صفحة الكاتب : ليلى أحمد الهوني

قِرّتْ الحســوم (ارمي عباتك وعــــــــــــوم)
ليلى أحمد الهوني
قبل أن أبدأ في سرد مقالتي هذه، أود أن أعطي القارئ الكريم نبذة سريعة ومختصرة عن معنى كلمة "قرت" كما وقعت في عنوان المقالة. وهي تنطق "قـِرّتْ" (بكسر القاف وشدّ الراء وسكون التاء)، وتعني بحالة "الرعشة" التي تصيب الجسم في بعض الأحيان كنتيجة تعرضه لنسمة برد، أما معنى كلمة "الحسوم" في اللغة العربية فيقال "الشؤوم"،  أي الليالي الشؤوم وهي تلك الأيام السبع بلياليها الشديدة البرد، ويطلق عليهم أيضاً بالليالي السود، والتي عادة تكون بهم أيام "قرت الحسوم".
 وبما أن المطلع على اللهجة الليبية وحسب ما يعرف عنها، يدرك جيداً بأن الكلمات التي تطلق على بعض الأشياء هي في الغالب تكون مخالفة تماما للأشياء نفسها، حيث يتم استخدام "الألطف" منها على وقع السامع لها فمثلاً، يطلق على سخان الشاي بالبراد، ويسمى الفحم الأسود بالبياض" و"الكانون" الفخاري ذو اللهيب المشتعل يسمى بالعافية، وكل هذه الامور معروفة بين الليبيون إلى الدرجة التي دفعت البعض، إلى إطلاق نكتة معروفة على الشعب الليبي أيام حكم المقبور القذافي. 
تقول النكتة ( ان مواطن سوداني زار ليبيا وعند عودته للسودان طلبوا منه أقاربه وأصدقاءه في السودان، أن يروي لهم أهم ما أعجبه وشد انتباهه في ليبيا، فأجابهم "أخونا" السوداني، والله يازول في ليبيا كل شي ماشي معكوس بيقولوا على سخان الشاي "براد" وعلى الفحم الاسود "بياض" وعلى كانون النار المشتعل "عافية"، وأكمل تصدق يا زول ان اللي بيدمر البلاد بردوا بيسموه في ليبيا "معمر"). فمن هنا يتبين لنا بأن تسمية الحسوم على تلك الليالي السود هي نوع من التسميات الليبية المعروفة، والتي مؤكد استعمالها في هذه الجملة يعمل كثيراً على تخفيف حمل ومعنى الكلمة الحقيقي، أي بدلاً من أن يطلق عليها (قرت الليالي السود أو قرت الليالي الشؤوم) نجدهم يسمونها بـ (قِرّتْ الحسوم).
الليالي السود التي تأتي بها (قرت الحسـوم) عادة تكون مواقيتها بعد دخول فصل الربيع، أي عند استقراروتعديل المناخ في البلاد من حالات البرد القارس التي تصاحب فصل الشتاء، إلى حالة المناخ الرائع الجميل التي بطبيعة الحال تصاحب أيام فصل الربيع. وهذه "القِرّة" وهذه الايام والليالي حتى وان جاءت باردة أو قارسة بعض الشيء إلا أنها في أغلب الأحيان إن لم تكن كلها، لا تكون مضرة بصحة الإنسان أو تصيبه بأية مكروه يذكر، والدليل سنجده في المثل الشعبي الليبي أو إذا صح التعبير في القول الشعبي المأثور التالي، عندما يقول الليبيون في وصفهم لهذه الحالة المناخية المتقلبة، (ما تخافش هذه قِرّتْ الحسوم ارمي عباتك وعوم)، والمعنى