صفحة الكاتب : لؤي محفوظ

كي لا ننسى
لؤي محفوظ
بعد سقوط نظام صدام وتبعثر جلاوزته وبعد عملية التغيير في العراق ازدهرت المدارس الدينية  والمجالس الحسينية والمحاضرات الحوزوية بشكل ملحوظ في مناطقنا وفي  أوساطنا الاجتماعية حتى أصبح هناك في كل منطقة وفي كل حي من مدننا  مسجد وحسينية  أو قاعة  يقام فيها مجالس العزاء لمصائب أهل البيت عليهم السلام وأتباعهم وإحياء مناسباتهم   بالإضافة إلى فتح حلقات دراسية فيها تهتم بعلوم الفقه والأصول والتاريخ وتعليم قراءة القرآن  الكريم  ولا تقتصر هذه الظاهرة على الرجال أو النساء بل شملت حتى الأطفال والصبية بمختلف الأعمار  ....
وذات يوم جاءت ابنتي مريم ذات الاثنى عشر ربيعا تستأذن لتلبية دعوة معلمتها أم نو لحضور ها في قاعة المناسبات التي تقع خلف دارنا لإحياء ذكرى استشهاد السيدة الأولى بحق فاطمة الزهراء عليها السلام وشرح مضلوميتها وكانت الدعوة تصادف في يوم 9 / 4 فأذنت لها وذهبت بصحبة والدتها إلى القاعة المعدة لإقامة العزاء ...
 
ولكن حين عودتها رأيت  ابنتي تتباطأ خطواتها والحزن ظاهرا على وجها  فنادينها يا مريم تعالي وقولي لي ماذا جرى ولماذا الحزن في وجهك والعبرة  تكاد تخنقك هل تعرضت لأذى من قبل زملائك أم أن المعلمة  أم نور أساءت إليك وماذا فعلت حتى عاقبوك على ذالك  وانأ استفزها بأسئلتي لاستمتع برد فعلها  فقالت أبي اصبر لماذا تستعجل  سأقص عليك ما حصل وحينها بدأت تسترسل بالحديث وانأ انظر إليها واستأنس بحديثها وأشفق على دمعتها التي تنزل  من على خدها  ....
قالت اليوم الست أم نور أبكتني كثيرا فقد بدأت تنعى بنت الرسول عليه الصلاة والسلام وحدثتنا عن قصة مضلوميتها وكانت محزنة جدا بالرغم من إني سمعتها مرارا من أمي ولكن الذي أحزنني أكثر و أبكاني  هو حينما قصت علينا الست أم نور قصة مؤلمة  ....
 فقاطعتها وقلت لها هل تبكي من قصة وما هي تلك القصة التي أبكيتك وليتني كنت هناك لأمنعها من أن تقص عليك قصة تبكيك  فابتسمت وقالت في زمن الطاغية صدام كان هناك امرأة والقول للست أم نور مؤمنة مجاهدة صابرة عابدة زاهدة عن الدنيا وهي تعيش في كنف والدتها وأخوها وكانت تدرس حينها العلوم الإسلامية وكانت متواصلة في اخذ الدروس الحوزوية ولكن هذا الأمر كان يثير حفيظة أزلام صدام من حزب البعث ورجالات الأمن والمخابرات وكانت ضمن متابعة هذه الأجهزة القمعية ليلا ونهار وكانت تحت مراقبتهم لا لشيء وإنما لمجرد تدينها  حتى جاء يوم اعتقال  السيد محمد باقر الصدر رحمه الله  وإعدامه في يوم 9/ 4 عام1980 فنشط رجال الأمن في اعتقال ألآلاف  من المتدينين تحسبا منهم لأي إجراء انتقامي لمقتل السيد الشهيد محمد باقر الصدر وأخته بنت الهدى رحمهم الله  فأحسست هذه المرأة  بان جاء دورها وأنها قيد الاعتقال فهربت إلى بيت أخوالها في محافظة أخرى ولكن أركان الظلم والاستبداد  وجنود إبليس لم يتركوها فاعتقلوا والدتها وأخيها ضنا منهم انه يمكن أن يعرفوا مكان إقامتها من أمها وأخيها  فاخذوا يمارسون بحقهم أقسى أنواع العذاب  لاستنطاقهم بمكان ابنتهم  فبدأا بالأخ فجلدوه ولم ينطق بكلمه وقلعوا أظافره وهو صابر محتسب وعلقوه أمام والدته وصبُ عليه الزيت الحار فلم ينطق بكلمه وهو صاحب غيرة يعلم  حق اليقين إذا وصلوا لأخته ماذا يحصل وهو يعرف  انه ليس  لهم رادع أخلاقي ولا حتى رادع إنساني فتحلى بالصبر والإيمان حتى فارق الحياة من شدة التعذيب أمام أمه وهي تبكي و تنادي ارحموا ولدي ارحموا ولدي   ثم توجهت الكلاب المسعورة والوحوش الكاسرة إلى والدتها  ليعرفوا مكان ابنتها  فقلعوا احد عيونها  بعد حرق جزء كبير من جسمها وتشويه جسدها بماء النار إلا أنها  صمدت وكيف لا وهي أم ابنها الشهيد الذي قتل أمامها ظلما  ولم تنطق بعنوان ابنتها حتى فارقت الحياة  وكانت مثالا لام المضحية ...
فأجهشت الست أم نور بالبكاء والقول لابنتي مريم  وبكت بشدة وبكينا لبكائها وقالت الست أم نور هل تعرفون من هذه المرأة فسألناه ونحن نتشوق لمعرفة هذه ألمجاهده فقالت الأخ هو أخي وألام هي والدتي  واليوم هو ذكرى اعتقالهم واستشهادهم وفاءا مني لهم وللعالم الجليل المرحوم الشهيد الصدر وأخته بنت الهدى يجب أن أتذكرهم واذكر بهم فقد ارسوا دعائم الوقوف في وجه الطغاة في العصر الحديث  وعلموا الصبر درسا يدرس في معاهد  النضال وفي مدارس الجهاد ورددت هذه الآية الكريمة ...
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ)
                                         صدق الله العلي العظيم
عندها ركنت إلى نفسي وأخذت استذكر تلك الفترة المظلمة وكيف كان الخوف يعم حياتنا وبدأت استعرض الذي فقدتهم  من أهل وأصدقاء على يد أجهزة نضام صدام  القمعية وانأ أتذكر فلان وفلان و فلان حتى قالت ابنتي شبيك بابا وين رحت .....
فقلت لها يا مريم كان هناك في يوم من الأيام برنامج تلفزيوني اسمه  كي لا ننسى  يستعرض  فترة الحرب العراقية الإيرانية  ويعرض فيها  صور من معاركها  والذي كان صدام هو من  ابتدأها  وأشعل فتيلها واجتاح إيران  وأقحم شعبة الذي لا ناقة  له فيها  ولا جمل    ليثير الضغينة والحقد تجاه كل من يناوئه  ويذكر شعبه بقوة آلته الحربية  وحتى لا ننسى نحن أيضا  سأحكي لك كيف كانت تلك الفترة  فترة حزب البعث والذي كان يقوده أعتا  جبابرة الأرض على مر التاريخ صدام حسين  .....
كان التدين محارب والفاحشة مباحة وكان زيارة الإمام الحسين  عليه السلام يعاقب عليها القانون بسبعة سنين سجن وتعتبر ممارسات خاطئة وأحيانا تسمى طائفية والمجالس الحسينية كانت محرمة وكان صدام في نضر جلاوزته  وحزبه إلهُ  العراق وكل من يتعرض لإلائُهم   فقد كفر ويجب أن يعاقب والعقاب عسير جدا كنا نخاف أن نتكلم حتى بيننا وفي بيوتنا وكنا إذا مر رفيق من رفاق الحزب من أمام دورنا نستعد للاعتقال وكان رجال امن صدام ابرع من العوالق ومن ذئاب البراري في امتصاص الدماء وكانوا يتفننون ويبتكرون أساليب التعذيب وإيذاء الناس وكنا نعيش في ذالك الوقت في سجن كبير يتحكم بنا جلادين ومجرمين لا يعرفون معنا للرحمة وكل همهم خدمة مولاهم صدام وإبقاءه في السلطة وكانت قوافل المعدومين تمر في كل يوم وأعداد المفقودين في دوائر الأمن والمخابرات يزداد يوما بعد يوم والباقي يموت مرغما في جبهات القتال .. وتحطم كل شيء في العراق وتغيرت  الأخلاق  وتغيرت حتى الأعراف ... وفي لحظة انتبهت إلى ابنتي مريم وهي تبكي حزنا  فتوقفت وطبطبت على رأسها وقلت لها الحمد لله على كل شيء وان الله عز وجل يدافع عن الذين امنوا وينتقم من الظالمين  وبعدها تركت العنان لمخيلتي لتتذكر ماذا فعل صدام وحزبه  في العراق وفي شعبه وفي المنطقة اجمع وماذا كانت نتائج حكمه    

