صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان"ـ الجزء الأول
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 كثير من المسلمين يواظبون على قراءة القرآن في اليوم والليلة وهناك من يختمه في الشهر ما شاء الله من المرات ناهيك عمن يحفظه عن ظهر غيب ويحسن تلاوته وتجويده، لكن القليل منا وأنا أولهم مَن يقرأ القرآن ويتدبر آياته ويجعلها دستورا لحياته، لأقواله وأفعاله،  لحركاته وسكناته فيعمل بما أمر الله تعالى به، ويتجنب عما نهى سبحانه عنه. لا بل ترانا نسهوا في الصلاة الواجبة التي هي عنوان المؤمن وعماد دينه والتي "إن قٌبِلَتْ قُبِلَ ما سواها... ". أقول إن كان القلب مدبرا في الصلاة الواجبة والفكر مشتتا عند وقوفنا بين يدي الخالق سبحانه فما هي روحانية تلك الصلاة وما هو تأثيرها في النهي عن الفحشاء والمنكر! 
كيف لصلاة هكذا حالها ان تكون علامة فارقة للمسلم عمن لا يؤمن بالله واليوم الآخر!
كيف لصلاة يكون وجه المصلي فيها مستقبل القبلة وقلبه مستدبرا لها أن تطهر قلبه وتهذب خلقه!
كيف لصلاة تكون الغيبة والنميمة هي أول التعقيبات عند الإنتهاء من أداء الصلاة أن تجسد ما قلناه عند إبتداء الصلاة : يا محسن قد أتاك المسيء! 
لم نكتب هنا من وحي الخيال ولا من باب الإفتراض إطلاقا. لقد عايشت كل هذه الحالات وغيرها أمثالها مما لا يسع المقام لذكرها جملة وتفصيلا. بل لا يسع المقام لذكر سهوي أنا (أنا قبل غيري وأنا  ليس غيري، أنا أنا..) في الصلاة وكثرة غفلتي وإدبار قلبي الذي لا زال مدبرا وكأنّ الكتابة هنا لا تعنيه ولا تخصه! قلبي الذي يظن ان نُصْح الغير يعفيه غدا عن المساءلة ويبررله إدباره حين تقبل قلوب المؤمنين عند الصلاة وهي وجلة خائفة ترجوا النجاة يوم الفزع الاكبر!!! إن حالي يزداد سوءا يوما بعد يوم مع قلة حيلتي وقلة حيائي. لا زلت أكتب عن إصلاح الأحوال وحالي خراب في خراب والله هو المستعان وعليه المعول في الشدة والرخاء.
صلاة كهذه هي مجرد حركات نمارسها، قيام وركوع وسجود ثم تشهد وتسليم وإنتهى الأمر ثم نلتفت لمن حولنا : تقبل الله منكم!! تقبل الله ما ذا سيدي المحترم؟! لقد كنت (منقطعاً إلى نشرة الأخبار) وأنت في الصلاة!! لقد كنت مشغولا بالنظر الى (الموبايل) لأنك تنتظر مكالمة مهمة قد شغلتك أثناء صلاتك فأفسدت عليك حلاوة وجمال وعذوبة الإنقطاع إلى الله تعالى. لم يخشع قلبك لمن تخشع له قلوب المؤمنين الذين"وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا". ثم هل الإنقطاع إلى الله هو بالشكل أو بالمضمون؟ بمعنى هل الإنقطاع  الى الخالق سبحانه هو إنحناء الرأس أثناء الصلاة بحيث يكاد المصلي يختنق من شدة (الخشوع) إنحناء الرأس بحيث يلامس أسفل الذقن أعلى الصدر مع تشنج عضلات الرقبة من شدة الضغط عليها؟! أم أن الإنقطاع إلى الله تعالى هو قلبيّ، يشعر المصلي بالرهبة وهو يستقبل القبلة وقد خشع قلبه وجميع جوارحه لله الواحد الأحد. هذه المقدمة تخص مَن يصلّي وهو مدبر القلب فلا يعلم ما يقول في صلاته، وإن عَلِم ما يقول فلا يعمل بما يعلم لأنه يقوم بحركات ويتكلم بأصوات وألفاظ لاغير، على تعبير أحدهم (مجرد إسقاط فرض). فما هو حال مَن لا يصلي ولا يقرأ القرآن ولا يعرف إتجاه القبلة مثلما يعرف إتجاه الصحن (الدش)؟! هذه قصة أخرى سنخوض في بعض فصولها بإختصار بإذن الله تعالى.
