع مجموعة كتاب وشعراء بعنوان عشق صوفي 2016, ثالثا: مشاركة في كتاب يضم قصص صدر عن مجموعة قراء العالم بعنوان من 300 بعوضه صدر عام 2016, رابعا: مشاركة في كتاب يضم مجموعة مقالات صدر عن قراء العالم بعنوان من سيقود الجنس البشري, خامساً: أعداد كتاب الكتروني بعنوان حفنة آهات مع تدقيق أزهار الأنصاري, سادساً: إصدار همسه حروف مجموعة نصوص نثرية وتصميم رغد حميد مجموعة كاتبات عراقيات وعربيات 2017, سابعاً: مشاركة وإعداد كتاب الكتروني بعنوان وهج الذكرى 2017 مع مجموعة كاتبات, ثامناً: المشاركة وأعداد كتاب الكتروني بعنوان رغبة حياة مجموعة قصصية لمجموعة كاتبات 2017, تاسعاً: المشاركة في كتب ورقي مجموعة قصص رعب بعنوان أرواح عام 2019. عاشرا: كتاب مشترك بعنوان " ترانيم عشق ", صدر عن كتاب العراق عنوان المبادرة نكتب لنتنفس عام 2019 مترجم للإنكليزية.

  2-  كتب منفردة للكاتبة

اولا: مؤلف (بوح بتذكرة صدق) عن دار أمارجي, ثانيا: (حب يزهر في عتمة موت) مجموعة قصصية صدرت عن دار اس ميديا بغداد صدرت عام 2017,
ثالثا: (عربة الأمنيات) مجموعة قصصية صدرت عن دار كريم المتنبي عام 2018, وطبعة ثانية مع دار ميم / مصر / 2021,

وكان لنا هذا الحوار مع المبدعة فرح تركي:

1-   كيف تعرّفين نفسك لمن لا يعرفك ؟

-         قبل كل شيء أنا إنسانة لا أختلف عن غيري الا بمقدار إحساسي بألآم الناس، أجد الشغف هو مسار خط لي توجها معين في الكتابة التي لازمتني كرفقة مخلصة من الثانوية, شاركت حبي للقراءة وتوجهاتي نحو المعرفة, الكتاب كان رفيق صباي.

2-   اين تجدين نفسك شاعرة, ام قاصة, ام كاتبة؟

-         أجد نفسي رئة للحروف والكلمات, عندما تمر بي ذكرى او موقف, فانا مهما تكلمت, لا اجد الكلام منفذا للفضفضة, كان القلم هو أماني, لذلك كل يوم اود ان أبداً ككاتبة كشاعرة كصحفية, احب المسرح والسينما, رائحة الورق تلهمني, انا صاحبة قلم بعيداً عن كل المسميات, المهم اني راضية وسعيدة وادع الالقاب لمن يبحث عنها, الحرف الكلمة منار لي, المهم انه يعبر عني.

3-   لماذا الشعر ؟

-         الشعر كان في مرحلة متأخرة, فقد بدأت بكتابة مذاكرتي على شكل قطعة نثرية كلغز يترجم شعور ما، وبعدها مررت بتحول في عمر التاسعة عشر لأكتب الرواية, كتبت عدة روايات ومسرحية واحدة, الا أني في ساعة يأس أقدمت على حرقها, وكان هذا بعد وفاة حبيب روحي وملهمي أبي، لكنني عدت بروح جديدة اكتب الشعر الحر, مترجمة عشقي لزوجي على شكل قصائد, كانت لكل قصيدة قصة إلى ان تكاثرت القصائد.

4-   من أي باب أتيت القصيدة؟

-         هل لي أن أخالفك بالتعبير، القصيدة هي من تقتحم وتفرض نفسها, فهناك مواقف تقال بلغة تؤرخها الكلمات وتطاوع القوافي لتنقش أحساس ورؤى قائلها, لا جدال في آن المرأة تختلف عن الرجل برقة المشاعر ورهافة الحس.

