صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

التسلط آفة إجتماعية مقيتة ـ الجزء السادس
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

من أهم أسباب تحطم الأسرة وتفككها وفقدان توازنها وإنحرفها عن السير بإستقامة هو تسلط الزوج في كثير من الأحيان أو تسلط الزوجة في بعض الأحيان. النتيجة واحدة وهي إستحالة مواصلة المشوار والعيش بكرامة وبإحترام وحب متبادل بين الزوجين مما ينعكس تاثير ذلك على بقية أفراد الأسرة. لا يعني ذلك بالضرورة  الإنفصال أو الطلاق. بعض الأُسر تعيش حالة غريبة من التعامل  بين الزوجين يصل إلى درجة التنابز بالألقاب والتسقيط التفاخر بالأهل أو العشيرة أو المنزلة إلإجتماعية أو التحصيل العلمي أو حتى بالحسن والجمال. سمعت بأذني إحدى الزوجات وهي تتكلم عن زوجها وتصفه بأبشع الصفات السيئة لكنها مستمرة على العيش معه. أحيانا تصبر الزوجة الصالحة على سوء اخلاق زوجها وتتأمل منه خيرا يوما، كما أنها تبغي رضا الله تعالى عنها، هذا واضح ومعلوم لكن غير الواضح هو تلك التي تعيش معه وتسقّطه في المجتمع فتكون هي أتعس منه حظا. الخطر يتضاعف إن كان الزوجان لا يعرفون معنى التسامح وفهم الآخر والمسؤولية الشرعية والأخلاقية في مدارة من نعيش معهم تحت سقف واحد.نصيب المجتمع من هذين المتسلطين هو زيادة أرقام النفوس المحطمة والمريضة. يقول أحد العلماء الكبار المعروفين طاب ثراه : كانت لي زوجة كريمة العينين فكنت احملها على ظهري لقضاء جميع حوائجها وكانت كل مرّة تقول لي : جزاك الله خيرا. يواصل ذلك العالم الفقيه : عبارة جزاك الله خيرا التي كنت اسمعها من زوجتي كانت كلّ شيء بالنسبة لي. هذان الزوجان  عاشا حياة ملؤها الحب والإخلاص والتفاني في خدمة الآخر. العالم الجليل كان يخدم تلك الزوجة الصالحة فكانت تجود عليه بالدعاء بالخير من أعماق قلبها وبكل صدق. هل يستوي ذلك العالم الورع مع مِن يدخل البيت وبمجرد أن يشعر أن الطعام ينقصه بعض الملح يقيم الدنيا على تلك المخلوقة ويرمي بوجهها الصحن وربما قلب الطاولة وكأنه رأى اللون الأحمر فهاجت مشاعره. هل تظن سيدي ان الذي يفعل ذلك هو من العوام ومن بسطاء الناس! كم اكاديمي عندنا وبمرتبة رئيس قسم في الجامعة ويدرّس علم النفس لكنه يؤمن بشكل قاطع بأن الزوجة تصل إلى قلب الرجل عن طريق معدته!! الله اعلم ماذا يفعل هذا المحترم إن تصل زوجته إلى قلبه عن الطريق المحبب لديه؟ لا نقصد أحدا بشخصه فالكل محترم وعلى الرأس ولكن ندرس الحالات ونناقش الأفكار ونقف طويلا عند الظواهر الاجتماعية التي تنخر بالبنيان وتحطم دعائم المجتمع فيهوى السقف على من تحته لا سمح الله.

 الأسرة الصالحة هي التي ترفد المجتمع بأفراد صالحين يشكلون اللبنة الأساسية لبناء وعمران ذلك المجتمع الذي ينتمون إليه. بناء الإنسان الواعي (سنأتي على ذلك لا حقا بشيء من التفصيل إن شاء الله تعالى). كما أنهم يكونون من أهم مصادر الطاقة التي تغذي المجتمع ليتقوى ويقف على قدمية بثبات وشموخ. لا يمكن لأسرة تعيش حالة التسلط بين أفرادها أن تكون أسرة صالحة ومثالا رائعا يُحتذى به عند هبوب الرياح العاتية وعند العواصف الشديدة. نعيش اليوم طقسا ذا تقلبات شديدة ومفاجئة وقد لا يتنبأ بحدوثها  من لم يحسب حسابها. ومن حسابها الإعتناء بالصغار وعدم إهمالهم أو تحقيرهم وإهانتهم أمام الآخرين في المجتمع أو حتى في الأسرة الواحدة. ديننا يحث على نتعلامل معهم بالحُسنى وثقافتنا تشجع ذلك، لكن عاداتنا تقف حائلا دون تحقيق ذلك. مَن سنَّ قانون إهانة الطفل الصغير في مجالسنا سيدي الكريم؟!

مَن جاء بهذه الأخلاق التي تعتبر الطفل الصغير بمنزلة الحيوان أجلّ الله القاري الكريم؟!