الشاب المغرور.. 
حان وقت الصلاة وكنت في أحد المساجد وكان هناك شاب في العشرين من عمره بقي جالساً في مكانه كأنه خشبة جامدة لا حِراك فيها فلم يهرع للوضوء عندما سمع الأذان ولم يتقدم ليقف مع المصلين المحترمين بخشوع بين يديّ المولى الحنّان المنّان ولم يأسر قلبه ذكر الله ولم يعتنِ لقول "أياك نعبد" ولم يقلّب وجهه يميناً وشمالاً بحثا عن معين ومنقذ وهو يسمع "وإيّاك نستعين" ولم يحاول ان يزحزح الشيطان الذي يراه مَن يراه جاثياً على ركبتيه امامه وهو يسمع "إهدنا الصراط المستقيم"! كان واضحا أن ذلك الشاب جاء برفقة أحد المصلين وبقيّ يتلهى عن الصلاة وينتظر صديقه المصلي. إنتهت الصلاة فوجدته لا زال جالساَ يقرأ كتابا لأحد الصحفيين المعروفين وقد ذاب في الكتاب كما ذاب المصلون قبل قليل في حب الله ومخافته. دنوت منه وقلت : ربما لم تكن ثيابك طاهرة فعندي ثياب نظيفة وطاهرة معي في السيارة يمكنك إستعارتها للصلاة فهي لهذا الغرض حصراً. قال لي وقد وبدت على وجهه أمارات عدم الرضا من فضولي : ومَن قال لك إني من المصلين؟ قلت : لم افهم قصدك أيها المحترم؟ قال : أنا لم أصلِّ ولا مرّة في حياتي. قلت : وهل ان  حضرتك مسلم ؟ قال : نعم أنا مسلم والحمد لله. قلت : كيف تكون مسلما ولا تصلّ لربك الصلوات التي أمرك تعالى بإقامتها في أوقاتها. "إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا"؟ قال : أنا لا افعل المنكر وأساعد الفقراء وأقضي حوائج المحتاجين وغيرها من الاعمال الصالحة التي تحل محل الصلاة في الأجر والثواب؟! 
تعليق..
إقامة الصلاة واجبة وليست لطلب الأجر والثواب. وهي عنوان المسلم وهويته وكرامته وشرفه هذا التوضيح للشباب الذين يلتبس عليهم الأمر فيظنون أن الصلاة مستحبة ولهذا نرى الكثير من شبابنا لا يصلي الصلاة المفروضة ولكنه يحرص ان يصلي صلاة العيد وان يصلي الجمعة ويطلب من الله الأجر والثواب!! أمّا بالنسبة لأولئك الذين يجحدون نعم الخالق سبحانه ولا يشكرونه فاقلّ ما يُقال عنهم بأن هؤلاء لا يخجلون ممن جعل لهم السمع والأبصار والأفئدة، فتمتعوا بها على أحسسن وأتم وجه ولكن وجوههم مسودة مع مَن منحهم تلك النِعَم فأنكروها وجحدتها انفسهم فخسروا شكر الله تعالى وذلك هو الخُران المبين.
نقرأ ونسمع ونشاهد يوميا قصصاً كثيرة عن نكران البعض للإحسان والمعروف وعدم المجازاة بهما، وأحيانا تكون الإساءة هي مقابل الإحسان وهذه أقبح المقبحات خاصة عندما تكون الإساءة إلى من تكرّم وتفضّل وأنعم.