هنا تقلب تلك الأجواء الربيعية الرائعة إلى حالة البرد الشديد، ما هي إلا فترة "قِرّتْ الحسوم المعروفة، وبامكان الرجل الليبي الذي كان طيلة فترة فصل الشتاء يلبس العباءة الرجالية الليبية "العبى الليبي" ليقي جسمه برد الشتاء، بامكانه في ذلك الوقت أي في فترة "قرت الحسوم"، أن يرمي العباءة أي ينزعها من على جسده، والأكثر من هذا "يعوم" أي أن يسبح في البحر بدون أن يصيبه أي مكروه بإذن الله. كان هذا شرحي الوافي لما يسمى في وطني ليبيا الغالية بـفترة "قِرّتْ الحســوم" التي وكما ذكرت لكم تأتي في فصل الربيع الطبيعي الرباني.
من وجهة نظري الخاصة، أرى أن ما يسمى بربيع الثورات العربية وما يحدث ويمرّ بهذا "الربيع" - في هذه الفترة الزمنية - من أحداث متقلبة ومتنافية مع زهو وإزدهار وجمال أجواء الربيع العربي البهيجة، ما هي إلا حالة اشبه بقرّت الحسوم – سابقة الشرح -  رعشات وقشعريرة بدن خفيفة يمرّ بها المواطن في دول الربيع العربي، لكنّها مؤكد لن تكون مؤذية ولا تخيفُ أبدًا.. فهي لن تصيب متلقيها بأي مرض، ولن تكون مهلكة كتلك الأمراض والنكسات، التي تلقاها المواطن العربي طيلة سنوات "الشتاء المصيبي القارس" الذي فرضه عليه "حكامه" مستبديه وطغاته.
إذن وكما ذكرت لكم بأن هذه "القِرّة" التي تمر علينا هذه الأيام، ما هي إلا دليل واضح بأن ربيع الثورات العربية في مراحله المتوسطة.. وما يحدث الآن سوى تحصيل حاصل لثورات عظيمة، قضت بكل ما لدى شعوبها من قوة وعزيمة على رؤوساء وحكام فاسدين، وربما المواطن العربي بات يشعر الآن ببعض الخوف مما قد يحدث من سلبيات، فهذه الأمور والحريات الجديدة عليه قد تكون "مربكة" له بعض الشيء فهو لم يتعود عليها في موطنه الأم بعد.. انتخابات، منافسة بينَ أحزاب، صراع بين أيدلوجيات متعددة وتوجهات مختلفة، معارك إعلامية خطابية وربما "سلاحية" بينَ أطراف متنازعة، ترغب جميعها في السيطرة على زمام الأمور وكسب كرسي السلطة، سماع بعض الأصوات الساخطة التي يملأها شعور بالمرارة أحيانا، والرعب من القادم أحيانا أخرى، كل هذهِ الأمور – وحسب وجهة نظري - ما هي "قِرة" "قفقفة" "رعشة برد" ربيعية، خفيفة، سريعة، يتعرض إليها المرء أي المواطن العربي في هذه الفترة التأريخية الحرجة، لكنّها في ذاتِ الوقت لم ولن تصيبه بمكروه، ولن تعرضه إطلاقا لحالة مرضية مزمنة ومعقّدة قد يصعب علاجها مستقبلاً.. 
عزيزتي وعزيزي القارئ الكريم إذا أصابتك أي حيرة في فهم هذا الموضوع، ولم تستوعب الفكرة منه بالكامل أو كما يجب فهمها، فما عليك إلا أن تسأل أي مواطن ليبي عادي، عن (قرّت الحسوم، فمؤكد سيرد عليك ارمي عباتك، وعوم) .. قلنا فقط "عوم" ولا تحاول "ركوب الموجة"... تكبيـــــر