 مَن يتحمل مسؤولية قتل الروح المعنوية عند ذلك الصغير المحترم. إليكم بعض القصص والحوادث:

العالم المربي والمحاضر المتألق..

يذكر أحد علماء التربية الإسلامية وهو محاضر في الجامعات والاكاديمات العلمية أن والده كان أيام عاشوراء يقيم مجلسا ومأتما للإمام الحسين عليه السلام. يجلس ذلك الوالد وبقربه اهله ويبدأ بقراءة المجلس والأولاد الصغار يصغون ويستمعون للوالد وينظرون إلى الوالدة وقد بدت على وجهها الكآبة والحزن الشديد ومن ثم البكاء بحرارة على سيد الشهداء عليه السلام. إقامة مجلس العزاء في البيت قبل المسجد أو الحسينية هو دليل على الاهتمام بالأطفال والحرص على تربيتهم على اكمل وجه. كبر ذلك الطفل الصغير واصبح شابا يافعا يحضر مجالس الحسين عليه السلام أيام عاشوراء في المواكب والتكايا التي تقام عند رأس كل زقاق.. كلّما تعرض الخطيب إلى واقعة الطف رجع ذلك الشاب بذاكرته إلى الوراء متذكرا كيف كان ذلك الوالد يغذيهم بحب الحسين عليه السلام والسير على نهجه في الإصلاح، وأول الإصلاح هو إصلاح النفس. كبر ذلك الشاب المبارك فأصبح عالما في التربية والأخلاق ومحاضرا متألقا من الطراز الأول. الطراز الأول نعني به  قوة الإيمان وصدق التوكل على الله تعالى. توكلنا على الله. الطراز الأول يعني تطابق اللسان مع القلب، أن يكون اللسان ترجمانا للقلب كما يقولون وليس معناه ان يكون اللسان ذربا وعذبا والقلب قاسيا وفيه ما فيه من الكِبَر الذي هو المصنع الحقيقي للتكبر. ذلك العالم المربي كان صادقا مع نفسه ومن ثم مع ربه، إنه يستحي من نفسه إن هو كذب عليها، إنه يعيش الإيمان ويترجمه في كل خطواته ولا يعرف طعما للنفاق والتلون لأنه لم يتذوقه يوماً قط. والسؤال هنا : مَن كان يستحي من نفسه ولا يكذب عليها هل يا ترى سيكذب يوما على ربه العالم بحاله ؟! لا ريب أن الجواب سيكون بالنفي. ذلك العالم الجليل المبارك هو ثمرة ونتاج تلك الأسرة التي نشأ وترعرع فيها وحضر في كنف والده مجلس السبط الحسين عليه السلام قبل ان يحضره في التكايا وسرادقات العزاء ايام عاشوراء. ذِكرُنا لبعض الجوانب المشرقة من حياة العلماء العاملين العارفين هو بمثابة دعوة للتوقف ودراسة ومراجعة تصرفاتنا بدقة متناهية وترجمة أقولنا إلى أفعال، أجل سيدي الكريم لقد اصبح عندنا فائضا من الأقوال والكتابات وإلفات النظر بشكل نظري وحث الناس على الإستماع لما نقوله في محاضرات روتينية أو نشجعهم على قراءة ومطالعة ما نكتب بشكل ممل دون تقديم أية حلول وإن كانت متواضعة. أقل جهد نقوم به من أجل إصلاح المجتمع هو ان نهتم بأولادنا ونتعهدهم بالتربية الصالحة ونقلل من حياة المقاهي والأراكيل والمعسل وتفاحتين ونفخ الدخان بشكل بهلواني مقرف. البعض يلعن أباه والعياذ بالله. إليكم ما حصل:

كنت طفلا صغيرا وبصحبة والدتي رحمها الله عند زيارتها لمسلم بن عقيل وهاني بن عروة في الكوفة ومن ثم الذهاب إلى مسجد السهلة ليلة الأربعاء. في طريق عودتنا الى النجف أستقلنا سيارة أجرة صغيرة (تاكسي) وكان السائق رجلاً في الأربعين من عمره آنذاك. كان الشارع سيء الإضاءة ومصابيح السيارة كانت قديمة لا تكاد تضيء مسافة مترين. شعرت والدتي بخطورة الطريق فطلبت من السائق المحترم ان يتأنى ولا يسرع، أدار وجهه قليلا نحوي أنا، إستحياءً من النظر إلى والدتي التي كانت تجلس في المقعد الخلفي لكنه فجأة أوقف السيارة وصرخ : يا يمه!! كانت هناك وسط الظلام الدامس امرأة تريد قطع الشارع عبورا إلى الجهة الأخرى وكاد السائق ان يدهسها فتهلك، لكنه تدارك الامر بلطف المولى تعالى وحفظه. الشاهد في القصة أن ذلك السائق بعد ان عبرت تلك السيد الى الجهة المقابلة اخذ بشتم أباه ولعنه لعنا وبيلا فتعجبتُ أنا الصغير وقتها وتعجبت والدتي وقالت له : إتقٍ الله يا سيد في أبيك! كيف تشتمته وتلعنه وكأنه عدوك!! قال لها : إنه عدوي فلم يحسن تربيتي ولم يشجعني من الذهاب إلى المدرسة وطلب العلم والحصول على الشهادة. ثم واصل حديثة وهو في نوبة من الغضب : أحترم هذه المهنة لكني لا احبها. كنت احب المدرسة لكن جشع أبي حال دون تعلمي. لقد تجاوز ذلك السائق على ابيه وكان سيء الأدب معه وإن كان غائبا عنه، وإن كان ميتا لا يسمعه، كان على ذلك السائق أن يستحي على الأقل من والده ولا يسبه أمام الركّاب. لكن في المقابل هل أحسن ذلك الوالد لولده؟ هل آثره على نفسه؟ هل هكذا يتعامل المرء مع فلذه كبده؟ أين أبناؤنا أكبادنا تمشي على الأرض؟ ذلك الوالد كان سببا في عقوق إبنه وكذلك كان سببا في شقائه وتعاسته ومرارة حياته. والد كهذا هو مصنع لتفريخ أنواع البلايا في المجتمع، والمزيد من هؤلاء الآباء يعني المزيد من اتساع الفتقِ على الراتِقِ.