5-   برأي الشاعرة فرح تركي هل تعد القصيدة التي تكتبها المرأة هي ومضات ونبضات اتية من الحلم ام الواقع؟

-         كلمة شاعرة كلمة كبيرة, دعني أتسلح بالتواضع بسؤالك هذا فهو يخبئ لي فخاً لا أود ان أقع فيه, دوما ما أجد الالقاب أيا كانت سواء مهنية او ادبية, هي مبكرة جدا لدي في الشعر مؤلف شعري عنوانه أغصان العنب, وتضمن قصائد وجدانية وانسانية وومضات ونصوص نثرية, لربما بنظري أحتاج الى عدد اكبر لتطلق علي لقب شاعرة, أخاف أن تهجرني القصائد وتنتقم من غروري حينها,  القصيدة كي تولد تحتاج الى موقف واقعي يصاغ بخيال, لنمتلك ذاك السحر الذي يمكننا من سرقة الحلم ومشروعيته.

6-   يربط الكثيرون الأدب النسوي بحركة تحرير المرأة من سطوة الذكورية, برأي الشاعرة فرح تركي إلى أي مدى أثر هذا الفكر في خفوت وقلة الأسماء الأنثوية قياسا للذكورية؟

-         نعم ، لا ننكر أن مجتمعنا للان فيه معتقدات ومفاهيم مسيطرة عليه ولكن مهلا الا تعتبر وجود المجتمع من وجود عاداته ومفاهيمه، هل ستتمكن من تطبيق تقاليد الصين لو ازحت تقاليد المجتمع العراقي, فتبقى المسالة مسألة أثبات وجود ومحاربة للاندثار لمن تمتلك الموهبة أيا كانت مفروضة, روائية  او طبيبة او اي مهنة كانت, ولكن لنتأكد من ان سطوع الثقافة يجعل من سلطة الذكور مسلطة لخدمة الانثى لا لمحاربتها, في سبعينات القرن الماضي شغلت العراقية كثير من المجالات ولم تكن تلك النظرة مفروضة, الفكر والثقافة هي الحل.

7-   ما هو دور الشاعرات العراقيات في الساحة الأدبية؟

-         أن يتماسكن بالمحبة والمنافسة النقية فيما بينهن, وكل نجاح بعده يقدم حاضرا, لأنه مفتاح الثقة والاعتزاز بكينونتهن وبقلمهن, فتنهر قصائدهن بعطاء وصدق, نعم هناك من يقوم بعرقلة إبداع المرأة بوسائل كثيرة, منها الهجوم الدائم على ابداعها! والتشكيك فيه والتقليل المتعمد من حجم نجاحاتها, كيف السبيل للمرأة أن تتخطى ذلك؟ أرى أن التجاهل هو علاج جيد,  فهل من المعقول أن أرمي بحجر من يرميني انه تعطيل للمسيرة, ومن ثم الاستمرارية, وبعدها صفقة نجاح مثمرة ولا تحدثني عنه أبدا.

8-   منذ متى وكان إخراس القصيدة سهلاً , أضحى الغموض ظاهرة شائعة في، الشعر الحديث. خلقت فجوة عميقة بين الشاعر والمتلقي. ما سر ملازمته لأغلب التجارب الشعرية الحديثة؟

-         انا أجدها مهارة وبراعة, فانا كمتذوقة شعر أحب ان اقرا ما بين السطور, لأقول يا الله كم مبدع /ة من  كتب هذه القصيدة نحن نستحق الدهشة, الدهشة التي تعلن عن الفخامة والتميز

9-   الكاتبة  فرح تركي كيف تقيمين المشهد الأدبي العراقي الراهن, في وسط ما يبدو للمراقب البعيد المحايد اضطرابا او تداخلا؟

-         العراق منذ عام 2015 شهد نهضة أدبية نستحقها, وظهر فيها الكثير من الأسماء الأدبية, سواء كانوا كتاب وشعراء, توقفت أعمالهم لبعض سنوات بسبب الظروف التي مر بها العراق من حروب وتداعيات أمنية, ثم كانت عودة حميدة, وأجد أن كل ذي قلم مسؤوليته أن يتحف الأدب العراقي في كل الظروف, كل كلمة هي ثورة وحياة وعبرة, وبالتأكيد المستهجن سيكون مصيره الذوبان والنسيان, ويبقى الادب الراقي الرصين فلا تصح المجاملات وان كانت في البداية فستذوي مستقبلاً 