من القصص المؤلمة والصادمة التي إعتدنا على سماعها بشكل متكررهي تمرد الأولاد على الوالدين وعدم مجازاتهم خيرا ولو بكلمة شكر متواضعة. أظن أن بجعبة القاري الكريم كمّاً هائلا من تلك القصص والأخبار التي يقشعِّر لسماعها البدن وتدمع لقساوتها العيون وتدمى لبشاعتها القلوب. واحدة من تلك القصص هي أني كنت يوما قاصدا إحدى المكتبات في شارع الرسول في النجف الأشرف، في الطريق شاهدت رجلا شيخا كبيرا قد جلس على قارعة الطريق وتبدو على وجهه أمارات العوز والحاجة. قصدته مسرعا وكأني أعرفه، جلست امامه وجها لوجه : كأني أعرفك أيها المحترم؟ أجابني ولم يرفع رأسه ليراني : ليس مهما إن كنت تعرفني أو لا تعرفني، المهم أن تكون بخير. قلت : جزاك الله خيرا سيدي الكريم ثم قلت له : أجل لقد عرفتك أنت فلان الفلاني؟ قال : لا، انا لست ذلك الذي تقصده أنا فلان. قلت : الآن عرفتك جيدا ومعذرة على سوء الذاكرة. قال : من أنت ؟ قلت : أنا خادمكم فلان ابن فلان. عندها إغرورقت عيناه بالدموع وقال : رحِمَ الله أباك كان صديقاً لأبي. تألمت كثيرا لحاله فقد عرفته منذ الصغر وهو من المحسنين وكان ينفق على عياله ويوسّع عليهم ويردد :" التوسعة على العيال أفضل من الصدقة". كبر الأولاد وانهوا تحصيلهم العلمي وحازوا على العلامات الممتازة وكانوا من المتفوقين في دراساتهم بفضل الله تعالى وبمداراة وعناية ذلك الوالد الذي كان يؤثرهم على نفسه في كل مفردات الحياة. أتذكر جيدا قبل أربعين سنة أني رأيته في أحد الأعياد وهو مرتديا ثوبا خلقا بينما يرتدي أولاده الملابس الفاخرة والجديدة. قلت له حينها : هلاّ ساويت نفسك مع الأولاد بأن تلبس لبس أقلهم شأنا؟ قال : عكس ما تقول تماما. هذا لباس يليق بيّ وتلك ملابس تليق بهم، أفرح كثيرا حينما أرى الأولاد وعليهم آثار نعمة الله وقد أنفقت عليهم كل ما أملك من مال ووقت وعافية وسهر الليالي مع والدتهم فقد كنت أشاركها اتعابها فنحن (أنا وزوجتي ) شركاء في الحياة. قلت حينها : معذرة أيها الفاضل فقد أفحمتني. أخذت الدرس وأنصرفت عن صديق والدي رحمها الله ورحم أمواتكم جميعا. إنصرفت عنه وأنا (دايخ) بتضحية وحسن تدين ذلك الوالد المجاهد بحيث لم أنتبه لطريقي فإصطدمت جبهتي بعامود الكهرباء فكانت بمثابة تنبيه وتحذير من عدم الوفاء للوالدين مستقبلا. إنصرفت عنه ولم إلتقه إلاّ وهو يفترش الرصيف منحني الرأس يخجل من المارّة وهو لا يملك قوت يومه ويمنعه من السؤال الحياء وماء الوجه.
تعليق..
لأولاد ذلك المحترم وأمثالهم أقول: سوف لن اتحدث هنا عن مخافة الله تعالى فبدهي ان الذي يؤذي والديه ويحجد حقوقها هو لا يخاف الله ولا يتقه ولا يحسب له حساب ولا يفكر بيوم الجزاء نستجير بالله من غضب الله. لكني أقول لهم انتم كاللصوص ولكن سرقتكم هي من نوع آخر وهي اشد واقبح ممن سرق مالا من شخص لا يعرفه وهرب وتوارى عن الأنظار. أنتم سرقتم العمر وسنواته وايامه ولياليه ثم تكبرتم فأعرضتم بوجوهكم عن ذلك الوالد العظيم الذي لم يدّخر جهدا في الإنفاق عليكم وتعهدكم بحسن التربية وأحسن إليكم وكان رحيما رؤوفا بكم فأنفق ما بوسعه من أجل إدخال السرور على قلوبكم. سألت والدهم أخيرا : وأنت على هذه الحال، لو سمعت بعوز أحد الأولاد فماذا تصنع؟ قال أقترض المال وابحث عنه لأنقذه مما هو فيه.. مشهد يحتاج للتأمل كثيرا!!!
 

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/11/20



كتابة تعليق لموضوع : هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان"ـ الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بشرى الهلالي
صفحة الكاتب :
  بشرى الهلالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net