  

لؤي محفوظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/22



كتابة تعليق لموضوع : كي لا ننسى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حيدر العايدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حيدر العايدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إنقاذ ثمانية ايزيديين من قبضة داعش بعد أربعة أعوام من محنتهم

 العراق في ظل الارهاب الوهابي  : مهدي المولى

 احتفالية كبري بعيد العلم بجامعة المنصورة  : محمد زكي

 الليلة.. ميسي ورونالدو أمام فرصة ذهبية لفك عقدة لازمتهما 12 عاما

 النتائج الأولية لعمليات تحرير الأنبار

 أسواق ذي قار تشهد أرتفاعا ملحوظا في الأسعار مع بداية شهر رمضان  : محمد صخي العتابي

 نائب عراقي محتجز في دبي بقضية صكوك دون رصيد..!

 استشهد الأمير  : احمد كريم الحمد

 مقتل 66 داعشيا والقوات الحكومية تصد هجومين على عامرية الفلوجة

 هكذا مدارسنا حينما يكون الجهل حاكماً  : واثق الجابري

 زينب عليها السلام حلقة مهمة من حلقات الرسالة المحمدية السمحاء  : خضير العواد

 تناقضات الحداثة العربية  : د . كريم الوائلي

 وزارة الموارد المائية تواصل تطهير الجداول والانهار في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 ذكرى الولادة و إعلان الثورة  : د . صاحب جواد الحكيم

 أكذوبة رثاء أمير المؤمنين (عليه السلام) لعمر بن الخطاب  : جعفر مرتضى العاملي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net