صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

وطاعتي قليل، ومعصيتي كثير.. إلى متى؟
محمد جعفر الكيشوان الموسوي
فقرة أخرى من فقرات المقطع الأخير التي إعتدنا قراءتها قبل الشروع في قراءة دعاء كميل ليلة الجمعة. الملفت أن القاريْ يكرر بأعلى صوته: يُستحب السجود يرحمكم الله ولكن بعضنا يجلس مستدبرا القبلة بوجهه أمّا القلب فعلمه عند ربي تعالى. أظن أنني سمعت بعضنا يردد بعد سماعه عبارة يستحب السجود: آمين آمين. . نحن مرهقون جدا فلا عجب أن ننام أثناء الدعاء ونتثاءب في الصلاة. مرهقون ومعذورون طبعا، نكد لعيالنا الذين لم نرهم لا في ليل ولا في نهار. لافي صيف ولا في شتاء.
صديقي الكاد لعياله:
 كنت جالسا ذات مرّة عند بعض الأصدقاء فجاء إبنه وكان عمره عشر سنوات فأخذ أبوه ينظر إليه بإستغراب وسأله: متى إشتريت هذا البنطال. ضحك الصبي ضحكا شديدا وأجاب والده:صباح الخير يابابا، لقد إشترته لي أمي قبل أسبوع.سألتُ صديقي: وأنت أين كنت ياترى ولم تعلم بذلك. أجابني بشيء من الإنزعاج: ياأخي لِمَنْ كدي وشقائي أليس لهم. انا أخرج منذ الفجر وهم نائمون وأعود في وقت متأخر من الليل وهم نائمون. هذا حالنا أيها السادة ومن كان هذا حاله فلماذا لم نعذره. غائب طوال الوقت عن العيال ويزعم أنه يعمل جاهدا لإسعادهم. أنت أيها السيد المحترم تسعى لجمع المزيد من المال ولا تريد سعادة العيال. العيال بحاجة إليك وليس لأموالك التي تبخل بها عليهم وتصرخ بوجه الزوجة والأولاد:المالُ مالي وقد جمعته بعرق جبيني.
صديقٌ آخر:
تعرفت عليه في القطار فشكى لي سوء أخلاق زوجته التي تقربه: إشتريت لها بيتا رائعا وأقول لها إشترِ ما تشاءين من الملابس وغيرها ولكنها تأبى ذلك وتقول لم أتزوجك لمالك ولبيتك الجميل هذا. ولو فسرتَ قبولي بك على هذا الأساس فإنك تجرح كرامتي، فلم يتركني خالقي جائعة لتشبعني أنت، ولم ينساني بارئي لتذكرني أنت، ولم يتركنِ شريدة لتأويني أنت ولم أكن ذليلة عند أهلي لتعزني أنت وأخذ صديقي ينقل لي الحديث الذي دار بينهما وأنا أفكر بإيمان هذه الزوجة ووعيها وكيف أن هذا الزوج قد سلبها حقها وهو وقتها معه أو وقته معها. أليس للزوجة حق في وقت زوجها أيها المحترم سألته مقاطعا. الزوجة بحاجة إلى زوج تخرج معه في وقت معين على أقل تقدير. الزوجة تشعر بسعادة لا توصف حينما تكون مع زوجها. إنها تشعر بالأمان والسكينة والطمأنينة كما أنها تشعر بالسرور.
هذا حالنا أيها السادة، فلِمَ لا تكون "وطاعتي قليل ومعصيتي كثير". بلا شك سنأتي المجلس ونكرر هذه العبارة ونحن نتثاءب، وهل التثاءب له حكم شرعي كما سألني أحدنا يوما (مع أني لست بمقام الإجابة على أقل الأسئلة الشرعية أو الفقهية) وإستأنفَ: لو كنت تعمل مثلي ليل نهار لأخذتك سنة أو نوم وأنت في الحمّام. ولتناولت وجبتك وأنت تسير وسط الزحام. مابالنا أيها السادة. كلّ مرّة أصل إلى فقرة (وطاعتي قليل ومعصيتي كثير) أقول متى تُبّدَّلَ هذه مكان هذه فأنجو ولكني سرعان ما أعود إلى طبعي الذي يغلب التطبع: هوائي غالب فتكون النتيجة هي أن طاعتي قليل ومعصيتي كثير.
التمارين الرياضية:
يحرص الرياضيون على ممارسة التمارين اليومية أو شبه اليومية ويلتزمون بالبرنامج الذي وضعه لهم مدربهم المحترف. فتراهم يلتزمون بالوقت المخصص للتمرين، ولا تحول سوء الأحوال الجوية دون ذلك مهما كانت قاسية أحيانا. فلا غزارة الأمطار المفاجئة ولا حرارة الشمس المحرقة تمنعهم مزاولة وممارسة تمرينهم الذي ينتظروه بشوق كبير. كما أنهم إعتادوا أن يأكلوا وجبات معينة ذات سعرات حرارية تناسب تمارينهم التي يحرصون على مزواولتها بلياقة بدنية عالية. لا تكاد نظرات مدربهم المحترف تغفل أحدا منهم. فهو يتابع حركاته وسكناتهم طوال الوقت. يستبدل المتعب منهم بغيره من الناشطين ويبدأ بمساءلة هذا المتعب: هل نمت ليلتك، كم ساعة نمت؟ ماذا تناولت من طعام قبل ساعة؟ هل بدأت تدخن، أرني أسنانك لِأتأكد. هل شربت شيئا من الماء قبل التمرين. أراكَ قد إزداد وزنك هذا الشهر!! هل بدأت تفرط في تناول اللحم الأحمر والنشويات. ألم أنصحك بالإقلال من تناول المنبهات والنشطات التي تحوي الكثير من الكافائين. أنذرك لآخر مرّة وإن لم تلتزم بالتعاليم فسأجعلك في عداد الإحتياط  فقط، وربما إستغنيت عنك وإن زدتنا زدناك. المدرب المحترف همه الأول والوحيد هو أن يخرّج لاعبين رياضيين محترفين مثله، يريد لهم الفوز الساحق والنصر الذي فيه رفعتهم. كذلك المبلغ الرسالي الذي يؤمن بالله ويتقْهِ. إنه يحب لأخيه ما يحب لنفسه ولهذا لم نحضر درسا أو مجلسا قال فيه أستاذنا يوما: أنتم الأحسن وأنتم الأفضل  وأنتم الأكمل. بل يقول دائما:" عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله".ويقول: قال الله تعالى:" ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71)﴾ (الأحزاب). 
تمارين رياضية منتظمة يزاولها الرياضيون أو أولئك السادة الذين ينصحهم طبيب العائلة بممارستها كعلاج للتخلص الوزن الزائد الطاريء منه أو الدائم، ولشد الترهلات وإخفاء التجاعيد، ولحرق نسبة معينة من الدهون وبالإعتماد على الدهون المخزونة لتحرير الطاقة اللازمة.
 وهذه النفس أليست لها تمارين روحية لأستعادة لياقتها التي فقدتها منذ زمن بعيد.
وهذا لقلب متى نجلي الرين الذي تراكم منذ فترة طويلة فاصبح محجوبا.
أين مدربنا نحن الذ ينطالبه بتدريبنا لنكون مثله كما يفعل ذلك المدرب الرياضي المحترف.
لماذا نكره الرياضة والتمرين؟
يعجبني جدا مشاهدة التمرينات الرياضية وخاصة على أرض الملعب. لقد تعلمت الكثير، منها تلك التي وضعتها تحت أيديكم قبل قليل. أسرح بعيدا عن الملعب حينما أرى الفريق الذي أحرز النصر بعد جهد جهيد. قلت لصاحبي الذي إصطحبني هو لأرض الملعب: ونحن أيها العزيز الغالي متى نحرز النصر على أنفسنا. إلى متى أيها السيد نردد (وطاعتي قليل ومعصيتي كثير).
نحاول جاهدين إخفاء التجاعيد وربما أرّقت بعض البطرانين حينما ينظر إلى وجهه في المرآة، وتجاعيد هذه النفس الأمارة بالسوء المزينة لنا الدنيا وحطامها وزينتها متى نراها من خلال أخوتنا(المؤمن للمؤمن كالمرآة) وتؤرقنا، فنعمل جاهدين على إزالتها بالتمرين، تماما كما يتدرب أولئك الرياضيون. متى نروّض نفوسنا بالتقوى كما قال سيد البلغاء ومولى الموحدين عليه السلام. أيها السيد هل أعجبك حرص ذلك المدرب على اللاعبين. إذن لنبدأ التمرين حتى نصل إلى مرتبة ذلك المدرب الرائع.أيها السيد ليس لدينا المزيد من الوقت فهناك من يحاول إشغالنا بأسوء مما نحن عليه. وهل هناك أسوأ من الشيطان عليه لعائن الله. إن محاسبتنا أنفسنا بإستمرار هي صفعة  مؤلمة وموجعة بوجه اللعين الذي أقسم وقال لربه تعالى:"وعزتك وجلالك لاحتنكنهم الا قليلا منهم". أنظر إلى قوة سحب(لَلأحتنكنهم) الموكدة باللام والميم.
نحن خلاف الرياضيين تماما:
