صفحة الكاتب : علي الصفار الكربلائي

نفائسُ العتبة العباسية المقدسة الكفوفُ المصنوعة من الذهب والفضة والمطعّمة بالأحجار الكريمة 
علي الصفار الكربلائي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

 المهداة الى حضرةِ قطيع الكفين أبي الفضل العباس(ع)

كثيرة هي الهدايا والموقوفات الثمينة والنادرة التي تضمّها خزانةُ العتبة العباسية المقدسة، والمقدمة من الملوك والأمراء والسلاطين والوجهاء والشخصيات المشهورة وسائر المسلمين بل من غير المسلمين أيضاً، والتي وضعتْ بين يدي حامل لواء العقيدة العباس بن علي عليه السلام من الهند، وايران، وتركيا، والعراق، وغيرها من الدول في العالم..
 وعندما أقول: من غير المسلمين أيضاً فهذه حقيقة، فعند عمل باب ذهبي لمدخل السرداب الشريف المؤدي الى القبر الطاهر لأبي الفضل العباس (ع) أُبلغنا من قبل الجهة المتبرعة أن امرأة أرمنية نذرت لأبي الفضل العباس(ع) نذراً لله؛ لأن الله أعطاها ما تتمنى ببركته عندما توسلت به وجعلته وسيلة الى الله، لذا قدمت قلادة زواجها التي تعتز بها كثيراً، لتكون ضمن الذهب الذي صُنع به هذا الباب الذي نصب في محله في الحرم الشريف في ذكرى ولادة الحوراء زينب (ع) 5/ج2/1428هـ وأرخناه:
في مولد الحوراء أرِّخ: (ركزه * باباً على بحر الفضائل نفتحُ)
ومن الهدايا التي لها ميزتها وخصوصيتها الكفوف الذهبية والفضية، وهي ترمز الى كفي أبي الفضل العباس (ع) اللذين وهبهما من أجل إمامه وسيده وأخيه الحسين (ع) وبذلهما في سبيل إحياء الدين الحنيف.
قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين عليهم السلام:
رحم اللهُ عمي العباس فلقد آثر وأبلى، وفدا أخاه بنفسه حتى قطعت يداه، فأبدله الله (عز وجل) منهما جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة، كما جعل لجعفر بن أبي طالب عليه السلام، وان للعباس عند الله تبارك وتعالى منزلة يغبطه بها جميع الشهداء يوم القيامة. (مستدركات علم الرجال للشيخ النمازي (قدس) ج4 رقم 7448).
ومن هذا القول المأثور للإمام السجاد (ع) نعرف المنزلة التي حازها أبو الفضل العباس (ع) من خلال تضحيته الكبيرة، كما ونعرف الصفات الحميدة التي يتصف بها، والعلقة ما بينه وبين عمه جعفر بن ابي طالب (رض)، ومن أجل أن نعرف أكثر، لابد أن نمر ولو مرور الكرام على ما اتصف به عمه جعفر بن ابي طالب الابن الثالث لأبي طالب، يليه الامام علي عليه السلام، وكان ذا صفات حميدة يشهد بها القاصي والداني. 
وروي عن أبي هريرة قال: كان جعفر بن أبي طالب يُكنى أبا المساكين، وهو أول شهيد في الإسلام من آل أبي طالب. (راجع مقاتل الطالبين لأبي الفرج الاصفهاني).
وكان جعفر بن أبي طالب (ع) قد هاجر الى الحبشة بأمر من النبي (ص)، ومكث ومن معه عند النجاشيين حتى انجلت الغمة عن المسلمين، فعاد ومن معه الى النبي (ص) وكان ذلك يوم فتح خيبر.
وعن الشعبي قال: لما فتح النبي خيبر قدم جعفر بن ابي طالب (رض) من الحبشة، فالتزمه رسول الله (ص) وجعل يقبّل بين عينيه ويقول: (ما أدري بأيهما أنا أشد فرحاً بقدوم جعفر أم بفتح خيبر). (مقاتل الطالبين - ص6)
ويروي هذا أيضاً الحر العاملي في الوسائل، وكذا الصدوق في المقنع ص139، والمحقق الحلي في المعتبر ج2 ص371.
وان النبي (ص) لم يعط من غنائم خيبر لمن لم يشهد الموقف معه إلا جعفر بن ابي طالب ومن معه في السفينة التي قدمت بهم من الحبشة، وهذه كرامة لجعفر ومن معه.
وعن ابي سعيد الخدري قال: (قال رسول الله (ص): خير الناس حمزة وجعفر وعلي(ع)).
وعن وهب بن وهب قال حدثنا جعفر بن محمد عن أبيه قال: قال رسول الله (ص): خلق الناس من أشجار شتى، وأنا وجعفر من طينة واحدة.
