صفحة الكاتب : نبيل عوده

حتى الفضيحة الاحتلالية القادمة...
نبيل عوده

مرة اخرى وليست أخيرة بالتأكيد، نستمع الى اسطوانة الإعتذار(التملص)  والتأكيد الرسمي للسلطة في اسرائيل من رئيس الحكومة حتى رئيس الدولة ، بادانة التصرف الأحمق المفضوح لضابط اسرائيلي هذه المرة برتبة مقدم اسمه شالوم ايزنر نجحت الكاميرا بتوثيقه اثناء تصرف عدواني عنيف وغير مبرر، ضد شاب دانيماركي ذنبه انه يعارض احتلال اسرائيل للأراضي الفلسطينية،وجرى الاعتداء عليه دون ان يشكل أي خطر ولو وهمي على الجنود وقائدهم المقدم ايزنر، وكان الشاب قد خرج مع قافلة راكبي دراجات في يوم ربيعي جميل للتمتع بمناظر الأرض الفلسطينية في منطقة اريحا (الغور)وبالطبع لولا المصور الذي سجل اللقطة في لحظتها لأتهم الشاب انه هدد حياة المقدم وجنوده وأمن دولة اسرائيل ب "السلاح النووي" الذي يخفيه  في جيوبه.
هذا الأسلوب ليس جديدا علينا، وينكشف مرة تلو الأخرى،ولكن دون اتخاذ الخطوة القانونية البديهية بتقديم الجاني الدوري،هذه المرة شالوم ايزنر، الى القضاء لينال العقوبة المناسبة التي قد تفيد ولو بشكل نسبي في عقلنة تصرفات الجنود والضباط بمواجهة الفلسطينيين والمتضامنين معهم. 
صرنا خبراء كاملين بمضمون الادانة الرسمية والتنصل من تصرف انفضح امام الكاميرا بلحظة الحقيقة. وماذا تفيد الادانة امام تكرار متنامي للتجاوزات الجنائية؟
المقدم  شالوم ايزنر هو نموذج لجنوده ونموذج للتفكير العسكري في مواجهة الأصوات السلمية الرافضة للعنف والاحتلال.
المقدم ايزنر ينضم الى قافلة من الضباط والجنود تصرفوا بشكل لم تستطع قيادة الدولة والجيش تبريرها بشطارتها المعهودة  بسبب توثيقها المصور. كيف ننسى الجندي الذي أجبر بتهديد السلاح اطفالا ان يفتحوا حقيبة ظن حضرته انها مليئة بالمتفجرات ارسلهم لموت محتمل ضمانا لسلامته.  ولا اظن اننا نحتاج لاستعراض الاف اللحظات الموثقة بالتصوير التي اضطرت قادة الدولة والجيش الى ادانتها والتنصل منها والتأكيد ان جيشهم اخلاقي ولا يقبل هذه التصرفات.اذن لماذا لا تتوقف ؟ وهل يمكن ايقافها قبل انهاء السبب الأساسي لوقوعها: الاحتلال؟
 ما زلت اذكر ذلك الجندي من الانتفاضة الأولى كيف هشم امام الكاميرا راس فلسطيني بحجر بضربات متتالية والفلسطيني ممدد امامه بلا قدره على المقاومة. وذلك الجندي او الضابط الذي اطلق رصاصة مطاطية على ساق شاب فلسطيني مقيد ومعتقل امام الجيب العسكري. وهل ننسى المرأة المستوطنة في الخليل وهي تهاجم بيت فلسطيني وتهتف بلا حياء لصاحبة البيت بكلمة "شرموطة" ملحنة ومرات عديدة وكأنها تغني مقطع اوبرا؟ وهل نسينا الدروع البشرية الفلسطينية المقيدة على السيارات العسكرية؟ وهل غابت عن ذاكرتنا ما يسميه الجيش "منهج الجار" حيث يجبر فلسطيني على قرع باب بيت يشتبه فيه الجيش ، لأن هناك خوف من رد فعل الشخص بالبيت باطلاق الرصاص فيرسل الفلسطيني الى موت محتمل؟
هل هذه تصرفات عسكرية اخلاقية؟
منظمة "بتسيلم" لحقوق الانسان في المناطق المحتلة، هي منظمة يهودية، و"جنود يكسرون الصمت" و"يش دين – منظمة متطوعين من اجل حقوق الانسان" ومنظمة "أطباء لحقوق الانسان" وغيرها ،لا يمكن اتهامهم بانهم فلسطينيين او لاساميين ومعادين لوجود اسرائيل. ما تقوم به هذه المنظمات اليهودية بتركيبتها من فضح تصرفات الجنود والضباط واجهزة الدولة الداعمة للمستوطنين والإستيطان وتجاوز لحقوق الانسان الأولية، وقلع الأشجار المثمرة وحرق بساتين هو عمل كبير القيمة للفلسطينيين وأيضا للشعب اليهودي نفسه ليكن على علم بما يرتكب باسمه. لم يعد يكفي الاستنكار والادانة الشكلية التي باتت اسطوانة مملة تكرر نفسها.
لا يوجد احتلال اخلاقي او انساني. كل احتلال هو همجي ويرتكب جرائم ضد اصحاب الأرض الشرعيين. الطريقة التي عومل بها انصار السلام في مطار اللد وكأنهم مخربون ، اعطى لاوساط واسعة في المجتمع الاسرائيلي نفسه ، ولكل انسان يملك عقلا في رحاب الأرض، درسا سيئا في اخلاقيات اسرائيل وفقدانها للرغبة في تحكيم المنطق العقلي.
تخيلوا لو استقبلت اسرائيل ركاب الطائرات القادمين الى مطار اللد، بهدف التوجه  الى بيت لحم والمناطق الفلسطينية، بالورود والترحيب مثل ما قام بذلك نشطاء سلام وحقوق انسان اسرائيليين واجهوا قمع الشرطة أيضا. هل تتخيلوا ما كانت اسرائيل الرسمية ستكسبه اعلاميا هنا في الداخل وفي الرأي العام الدولي؟