ليس لدينا برنامجا واحدا محددا. الوقت عندنا ليس له ثمن إطلاقا وإحترامه يعني أنك تحترم شيئا مجهولا لم تره بعينك كما يقول الذي لا يؤمنون إلاّ بالذي تراه أعينهم القاصرة. قلت لأحد الأخوان لقد تأخر الوقت كثيرا فمتى نبدأ البرنامج فقال وكأنه ينهرني: ياسيد ألم تر القاعة لا زالت فارغة. قلت له: وهل القاعة ياسيد هي  سيارة أجرة(ماتتحرك إلاّ تقبط). ياسيد ليكن لنا وقتا معينا (كأخوتنا في الرياضة) نحترمه ويحترمنا. إن أحسن وأجمل الظروف الجوية تحول بيينا وبين حضور مجلس الذكر والدعاء. فلا الربيع ولا الخريف ولا كلّ الفصول ولا وقت تفتح الأزهار ولا وقت حصاد الثمار تحملنا على الذهاب إلى (أوطان تعبدك طائعة).
جاري في النجف:
لم يكن شيخا كبيرا طاعنا في السن وإنما كان شابا في مقتبل العمر. أثار هذا الشاب فضولي أنا الطفل الصغير حينها، فأخذت أدرس تصرفاته من حركات وسكنات، حينما يتكلم وحينما يلتزم الصمت. كنت أظنه قد هبط من السماء لنقاء سريرته، ولغنى نفسه وهو من أسرة متواضعة فقيرة ولكنها من الأسر القانعة بما قسم لها وراضية به. أبوه بائع متجول لا يملك إلاّ تلك العربة(العربانة) التي إشتراها بمساعدة أحد المحسنين وفاعلي الخير. أتذكره جيدا حينما قال لذلك المحسن رافعا رأسه: أنا لست متسولا فلا أريد منك صدقة وواصل حديثه: يمكنني أن أدلك على من هو أحوج مني ويستحق الصدقة. إلتصقتْ قدماي في الأرض وقلت لن أبرح مكاني حتى آخذ حصتي من هذا الدرس البليغ وإن تأخرت عن والدي الذي ينتظرني للذهاب معه إلى إحد المجالس التي كان يحاضر فيها الشيخ عبد الحسين الخراساني رحمه الله برحمته الواسعة، وهو من الخطباء الذين كانوا يستقطبون الشباب الصغار لأنه يتكلم بلغتهم البسيطة. فلا تعقيدات لغوية ولا مناقشات فلسفية ولا إبراز عضلات منتفخة في علم الكلام والحديث والخطابة. كنت أسمع إصرار ذلك المحسن على شراء عربة بثلاث عجلات كبداية لمشروع تجاري متواضع لوالد ذلك الشاب جاري وصديقي وأستاذي منذ نعومة أظفاري. ولكن ياحجي، أردت أن أقول له من سيكون ياترى أحوج منك فأنا مطلّع على وضعكم، لكني تداركت الأمر وإلتزمتُ الصمت وقلت في نفسي إنه درس وفي الدرس لا يتكلم التلميذ هكذا ومن غير إستإذان. لم يكن لدى ولديه الأثنين إلاّ ثوبا واحدا فإذا خرج أحدهم إنتظره الآخر حتى يعود ليعيره(الدشداشة) التي لا يملكون سواها. أتذكر لونها وأعرف الخياط الذي خاطها لهما وكيف إنه قد إحتار وقتها، هل سفصلها على أطولهما أم أقصرهما..  قصة جاري وصديقي هذا طويلة ربما ذكرتا بتفاصيلها يوما. الشاهد في هذه القصة أن ذلك الشاب دعاني يوما إلى بيتهم الذي يسمى بيتا على أية حال. بيت يشبه كوخا في بساطة أثاثه وتجهيزاته، ولكن أكبرَ وأجملَ القصور لا تساوي باب ذلك البيت المتواضع. مصلاة ذلك الشاب مدهشة حقا. ماشاهدت ولن أشاهد مثيلا لها، لم تكن مصلاة بل كانت مكتبة ومكان للدرس ومحاسبة النفس. لم يكن لديه المال لشراء كتاب مفاتيح الجنان أو غيره من كتب الأدعية والزيارات والمناجات، فأخذ يستنسخ بخط يده الكتاب كاملا من مكتبة الحضرة العلوية والتي كانت في الرواق آنذاك.ونفس الشيء من الصحيفة السجادية ولأول مرّة علمت أن هناك صحيفة علوية أيضا. هذا الشاب هو في مقتبل العمر هل يستوي مع ذلك الرجل العجوز الذي يتفاخر ويتغنى بخمرته. كلا وألف كلا. 
إنّ المقبلين على الله تعالى يقبل عليهم ربهم ويؤيدهم بتأيداته ويجعل لهم نورا يمشون به في الناس ويهديم سراطه الأقوم ويغفر لهم ذنوبهم ماظهر منها وما بطن وما تأخر منها وما تأخر.
إلهي طاعتي قليل ومعصيتي كثير فجد عليَّ بجودك وكرمك يا أكرم الأكرمين وياأرحم الراحمين.
نسألكم الدعاء
أقل العباد
محمد جعفر