وعن ابي هريرة قال: (ماركب احد المطايا ولاركب الكور، ولا انتعل، ولا احتذى النعال احد بعد رسول الله (ص) أفضل من جعفر بن أبي طالب). 
هذه هي صفات جعفر (رض) خلق من شجرة النبوة، وتخلق بخلق النبي (ص)، كما يروي لنا الإمام جعفر بن محمد عن ابيه (ع) قال: قال رسول الله (ص) لجعفر: أنت أشبهت خلقي وخلقي. (راجع مقاتل الطالبين لأبي الفرج الاصفهاني).
وقد حباه النبي (ص) عند قدومه من الحبشة في فتح خيبر، بعد أن لزمه وقبله فرحا شديدا، حباه بصلاة عظيمة عرفت بصلاة الحبوة او صلاة جعفر الطيار، وهي صلاة عظيمة وهي كما يصفها العلماء: (الاكسير الاعظم، والكبريت الاحمر)، (المحقق الشيخ عباس القمي في مفاتيحه). 
وهذه الصلاة مروية في كتب العامة والخاصة، وقد ذكروا فضائلها وترتيبها بالتفصيل. (راجع مصباح المتهجد للشيخ الطوسي ص838، او راجع عن فضائل جعفر الهداية للشيخ الصدوق ص154).
فيالها من حبوة من النبي (ص) لجعفر الطيار ويالها من فضائل.
جعفر الطيار ومعركة مؤتة:
وبعد فتح خيبر بعثه النبي (ص) مع الجيش الى مؤتة لقتال الروم، وذلك في جمادى لسنة ثمان للهجرة، والتقى المسلمون بجموع هرقل بتخوم البلقاء، فانحاز المسلمون الى قرية يُقال لها مُؤتة، وبعد مقتل زيد بن الحارثة (رض) أخذ الراية (راية رسول الله) جعفر فقاتل بها، حتى إذا ألحمه القتال اقتحم عن فرس له شقراء وهي ذي الجناح فعقرها، ثم قاتل القوم حتى قطعت يداه ثم قتل، وهو أول رجل من المسلمين عقر في الاسلام.
وجاء في (منتهى المطلب للعلامة الحلي ج2 ص913) ما مفاده: إن أول من عرقب الفرس في سبيل الله جعفر بن ابي طالب. وعند وصول الخبر الى النبي (ص)، حزن حزناً شديداً على مقتل جعفر بن ابي طالب. (راجع تذكرة الفقهاء للعلامة الحلي ج2 ص118).
 وجعفر ابن ابي طالب (رضوان الله عليه) من الصحابة الأوائل أسلم بعد أخيه الإمام علي (ع) ومن المهاجرين ومن اللذين حباهم رسول الله (ص) وقربهم، وذكر (ص) إنه وجعفر من شجرة واحدة، وعدّه من أفضل الناس. وذكر (ص) إنه يشبهه خلقاً وخلقاً، وقد حزن عليه كثيرا عند استشهاده، وهو من حملة الرايات، وهو قطيع الكفين، وهو يطير في الجنة مع الملائكة، قال رسول الله (ص): (رأيتُ جعفراً ملكاً يطيرُ في الجنة مع الملائكة بجناحين). (أبو الفرج في مقاتل الطالبين ص10).
 وما قول الامام السجاد (ع) عن عمه العباس: (فأبدله اللهُ منهما جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة كما جعل لجعفر بن أبي طالب)، إلا لما قدمه العباسُ بن علي (ع)، فهو حامل راية الإمام الحسين (ع) وهي راية رسول الله التي حملها عمه جعفر في مؤتة، وقد ذاد عنها العباسُ حتى قُطعت يداه كما ذاد عنها عمه جعفر حتى قطعت يداه، وقد اتصف أبو الفضل بما اتصف به عمله، فقد ورثه وراثة كريمة فأبدله الله بجناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة، ليطوف هو وعمه في أفق الخلود.
ولهذه الخصوصية، ولأنه قطيع الكفين، نجد هذه الكفوف الذهبية والفضية وبعضها مطعّم بالأحجار الكريمة تُبذل من قبل المؤمنين، وتُوضع في رحاب قطيع الكفين تعبّر عن الولاء لهذا البطل المضحّي، وعن الأثر الكبير لتضحيته في نفوس العالم، وما يسعنا إلا أن نقول:
وملكتَ قلبَ الكون يوم ترفَّعَتْ * عن ماء نهر العلقمي يداكا
وتحرّرتْ كفاك من زنديهما *   ليطوفَ حولَ العالمين عطاكا
وغدوتَ في الأخرى تطيرُ كجعفرٍ *  وهنا على شفةِ العلا ذكراكا
الوصف العام للكفوف:
هنالك مجموعة من الكفوف في خزانة العتبة المقدسة أهمها التي عُرضت في متحف الكفيل، وهي أربعة أنواع حسب صناعتها:
أولاً - زوج من الكفوف المصنوعة من الذهب:
كل منها صُنع بدقة عالية وبيد محترف في الصنعة متخصص بها، حيث يبدو الكف للناظر للوهلة الأولى انه صُنع بطريقة التخريم، ولكن هذا العمل الدقيق والصياغة الجميلة هي بالحقيقة عبارة عن استخدام أسلاك ذهبية محززة وبعضها حلزوني الشكل رُكِّبت مع بعضها تركيبا جميلاً يشبه الأغصان المتفرعة من أصل واحد، وبعضها على هيئة سعيفات نخيلية تنتهي أطراف أسلاك الذهب فيها على شكل دوائر صغيرة.
أما أصابع الكف، فقد صُنعت بنفس الطريقة، وفصل الصانع ما بين السلاميات بعقود بيضوية الشكل متداخلة جميلة.
وثبت كل كف على زهرية مصنوعة من النحاس مطلية بالذهب وعليها نقوش وكتابات.
ثانياً - زوج من الكفوف الذهبية المحلاة ببروشين فضيين مطعّمين بالأحجار الكريمة:
وكل كف من هذين الكفين مصنوع على صفيحة واحدة مذهبة، وقد حدد الصانع الأصابع ودائرة راحة اليد يدوياً وأبرزها بكل مقوّر جميل، وكتب على الأصابع الأربعة الملتصقة (عدا الابهام) عبارة (أبو الفضل العباس).
أما على حافة راحة الكف، فقد نقش العبارة التي تنصّ على اسم الواقف والسنة ونصها: (تقديم بتول وزيري مازندراني 1345). أما وسط كل كف، فقد وضع بروشاً جميلاً مصنوعاً من الفضة، ومطعّماً بالأحجار الكريمة.
الوصف العام للبروش:
البروش مصنوع من الفضة، وسطه وردة مركزها حجر احمر براق، تحيطه ثمانية أحجار بلورية مركبة في كناري الفصة، وتحت هذه الوردة الكبيرة وردة أصغر حجماً، مركزها حجر ابيض تحيطه احجار خمسة بنفسجية اللون، تليها خمسة احجار بلورية اكبر حجما، والوردة كأنها وردة متفتحة.
يتفرع من هاتين الوردتين غصون وأوراق من الفضة المزيّنة بالأحجار البلورية البراقة، وهيأة هذا البروش هي هيأة الطاووس الجميل ناشراً ذيله الرائع، ومركز الذيل الفضي الحجر الأحمر تحيطه الاحجار البلورية؛ ومن خلال معاينة البروش بدقة، نجده أقدم صناعة من الكف الذهبي نفسه، وكل كف من الكفين مركب على عضد اسطواني فضي، وبالجهة الأقرب للكف قبة ذهبية ذات نقوش جميلة، ووظيفة هذا العضد الاسطواني تسهيل تركيب الكف على أعلى سارية العلم.
ثالثاً - زوج من الكفوف الذهبية المطعّمة بالاحجار الكريمة:
في وسط كل كف من هذه الكفوف الذهبية الجميلة شكل زخرفي منقوش بعناية، داخله كتابة بارزه محددة يدويا نصها: (وقف حضرة عباس)، تعلو الشكل الزخرفي وردة ذات ذؤابات نقطية هي أحجار كريمة حمراء ناصعة عددها (6) أحجار، ووسطها (وسط الوردة) حجر بلوري أبيض ناصع.. أما رؤوس الأصابع الأربعة، فينتهي كل منها بوردة وسطها حجر ابيض تحيطه أحجار حمراء عددها ثمانية.
أما الإبهام في كل كف فينتهي بثلثي وردة من الطراز ذاته، وثُبِّت كل كف على حامل اسطواني ذهبي جميل وظيفته تثبيت الكف على سارية العلم، الحامل الذهبي متضرر نسبياً، كما لاحظنا تضرر بعض هذه الازهار بسبب سقوط بعض احجارها الجميلة.
رابعاً - كف فضي مُحلّى بكفوف ذهبية صغيرة:
يزين وسط هذا الكف المصنوع من الفضة – راحة اليد – شكل زخرفي مصنوع من الذهب، كُتبت وسطه العبارة (يا أبو الفضل العباس). أما نهايات الاصابع الفضية، فقد ثبت على كل منها كف ذهبي صغير على قدر عقدة الاصبع، وثلاث من هذه الكفوف الذهبية الصغيرة نقش اسفل راحتها كلمة (يا عباس)، وهي الموجودة على الاصابع (الابهام – الوسطى – الخنصر)، والكف مثبت على حامل اسطواني وظيفته تثبيت الكف على سارية العلم.
ومن هنا تجد العلقة الكبيرة بين قطع الكفوف وحمل الراية، فأكثر هذه الكفوف الذهبية والفضية مصنوعة لتكون فوق سارية العلم، وبهذا تشير الى قضيتين هما:
1-  قضية قطع الكفوف.
2-  قضية الراية المباركة.
ومن هنا نعرف الرمزية الكبيرة لهذه الهدايا، فإنها تحكي للأجيال ملحمة التضحية، ومن جهة تشير الى السمو والرفعة؛ كونها تعلو ساريات المجد ابدا.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