10-                     هناك من يصف الخطاب الشعري لدى المرأة عموما بالخطاب الذي لم يزل متعثرا ما رد ك؟

-         نعم لكل درب هناك عثرات لأي شخص يمر به, لكن  ليست العثرات من تحدد الوصول المرحلة ما بعدها والاستقامة, الأدب والنسوي بصورة خاصة, لا زال ربيعاً.. يزهو, لا عليك بطفو بعض التي سميتها حضرتك عثرات, وهناك شاعرات كسرن القيود, وخاطبننا بلغة شعرية بليغة وقريبة إلى النفس تذوقاها كما العنبر  وعطره.

11-                     لو اصبحت وزيرة للثقافة ما هي مقترحاتك للبث بها كخطة عمل ؟

-         شكراً لهذا السؤال الظريف, سبقت وسمعته كدعوة لطيفة من قلب صديقة مخلصة, بعد صدور مجموعتي القصصية الثانية, قابلت دعوتها تلك بابتسامة, الثقافة قبل أن تنحصر في الفنون والأدب  تشمل, ثقافة أحترم الإنسان كقيمة روحية, ولأنه مخلوق أكرمه الله ووهبه الحياة, وستكون من أولياتي المناطق التي تم الغاء الفن والأدب من طقوس حياتهم, فلا بد من دمج الفن والثقافة كروتين يومي, فلا حياة دون فن ودون استيعاب للتجارب العالمية, الاهتمام بالمبدع العراقي قبل المدعون من خارجه, وسأعمل على الإكثار من المهرجانات التي ألغيت أغلبها, والعمل على تضمين المناسبات الدينية إلى وزارة الثقافة والحرص على تنظيمها, فهي تعتبر مصدر جذب سياحي مهم  الانفتاح على العالم وتعريف العالم بنشاطات وتراث العراق وجماليته, والعمل على أزالت الأفكار التي تعتبر المسرح والسينما والفن عموما هي سبب للانحلال, من خلال أعمال رصينة خاضعة للرقابة والفحص قبل صدورها للمتلقي, والعمل على الالتفات إلى المحتوى المرئي والسمعي والمقروء وتوزيع الفرص ليستقيم الامر, فنحن الآن في حرية تؤهل أي طفل لبث قناة على اليوتيوب, وتحديد المحتوى الصادر عن بلد عمره سبع الآلاف سنة,  وهناك المزيد .

-         في ختام حوارنا نشكرك ونتمنى لك التوفيق والنجاح في مشاريعك الابداعية القادمة.

-         وانا بدوري أشكركم على هذه الفرصة للحديث عن شغفي في الكتابة  ومضمار الادب, وتقبلوا مني نص خاص لحوارنا هذا:-

لوحة..  من أجناس الصمت.

نطقت .. وتعالت لتخبرنا..

عن هوية ظل..  مارق طاف بحاشيتها..

 نقب عن حلم ماثل

 في كينونيتها لترسم.

مسارات ملامح وتعفر وجهها بالإحساس وتدهش عالمنا..

 تمحو .. عالم خرابه مائل.

ينتظر السقطة

ليدوي بمسامعنا

من هاجس.. اسود تنوي تحررنا.

لوحة... لا ترسمها يد.

لم تلونها.. مقلات.

طافت ببحر سنينا..

وصارت ملكة جمال...

في ديوان...

تدون سيرة.. نبض.. ونغم

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/23



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع الكاتبة والقاصة والشاعرة فرح تركي " الكتاب كان رفيق صباي ولن أتخلى عنه " /  فرح تركي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسنين محمد الموسوي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلمات هذا المقال نشم فيها رائحة الاموال، او كتبتها انامل بيضاء ناعمة لم ترى خشونة العيش وتصارع اشعة الشمس كأنامل المترفين من الحواشي وأبناء المراجع والاصهار

 
علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أفنان القاسم
صفحة الكاتب :
  د . أفنان القاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net