أنا وضيوفي الكرام..

من اشد اللحظات حرجا في حياتي هي أن يقدّم امامي الصحن (الماعون) عند الغداء، ويُرفع من أمامي بعد الإنتهاء. إعتدتُ أن أخدم نفسي ومن ثم العيال قدر إستطاعتي وهذا هو برنامجي كل يوم. زارني ذات يوم بعض الكرام فقمت بخدمتهم وقدمت لهم مما رزقنا الله من طعام. عند الإنتهاء اردت أن أحمل الصحون إلى المطبخ فقام كبيرهم ونهرني قائلا : عيب يا أخي أن تحمل أنت الصحون وحولك الأولاد الصغار فماذا سيقولون عنك غدا؟! قلت : بالعكس أيها السيد المحترم، العيب هو أن أحمّل هذا الصغير ما لا طاقة له به، انا والدهم وعليّ لا على غيري خدمتهم. هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإنهم سوف يرثون هذا العمل ويعملون به إن شاء الله تعالى كما ورثت أنا خدمتهم من والدي. لم أتزوج لأحصل على بعض الإمتيازات من خدم وحشم  وخدمات توصيل 24 ساعة. بل تزوجت من أجل بناء أسرة سليمة ما استطعت الى ذلك سبيلا. الأب المتسلط سيجني إنعكاسات وترددات ذلك الخلق الذميم على نفسه قبل الآخرين، كما أنه يكون غدا مسؤولا عن إنشاء جيل معاق لا يستطيع الحركة ناهيك عن البناء العمران والتسلح بالوعي والإيمان.

ناطحات سحاب بشرية..

ليس صعبا هندسيا بناء الأبراج العالية أو ناطحات السحاب العملاقة إن توفرت الأيدي العاملة ورأس المال. في عصرنا اصبح الأمر في غاية اليسر والبساطة حتى أنك تصبح  فترى  ناطحة سحاب جديدة قد حطمت الرقم القياسي السابق كأطول بناء عمودي، كما انه قد تم تشييد المباني الأفقية العملاقة وغيرها من إبداعات هندسة البناء والعمارة المعاصرة. الأمر لم يعد صبعا ومعقدا، إنه من السهل اليسير، لكنه ليس كذلك إطلاقا عند بناء ناطحة سحاب بشرية، ليس سهلا بناء إنسان ينطح السحاب بقيّمه واخلاقه وآدميته ويكون عنوانا لكل خير وصلاح أينما كان موقعه حلّ أو إرتحل. ذلك العالم الذي تكلمنا عنه قبل قليل هو أحد تلك المنارات الشامخة، لقد كان ذلك الفاضل يوما من الأيام طفلا صغيرا لكنه وبلا شك لم ينشأ تحت قسوة أب متسلط  طاغٍ، أو أمّ متمردة متجبرة وتحت عناوين ومسميات شتى وأسماء ما أنزل الله بها من سلطان. إن طهارة المجتمع وتنظيفه من اوساخ الغفلة والجهل والتخلف وتحقير الناس والإستهزاء بهم والسخرية منهم وكذلك التسلط الذي هو نتاج تلك العوامل وغيرها مثلها تتوقف على طهارة ونظافة البيئة الحاضنة وهي الأسرة التي ينهل منها الصبي العلم والأدب والخلق الكريم فيكون نافعا بكل معنى الكلمة، أو يكون نصيبه منها الجهل وسوء الأدب والخلق الذميم فيكون مُحَطَماً ومُحَطِمَاً بكل معنى الكلمة.

 

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/25



كتابة تعليق لموضوع : التسلط آفة إجتماعية مقيتة ـ الجزء السادس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غانم سرحان صاحي
صفحة الكاتب :
  غانم سرحان صاحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net