علي الصفار الكربلائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/23



كتابة تعليق لموضوع : نفائسُ العتبة العباسية المقدسة الكفوفُ المصنوعة من الذهب والفضة والمطعّمة بالأحجار الكريمة 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال بني اسد ابطال وين ماكان

 
علّق شیخ الحق ، على دور ساطع الحصري في ترسيخ الطائفية (الفصل السادس) - للكاتب د . عبد الخالق حسين : فعلا عربان العراق ليسوا عربا هم بقايا الكورد الساسانين و العيلامين. فيجب ان يرجعوا إلى أصولهم و ينسلخوا من الهوية المزورة العروبية.

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جاء في عنوان المقال: ضعف المظلومين... يصنع الطغاة، بينما الحقيقة الشبه المطلقة، هو ان حب و تشبث النخب العربية بأموال الصناديق السوداء و بالمنافع الريعية و بخلود الزعامة السياسية و النقابية ،و حبهم لاستدامة المناصب الادارية العليا و حبهم في الولوح الى عالم النخبة ,,هو من يصنع الطغاة بامتياز؟؟؟ بالاضافة بالطبع الى رغبة الغرب المنافق في صناعة الطغاة من اجل ردع و قمع الشعوب المسلمة ،المتهمة بالارهاب و العنف الديني,, و حتى و ان قرر الغرب بعد فضيحة فساد البرلمان الاوروبي ،التخلي عن الطغاة و التمسك بالقانون ، فانه و للاسف الشديد ،،النخب لم تتخلى عن هذه الطغاة,

 
علّق بهاء حسن ، على هل هذا جزاء الحسين عليه السلام ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ماهو مصدر القصة نحن نعلم ان بجدل هو قطع الخنصر المقدس، لكن القصة وضيافة الامام له ماهو مصدرها

 
علّق محمد ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما عید التقدمه؟ فحصت الانترنت و لم اظفر بشیء فیه