  

ليلى أحمد الهوني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/06



كتابة تعليق لموضوع : قِرّتْ الحســوم (ارمي عباتك وعــــــــــــوم)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ليلى أحمد الهوني ، في 2012/04/07 .

سيدي الفاضل "ابو خيون بعد التحية والسلام اود توضيح أمرا ما ربما يكون قد سقط منك سهوا ودون قصد فكلمة "قرت" هنا جاءت مصاحبة لمثل شعبي ليبي معروف او بالأصح قول شعبي ليبي مأثور ليس له علاقة البتة بالشرح الذي تكرمت به وذكرته لنا في تعليقكم الكريم واذا كنت ملاحظ جيد لما جاء في عنوان المقالة فانك سترى بان العنوان كله كان لمثل شعبي ليبي بحت فمثلا لا يوجد معنى لكلمة ارمي والمقصود بها هنا انزع ملابسك في لغتنا العربية فالرمي والرماية لا تعني إطلاقا انتزاع الملابس كما ان كلمة عباتك هي في اصلها المفروض اذا إردنا كتبتها لغويا صحيحة فستكون بهذه الكيفية (عباءتك) وأخيرا كلمة "وعوم" فلو جئنا للطريقة الطبيعية والصحيحة في كتابتها لكنا كتبناها "وأسبح" وليس كما جاءت في العنوان "وعوم" ... كان هذا كل ما لدي لأقوله لسيادتك من توضيح ولا أنسى ان اشكرك سيدي جزيل الشكر على اطلاعك على مقالتي وإبداء وجهة نظرك حول ما جاء فيها من كلمات شعبية ليبية لم يتقبلها نقدك الموقر ... مرة اخرى اشكرك على اهتمامك وحسن اطلاعك ومتابعتك وثق يا سيدي العزيز باني في جميع الأحوال سأحاول الاستفادة مما جاء في تعليقكم في كتابات المستقبل ان شاءالله ... لك كل مودتي وتحياتي واحترامي

• (2) - كتب : ابو خيون ، في 2012/04/06 .

ورد في شرح معنى قر - - النص التالي في مقالة السيدة ليلى احمد ( وتعني بحالة "الرعشة" التي تصيب الجسم في بعض الأحيان كنتيجة تعرضه لنسمة برد) وهذا النص غير دقيق لان معنى القر تعني ثبوت الشيء في مكانه, ويقتضي السكون بعد الحركة , احيانا الاضطراب يسبب حركة العين دون ارادة الشخص , وحين يزول سبب الاضطراب نقول له ( قرت عيونك) اي ثبتت>>> يقول تعالى" وقرن في بيوتكن" ويقول:" وجعل لكم الارض قرارا" اما الرعشة فتعني الرعدة التي تصيب الجسم كما جاء في المنجد / لويس معلوف ص 267 وهي تصيب الانسان بسبب الخوف او داء معين يسبب رعشته.. للتنويه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال علي محمد
صفحة الكاتب :
  جلال علي محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وثيقة تكشف بيع مصر الى قطر

 وحدة وبناء العراق أم تمزيقه ؟!  : علي جابر الفتلاوي

 ما خفي من الأبعاد الاجتماعية في التشريعات الفردية  : د . نضير الخزرجي

 ترقبوا حكومتنا في شهر رمضان !  : عبد الكاظم محمود

 الطف واقعة حياة  : علي حسين الخباز

 محافظ البصرة يلتقي بعدد من ممثلي المحافظة في مجلس النواب العراقي  : اعلام محافظة البصرة

 دراسات متقدمة في تفعيل وتطوير جودة المهام التدريسي في التعليم العالي  : د . رزاق مخور الغراوي

 الاسد من سورية العروبة يعلن رسائل بين التحذير والتصفير والاستمرار بالدولة  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 العمل والبنك الدولي يتفقان على البرنامج التنفيذي لـ(المشروع الطارئ لدعم الاستقرار والصمود) في المناطق المحررة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 دولة القانون تؤيد دعوة المجلس الاعلى بضرورة تماسك التحالف الوطني وتحويله الى مؤسسة قوية  : الفرات نيوز

 الصلاة على النبي واله وما دخل عليها  : نعيم ياسين

 صندوق الاقتراع..بأكبريه  : نزار حيدر

 خطيب جامع طوز الجديد: فتوى المرجعية وحدتنا وحفظت أراض العراق وحقنت الدماء

 رئيس أركان الجيش يزور المملكة العربية السعودية  : وزارة الدفاع العراقية

 قسم شرطة الاقضية في كربلاء ينفذ ممارسات احترازية امنية من اجل ديمومة الامن والاستقرار  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net