النتيجة كانت ستكون كسبا هائلا لإسرائيل. شكرا لأنها لم تفعل ذلك وفضحت نفسها واحتلالها، ولكنها اعطت للمقدم ايزنر اياه المزيد من القناعة  بأن كل تصرف عدواني ضد الأجانب المتضامنين ايضا  هو مشروع تماما كما هو مشروع ضد الفلسطينيين. الا أن الكاميرا "ابنة العاهرة" لم تكن بالحساب، فوثقت تصرفه "العسكري الأخلاقي"، او الأصح فضحت مرة اخرى اخلاقيات الاحتلال العسكرية، وهي نفس اخلاقيات كل الجيوش المحتلة في العالم عبر كل التاريخ البشري.ايضا امريكا استنكرت قتل جندي محتل في افغانستان لمواطنين افغان ابرياء وعرضت تعويضات سخية للحفاظ على ما تبقى من اخلاقيات مدعاة لجنودها.
  صحيفة "هىآرتس" كشفت في تقرير لها نشر يوم الثلاثاء (17-04-2012) على خلفية الحادث في غور الأردن (منطقة اريحا المحتلة) بانه تجري تحقيقات كثيرة حول اعمال عنف يرتكبها جنود وضباط الجيش ولكن التهم نادرة ولم تقدم الا لوائح اتهام قليلة، واكثرية ممارسي العنف لا يقدمون للقضاء لمحاكمتهم بالجنح المرتكبة.
من المعروف انه فتحت مئات الملفات ضد جنود اعتدوا على الفلسطينيين  منذ الانتفاضة الثانية واجريت تحقيقات داخلية بالجيش وبعض الملفات اثارت صدى واسعا لدى الجمهور، ولكن اكثرية الملفات اغلقت وممارسي العنف من الجنود لم يقدموا للمحاكمة، هذا مع العلم ان بعض هذه الممارسات وثقت بافلام مصورة بايدي فلسطينيين يعملون مع منظمات دولية وفي احيان كثيرة حتى التوثيق المصور لم يقد لادانة ممارسي العنف من رجال الجيش.
وتكتب "هأرتس" في تقريرها :ان فحص الأحداث السابقة يبين انه ما عدا حادثين، معظم الحوادث بدأت بصوت مرتفع ( كما في حادثة الاعتداء الجديدة) وانتهت بتوبيخ او تعويق في الترقية للضباط وليس بالتقديم لمحاكمة جنائية.
رئيس الكنيست الأسبق ابراهام بورغ ، واحد قادة حزب العمل سابقا، اصدر قبل سنوات كتابا هاما جدا أثار موجة من الحوار الحاد حمل كتابه اسم :"لننتصر على هتلر". جاءت في كتابه حقائق تترسخ اليوم أكثر. كتب:" الحرب حولتنا ، بدون ارادتنا ، من ظاهرة شاذة ، لنصبح قاعدة الشواذ نفسه . طريقة حياتنا قتالية . مع الجميع . مع الأصدقاء ومع الأعداء . قتال مع الخارج وقتال مع الداخل ، يمكن القول ...  بحزن وثقة ، ان الاسرائيلي يفهم فقط ... القوة . هذا الوضع بدأ كحالة استعلائية اسرائيلية امام عجز العرب من التغلب علينا في ساحات الحرب ، واستمر كإثبات للكثير جدا من التصرفات والقناعات السياسية ، التي لا يمكن قبولها في عالم سوي. كل دولة تحتاج الى قوة بدرجة معقولة. الى جانب القوة تحتاج كل دولة ايضا الى سياسة وقدرة نفسية على لجم القوة . لنا توجد قوة . الكثير من القوة وفقط قوة . لا يوجد لنا أي بديل للقوة ، ولا نملك أي فهم أو ارادة عدا ان نجعل القوة تتكلم .. ".
وأضاف :" في نهاية الأمر حدث لنا ما يحدث لكل ممارسي العنف والبلطجية في العالم : شوهنا التوراة وشوهنا مفاهيمنا ولم نعد قادرين نحن انفسنا على فهم أي شيء آخر عدا لغة القوة . حتى على مستوى علاقة الزوج بزوجته ، وعلاقة الانسان بصديقة ، وعلاقة الدولة بمواطنيها ، وعلاقة القادة ببعضهم البعض . ان الدولة التي تعيش على حرابها ، والتي تسجد لأمواتها ، نهايتها ، كما يبدو ، ان تعيش بحالة طوارئ دائمة ، لأن وجهة نظرها أن الجميع نازيون ، كلهم ألمان ، كلهم عرب ، كلهم يكرهوننا، والعالم، بطبيعته، كان دائما ضدنا...".
ليس مهما كيف ستنتهي فضيحة اعتداء ضابط كبير على مناصر حقوق انسان دانيماركي جريمته انه يريد ان يرى ارض السلام تعيش بسلام وحرية من الاحتلال.
لن يتغير شيئ  وننتظر الفلم القادم والفضيحة القادمة ، ولن تتعوق.نعرف انها حوادث يومية، ولكن الكاميرات ليست متواجدة دائما.. ربما يحضرون الآن فرق خاصة لضبط الكاميرات والمصورين، وقد يطرح للتصويت في الكنيست قانون  جديد  يعتبر كل من يصور تصرفات الجيش او المستوطنين ارهابيا يشكل خطرا على امن الدولة. أي يمكن التخلص منه برصاصة "طائشة". والمضحك ان آخر ما تفوه به ايزنر انه أخطأ باستعمال السلاح امام الكاميرا. اي بدون كاميرا الأمر متاح؟! ولكن لا بد من سؤال : متى سيصحوا الضمير العالمي لوضع حد لعربدة آخر احتلال في التاريخ؟
السؤال لم يعد متى سيتحرر الشعب الفلسطيني من الإحتلال، بل الأنسب ان نسأل متى سيتحرر الشعب اليهودي نفسه من احتلاله؟