 
علّق ا. د. صالح كاظم عجيل علي ، على أساتذة النحوية في مدرسة النجف الاشرف* - للكاتب واثق زبيبة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأخ الكريم استاذ واثق زبيبة المحترم هذا المقال هو جزء من أطروحة دكتوراه الموسومة بالدرس النحوي في الحوزة العلميّة في النجف الأشرف عام ٢٠٠٧ وكل الترجمات الموجود في المقال مأخوذة نصا بل حرفيا من صاحب الأطروحة فلا اعرف لماذا لم تذكر ذلك وتحيل الى كتب تراجم عامة مع ان البحث خاص باطروحة جامعية ارجو مراجعة الأطروحة مرة أخرى الباب الأول الفصل الأول من ص ١٥ الي ص ٢٥ فضلا عن المغالطات العلمية الواردة في المقال على سبيل المثال (مدرسة النجف النحوية!!!) تحياتي

 
علّق محمد ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما عید التقدمه؟ فحصت الانترنت و لم اظفر بشیء فیه

 
علّق سليمان علي صميدة ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارش بن حاسم احد صلحاء بني اسرائيل عاصر النبي موسى عليه السلام و حفظ تنبؤاته و منها : ( كل الدنيا سلام من جديد, وكل الدنيا دار الكخباد والمسـيح اراد ربه ان يعود) و الكاخباد كلمة عبرية المقصود بها القائم المهدي . الكثير من هذه التنبؤات مخبأة في دهاليز الفاتيكان .

 
علّق سليمان علي صميدة ، على الكخباد قادم يا أبناء الأفاعي - للكاتب سليمان علي صميدة : بارش بن حاسم احد صلحاء بني اسرائيل عاصر النبي موسى عليه السلام و حفظ تنبؤاته و منها : ( كل الدنيا سلام من جديد, وكل الدنيا دار الكخباد والمسـيح اراد ربه ان يعود) و الكاخباد كلمة عبرية المقصود بها القائم المهدي . الكثير من هذه التنبؤات مخبأة في دهاليز الفاتيكان .

 
علّق حسين ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم  حسب ما ورد من كلام الأخت إيزابيل بخصوص ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين)كلامها صحيح وسائرة على نهج الصراط المستقيم . اريد ان اجعل مدلولها على الاية الكريمةالمذكورة أعلاه بأسلوب القواعد وحسب قاعدتي ؛ [ ان الناس الذين مارسوا أفعال وأقوال شريرة ضد دين زمانهم واشركوا بالله الواحد الاحد فهم في خانة المغضوب عليهم ان ماتوا ، وان كانوا بعدهم أحياء ولم تأتي قيامتهم أثناء الموت فهم في خانة الضالين عسى ان يهتدوا إلى ربهم الرحمن قبل موتهم فإن ماتوا ولم يهتدوا فتنطبق عليهم صفة المغضوب عليهم وهذه القاعدة تنطبق على كل البشر والجن ( والملائكة أيضا اذا انحرفوا كما أنحرف أبليس فصار شيطانا . ) اقول ان سورة الحمد وهي ام الكتاب حقا قد لخصت للجميع مايريده الله العلي العظيم .

 
علّق س علي ، على انتخابات الرجال زمن الرعب في النجف الاشرف - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : سلام عليكم شيخنا الجليل ممكن ان احصل على طريقة للتواصل مع الشيخ المطور جزاكم الله الف خير كوني احد بناء الذين ذكرتهم جزاكم الله الف خير

 
علّق مروان السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الاسديه متواجدة في ديالى وكركوك وكربلاء وبعض من اولاد عملنا في بغداد والموصل لاكن لايوجد اي تواصل واغلبنا مع عشائر ثانيه

 
علّق د. سندس اسماعيل محسن الخالصي ، على نطاق أرضية الحماية الاجتماعية في الإسلام - للكاتب مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات : مقالة مهمة ومفيدة بوركت اناملكم وشكراً لمدونة كتابات في الميزان

 
علّق حعفر البصري ، على كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي بحث مناقش / القسم الثالث - للكاتب حميد الشاكر : سلام عليكم لفض هذا الاشتباك بين كاتب المقال والمعلقين أنصح بمراجعة أحد البحوث العلمية في نقد منهج الدكتور على الوردي والباحث أحد المنتمين إلى عائلة الورد الكاظمية، اسم الكتاب علم الاجتماع بين الموضوعية والوضعية للدكتور سليم علي الوردي. وشكرا.

 
علّق محمد زنكي الاسدي الهويدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الأسديه أبطال .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء سدخان
صفحة الكاتب :
  علاء سدخان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net