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/06



كتابة تعليق لموضوع : وطاعتي قليل، ومعصيتي كثير.. إلى متى؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو محمد ، في 2012/04/10 .

السلام عليكم سيدنا الغالي
فعلا سيدنا
نحن مقصرين اتجاه انفسنا في جميع مايترتب عليها
من عبادات ومعاملات اتجاه الاخرين
اقتبس من مقالكم
إلهي طاعتي قليل ومعصيتي كثير فجد عليَّ بجودك وكرمك يا أكرم الأكرمين وياأرحم الراحمين

ارحمنا برحمتك يا ارحم الراحمين




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : الأستاذ محمد قاسم المحترم تحية وسلاما: التدرج مسالة لها علاقة بالتطور الاجتماعي، والإسلام لم يفرض شروط هذا التطور إنما يعد التطور الاجتماعي مرهونا بتطور العقل حيث ورد في كتابه الكريم: ( هو الذي بعث في الأميين رسولا يتلو عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة ..) الإسلام لم يفرض الأحكام بشكل قطعي الا في موارد، وقد شجع مسالة التعلم هنا كما يبدو انك فعلا قد استقرأت ما ورد بشكل عميق خالص محبتي مع الاحترام اخي الفاضل. عقيل العبود .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهور العربي
صفحة الكاتب :
  زهور العربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الجميع لا يعترفون بأخطائهم...  : سيد صباح بهباني

 ج 10 ـ رواية رسالة منتظرة  : امل جمال النيلي

 التجارة:الاستثمارات الاجنبية دون مستوى الطموح ونتطلع الى تطوير العلاقات مع اليابان  : اعلام وزارة التجارة

 رسالتنا تبدأ من بيوتنا  : امل الياسري

 عسى تفطن  : بهاء الدين الخاقاني

 زمهرير  : احسان السباعي

 الاهتمام بالذات ثورة!!  : د . صادق السامرائي

 المغرب والنفق المسدود.  : حفيظ زرزان

 بدون تعليق ( صورة اليوم )

 اوروبا .. ترتعد مجدداً  : علي وحيد العبودي

 أسباب غير معروفة للإسهال  : هادي جلو مرعي

 وفاة الانسان نيلسون مانديلا  : مهدي المولى

 ممثل السید السیستاني ( السيد الصافي ) يشيد بتوثيق الإعلام لانتصارات الحشد الشعبي

 اربعينية الكاطع بين حضور اهل الثقافة وغياب حكومتها  : لطيف عبد سالم

 أهمية المنتديات الثقافية  : يوسف الحسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net