[email protected]
 

  

نبيل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/20



كتابة تعليق لموضوع : حتى الفضيحة الاحتلالية القادمة...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد عامر
صفحة الكاتب :
  محمد عامر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة التخطيط تنظم احتفالية بمناسبة يوم المرأة العالمي  : اعلام وزارة التخطيط

 شيعي يعيد قراءة التاريخ ..!  : علي سالم الساعدي

 ألمُ الحرِ ووجعُ الشريف  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 لاحتْ بشائرُ نصرنا يانينوى  : غني العمار

  خارطة آل سعود في ظل رحيل افراد الحرس القديم وأطماع الامراء الشباب  : بهلول السوري

 كيف ننظر إلى المستقبل العربي ؟  : راغب الركابي

 المجلس و رفضه لمنطق الجلوس على التل !!  : نور الحربي

  يامالكي طيرطير هبت رياح التغيير ..امنيات حالمة وحماس غابت عنه خبرات المسنين  : سعيد العذاري

 أخطاء الأستاذ شعبان  : مدحت قلادة

 من هو خليفة داعش الجديد ؟؟  : ذنون يونس

 حملة الابادة الاجماعية : تفجير حي العامل مجزرة وحشية يستدعي من المجتمع الدولي انهاء حالة صمته المريبة

 توضيح

 حقوق المكونات في الدستور العراقي/ محاضرة ثقافية في الجمعية المندائية في مالمو  : يحيى غازي الاميري

 العراق.. رئيس البرلمان يتعهد بتشريع قوانين "تخدم الشعب" ومحاربة الإرهاب

 نواب لظافر العاني: ان كنت تمتلك ذرة شرف لذهبت الى سوح القتال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net